نتائج سلبية لكل لاعبي النادي الصفاقسي    الحمامات: وصول وفد من السياح الروس    المنستير: وقفة سلمية لدعم الشعب الفلسطيني والتنديد بجرائم الاحتلال الصهيوني اللاانسانية    في اتصال هاتفي مع رئيس البرلمان العربي... الغنوشي يشدّد على ضرورة توحد الصف العربي وشعوبه ضدّ انتهاكات جيش الاحتلال    كرة اليد: برنامج مباريات الدور الثاني لكأس تونس أكابر    وصول 158 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا" الى تونس يوم غد الأحد    صفاقس: يوم غضب تنديدا بالعدوان على الشعب الفلسطيني ودعوات للإسراع بسن قانون يجرّم التطبيع    ماذا في الاتصال الهاتفي الذي جمع الغنوشي بالسفير الفلسطيني بتونس؟    البحري الجلاصي في ذمة الله    تحويرات في موعد سفرات الحافلات والمترو    مجموعة "لا قيمة للأسماء" لنصر الدّين الخليفي 3/2: سؤال الكتابة في نص نصرالدين الخليفي    طلب عقد جلسة استماع من نقابة إجابة مع لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية    تونسيون يهبّون لنصرة الشعب الفلسطيني (صور)    بعد برج "الشروق".. الكيان الصهيوني يدمّر برج "الجلاء" في غزة    احداث مركز تلقيح جديد في قصر المؤتمرات بالعاصمة بطاقة استيعاب 2000 شخص في اليوم    "تراجع عدد الوفيات و الإصابات في الأيام القليلة الماضية لا يعكس حقيقة الوضع الوبائي بتونس" (أمان الله المسعدي)    جليلة بن خليل: علينا تكثيف العمل الدبلوماسي من أجل التسريع في جلب التلاقيح    توزيع نسب الملقّحين حسب الولايات    بداية من يوم الاثنين: توقيت العمل بالمؤسسات العمومية    في الكبارية: إلقاء القبض على شخص محل 05 مناشير تفتيش..    تونس تسجل نسبة نمو سلبي ب3 بالمائة، خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    أبطال افريقيا (ذهاب ربع النهائي): برنامج مباريات اليوم السبت 15 ماي    ارتفاع نسبة البطالة الى حدود 17.8%خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    القيروان: معركة دامية تخلف قتيلا والجناة في قبضة الامن    أريانة: القبض على مروج للكوكايين    كان مسلحا بعبوة غاز مشل للحركة وموس مروع المواطنين بالكرم الغربي في قبضة الامن    اليوم: البنوك تفتح شبابيكها لتأمين 3 عمليات مالية دون سواها    فتحي العيوني يمنع المحلات التجارية بيع منتوجات تونسية بدولة إسرائيل    أبطال افريقيا: الوداد المغربي يراسل الاتحاد الافريقي بعد المظلمة التحكيمية ضد مولودية الجزائر    أبطال افريقيا: الترجي يواجه اليوم شباب بلوزداد..التوقيت والتشكيل المحتمل    الزهروني: إحباط محاولة السطو على فرع بنكي    نابل.. القبض على أختين الأولى متلبسة باستهلاك المخدرات والثانية اختصاصها السرقة    جندوبة..غرفة مجمعي الحليب تقرّر ..تعليق تجميع الحليب لمدة 4 أيام وتهديد بغلق المراكز    انطلاقا من اليوم السبت 15 ماي ..عرض 43 مسرحية على الصفحة الرسمية لأيام قرطاج المسرحية    مسرحيون يقيمون دراما رمضان.إجماع على نجاح «حرقة» وفشل الكوميديا    جديد الكوفيد..انطلاق تطعيم الأمنيين بولاية سليانة    البورصة السياسيّة..في صعود..هشام المشيشي (رئيس الحكومة)    جلستان عامتان    باريس: منظمو مظاهرة مساندة للفلسطينيين يتمسكون بإجرائها رغم قرار قضائي بمنعها    مع الشروق.الطريق الى فلسطين ...»    كورشيد....بداية حل الأزمة بطلب أمريكي    تشاهدون اليوم    إسطنبول تستضيف نهائي أبطال أوروبا لعام 2023    الكيان الصهيوني يجدد غاراته على غزة وعدد الشهداء يرتفع الى 132 شخصا    تراجع درجات الحرارة السبت    تقلص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2021 بنحو 423 مليون دينار    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رابطة الناخبات: وضع سياسي مشحون وحقوق وحريات مهددة تفرض هذه الإجراءات
نشر في الصباح نيوز يوم 21 - 04 - 2021

دعت رابطة الناخبات التونسيات إلى إعداد مبادرة عاجلة تهدف إلى إصلاح القانون الانتخابي وتنبه إلى محدودية بعض المبادرات المقترحة من قبل المجتمع المدني أو بعض الجهات السياسية القائمة فقط على هاجس الحدّ من التشظّي السياسي داخل البرلمان.
كما دعت الرابطة مجلس نواب الشعب إلى الإنكباب فورا على وضع برنامج واضح قبل حلول موعد الانتخابات العامة القادمة التي تغيب عنها العقلانية لمناقشة وحسم قضايا حقوقية ومجتمعية مهمة وضرورة إصلاح البرلمان لجميع النصوص التشريعية المخالفة لهذا المبدأ.
وفي التالي فحوى البلاغ الصادر عن الرابطة والذي تلقت "الصباح نيوز" نسخة منه:
عبرت رابطة الناخبات التونسيات في بلاغ عن انشغالها مما أفضت إليه الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تونس في ظل وضع لايتميّز فقط بتأخّر وتعطّل إنفاذ الدستور وإرساء المؤسسات وأبرزها المحكمة الدستورية والهيئات الدستورية المستقلة لحماية وتجذير ديمقراطية ناشئة وهشّة، بل يميزه أيضا انتكاس على مستوى ضمان الحقوق والحريات على غرار حرية التعبير والصحافة والمساواة بين المرأة والرجل.
وتأمل رابطة الناخبات التونسيات في ألّا يكون أداء البرلمان و الحكومات المنبثقة عنه خلال المدّة النيابية الثانية على غرار ما سبق من أداء يفتقر إلى إستراتيجية تشريعية وإصلاحية وإستشرافية ترتقي بالنظام القانوني التونسي إلى المعايير التي جاء بها دستور 27 جانفي 2014 والمعاير الدولية المتعلقة بالحقوق والحريات في شموليتها وكونيتها وتركيزها خاصة على المساواة في كافة الحقوق و تحديدا بين المرأة والرجل.
لمجلس نواب الشعب:
وتدعو الرابطة مجلس نواب الشعب إلى الإنكباب فورا على وضع برنامج واضح قبل حلول موعد الانتخابات العامة القادمة التي تغيب عنها العقلانية لمناقشة وحسم قضايا حقوقية ومجتمعية مهمة وضرورة إصلاح البرلمان لجميع النصوص التشريعية المخالفة لهذا المبدأ و الإستئناس بتقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة التي تم إحداثها في 13 أوت 2017 ونتائج المسح الذي قامت به لجميع القوانين التونسية المخلّة بالمساواة وبمبدأ عدم التمييز وماقدّمته من صيغ بديلة لها.
ودعت رابطة الناخبات إلى إعداد مبادرة عاجلة تهدف إلى إصلاح القانون الانتخابي وتنبه إلى محدودية بعض المبادرات المقترحة من قبل المجتمع المدني أو بعض الجهات السياسية القائمة فقط على هاجس الحدّ من التشظّي السياسي داخل البرلمان لضمان الإستقرار دون الاهتمام بحق تمثيلية المرأة بالبرلمان.
و تذكر الرابطة بتدني نسبة حضور المرأة بمجلس نواب الشعب خلال العهدة النيابية الحالية مقارنة بسابقاتها حيث سجلت المدّة النيابية 2014-2019 نسبة حضور نسائي بنحو33% لتنخفض هذه النسبة خلال المدة النيابية 2019-2024 إلى 26 % خاصة وان مايتم التسويق له حول مبدأ التناصف العمودي بين النساء والرجال بالنسبة للقائمات المرشحة، يبقى دون المطلوب بكثير بل بعيدا كل البعد عن مقومات تكريس المبدأ الدستوري الذي يقرّ التناصف بالمجالس المنتخبة على مستوى بنيتها والترشّح لها.
ودعت الرابطة مجلس نواب الشعب إلى أهمية إدماج بعد نسوي في مسؤوليته الرقابية على السلطة التنفيذية ومراقبة نشاط ونتائج عمل مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص بين المرأة والرجل، ودعوته إلى وضع سجلّ يضم الكفاءات التونسيات في جميع المجالات يتم تحيينه بانتظام وذلك لوضع حدّ للادعاءات والمغالطات حول عدم وجود كفاءات نسائية ووقف التعيينات العشوائية التي لا تراعي معيار الكفاءة و تسيء إلى صورة المرأة كما تدعو إلى مساءلة جميع الوزراء (وليس فقط وزيرة المرأة) كل في نطاقه عن البعد النسوي في سياساتهم القطاعية وفي الميزانيات المخصصة لتمكين المرأة عن طريق الأسئلة الكتابية والشفاهية أو لجان التحقيق.
للحكومة :
دعت رابطة الناخبات التونسيات وزارة العدل إلى إقرار القضاء على العنف ضدّ المرأة عنصرا قارّا ضمن السياسية الجزائية للدولة لوضع حدّ للإفلات من العقاب في هذا الشأن والتنصيص على ذلك مع كل سنة قضائية وإعلام كل مرشّح لرئاسة الحكومة بأن الحضور الهام للمرأة في فريقه الوزاري هو عنصر هام ومحدّد لمنح حكومته الثقة من عدمها ودعوة البرلمان لمراقبة مدى التزام الحكومة بمبدأ تكافؤ الفرص سواء على مستوى التعيينات في الخطط الوظيفية أو غيرها من المسؤوليات السامية، والالتزام بالشفافية التامة في هذا الشأن.
للأحزاب السياسية:
ودعت رابطة الناخبات الأحزاب السياسية إلى إدراج مسألة المساواة بين المرأة والرجل في برامجها السياسية ضمن خطط قائمة على أهداف مدعومة بأرقام وليس مجرد شعار انتخابي و التبنّي الإرادي والآلي للحصة النسائية في تركيبة هياكلها و انتهاج سياسة تضمن للمرأة الظهور الإعلامي الذي تستحقه ضمن الحصص الإذاعية والتلفزية المخصصة للحوارات السياسية. وتشدد على أهمية اعتماد الأحزاب السياسية الشفافية في اختيار مرشّحاتها ومرشّحيها للانتخابات.
وتشدد رابطة الناخبات التونسيات على ضرورة التنصيص بصريح العبارة في قانون الأحزاب على مكافحة جميع أشكال العنف ضدّ المرأة وكذلك ضمن الأنظمة الداخلية للأحزاب وتحديد عقوبات تأديبية ضدّ كل عضو يقوم بتصرّف يجرّمه قانون العنف ضدّ المرأة وضرورة إدراج مجلس نواب الشعب ضمن التعديل المزمع إحداثه بنظامه الداخلي عقوبات (الإخراج فورا من قاعة الجلسة العامة أو من اجتماع بإحدى اللجان، الحرمان من حضور الجلسة العامة واجتماعات اللجان لمدّة محدّدة …) ضدّ أي نائب يقوم باعتداء لفظي أو مادي أو معنوي أو رمزي على نائبة أو نائبات دون اعتبار العقوبات التي يوجبها قانون مكافحة العنف ضدّ المرأة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.