توننداكس ينهي آخر حصة في الأسبوع على استقرار    حدث اليوم .. في اشتباكات هي الأعنف بين الجيش الليبي وقوات الوفاق ..قوات حفتر تسيطر على منطقة العزيزية    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    صباح اليوم : 160 قتيلا وأكثر من 400 جريح في تفجيرات إستهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا (فيديو)    من بينهنّ ابنة الشهيد لطفي الزار وعسكرية .. إيقاف مروّع النسوة والفتيات بباب الجديد    أخبار الحكومة    طالت كثيرا وأثّرت على سير السلطة وأصابت المواطن ب«الاحباط» ..أزمة النداء... أزمة دولة    «تحيا تونس» يدين العنف    التحليل النقابي .. قبل الانتخابات ..الحكومة والاتحاد .... والملفات الصعبة ....    عمالقة "البريمرليغ" في صراع على نجم مغربي بسعر غير متوقع    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    الرياح تتجاوز 80 كم/س والأنشطة البحرية ممنوعة    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    بصدد الإنجاز .. أنيس الخماسي يغني لمؤلف أغنية «أنا بكره إسرائيل »    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتلوا زوجي.. اغتصبوا بيتي.. لكني لن أتنازل عن أرضي
أم كامل الكرد المناضلة الأسطورية في القدس ل«الصباح»
نشر في الصباح يوم 01 - 04 - 2012

تزور تونس هذه الايام المناضلة الفلسطينية الكبيرة أم كامل الكرد.. وسيكون لها بعد ظهر اليوم الأحد في قاعة الكوليزيه وسط العاصمة تواصل مع الجمهور التونسي خلال تظاهرة تضامن مع الشعب الفلسطيني تنظمها الجمعية التونسية «جمعية أحباء بيت المقدس» بمناسبة ذكرى يوم الارض..
وقد أوردت المناضلة الفلسطينية «الأسطورية» بصمودها في القدس المحتلة فوزية أم كامل الكرد في حديث ل»الصباح» أن «سر نجاحها في التعريف بمعاناة شعبها والسكان العرب في القدس المحتلة هو أنها آمنت بتحويل المصائب إلى نقطة قوة.. والكوارث العائلية والشخصية إلى حافز إيجابي يدعو إلى متابعة النضال بهدوء برودة أعصاب من أجل القضايا العادلة للشعب الفلسطيني الأعزل المنكوب منذ عشرات السنين بالاحتلال..».

تهويد القدس

كانت أم كامل تتحدث بثقة في النفس وبابتسامة سيدة حكيمة في الستين من عمرها..
حدثتنا ببرودة أعصاب عن مسلسلات القمع والممارسات الوحشية التي تعرضت لها من أجل الضغط عليها لإخلاء بيتها وطردها مع عائلتها وزوجها المقعد بهدم بيته ضمن سلسلة عمليات الطرد للسكان العرب في القدس المحتلة.. ومسار «تهويد مدينة القدس العربية»..
قالت لي أم كامل:»بعد فشل محاولات إغرائي ببيع بيتي لمستوطن إسرائيلي.. ومفاوضات دخل فيها معي عدد من كبار المسؤوليين في قوات الاحتلال.. تمسكت بحقي في بيتي وأرضي وبلدي.. بعد ذلك اغتصبوا نصف البيت الذي كان مساحته 2400 متر وأسكنوا عائلة مستوطنة فيه وطردوا بعض أبنائي .. ثم داهمني بعض جنود الاحتلال لكني انتصرت عليهم وفشلوا في إقناعي بإخلاء البيت.. وفرضوا عليّ خطايا مستظهرين بعقود مزيفة توهم بأن صاحب الأرض يهودي..
بعد ذلك طوقوا بيتي وكامل حي الشيخ جراح مع حوالي الثالثة فجرا بعدد خيالي من قوات الاحتلال (وكأنهم يستعدّون لحرب) ثم انتهكوا حرمة غرفة نومي حيث كنت إلى جانب زوجي المقعد.. واختطفوني ورموني مكبّلة اليدين والرّجلين في العراء.. ثم ألقوا بزوجي المقعد في الشارع فأصيب من هول المشهد والتأثر بجلطة قلبية.. وهو يرى بيته يهدّم وعائلة مستوطنة تنصب في جزء منه..

قتلوا زوجي.. واغتصبوا أرضي

وتتابع المناضلة المقدسية روايتها المأسوية ل«الصباح» قائلة: منعوا عن زوجي سيارة الإسعاف... فتعقدت وضعيته الصّحية.. ثم استشهد متأثرا بالجلطة.. وجنود الاحتلال يحاصرون الموقع.. رغم احتجاجات سكان حي الشيخ جراح..
بعد ليلة مكبّلة اليدين في العراء نجح بعض الشبان في فك أسري وعدت إلى بيتي المهدّم والمحتل فاكتشفت أن زوجي المريض استشهد..
هنا يبدأ طور آخر من النضال الأسطوري لأم كامل.. ما ترويه في حديثها معنا..

جعلت من الضعف قوة

تقول هذه المرأة الشهمة: «لقد أقسمت أن لا أضيّع الوقت في البكاء وأن لا أنهار.. وأن أخلق من الضعف قوة.. هدّموا بيتي واحتلوا أرضي وقتلوا زوجي.. لكنني لن أنهار.. وتفرغت لخدمة قضية شعبي.. والتشهير بوحشية قوات الاحتلال وبسياسة تهويد القدس وفلسطين.. وقد لقيت تحركاتي صدى طيبا والحمد لله، فأصبح آلاف من أنصار السلام من العالم أجمع يتوافدون على الخيمة التي أقمتها قرب بيتي وأرضي وموقع استشهاد زوجي المريض..
بل لقد أصبحت خيمة أم كامل مشهورة جدا في أوروبا وأمريكا والعالم أجمع.. وزارني عدد كبير من نشطاء السلام من مختلف الجنسيات والأديان بينهم أعضاء في الكونغرس ورسميون كبار في الولايات المتحدة وأوروبا.. بينهم يهود اسلم من بينهم اثنان في خيمتي، وقد خرج أحدهما يوما للتظاهر ضد قوات الاحتلال فقتلته.. ومنذ ذلك التاريخ أصبحت أقول للقادة الأمريكيين: إن السلاح الذي أعطيتموه إلى القوات الإسرائيلية ليقتلوا به الفلسطينيين أصبح يستخدم لقتل أبنائكم ومواطنيكم..
رغم حجم معاناتها الشخصية تبقى أم كامل صامدة.. وجاءت إلى تونس لتوجّه منها رسالة الى العالم فحواها:» أقتلوني.. مزقوني.. لن أخرج.. لا، ولن تحصلوا على ذرّة من تراب أرضي تنازلا مني»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.