المركز الوطني لسجل المؤسسات: دعوة المؤسسات الى تسوية وضعيتها الجبائية    القصرين: منحرفون يعتدون على رئيس بلدية الزهور و ابنته النائبة بالبرلمان الحالي    اليوم: الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية    بوغلاب يكشف: صافي سعيد طلب وزارة الخارجية والنهضة رفضت فغضب وطالب برئاسة الحكومة    الحرباوي: نداء تونس تم اختراقه من قياديين بارزين يعملون لصالح الجهاز السري للنهضة    المزوغي: بافون شخصية مجهولة... والنهضة كي برشلونة في السياسة تكور ضد برج العامري    بداية من اليوم: قطار إضافي على خط أحواز تونس الجنوبية    حرائق لبنان تنحسر وطائرات الهليكوبتر تواصل إخماد بعضها    مقتل نجل نجم هوليود بالرصاص بعد إقدامه على قتل أمه    سبيطلة: حريق بمنزل يخلف اضرارا مادية كبيرة و لا اصابات بشرية    ماكرون يعلق عن الجدل بشأن الحجاب    إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الإحتلال واعتقالات    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة اليد : نتائج مقابلات الجولة الخامسة    تفاصيل عن حادثة اغتصاب راقصة شعبية في القيروان    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    السعودية: وفاة 35 شخصا من جنسيات آسيوية وعربية في حادث مرور مروّع    الصحبي بن فرج: الرئيس له شباب يتحرك خارج الأطر التقليدية يوجه الشعب لتلقي الأوامر الرئاسية    الجيش السوري يدخل كوباني مصحوبا بقوات روسية بموجب اتفاق مع الأكراد    التوقعات الجوية ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    القبض على عجوز حاولت تهريب 17كلغ من الكوكايين عبر كرسي متحرك    السعودية: مقتل 35 معتمرا في حادث اصطدام حافلة    التوقعات الجوية لليوم الخميس    برشلونة وريال مدريد يكشفان موقفهما من "نقل الكلاسيكو"    حملة "نظف بلادك": وزارة البيئة على الخط    هذا ما وعد به فتحي جبال هيئة النادي الصفاقسي.. وحقيقة التوسط لانتداب عبد القادر الوسلاتي    فاوضه كريم حقي للنجم: فريق يوسف البلايلي يعلن التعاقد مع المدرب غروس    سيدي حسين- تونس..حجز بضاعة مجهولة المصدر بقيمة تفوق 2 مليون دينار ونصف    حالة الطقس ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    كرة السلة: نتائج مقابلات الجولة الثانية لبطولة القسم الوطني "أ"    مرتجى محجوب يكتب لكم: عندما يضع رئيس الجمهورية قيس سعيد إصبعه على الداء    راغب علامة: الفساد المستشري في لبنان يجعلني أرفع صوتي عاليا    قريبا: برنامج ضخم للمواهب و''الكاستينغ'' عن طريق ''الفيسبوك''    قرارات الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة    تونس: شركة السّكك الحديدة تقرّر برمجة قطار إضافي على خط أحواز تونس الجنوبية    شيرين تقرر "اعتزال" وسائل التواصل الاجتماعي    محمد علي النهدي ل«الشروق»..الجيل القديم لم يساير التغيرات السينمائية    تعطل سير القطارات على خط الأحواز الجنوبية، توضيح شركة السكك الحديدية    (خاص) آخر كلمات الجزار الذي إنتحر امام زبائنه عن أشقائه ووالده...(متابعة)    تونس تحتضن البطولة العربية للرماية بالقوس والسهم من 22 الى 27 اكتوبر الجاري    تغريدة غريبة عن وفاة كاظم الساهر مسموما على يد زوجته..الحقيقة    مساكن: جزار ينتحر بطعن نفسه بسكين أمام حرفائه    فضاء مسرح الحمراء يفتتح الموسم الثقافي 2019 /2020 بسلسلة عروض لمسرحية قمرة دم    الديوانة تحجز أدوية مخدرة وبضائع مهرّبة بقيمة تفوق 500 ألف دينار    إستعدادت وزارة الصحة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    فرقة Gutrah sound System تجدّد العهد مع الجمهور الثائر و العاشقّ    ثنائي تحكيم تونس سيكون متواجدا في نهائيات كاس افريقيا للأمم لأقل من 23 سنة    40 نزلا تضرّرت من إفلاس “توماس كوك” ووزير السياحة يدعو إلى إيداع الشكايات ببريطانيا    صندوق النقد الدولي يتوقع لتونس مؤشرات إقتصادية إيجابية    السكك الحديدية توضح حول شلل حركة القطارات    أحمر شفاه مثالي ومتقن    كيف تخففين من الغثيان أثناء الحمل؟    نصائح عملية لنجاح حميتك الغذائية    حظك ليوم الاربعاء    توقعات ببلوغ 130ألف سائح بولوني في أفق سنة 2020    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارسال خليفة ل«الشروق» ...«الربيع العربي» وقع السطو عليه
نشر في الشروق يوم 21 - 09 - 2019

يبقى الفنان مارسال خليفة واحدا من الفنانين المتميزين في نوعيته الموسيقية ومن النادرين صوتا ومضمونا عاهد نفسه على الإلتزام بأن الفن رسالة إنسانية أو لا يكون من خلال أغان وألحان توثق لفترات تاريخية مهمة في حياته كما ترسخ قدرة إبداعية متميزة نابعة من معاناة برتبة مسيرة نضالية.
«الشروق» مكتب الساحل:
نزل مارسال مؤخرا ضيفا على تظاهرة «سينما المتحف» بمدينة سوسة لتكريم المخرج اللبناني مارون بغدادي، التقته «الشروق» في حوار خاص تحدث فيه عن علاقته بالمخرج الراحل مسترجعا فترات من حياته لم يخف فيها ألمه ،كما أبدى رأيه في المشهد السياسي والفني العربي وعبر كما لم يعبر من قبل في حوار عكس عمق ثقافته وخلفية إبداعه الذي لا ينضب ضمن التفاصيل التالية:
كيف تصف العلاقة التي تربطك بالمخرج مارون بغدادي؟
علاقة لا يمكن وصفها بدأت عندما كنت منفيا في باريس حيث طلب مني بعض الأغاني لفلمه حول المرحوم كمال جمبلاط وتواصلت بصفة ودية فكرية، أتساءل اليوم كيف استطعنا أن نعمل في حرب لبنان وكنا نعرف أننا مقبلون على الموت في كل لحظة ومضينا في الموسيقى والغناء والسينما والتشكيل ، مارون البغدادي ذلك العصفور الشفاف كان أيضا أسدا جبارا وبقدر ما كان ينضح بالقلق يلتمع كعيون الفرسان بالتحدي وبقدر ما هو رقيق هو قاس فالحرب لم تفقده كبرياءه ومجاسدة الموت لم يضعه بالهلع بل ظل على أناقته ولا أعرف من أين جاءت هذه الشجاعة لعلّه خاف حتى وصل إلى آخر الخوف وآخر الخوف شجاعة التعب من الخوف،ما يؤلم أكثر انه غاب عنا وهو في عز شبابه وبقينا نحن على أرض ملأتها الدماء لقد عاش أكثر من الأحياء ومات أكثر من الموتى كجميع المتمردين لكنه سيعود ويستيقظ كما سيعود لبنان ويستيقظ ،أهديه باقة زمن من حياتنا مع كل الحب.
سمعناك الليلة وأنت تكرم صديقك المرحوم مارون كما لم نسمعك من قبل وكأن شريط ذاكرتك أخذك إلى محطات عشتها وآلمتك كثيرا هل يمكن القول أن ذلك الألم هو الذي صنع مارسال خليفة المبدع؟
الألم هو حاسة إنسانية أكيد والذاكرة مثقلة بالأحزان وما شاهدناه الليلة من خلال فيلمي لمارون عبود حول الحرب هي إستعادة لأيام عصيبة لازلنا نعيشها إلى اليوم إضافة إلى لوعة أخرى بسبب موت مارون وهو لازال شابا ، الليلة وفي هذه الذكرى من سوسة يعود مارون بغدادي لنرافقه وكأننا نرافق جزءا من عمرنا تركناه خلفنا ونحن نشاهد فلميه «أجمل الأمهات» و»كلنا للوطن» كمن يريد أن يحصد غياب السنين في لحظة وما أصعب غياب السنين وما أصعب ردم الهوة قليل ما يصمد ويبقى وكم هو كثير كل تلك الحروب الصغيرة أذاقتنا طعم الإختناق الحروب كلها والجراح كلها والوقت مجروح جريح ينتظر على عتبة الباب كل ليلة ،وليت الأيام تنسانا فلا نعود نذكر أنها مرت من هنا ولم نمسكها وأتساءل هل شعرت مثلنا بالزمن الضائع ؟بل دعه يكن ضائعا من أعمارنا ، ولم نعد نذكر أنها مرت ما يؤلمني أكثر أن رغم كل هذه التضحيات والنضالات لم نر نتيجة في المقابل تناسب هذا النضال لا زال المشهد كما هو.
ألم يتغير المشهد السياسي ولو نسبيا بعد الربيع العربي أو على الأقل هل هناك بوادر انفراج وتغيير؟
الربيع العربي تم الإنحراف به وتوجيهه إلى غير غاياته الحقيقية فكل دولة عرفت هذا الربيع وقع السطو على ربيعها .
مرورا بالمشهد السياسي كيف ترى المشهد الفني هل بدوره حاد عن الطريق أم أن هناك بوادر قادرة على الصمود؟
هناك محاولات جدية وفي المقابل هناك العكس وفي الحقيقة نحن وسط مشهد موسيقي فيه كل شيء من النقيض إلى النقيض فأصبح هناك إذاعات وقنوات تلفزية يبثّون كل شيء .
من يشدك في تونس من الفنانين؟
هناك الكثير من الفنانين الأصدقاء الذين يتميزون بفن أصيل وله مدى واسع ولا أستطيع ذكر الأسماء.
من خلال عروضك الأخيرة والتي صاحبك فيها إبنك هناك توظيف لما يسمى بموسيقى العالم هل هي محاولة لتغريب بعض الألحان في إطار التنويع أم طموح من أجل العالمية؟
العالمية هي المحلية فلا وجود لعالمية دون محلية.
أنت من الفنانين القلائل الذين تربطهم علاقة خاصة مع تونس ماهو السر في ذلك؟
هي علاقة مع الناس، تونس هي الشعب هم الذين تعلقوا بالموسيقى والأغاني وتفاعلوا معها فانبثقت علاقة روحية معنوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.