"تنسيقية الانتداب حقي" ببنزرت تنظم وقفة احتجاجية امام مقر الولاية    مستجدات حول حرق قاطرة شركة فسفاط قفصة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها بالتفويت في 19 ملفا    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا "غير المصابين بالفيروس"    وزير الري الإثيوبي: لن نقبل بحقوق مصر التاريخية في مياه النيل    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    فجر اليوم /الاطاحة بعصابة منحرفين استهدفوا أصحاب السيارات بالحجارة ونفذوا عمليات سلب    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    وزير التربية "يبشر" تلاميذ الباكالوريا بخصوص عملية الإصلاح في هذا الظرف الاستثنائي    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    مهنيو قطاع الصحة ينفذون وقفات احتجاجية بالمؤسسات الصحية بكامل تراب الجمهورية للمطالبة بعدد من الاستحقاقات المهنية    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    رئيس هيئة مدارس تعليم السياقة يدعو الدولة لتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    منذ انطلاق ديوان الملكية العقارية في اسدائها.. 25 الف عملية اطلاع على الرسوم العقارية على الخط    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    بالصور/ توزر: حجز 3000 لتر من اللاقمي المُسكّر مُعدّ للبيع خلسة    إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في بن عروس    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    أصوات ''علاقة حميمية'' على المباشر.. هذا ما حصل في الكواليس..    زواج بالصدفة.. عجوز بريطانية تتزوج من شاب تونسي إثر رسالة خطأ على فايسبوك    هيئة النجم توضّح    جماهير الترجي تحتل المركز الخامس في استفتاء ماركا لأفضل جمهور في العالم    منزل بوزلفة: عامل المغازة يستولي على 16 مليونا    4 جوان موعد عودة تدريبات فرق كرة السلة    مر عليها 7 أشهر: نتائج تقرير الطب الشرعي في حادثة "الماديسون" قد تغير مجرى القضية؟!    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    سوسة: استعدادا لموسم الحصاد ..."صابة" ب 174 ألف قنطار وتوصيات خاصّة للفلاحين    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    استعدادات موسم الحصاد    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    البرازيل: حصيلة وفيات كورونا تتجاوز ال25 ألفا    تلاميذ البكالوريا يعودون إلى مقاعد الدراسة اليوم    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    توجيه مراسلات لمؤسسات عمومية لإنهاء التعاقد مع نائبين بالبرلمان    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    صابة متوسطة من الحبوب هذا العام في حدود 15.7 مليون قنطار    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشفافية لرفع المعنويات
نشر في الشروق يوم 29 - 03 - 2020

في إطار الحرب على فيروس كورونا الخبيث، تحتاج بلادنا إلى كل طاقاتها وإمكانياتها وكفاءاتها وصدق وعزيمة وعطاء كل أبنائها، وهو ما جعل أصحاب القرار يفتحون الأبواب أمام مختلف طرق جمع التبرعات والمساعدات لدعم مجهود كسب هذه المعركة.
مبادرات عديدة شهدت النور خلال الأيام والأسابيع الأخيرة، من تونس ومن خارجها، ساهمت في جمع مبالغ مالية مهمة تساعد على اقتناء المعدات وتحسين ظروف المستشفيات وحماية الإطار الطبي وشبه الطبي الذي يمثل الجبهة الأولى والرئيسية في هذه الحرب. من بين هذه المبادرات، تنظيم "تيليتون كورونا" الذي جمع أكثر من أربعة مليون دينار إضافة إلى تبرع المؤسسات البنكية ب112 مليون دينار والمساعدة التي أقرها الاتحاد الأوروبي بما يناهز قيمة 800 مليون دينار، إضافة إلى المعدات الطبية والوقائية التي أرسلتها الصين والأردن وغيرها من البلدان، والمبادرات الشخصية التي شملت تونسيين من الداخل ومن الخارج.
ومنذ الإعلان عن هذه المساعدات والأموال المرصودة، طفا على السّطح شبح الفساد الذي تعانيه بلادنا على مرّ السّنين وانطلقت الألسن، الخبيثة منها و "المتليّعة" للمطالبة بفرض الشفافية على كل الاستعمالات لهذه الأموال المرصودة على ذمّة المشرفين على هذه المهمة، بدءا باللجنة الوطنية لمجابهة الكورونا.
وإن كانت كل هذه المساعدات، رغم قيمتها، غير كافية لتأمين أفضل الخدمات بالمستشفيات وتظلّ البلاد في حاجة إلى المزيد، فإنّ جردا، أسبوعيا على الأقل، لكلّ ما تم صرفه في هذا المجال، قد يعزّز الثقة لدى المواطن ويرفع المعنويات لكسب المعركة في إطار من الشفافية والتضامن الصادق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.