رونالدو: رغم ال700 هدف..أشعر بالمرارة!    الأحد المقبل: تنظيم أكبر حملة نظافة شعبية بكامل الجمهورية    المنتخب الجزائري يتألق و يفوز على كولومبيا وديا… نتائج أبرز مباريات اليوم الثلاثاء    في صفاقس: الإطاحة بمنحرف مختص في سرقة السيارات ليلا    تعرف على أول تونسي طبع القرآن الكريم بلغة "براي" في العالم الإسلامي    حالة الطقس ليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019    أيام قرطاج السينمائية 2019: قائمة الأفلام الوثائقية التونسية الطويلة والقصيرة في المسابقات الرسمية    نابل: حجز 3،3 طن من الكسكسي كانت معدة للتهريب    توزر: تفكيك شبكة تسفير الى سوريا    افتتاح مركز الفنون الدرامية والركحية ببنزرت    قفصة.. حملة تحسيسية ما تخليش الفساد يفكلنا تونس    خطية مالية قدرها 5 آلاف دينار ضد قناة “آم تونيزيا” بسبب خرق الصمت الانتخابي    دوريّة حرس وطني تضبط بسبيطلة ثلاثة أشخاص يحملون جنسيّة دولة مجاورة بصدد اجتياز الحدود الجزائريّة التّونسيّة خلسة    صندوق النقد الدولي : تونس ستحقق نموّا بنسة 4.4 % في 2024    قرطاج+ تطلق برمجتها الشتوية    الأعشاب البحرية تحمي من أمراض القلب الخطيرة    محسن مرزوق : المحيط حول تونس يشتعل.. والخاسرون المباشرون في سوريا هم الأكراد    الحمامات: ضبط طائرة "درون" قرب القصر الرئاسي!!    حازم الحاج حسن يعزّز صفوف المنتخب    الزبيدي يزور العسكري الذي تم الاعتداء عليه بجرزونة    موت مستراب لشاب جزائري ببنزرت    الطبوبي يهنئ قيس سعيّد    سليانة: القبض على ثلاثيني من أجل الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي    بعد العثور على طفلة مقيدة بسلسلة.. الناطق باسم محكمة أريانة يوضح لالصباح نيوز    بعد التخلّي عن فكرة التعاقد مع المدرب الفرنسي.. رفيق المحمدي يعود لتدريب النجم    موعد إنطلاق عملية التسجيل لاجتياز امتحان البكالوريا    مركز كارتر: العملية الانتخابيّة في تونس تميّزت بقدر عال من التنافس    اثر إشرافه على موكب إحياء عيد الجلاء: رئيس الجمهورية يزور عائلة الشهيد الرائد فوزي الهويملي    إحتياطات على الحدود التونسية بعد تواصل انتشار وباء خطير معدي في الولايات الجزائرية    الرؤساء الثلاثة يحيون الذكرى 56 لعيد الجلاء    وليد الشتاوي ينسحب من تدريب اتحاد تطاوين    وزير البيئة اللبناني: الحرائق ''مفتعلة''    حسب المؤسسة العالمية للتحاليل الاقتصادية الكلية.. سعر الأورو سيناهز 3.80 مقابل الدينار أواخر ديسمبر و4 دنانير موفى 2020    النادي الافريقي:الجامعة تتعهد بملف ساليفو وتلتمس الفيفا لاسترجاع النقاط    الترجي الرياضي.. كوليبالي وبادران يعودان للتدريبات    أحكام بالسجن بين 20 و30 سنة بحق المتهمات في قضية السيارة المُفخخة أمام كاتدرائية "نوتردام"    17 و18 اكتوبر.. "الأيام الوطنيّة لتثمين البحث 2019"    كيف حسمت المناظرة نتيجة الانتخابات؟ المصالحة بين الناخب والصندوق.. ولكن لا صك على بياض    تقلّص الصادرات والواردات التونسية    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    خلال سبتمبر الماضي.. تراجع معدل اعادة تمويل البنوك يمنح الدينار فرصة للارتفاع    حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد 24 ساعة    بيت الرواية ينظم : محاضرة حول الروائي الفرنسي "ميلان كونديرا" مع الروائي حسونة المصباحي    بعد السعودية.. بوتين في الإمارات اليوم    قائد منتخب الكرة الطائرة يقرّر الاعتزال    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    كيف تكونين جذابة    بداية من الغد.. انطلاق تظاهرة أكتوبر الموسيقي بسوسة    ارتفاع قتلى إعصار اليابان.. وعشرات الآلاف دون كهرباء أو مياه    نصائح جدتي : وصفات من الأعشاب لخفض مستوى السكر    بالفيديو، ميت يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازته    جربة : 180 وكيل أسفار من بولونيا في زيارة إستطلاعية    جرزونة: القبض على مرتكب جريمة قتل المواطن الفرنسي وطعن العسكري    العذاري يشارك في اجتماعات البنك العالمي وصندوق النقد الدولي    حظك ليوم الثلاثاء    دردشة يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : وأخيرا أسدل الستار وأعلن قيس سعيد رئيسا    أطعمة تسبب أمراض الكلى    تزايد أمراض القلب والشرايين بشكل مخيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصباح وضعت أميرة الورفلي وسليم علمية وجها لوجه: النهوض بالسياحة أولوية..
نشر في الصباح يوم 21 - 09 - 2019

لا يختلف اثنان عن جمال ولاية بنزرت الأخاذ وسحر شواطئها التي تعانق الجبال الا انها وللأسف تعتبر ولاية غير مصنفة سياحيا لاعتبارات كثيرة فالجهة تشكو نقائص عديدة لعل ابرزها استفحال معضلة الفضلات التي «شوهت» على حد توصيف متساكني المنطقة جمال الجهة. هذا بالتوازي مع غياب الاستثمارات بما يعوقها ان تكون قطبا سياحيا بامتياز .
«الصباح» ارتات رصد تصوّرات ومقترحات اثنين من الوجوه المترشحة للانتخابات التشريعية قصد معرفة رؤيتهم للنهوض بواقع الجهة فوضعت كلا من اميرة الورفلي (عن قائمة متفائلون) وسليم علميّة (عن حركة مشروع تونس) وجها لوجه فكان التالي:
ما هو البرنامج الذي تطرحونه للنهوض بواقع الجهة؟
ما هي ابرز الاصلاحات العاجلة التي تنوون القيام بها في الجهة؟
تعاني ولاية بنزرت اليوم من معضلة تراكم الفضلات فهل لديكم استراتيجية ستعملون على تطبيقها للحد من هذه الظاهرة؟
ماهي الحلول التي ترونها مناسبة للقضاء على البطالة التي تعاني منها الجهة؟
ماهي ابرز المشاريع او القطاعات التي تحتاج ولاية بنزرت تدعيمها والتي ستعملون من موقعكم في حال بلوغكم قبة باردو على طرحها؟
أميرة الورفلي عن قائمة متفائلون: سنعمل على التصدي للجريمة
1 – ستتركز جهودنا على اربع اولويات كبرى تتمثل اساسا في تعزيز المنظومة الامنية والتصدي للجريمة على مستوى ولاية بنزرت فضلا عن ايلاء الاولوية العاجلة للمنشآت والجمعيات الرياضية في بنزرت على غرار القاعة الرياضية المغطاة ببنزرت نظرا للدور الايجابي والفعال الذي تلعبه هذه الجمعيات بالنسبة للشباب. كما سنعمل ايضا على ايلاء القطاع الفلاحي الاهمية التي يستحقها من خلال تاطير الفلاحين ومساعدتهم على تحسين الانتاج والمردودية.
2 – من أوكد الاصلاحات العاجلة التي سنعمل على تدعيمها في الجهة هي التصدي للجريمة علاوة على العمل على جلب المستثمرين للجهة حتى يتسنى لخريجي الجامعات واصحاب الشهائد العليا ايجاد فرص عمل الى جانب العمل على انشاء مصانع ومعامل للحد من معضلة البطالة في ولاية ينزرت.
3 – سنسعى الى التنسيق اكثر مع البلديات كما سنسعى ايضا الى ان نكون أعينا رقيبة من حيث الحرص على سير تقدم الملفات المطروحة. كما سنحرص اكثر على ايلاء الاهميّة القٌصوى للجانب البيئي في الجهة لاسيّما فيما يتعلق بعامل النظافة. ما ينقصنا فعلا هو متابعة مسار الملفات المطروحة. نحن من منطلقنا كشباب سنعمل على المتابعة والتنسيق الدقيق للملفات المطروحة حتى يتسنى التسريع في مدة الانجاز.
4 –لدينا آليات لمقاومة البطالة في صفوف خرّيجي الجامعات والمنقطعين عن الدراسة في سن المراهقة وخرّيجي مدارس التّكوين كما سننكبّ على جلب المستثمرين. بوصفي ناشطة في المجتمع المدني لاحظت عديد المرّات ان المستثمرين لا يقع ايلاؤهم الاهميّة اللازمة ولا يقع استقبالهم او تأطيرهم. والحال انه من المهم جدا استقبالهم والتعريف بخصائص ومميزات كل معتمدية. وهذه الطريقة تسهم في تيسير مسار انجاز المشاريع بنسبة 40 بالمائة.
5 –رغم ان بنزرت منطقة سياحية الا انها ومنذ مدة غير مصنفة في الموسم السياحي وهو ما يحتّم علينا رد الاعتبار لولاية بنزرت كوجهة سياحية، من هذا المنطلق سنحاول الترفيع في عدد الفنادق في ولاية بنزرت لا سيما ان عدد الفنادق بها لا يتجاوز الخمسة فنادق فضلا عن ان الولاية معروفة بشواطئها الجميلة بما يشجع على خلق نزل جديدة، كما تفتقر الولاية ايضا الى مركز تجاري كبير وهو ما سنعمل على تحقيقه.
سليم علمية عن حزب حركة مشروع تونس: القضاء على معضلة الفضلات أولوية
1 – من البرامج الجوهرية التي من الضروري ان تمنح الاولوية القصوى في ولاية بنزرت هي ضرورة العمل على جلب استثمارات لولاية بنزرت ولمختلف معتمديات الجهة لا سيما تدعيم القطاع السياحي خاصة في المجال البحري والايكولوجي. كما انه من الضروري ايضا تدعيم القطاع الصناعي الذي يعتبر من الاساسيات للنهوض بواقع الجهة والتركيز اكثر على بعث شركات لاستغلال الموارد الطبيعية التي تفتقر اليها الجهة.
2 – اولا سنسعى الى تطهير الجهة من معضلة الفضلات التي تعتبر من المشاكل الأساسية التي تعاني منها الجهة ثم سنعمل في مرحلة ثانية على جلب الاستثمارات للولاية. هناك مشروع ضخم يتعلق برسكلة النفايات وبالامكان تنفيذه بما أن المسالة رهينة بتيسير المأمورية لباعثي المشروع. من الاصلاحات الاخرى التي يتعين القيام بها هي إيجاد حل لمشكلة «مارينا بنزرت» بما أن الاشكالية تتلخص في ديون متخلدة لدى بلدية بنزرت بقيمة 9 مليارات والشركة لا تستطيع سداد المبلغ لكن بالإمكان تجاوز هذا الإشكال من خلال اعتماد مشاريع توأمة بين البلدية وشركة مارينا وهو ما يفضي الى تحقيق الاستثمار المنشود.
3 – لتفادي هذه المعضلة من الضروري التفكير في بعث مشاريع من قبيل شركات رسكلة النفايات مثلما هو معمول به في العديد من دول العالم وهذا المشروع من السهل تنفيذه بما ان القائمين عليه جاهزون لتنفيذه ويكفي فقط ان نسهل لهم المامورية لبعثه. من الضروري التخلّص من البيروقراطية واختصار الطريق امام باعثي المشاريع فالمسالة تتطلب فقط جلب الاشخاص وتبسيط الاجراءات لهم.
4 – يمكن القضاء على البطالة في ولاية بنزرت من خلال اعتماد حلول سهلة وناجعة تمكن في ظرف سنتين من انتداب ألفي شخص بالنظر الى ان الجهة تمتلك اراض ولديها موارد طبيعية ضخمة لكنها غير مستغلة كالبنايات المتواجدة امام «المارينا» الى جانب الاستغلال الجيد للمنطقة الصناعية الجديدة بما يؤشر الى انتداب الرقم السالف الذكر. اذا توفرت العزيمة فاننا سنتمكن في ظرف سنتين من خلق حركية وديناميكية اقتصادية حول المدينة.
5 - لا بد اولا من العمل على تشغيل الشباب الى جانب استغلال موارد الجهة وجلب مستثمرين لها، ثم الانكباب على القضايا الجوهرية على غرار القطاع الصحي لا سيما فيما يتعلق بايقاف نزيف هجرة الاطباء الى الخارج. ومن المسائل الهامة ايضا هو تركيز الجهود على استرجاع كوادر الجهة التي ستكون لها تداعيتها الايجابية على الاستثمار وعلى الجهة.
منال حرزي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.