متورط في أحداث سليمان: إيقاف عنصر تكفيري بمقرين    عبد اللطيف العلوي: تفعيل عقوبة الاعدام ستكون اولى معاركنا المقبلة    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة... فوقعت بهم    ترامب: لن نخسر الانتخابات إلا إذا زوروها    رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة    الرابطة الثالثة ( دورة التتويج ) .. مواجهة غير مباشر ة بين النادي القربي والنجم الخلادي    اعتقال شخصين بشبهة التخطيط لمهاجمة البيت الأبيض وبرج ترامب    حسب قول عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة..منع 40 معلّما من العمل ببعض مدارس تطاوين    مستقبل سليمان ... محمد الزوابي مدربا جديدا لحراس المرمى    الدور النهائي لكأس تونس: 50 شارة دخول لكل فريق بما في ذلك اللاعبين والإطار الفني    وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة "عين زغوان" واعترافات القاتل    الكاف : تسجيل 32 اصابة جديدة وشفاء 07 أشخاص    الاتحاد الشعبي الجمهوري ينسحب من كتلة المستقبل    التداوي الطبيعي ..الجلجلان يقاوم الربو و يقوي الذاكرة    في فيديو..موسي تنتقد تصريحات سعيد    حماس: مواصلة إسرائيل مشاريعها الاستيطانية تكشف أكاذيب المطبعين معها    البحيرة..الإطاحة بعنصر إجرامي خطير مطلوب في 60 عملية سطو    بين قصور الساف والشابة..القبض على مجرم خطيرمحكوم بالسجن المؤبّد    سيدي بوزيد..حجز 2900 علبة سجائر و700 فانوس كهربائي مجهولة المصدر    «زهرة الحناء» للشاعرة جهاد المثناني ..عاطفة بلا ضفاف وعقل متزن    المسرح: رسائل الحرية في اختتام الأيام المسرحية بالقيروان    تظاهرات : «فرح يحتفي في المرآة» في المسرح البلدي    تضامنا مع نقيبهم.. محامو العاصمة الجزائرية يقاطعون المحاكم    في ظل تفشي العدوى بالكورونا..هل نلتجئ إلى الحجر الموجه ؟    بعد التتويج بكأس السوبر الأوروبي..مارتينيز يبدي سعادته بإنقاذ بايرن مونيخ    طقس اليوم.. انخفاض في الحرارة وأمطار متفرقة    أخبار شبيبة القيروان: عودة محتشمة للتمارين والهيئة تستعد للتوجه ل«التاس»    اليوم نهائي كأس تونس أكابر وكبريات وصغريات..الترجي من أجل «الدوبلي» والساقية لرد الاعتبار    بعد الحكم الصادر ضده وضد وزير النقل.. البريد التونسي يوضّح    رانيا يوسف تطالب بإعدام مدرّس تحرّش بطفلة    زلزال قوي يضرب شمال شرقي إيران    المنستير:وزير الصحة يتخذ قرارات عاجلة للحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا    1087 إصابة جديدة بفيروس كورونا في يوم واحد    مع الشروق..المستشفيات ...والكذبة الكبرى ! !    الصادق شعبان في رسالة «وثيقة» إلى قيس سعيّد:....عرفتك طالبا عندي..وزميلا...وصديقا...واليوم لم أعرفك!؟    يوميات مواطن حر: احلام كلمات    «عدنان الشواشي يكتب لكم : "والله ما فاهم شي    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    يويفا يعتمد التبديلات الخمسة في دوري أبطال أوروبا ودوري الأمم    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغنوشي بين الخروج من الباب الكبير و مواصلة النضال من أجل المحافظة على مناصبه
نشر في الخبير يوم 04 - 08 - 2020

بحسب بعض الأخبار المتواترة من داخل حركة النهضة فإن عددا من أعضاء الشورى يعملون على إقناع راشد الغنوشي بالتخلي عن منصب رئيس مجلس النواب تلقائيا، و التسريع في تنظيم مؤتمر الحزب حتى يختار المنخرطون من سيخلفه في رئاسة الحزب، لأن الصورة الحالية للشيخ بالنسبة لعامة الناس لا تزيد عن كونه طاغية جديد من صناعة حزب النهضة، فهو الآمر و الناهي و المحتكر لكل القرارات صغيرة كانت أم كبيرة…
و يقود هذه الحملة مجموعة من مناضلي الحزب الداخل أي من رفضوا الهجرة و مكثوا في تونس و تعرضوا للسجن لفترات طويلة، و مقابل ذلك فإن بعض الإطارات الشابة و خاصة بعض الوجوه النسائية التي قلدها الشيخ المراتب الأولى و المراكز المهمة في الدولة لا زالت مصرة على بقاء الغنوشي في مناصبه.
و لما لا، إستغلال أول فرصة ليتحول إلى قرطاج و يترأس الجمهورية.
فأي وجهة سيختارها الشيخ؟ هل تراه يستقيل أم يتمسك بمناصبه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.