سوسة: الجمعية التونسية لعلوم الزكاة تقدم تقديرات حول القيمة المحتملة لأموال الزكاة ل2017    المظيلة: حالة احتقان بسبب نتائج انتداب أعوان تنفيذ بشركة فسفاط قفصة    ليبيا: إعادة فتح مطار معيتيقة بعد إغلاقه بسبب اشتباكات    بالفيديو.. "معجزة" تنقذ أما ورضيعها من "الشجرة القاتلة"    المنستير: انتخاب محمّد دغيم رئيسا للاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري لمدة نيابية ثانية    الداخلية تكشف قائمة المحجوزات في العملية الأمنية قرب جبل سمامة    الحمامي: "لن يصنّف الصيدلي في المستقبل ضمن السلك شبه الطبي "    "الطيار السكير" يفجر أزمة على متن طائرة الخطوط البريطانية    جورج وسوف في مواجهة قضائية    بحلول 2030.. تونس تحتاج الى تحلية ومعالجة 330 مليون متر مكعب من المياه لتغطية الطلب المتنامي    احمد عظوم: الترفيع في عدد الحجيج التونسيين في الموسم القادم    المركب الجامعي بالمنار.. 4 منحرفين روّعوا راكبي المترو    الرابطة 2:الترتيب النهائي بعد الجولة 14    وزير التجهيز يعاين تقدم اشغال منشآت طرقية بالضاحية الجنوبية للعاصمة    محمد بنور: هذه أسباب التحاقي بالبديل التونسي    الرابطة1: الترجي الجرجيسي يحقق فوزه الاول في الموسم    حصيلة حملة مكافحة الفساد.. الإيقافات والإجراءات الحكومية على المستويين التشريعي والمؤسساتي    وزير الثقافة: مضاعفة الميزانية المخصصة لدعم الكتاب التونسي واعادة الاعتبار لمنظومة الجوائز الوطنية للابداع    أردوغان: عملية عفرين بدأت وستستمر حتى منبج    توزر.. إيقاف مروج مخدرات    بعد اتهامه بإفشال الصفقة/عبد القادر الجلالي ل"الصباح نيوز": لا علاقة لي بحمدي النقاز    ممثل الأمم المتحدة بتونس يطالب ببذل جهود أكبر من أجل إحلال السلام    مسرحية "الهربة".. دعوة للمصالحة مع الذات و التحرّر من قيود التشدّد الفكري والديني    قرقنة: ضبط امرأة تقوم باستقطاب الراغبين في الإبحار خلسة    زغوان.. إحباط محاولة انتحار محتفظ به بمقر أمني    تحضيرا للمونديال: تونس تواجه كوستاريكا وديا    نابل: حجز أكثر من 4800 لتر من الزيت المدعم‎    كركر- المهدية: جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل    الاحتلال الصهيوني يصادر هدايا المدب لترجي واد النيص    الكاف: رياض المولهي ينسحب من سباق رئاسة أولمبيك الكاف    عمار عمروسية ل"الصباح نيوز": تغيير حكومة الشاهد ليس الحلّ...    أطعمة تزيد الكآبة والتوتر.. تجنبوها    كفيف عراقي يمتهن إصلاح الأجهزة الكهربائية    "توننداكس" يغلق متراجعا بنسبة 0,07 بالمائة وسط تدفق استثماري فاق 7 ملايين دينار    المنستير: تخصيص مبني "الفاليز" لإحداث متحف دولي للفنون الجميلة    المنستير: حجز 650 كلغ من السكر المدعم وتحرير 22 مخالفة اقتصادية    المدرسة الأمريكية بتونس تطلق تظاهرة "أفلام في تونس" وتفتتح "قاعة 1797" للسينما    نابل: تسجيل 3 وفيات و20 إصابة بانفلونزا الخنازير    الإيصالات تسبب العقم!    الكشف عن سر منديل أم كلثوم    طرق للتغلب على النعاس أثناء العمل    الخميس.. أوّل أيام جمادى الأولى    غدا الخميس مفتتح جمادى الأولى    هاجر بالشيخ أحمد تردّ على منتقديها : تونس بحاجة لنا.. بدلا من الفرار منها    الألفاظ البذيئة... هكذا تمنعين طفلك عنها!    مصر: وفاة إمام فوق المنبر خلال إلقائه خطبة عن الموت    ملاحظات على الأوضاع الفلسطينية!    تركيا وقطر، نواة حلف ناهض    تعقيب وشكر للجميع    الْلُقطاءِ    كلمات في العلاقة بحزب النهضة والدفاع عنه    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العناية المركّزة
نشر في الحوار نت يوم 15 - 12 - 2017

لم يكن تخمينُنا زمن السّجن بعيدا عن الواقع!... فقد اجتهد الجميع في تضييق الخناق وتعكير الأجواء علّ ذلك يُلجئ إلى القلق المفضي إلى التعبير عن القلق الموجب حتما للتأديب على القلق!... كانت علاقاتنا طيّبة جدّا بهذا التّاجر الخلوق بائع أدوات ووسائل تربية الدّواجن!... شرّابات وعلّافات بمختلف أنواعها، لا يكون العمل إلّا بها!.. غير أنّ ذلك لم يكن كافيا لثنيه عن التعبير بأدب جمّ عن حرجه الكبير من العلاقة المهنيّة القائمة معه!... باتوا يتردّدون كثيرا على المحلّ!... يتّبعونكما أينما نزلتما!... كدتّ أتعرّف عليكما من خلالهم!... فريق يسأل عنكما وفريق يراقب الفريق الذي يراقبكما!... سياسة جديدة من صاحب التغيير المبارك!... "يُذكي" التعاون بين الجميع بعدم ثقة الجميع في الجميع!... ماذا فعلتما، أحسن الله إليكما؟!... "فسدنا" كما ترانا، فراقبونا خشية استشراء فسادنا!... إن كان خُلقكما هذا؛ الفساد، فأنا "فاسد" مثلكما!... كان رجلا صادقا ووعد بأن يتعامل رغم المتاعب معنا!... ثمّ ما لبث أن أقنعهم ألّا خطر في أن يتعامل معنا!...
كنت أسكن على ضفّة البحر ب(سْطَحْ جابر) في المنستير، مستأجرا عند محمّد طبقة!... ويوم طُرق الباب استغربتُ وجود عمّار عنده!... سلّمت عليه بحرارة، أدخلته!... كيف وصلتَ وكيف عرفتَ المكان!... أرشدني حبّي لك فوصلت!... كنت وعمّار نجلس قبالة بعضنا بفارق مائة وثمانين درجة!... اخترنا ألّا نتدابر فتعاونّا واحترمنا بعضنا البعض رغم اختلاف توجّهنا البيّن!... كانت المروءة تجمعنا!... وعندما غادر عمّار، لم يتردّد في الاتّصال بي مجدّدا عند عودتي إلى البلاد بعد اثنين وعشرين سنة من ذلك التّاريخ، قضّيتها في المنفى يهنّئني ويسلّم عليّ!... كان عمّار مختلفا عمّا مضى!... يكثر من الكلمات التي أكثر أنا من استعمالها: إن شاء الله... بإذن الله!... شعر بأثر المفاجأة عليّ!... قال: لست عمّارا الذي تعرف، فقد هداني الله ربّ العالمين!... ويوم زرت عمّار البدري ببيته، هناك قريبا من صفاقس، حمدتّ الله كثيرا لمَا صار إليه!... وبدا لي الحجابُ والسجّادة في بيته بسمت لم أر أجمل منه من قبل!... ويوم زارني أخَوان آخران يحدّثاني عن محاولة التعرّف على ما يقوم به الحبيب لسود، في محاولة لثنيه عمّا اعتزم، نصحت بالابتعاد عنه والنّأي عمّا اعتزم، غير أنّ الأحداث كانت أسرع ممّا نتخيّل، فوجد بعض المسرّحين منّا طريقهم إلى السجن من جديد، دون ذنب اقترفته أيديهم!... وقتها علمت بفاجعة هوّن عليّ منها أخي أحمد!... فقد رأى أنّ الوشاية التي ارتكبها أحد عناصر مجموعتنا ببعض إخوتنا لا تخرج عن كون ما بالطبع لا يتغيّر!... ما جعلني لا أرى في الدنيا نعمة أكبر من نعمة تثبيت القلب على الطّاعة!...
كنت أقول عن عالم الكتاكيت أنّه أرحب من عالم البشر وأكثر دعة وهدوءً منه!... انصرفت العناية إليها وبها!... تدرّجنا في التعرّف عليها وعلى عالمها!... مخلوقات شديدة الحساسيّة للون الأحمر!... يستفزّها اللون كما لو كان يذكّرها بتجربة لها مريرة في مقرّات الدّاخليّة!... استفزاز شنيع يجعل المصاب منها، البارزة منه نقطة دم واحدة بحاجة إلى العزل!... عزل رحمة وعناية لا عزل انتقام وتنكيل ووحشيّة!... عزل ينجيه من هجوم إخوته عليه!... هجوم يخرجون به أمعاءه دون استشعار خطورة ما يفعلون!... كان ممّا يلفت في الكتاكيت عند بلوغ أشدّهم جولة يوميّة يقومون بها!... طواف بديع ملفت!... وكان استقبال الدّاخل بيتهم استقبالا مهيبا... محرّض على التسبيح، أنّى يتصرّفون هذا التصرّف!... ترى نفسك إذا كنت ذلك الزّائر محورا تتّجه صوبه كلّ أنظار الكتاكيت!... دون ذلك؛ فالكتاكيت لا تحسن إلّا الأكل والشرب!... وخدمة الكتاكيت لا تدعو إلى المنّ عليها، فهي التي على من يخدمها تمنّ!... خمس وأربعون إلى ستّين يوما هي المدّة اللازمة حسب النّوع للجني!... ويوم نهرني ابن الدهاليز: ألم يكفك ما تتقاضى حتّى تفكّر في قلب الحكم!... لم يكن يعلم يومها ولا كنت أنا أعلم أنّ الرّاتب الوظيفي هو أقلّ الرواتب في بلادنا!... فتربيّة الدواجن تغني وما تُفقِر إلّا استثناءً!... استثناء تفرضه الأمراض المعديّة التي قد تصيب البيت فتأتي عليه فلا تترك إلّا بعضا من تكلفته!... وقد شاء الله تعالى وقدّر لنا هذا وهذا!... ويوم آذتنا المصائب ورأينا نهاية التجربة واستيأسنا!... جدّد فينا الأخ الكبير الحاج عيسى الثقة بالله، فكانت إعادة الانطلاق خير من المنطلق وكان الرّبح الوفير المساعد على الاستمرار!...
عرّفنا ميدان تربيّة الدّواجن على أناس طيّبين، لعلّ من أبرزهم وأقربهم أولاد موسى بالمنستير (الحاج الحبيب ونجيب أخوه)!... عرّفنا على سلوك النّاس!... أموال تُدفع يوم الافتتاح!... يُزاد فيها!... حتّى إذا جاء التاجر ثانيّة جاءك بمبالغ منقوصة!... يقول بلسانه أو بلسان حاله: قبلت منه الزّيادة فلِمَ لا تقبل منه النّقصان!... أين الثقة وأين التعامل الأخوي!... وهذا الصكّ أو الصكوك - إن شئت - تضمن مالك!... تعلّمنا أنّ ذلك لا يُجدي وأنّ الصكوك لا تضمن المال، وهي همّ بالليل وذلّ بالنّهار، وأنت تتكفّف صاحبها وهو يُشهِدُ عليك، ألّم ير في الورى مثلك ومثل إشفاقك وحرصك على الدّنيا!... يا لطيف!... إنّها دنيا يا أخي!... تعلّمنا من تربيّة الدواجن عدم الرّغبة والاكتفاء بالقليل، فقد كبرت خسارتنا يوم كثرت بيوت التربيّة عندنا!... تعلّمنا أنّ الإرشاد الفلاحي قد يحيد عن الجادّة فينقلب مخبرا للدّاخليّة يستجدي المعلومة من عمّالنا!... علمنا أنّ أبناء الدّهاليز يتدثّرون بدثار الإرشاد الفلاحي للاسترشاد عنّا... يقتلوننا ويقتلون جانبا من الفلاحة بقتلنا!... ثمّ علمنا ممّا يدور حولنا أنّا لازلنا نحرّض شهيّة عناصر الدّاخليّة!... فقد كان السؤال عنّي كثيرا يوم ألقي القبض في ديسمبر 1990 على قائمات النّهضة!... وما كان يُجدي نفي المعرفة!... فحضوري في الأعراس أو في غيرها من المناسبات مسجّل!... وسجلّ أعدالي يمنع وجودي في دنيا النّكرات!... عناية جعلتني أفكّر بجدّية في العناية بنفسي والاعتناء أكثر بعائلتي!... وإنّ من العناية التحوّل عن المواضع التي تكثر فيها العناية!... أليس النّاس يغتمّون إلى درجة الهلع لوجود حبيبهم في العناية المركّزة!...
... يتبع بإذن الله تعالى...
عبدالحميد العدّاسي، 07 ديسمبر 2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.