ولي العهد الماليزي يتزوج حسناء سويدية… في زفاف أسطوري    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    توزيع المهام في نداء تونس    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    أخبار الحكومة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أم كامل الكرد المناضلة الأسطورية في القدس :قتلوا زوجي.. اغتصبوا بيتي.. لكني لن أتنازل عن أرضي
نشر في الفجر نيوز يوم 01 - 04 - 2012

تزور تونس هذه الايام المناضلة الفلسطينية الكبيرة أم كامل الكرد.. وسيكون لها بعد ظهر اليوم الأحد في قاعة الكوليزيه وسط العاصمة تواصل مع الجمهور التونسي خلال تظاهرة تضامن مع الشعب الفلسطيني تنظمها الجمعية التونسية «جمعية أحباء بيت المقدس» بمناسبة ذكرى يوم الارض.. وقد أوردت المناضلة الفلسطينية «الأسطورية» بصمودها في القدس المحتلة فوزية أم كامل الكرد في حديث ل»الصباح» أن «سر نجاحها في التعريف بمعاناة شعبها والسكان العرب في القدس المحتلة هو أنها آمنت بتحويل المصائب إلى نقطة قوة.. والكوارث العائلية والشخصية إلى حافز إيجابي يدعو إلى متابعة النضال بهدوء برودة أعصاب من أجل القضايا العادلة للشعب الفلسطيني الأعزل المنكوب منذ عشرات السنين بالاحتلال..».
تهويد القدس
كانت أم كامل تتحدث بثقة في النفس وبابتسامة سيدة حكيمة في الستين من عمرها..
حدثتنا ببرودة أعصاب عن مسلسلات القمع والممارسات الوحشية التي تعرضت لها من أجل الضغط عليها لإخلاء بيتها وطردها مع عائلتها وزوجها المقعد بهدم بيته ضمن سلسلة عمليات الطرد للسكان العرب في القدس المحتلة.. ومسار «تهويد مدينة القدس العربية»..
قالت لي أم كامل:»بعد فشل محاولات إغرائي ببيع بيتي لمستوطن إسرائيلي.. ومفاوضات دخل فيها معي عدد من كبار المسؤوليين في قوات الاحتلال.. تمسكت بحقي في بيتي وأرضي وبلدي.. بعد ذلك اغتصبوا نصف البيت الذي كان مساحته 2400 متر وأسكنوا عائلة مستوطنة فيه وطردوا بعض أبنائي .. ثم داهمني بعض جنود الاحتلال لكني انتصرت عليهم وفشلوا في إقناعي بإخلاء البيت.. وفرضوا عليّ خطايا مستظهرين بعقود مزيفة توهم بأن صاحب الأرض يهودي..
بعد ذلك طوقوا بيتي وكامل حي الشيخ جراح مع حوالي الثالثة فجرا بعدد خيالي من قوات الاحتلال (وكأنهم يستعدّون لحرب) ثم انتهكوا حرمة غرفة نومي حيث كنت إلى جانب زوجي المقعد.. واختطفوني ورموني مكبّلة اليدين والرّجلين في العراء.. ثم ألقوا بزوجي المقعد في الشارع فأصيب من هول المشهد والتأثر بجلطة قلبية.. وهو يرى بيته يهدّم وعائلة مستوطنة تنصب في جزء منه..
قتلوا زوجي.. واغتصبوا أرضي
وتتابع المناضلة المقدسية روايتها المأسوية ل«الصباح» قائلة: منعوا عن زوجي سيارة الإسعاف... فتعقدت وضعيته الصّحية.. ثم استشهد متأثرا بالجلطة.. وجنود الاحتلال يحاصرون الموقع.. رغم احتجاجات سكان حي الشيخ جراح..
بعد ليلة مكبّلة اليدين في العراء نجح بعض الشبان في فك أسري وعدت إلى بيتي المهدّم والمحتل فاكتشفت أن زوجي المريض استشهد..
هنا يبدأ طور آخر من النضال الأسطوري لأم كامل.. ما ترويه في حديثها معنا..
جعلت من الضعف قوة
تقول هذه المرأة الشهمة: «لقد أقسمت أن لا أضيّع الوقت في البكاء وأن لا أنهار.. وأن أخلق من الضعف قوة.. هدّموا بيتي واحتلوا أرضي وقتلوا زوجي.. لكنني لن أنهار.. وتفرغت لخدمة قضية شعبي.. والتشهير بوحشية قوات الاحتلال وبسياسة تهويد القدس وفلسطين.. وقد لقيت تحركاتي صدى طيبا والحمد لله، فأصبح آلاف من أنصار السلام من العالم أجمع يتوافدون على الخيمة التي أقمتها قرب بيتي وأرضي وموقع استشهاد زوجي المريض..
بل لقد أصبحت خيمة أم كامل مشهورة جدا في أوروبا وأمريكا والعالم أجمع.. وزارني عدد كبير من نشطاء السلام من مختلف الجنسيات والأديان بينهم أعضاء في الكونغرس ورسميون كبار في الولايات المتحدة وأوروبا.. بينهم يهود اسلم من بينهم اثنان في خيمتي، وقد خرج أحدهما يوما للتظاهر ضد قوات الاحتلال فقتلته.. ومنذ ذلك التاريخ أصبحت أقول للقادة الأمريكيين: إن السلاح الذي أعطيتموه إلى القوات الإسرائيلية ليقتلوا به الفلسطينيين أصبح يستخدم لقتل أبنائكم ومواطنيكم..
رغم حجم معاناتها الشخصية تبقى أم كامل صامدة.. وجاءت إلى تونس لتوجّه منها رسالة الى العالم فحواها:» أقتلوني.. مزقوني.. لن أخرج.. لا، ولن تحصلوا على ذرّة من تراب أرضي تنازلا مني»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.