وزير الداخلية: المجمع الأمني الخاص بتأمين جزيرة قرقنة جاهز    توفيق المرودي : عبير موسي باعت رئاسة القائمات في المزاد و تدعمها مخابرات أجنبية    "مرحبا بالأسطورة": فيورنتينا الإيطالي يحتفي بفرانك ريبري    في القيروان: مفتش عنه يلقي بنفسه من نافذة الطابق العلوي لمقر الولاية    تونس ستطلق بداية من شهر سبتمبر 2019 موقع واب جديد تحت عنوان ''طاقتنا'' لمزيد تحسين الشفافية في القطاع الطاقي (توفيق الراجحي)    زهاء 43 ألف عائلة من ولاية المهدية يمكنها الانتفاع بتكفل الدولة بجزء من ديون العائلات تجاه الشركة التونسية للكهرباء والغاز    أمام الإقبال الكبير على حفل يسرى محنوش: هيئة مهرجان مدنين تقرّر...    صفاقس تودع أحد أعلامها سماحة الشيخ محمد المختار السلامي    حاتم بولبيار: النهضة اتصلت بالحوار التونسي لمنعي من الظهور في القناة لاني كنت ساكشف ''خنارهم''    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة بين 22 و28 درجة    حبس زوجين فرنسيين بتهمة سرقة رمال من شاطئ إيطالي    المرصد التونسي للمياه: اهتراء شبكات التوزيع تقف وراء تكرر وتواصل اضطراب توزيع المياه    خبير يكشف "سر" إصرار ترامب على شراء "غرينلاند"    فرار عشرات الآلاف من حملة تقودها روسيا على معقل المعارضة السورية    نشرت صورا لها من قفصة .. اليسا تحيي جمهورها بتونس و تهنئه بعيد الأضحى    كأس العالم للكرة الطائرة ..تونس تواجه كوبا في الافتتاح    التصدي لعمليتي "حرقة"    رونالدو: 2018 كان الأصعب بعدما شككوا في شرفي    بعد توقف العمل اليوم بعدد من مكاتبه : البريد التونسي يصدر هذا التوضيح    يوسف الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة شؤون الثقافة ب 1 بالمائة من ميزانية الدولة بعنوان سنة 2020    وزارة التربية تستغرب التصريحات ''اللامسؤولة'' بشأن منع إسناد تراخيص تدريس بالقطاع الخاص لكافة مدرسي القطاع العمومي    سيدي بوزيد: إتلاف لحوم مصابة بالسلّ    في ملف التوجيه للمعاهد النموذجيّة.. تلامذة وأولياء يُطالبون الوزير بالإيفاء بتعهّداته    مع العودة المدرسية: لسعد اليعقوبي يهدد ويتوعد    العاصمة: ضبط كمية هامة من السجائر ومبلغ مالي داخل مستودع    فراس شوّاط يرفض الاحتراف بالبطولة السّعودية    الهلال السوداني يرفض تمديد عقد المدرب التونسي نبيل الكوكي    مالك الجزيري يخرج من الدور الأول لتصفيات بطولة فلاشينغ ميدوز    أمام جمهور غفير..لطفي بوشناق يفتتح أولى سهرات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان زغوان    حجز كمية هامة من بنادق الصيد والذخيرة بأحد المنازل ببلدة القطار بقفصة والاحتفاظ بصاحب المحل    بسبب فيديو من "الحج".. أمل حجازي تتعرض لموجة من الانتقادات    جندوبة: يٌلقي بنفسه من أعلى المستشفى    الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت    باردو: خروج عربة المترو رقم 4 عن السكة    أعلام من الجهات .. الشيخ علي النوري ..متصوّف وعالم جليل    الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا حول تعريف وتجريم التعذيب كان مقررا عقده في مصر    رموش طويلة وكثيفة    حمية غذائية ناجحة بالماء    بين الرديف وأم العرائس..حجز سجائر ومواد غذائية مهربة وتحرير 15 مخالفة اقتصادية    رئيس الحكومة يقرر اعادة فتح مطار تونس قرطاج الدولي امام العموم    بعد إهانتها للمعينة المنزلية: سوسن معالج تعتذر    رضوان الدربالي (مقيم بفرنسا) لا بديل عن اللمة العائلية بموطني.. فجلمة هي الهواء الذي اتنفسه    ليبيا..سلاح الجو التابع لحفتر يقصف عدة مواقع للوفاق في طرابلس    تونس: اندلاع حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة في القصرين    تعرضت الى عملية تحيل في المغرب .. الممثلة نورة العرفاوي تستنجد بالملك محمد السادس    عروض اليوم    تونس: خروج المترو عدد 4 عن السّكة    انتعاش معتبر في إنتاج الطماطم الفصلية    3 سبتمبر المقبل: الكشف عن شعار مونديال قطر 2022    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    انخفاض في المبادلات مع الخارج وعجز الميزان التجاري الغذائي يتواصل    القيروان .. لهم المليارات وللفلاح مجرد مليمات ..الفلاّحون يتهمون مصانع التحويل بالابتزاز والتغول    تبيع الأوهام: إمرأة تسلب الشباب أموالهم مقابل ''عقود عمل'' بالخارج    تغيير منتظر لملعب و توقيت مباراة النادي الإفريقي و الملعب التونسي    رغد صدام حسين تنشر رسالة نادرة لوالدها بخط يده (صورة)    زوجة تروي حكايتها: شقيق زوجي يتحرش بي ويراودني…ويسعى للإختلاء بي!    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلغت تغطيته 90.7 : قادرة على تحقيق فائض في ميزانها التجاري الغذائي سنة 2019
نشر في الصباح يوم 18 - 01 - 2019

تقلص عجز الميزان التجاري خلال 2018 بحوالي 12 مليار دينار وذلك لعديد الأسباب أهمها ما سجله الميزان التجاري الغذائي من تحسن ملحوظ في نسبة تغطية الواردات بالصادرات حيث بلغت 90.7 % مقابل
70.9 % خلال 2017.
بالإمكان تسجيل فائض.. لكن!
وكان من الممكن ان يحقق الميزان التجاري الغذائي فائضا لولا ما عرفته تونس من ازمة في قطاع إنتاج الحليب واللحوم الحمراء وحتى البيضاء.
حيث وجدت وزارة التجارة، وفي ظل النقص المسجل في مادة الحليب، نفسها أمام ضرورة توريد 10 مليون لتر من الحليب لتعديل السوق ليترفع حجم توريد الحليب ومشتقاته ب43 % بالإضافة إلى ارتفاع قيمة شراءات اللحوم الحمراء بنسب 123 % بهدف المساهمة في تعديل مستوى العرض بالسوق المحلية.
وبالنظر لهذه الظروف بلغت قيمة الواردات الغذائية خلال سنة 2018 ما يناهز 5386.8 مليون دينار مسجلة ارتفاعا بنسبة15.7 % مقارنة ب2017، بفعل مواصلة تدني سعر صرف قيمة الدينار مقارنة بأهم العملات الأجنبية وتطور قيمة واردات بعض المواد الغذائية الأساسية على خلفية تطور أسعارها العالمية.
كما ارتفع سعر القمح الصلب خلال السنة الفارطة ب21 % والقمح اللين
ب28 % والشعير 52 % في المقابل سجلت مواد غذائية أخرى تراجعا في قيمة شراءاتها خلال هذه الفترة على غرار مادة الذرة الصفراء والزيوت النباتية بنسب على التوالي 16 % و24 % بفعل تقلص الكميات المورّدة، إضافة إلى تقلص توريد مادة السكر ب10% وأيضا نتيجة تراجع الأسعار بنسبة 13 %.
وكانت بلادنا قادرة على تحقيق فائضا في الميزان التجاري الغذائي لولا المشاكل التي عرفها قطاع الحليب الذي يعرف تقلصا من حيث قطيع الابقار جراء عمليات تهريبه الى الدول المجاورة، والى ارتفاع كلفة الانتاج مما حدا بالمربين، الى التخلي عن قطعانهم ويعد أهل القطاع قرار توريد الحليب «غير مجد» وتونس «لا تحتاج الى توريد هذه المادة خاصة وان تونس قادرة على تحقيق اكتفائها الذاتي من هذه المادة لا سيما أنها توجه فائض الإنتاج نحو التوريد إذ ناهز حجم التصدير خلال السنوات الفارطة 20 مليون لتر وهو نصف ما تم توريده خلال 2018، وطالب أهل القطاع الحكومة بضخ تمويلات لتغذية حلقة الانتاج والتصنيع بدل توجيهها للتوريد.
قطاع اللحوم الحمراء بدوره يعاني من عدة صعوبات تتلخص في تنامي تهريب القطيع وتفشي بعض الأمراض وغياب الرقابة ما دفع بالفاعلين في القطاع إلى إطلاق صيحة فزع مطالبين بحماية القطاع ودعمه والحد من التوريد الذي يعد ضربا لمنظومة الإنتاج.
وتجدر الإشارة الى أن قيمة الواردات الغذائية خلال سنة 2018 قد مثلت نسبة
9 % من إجمالي الواردات.
تطور ملحوظ للصادرات
وسجل الميزان التجاري الغذائي سنة 2018 تحسنا ملحوظا من حيث قيمة الصادرات الغذائية بنسق فاق قيمة الواردات، مما أدى إلى تقلص العجز التجاري الغذائي بنسبة 63 % وبحجم 501 مليون دينار مقابل 1354.6 مليون دينار خلال 2017 وقد بلغت صادرات المواد الغذائية خلال سنة 2018
ما يقارب 4886 م د مسجلة نموا
ب48.1 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017، وذلك نتيجة تضاعف صادرات زيت الزيتون من حيث الكمية 229.4 ألف طن مقابل 102.8 ألف طن في 2017 مع بلوغ مستوى قياسي في العائدات ب2125 مليون دينار مقابل 1009.4 مليون دينار السنة الفارطة، بالإضافة إلى تطور عائدات منتجات البحر الطازجة والتمور بنسب على التوالي 30 % و33 % هذا علاوة على تحسن قيمة مبيعات الخضر الطازجة بنسبة
32 % لتبلغ 176 مليون دينار منها 45 % طماطم طازجة وارتفاع قيمة صادرات القوارص ب7 % ومصبرات الأسماك ومحضرات الخضر والغلال بنسب على التوالي 46 % و13 %. مع العلم أنه وحتى بدون اعتبار مداخيل عائدات زيت الزيتون خلال سنة 2018 تكون قيمة الصادرات الغذائية قد سجلت نموا ب21 %.
وبالنسبة لقطاع الغلال الصيفية فقد تم خلال سنة 2018 تصدير حوالي 36 ألف طن بقيمة 87 مليون دينار مسجلا نموا
ب45 % من حيث الكمية و50 % من حيث القيمة مقارنة بسنة 2017.
موسم فلاحي واعد
وبعد نزول الغيث النافع ما ينبئ بموسم فلاحي واعد فإن بلادنا قادرة على تحقيق اكتفائها الذاتي من المنتوجات الفلاحية بمختلف أنواعها خاصة إذا ما قام الجانب الحكومي لا سيما سلطة الاشراف بالدور الملقى على عاتقها وهو دعم منظومة الإنتاج لكل القطاعات بما فيها إنتاج الحليب واللحوم والحمراء والبيضاء وأيضا مراقبة مسالك التوزيع ومحاربة الاحتكار وإيقاف التهريب خاصة تهريب قطيع الأبقار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.