القيروان : القبض على 20 شخصا مفتش عنهم من أجل قضايا حق عام.    أغلى شجرة بالعالم.. الكيلوغرام ب100 ألف دولار    محمد علي بن خالد آمر حرس وطني ولاة جدد في توزر وسيدي بوزيد    الحرارة تصل إلى 44 درجة بهذه المناطق    قناة التاسعة ترد على سامي الفهري وتدعوه للكفّ عن التهريج    الصوناد تطلق حملة لاستخلاص مستحقاتها المتخلدة بذمة حرفائها    اندلاع حريق هائل في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة    "2.2 مليار ذكر مقابل 5.6 مليار أنثى".. حقيقة عدد سكان الأرض    زفاف راموس.. مفاجأة المدعوين ال100 تربك نجم ريال مدريد    صفاقس إفتتاح محطة أولى آنارجي مع الوكيل الجديد شركة غزال و أبنائه    الاحتلال يعتقل 12 مواطناً بحملة مداهمات واسعة بالضفة والقدس    التمديد في آجال الترشح لأيام قرطاج الموسيقية    مسابقة لإنتاج فيلم وثائقي عن تاريخ علاقات التعاون بين تونس ومنظمة العمل الدولية    نيوزيلندا: زلزال بقوة 7،4 درجات وتحذير من تسونامي    حكم قضائي بالسجن على المطرب سعد الصغيّر    سواريز يكشف أسرار "عضة" كيلليني    مطار قرطاج: إيقاف طاقم طائرة سعودية للاشتباه في محاولة قتل    الديوانة تحبط تهريب 4 أشبال نمور بيضاء من تونس الى ليبيا على مستوى معبر رأس جدير    انطلاق عملية إصلاح الاختبارات الكتابية للدورة الرئيسية لامتحان البكالوريا    الجبهة الشعبيّة: قيادات حزب “الوطد” حاولت الإنقلاب على الجبهة وهيئة الانتخابات “متواطئة”    كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟    بحضور الرابطة والجامعة والوزارة..الترجي يتسلّم اليوم البطولة 29    رفع الأنف بالخيوط... ألم أقل ونتيجة أسرع!    النجم في دوري الأبطال .. السي آس آس وبن قردان يشاركان في كأس الكاف    يوم غضب في باجة والحكومة تحدّد جلسة خاصة بالمنطقة    وزارة الصحة: رفع 7626 مخالفة صحية واقتراح غلق 243 محلا مخلا بشروط حفظ الصحة خلال شهر رمضان    سامي الفهري يشتري 49% أسهم من قناة التاسعة    "الصباح نيوز" تكشف القرارات التي أعلنها الشّاهد بمناسبة اليوم الوطني للرياضة    مستجدات ملف إياب نهائي رابطة الأبطال الإفريقية محور لقاء وزير العدل بوديع الجريء وحمدي المدب    سوسة: تحرير 113 مخالفة اقتصادية وحجز 7 أطنان من الموز    منزل تميم: يذبح الحمير في منزله ويوزع لحومها على القصابين    سوسة: مباحثات حول مستجدات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب    بالصور/ درة زروق تروّج للعدسات اللاصقة وتؤكد ان التجارة لن تخطفها من عالم التمثيل    هذه الصائفة : وزارة الصحة تمنع السباحة في هذه الشواطئ    الأسبوع الأوروبي بتونس .."سهرة الدبلوماسية" والاتحاد الاوروبي يحتفي بالموضة التونسية    طوبال والشاهد.. من التقارب إلى الهجوم    القصرين : مجموعة ارهابية تستولي على سيارة مواطن و تلوذ بالفرار    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأخيرة    رفراف: غرق شاب والبحث عن اثنين اخرين    حادث مرور قاتل بالنفيضة    وزير الداخلية يكشف حقيقة دخول سياح اسرائليين الى تونس خلال حج الغريبة…    “مستجدات الأوضاع في ليبيا”، أبرز محاور مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية ورئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا    المفوضة السامية لحقوق الإنسان: ” تونس قادرةٌ على إرساء نموذج يحتذى في مسارها نحو الديمقراطية وإرساء سيادة القانون”    المهدية : تقديرات صابة الحبوب في الجهة تفوق 245 ألف قنطار    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس    طقس اليوم: حار على معظم أنحاء الجمهورية    التقارير الأمنية ورطت النادي الصفاقسي وكلفته 5 مباريات “ويكلو”    بنزرت .. في ثالث أيام الامتحان .. استياء في الاقتصاد والرياضيات وارتياح في الآداب وباقي الشعب العلمية    سخاء الأرض وغباء المسؤولين    حل إشكال فاتورة الاستهلاك التقديرية    أعمارهم تتراوح بين 20 و 26سنة…ايقاف 16 إمرأة من بين 28 مجتازا كانوا بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    مديرة أيام قرطاج الكوريغرافية: "الرقص ليس تسلية وهواية فحسب بل هو مهنة"    تونس تحتضن المؤتمر المغاربي حول مرض الزّرق    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 14 جوان 2019    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 13 جوان 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (16) ..الحسن والحسين في بيت «أبي تراب»
نشر في الشروق يوم 21 - 05 - 2019

كان الإمام علي في الرابعة عشرة من عمره عندما تزوج من السيدة فاطمة التي لم يكن عمرها يتجاوز التسع سنوات وقتها، ومع ذلك فقد كانت مكتملة، ناضجة، قادرة على تصريف وتدبير شؤون بيت الزوجية.
ولم تكد تبلغ الثانية عشرة من عمرها حتى حملت بابنها البكر. وصادف أن كان الرسول ﷺ عندما وضعت السيدة فاطمة حملها خارج المدينة، فتوافق الرأي على تسميته «حرب»... وحين عاد الرسول ﷺ أسرع يعود ابنته ومولودها الجديد، وحين أخبروه باسمه رفض وقال لهم بل سمّوه «الحسن». ويعيد التاريخ نفسه مع المولود الثاني، ويرغب علي في تسميته «حرب» لكن الرسول سمّاه «الحسين». ولما ولد الثالث أعاد علي نفس المحاولة لكن الرسول ﷺ سمّاه «محسن»، وقال لهم «إنّي سمّيتهم بولد هارون: شبر وشبير ومشبر».
وتروي كتب السّيرة قصّة نادرة عن سيّدنا الحسين الذي لم ترضعه أنثى أبدا. تقول القصّة أن رسول اللّه ﷺ أخذ الحسين وجعل لسانه في فمه وكان الحسين يمصّه وكأنه يرضعه. وظلّ رسول اللّه ﷺ يأتيه كل يوم ويكرّر نفس العمل، حتى اشتدّ عوده ولم يرتضع من أمّه ولا من أيّة مرضعة أخرى. وقد خلّد أحد العلماء هذه الحادثة بأبيات رشيقة جاء فيها:
«لله مرتضع لم يرتضع أبدا
من ثدي أنثى ومن طه مراضعه
يعطيه إبهامه آنا وآونة
لسانه فاستوت منه طبائعه»
بعد ذلك رزق علي وفاطمة بالسيدة زينب والسيدة أم كلثوم وبطفل رابع. وتقول أخبار السيرة أن عليّا لم يتزوج على السيدة فاطمة في حياتها وإن كان بعض المغرضين يدسّون أباطيل عن اعتزامه في حياة الرسول ﷺ خطبة بنت أبي جهل. ومع ذلك فقد كانت تحدث بعض المناكفات بين الزوجين حتى أن الرسول ﷺ علم بإحداها ذات مرّة حين زار بيت علي فلم يجده في البيت فسأل عنه فاطمة، فأخبرته بأن شيئا ما حدث بينهما فغاضبها وخرج ولم يقل عندها. بعث الرسول في تقصّي أخباره فوجدوه نائما في المسجد. التحق به الرسول وكان يغطّ في نوم عميق وقد سقط رداؤه عن شقه فأصابه تراب فجعل الرسول ﷺ يمسحه عنه ويقول «قم يا أبا التراب قم يا أبا التراب». ويحدث الإمام علي أن كنية أبي تراب كانت أحبّ كنية الى نفسه وكان يفرح أن يُدعى بها...
وتمضي السنوات وينتقل رسول اللّه ﷺ الى الرّفيق الأعلى لتكون السيدة فاطمة أول من يلحق به. ولقد تلقّت عديد الاشارات على قرب الرحيل واللّحاق بوالدها حتى أنها أخبرت عليّا ذات يوم أنها ذاهبة للقاء ضيف، وحين سألها متى تعود؟ قالت: «لا مرجع إلا يوم القيامة». وحين ألحّ عليها في طلب تفسير كلمها وكيف علمت برحيلها مع أن الوحي قد انتهى أخبرته أنها رأت والدها في المنام وقال لها: يا فاطمة طال العهد واشتدّ الشوق وأنا منتظرك، فلما سمع علي هذا الكلام بكى وأنشد يقول شعرا:
«كلِّ اجتماعٍ من خليلين فرقةٌ
وكلُّ الذي دونَ الفراقِ قليلُ
وإن افتقادي فاطمة بعد أحمدٍ
دليلٌ على أن ألا يدومَ خليلُ
وكيف العيشُ من بعد فقدِهم
لعمرك شيءٌ ما إليه سبيلُ»
ثم أوصاها بالسلام على أبيها وألاّ تشتكيه إليه وأن تشفع له يوم القيامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.