حتى نهاية الأسبوع الماضي: هيئة النفاذ إلى المعلومة تتلقى أكثر من ألف ملف قضية    قوات أمريكية إضافية للشرق الأوسط ردا على التهديد الإيراني    في لقاء بين الطبوبي ووزير التعليم العالي: التأكيد على ختم السنة الجامعية في أقرب الآجال    شهود يروون اللحظات الأخيرة في حياة الرئيس مرسي    نلي كريم ومحمود حميدة ويسري نصر الله في مهرجان "منارات"    الكاف: الاعتداء على أعوان الغابات    واشنطن: لا تعليق لنا حاليا على وفاة محمد مرسي    الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية    |بورصة تونس تنهي معاملات حصة الاثنين على وقع ايجابي    جربة على وقع الدورة 6 لتظاهرة جربة ارض السلام والتسامح    في مباراة الفرص الضائعة: منتخبنا ينهي وديات ال”كان” بالفوز على بورندي    حركة النهضة تنعى الرئيس المصري السابق محمد مرسي    اتفاقية شراكة بين مهرجان قرطاج الدولي والخطوط التونسية وهذه تفاصيلها    في انتخاباتها الداخلية.. نساء “النهضة” يتصدرن قوائمها للتشريعية    الرئيس مرسي .. فارس الحرية وأسيرها وشهيدها    بتنظيم من رؤية حرة: مشروع " سلام للوقاية من التطرف العنيف" يتحدث مسرحا بمخيم الرمال ببنزرت    وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في المحكمة    اختيار ماهر الحناشي افضل لاعب في الموسم بالنجم الساحلي    قناة مصرية أرضية تنهي احتكار القنوات القطرية لمباريات كأس أفريقيا    وزارة الدفاع : إيقاف 15 شخصا من جنسيات "إفريقية"    لبنان.. رحيل مؤلم ل"محاربة السرطان الجميلة"    دراسة جديدة تنبه: يجب تنظيف الأسنان واللثة للوقاية من “الزهايمر”    لأضراراها الصحية: دول الخليج تفرض ضريبة ب 50 % على المشروبات المحلاة    فرق الحراس الديواني تحجز بضائع مهربة بقيمة 633 الف دينار في عدد من مناطق البلاد    المرزوقي: "لن أكون مرشح النهضة..والفشل سيكون مصيرمن يعوّل على تركيبة هذه المنظومة "    وزارة الشؤون الدينيّة تدعو جميع المُرسّمين بالقائمة النّهائيّة لموسم حجّ سنة 2019 إلى إتمام إجراءات سفرهم إلى البقاع المُقدّسة    المكتبة السينمائية تعرض مجموعة من الأفلام بمناسبة اليوم العالمي للاجئين    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    إنستجرام يطرح ميزة جديدة لحماية الحساب من المتسللين    جدل حول طريقة بيع حاويات ''الفريب''    وزير التربية: اختبارات البكالوريا في متناول التلميذ المتوسط    قبلة الموت...قبلة تقتل فتاة    أطباء الأسنان يحملون الشارة الحمراء للمطالبة بتصحيح المسار المهني للقطاع    قبلي: ضبط 3 حالات غش في امتحانات البكالوريا    منجي الرحوي: حمة الهمامي حاول السطو على شعار الجبهة الشعبية وتسجيله باسمه الشخصي    ارتفاع درجات الحرارة: وزارة الصحّة تحذّر    الكشف عن مخزن عشوائي لأطنان من المواد الغذائيّة منتهية الصلوحيّة    توضيح من الجامعة التونسية لكرة القدم حول ملفي النادي الصفاقسي والملعب القابسي    في حملة مراقبة بتونس الكبرى.. رفع 57 مخالفة اقتصادية    انتداب جديد في "البقلاوة"    صور: هكذا أصبحت هذه الطفلة ''منال''    تونس .. ضبط سيارة محملة بكمية من الأقراص المخدرة    المنتخب التونسي للكرة الحديدية الحرة يتوج ببطولة افريقيا    القصرين: رفع 32 مخالفة إقتصادية خلال حملة مراقبة يومي السبت والأحد المنقضيين    أخبار النادي الافريقي .. جاب الله بخير واليونسي متمسك بالكرسي    وزير التجهيز في زيارة عمل إلى ولاية سليانة    آر اوروبا تستعيد رحلاتها الجوية من مدريد الى تونس بعد انقطاع دام 9 سنوات    اصطدام سيّارة لنقل العملة بسيّارة أخرى.. وهذه حصيلة الاصابات    بالفيديو: “سواغ مان” يساعد لطفي العبدلي على شراء 49 بالمائة من أسهم قناة التّاسعة    الجديد في جريمة قطع أشجار الزيتون ببئر علي بن خليفة    المنتخب التونسي يلاقي مساء اليوم منتخب بورندي والمباراة على الوطنية الثانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الممثلة مريم بن شعبان تثير الجدل بفستان فاضح في اختتام أسبوع الموضة    طقس اليوم : حرارة مرتفعة مع أمطار رعدية بعد الظهر    اعتبرها زلة لسان: وزير البيئة يقدم اعتذاره للمدير الجهوي للديوان الوطني للتطهير    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتحي النوري ل"الصباح نيوز": ميزانية الدولة ميزانية الشعب وليس الأحزاب.. ولو كتب لمؤتمر الاستثمار النجاح فهنيئا لتونس
نشر في الصباح نيوز يوم 02 - 11 - 2016

يشهد الاقتصاد التونسي خلال الثلاث السنوات الاخيرة تدهورا، وقد تراجع نسق النمو من مستوى 2.5 بالمائة مقدر أوليا خلال السداسية الأولى من السنة الحالية إلى معدل 1.2 بالمائة ، إلا أنه من المتوقع أن تنحصر في حدود 1.5 بالمائة خلال السنة الجارية، إضافة إلى تراجع نسق المبادلات التجارية .
كما بلغ سعر صرف الدينار بتاريخ 31 أكتوبر الماضي مقارنة بالدولار 2,25374 بينما كان سعر صرف الدينار خلال نفس الفترة من سنة 2015 لا يتجاوز 1,99254 دولار. في وقت بلغ سعر صرف الدينار بتاريخ 31 أكتوبر الماضي مقارنة بالأورو 2,46820 أي بزيادة تقدّر ب12,40 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2015.
وفي ظل هذه المعطيات سجّلت الميزانية عجزا في حدود 5219 م دينار مع ارتفاع في حجم الدين العمومي ليبلغ 63 بالمائة من الناتج المحلي في موفى 2016، وبلغت نسبة التضخم إلى غاية سبتمبر الماضي 4.2 بالمائة، بينما تجاوزت نسبة البطالة خلال الثلاثي الثاني من السنة الحالية 15 بالمائة.
ووفق المعهد الوطني للإحصاء، فقد سجل التبادل التجاري مع الخارج بالأسعار القارة خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2016 انخفاضا على مستوى الصادرات بنسبة 0,8% وارتفاعا على مستوى الواردات بنسبة 4,2%. وعلى مستوى الأسعار شهدت المواد المصدرة ارتفاعا في الأسعار بنسبة 3,9%. أما بالنسبة للمواد المورّدة، فقد انخفضت بنسبة 1,8%. وبلغ حجم المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2016 ما قيمته 20957,0 مليون دينارا عند التصدير و 30283,7 مليون دينارا عند التوريد، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 3,1% على مستوى الصادرات وبنسبة 2,3% على مستوى الواردات، وذلك بالمقارنة مع ذات الفترة من السنة الفارطة.
يأتي هذا التدهور في الوقت الذي تستعدّ فيه تونس لعقد المؤتمر الدولي للاستثمار يومي 29 و30 نوفمبر الجاري، والذي أعرب عدد من القيادات الدولية في مجال السياسة والاقتصاد والأعمال عن رغبتهم في المشاركة فيه في إطار دعم تونس ما بعد "ثورة 14 جانفي".
كما تشهد الساحة السياسية تجاذبات عدة بسبب ما طُرح من إصلاحات تضمنها مشروع قانون المالية لسنة 2017 خاصة في ما يتعلق بالجباية، بينما اعتبر رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أنّ مشروع قانون المالية "بداية الحل للوضع الاقتصادي الراهن بالبلاد"، وفق ما جاء في تصريحه لإذاعة "موزاييك اف ام" اليوم الاربعاء.
كلّ هذه النقاط طرحتها "الصباح نيوز" مع الخبير الاقتصادي فتحي النوري الذي انطلق بالتساؤل حول مدى قدرة الاقتصاد التونسي بعد 6 سنوات من الثورة على استقطاب الكمّ الهائل من المشاريع المزمع انجازها وتجسيدها على أرض الواقع اذا نجح مؤتمر الاستثمار لتصبح المشاريع نافذة ومثمرة.
الاقتصاد يمرّ بظروف صعبة
وفي هذا السياق، قال النوري ان الاقتصاد التونسي يمرّ بظروف صعبة أهمها: فقدان التوازنات الكبرى سواء من ناحية المالية العمومية أو من جانب الميزان الجاري، وكذلك بروز عنصر جديد بعد الثورة يتمثل في تزايد تضخم حجم وقوة الاتحاد العام التونسي للشغل، بالاضافة إلى التجاذبات المباشرة وغير المباشرة بين اتحاد الشغل ومنظمة الأعراف حيث أصبحت العلاقة بينهما علاقة متشنجة و"صراعية"، زد على ذلك ان الإدارة التونسية تشكو صعوبات بعد الثورة لفقدانها سيطرتها على الواقع ما أدى إلى عدم قدرتها على إنجاز المشاريع.
كما أشار النوري إلى أنّ اليد العاملة التونسية تفتقد للمهارة المطلوبة في بعض القطاعات ذات القيمة المضافة، و أن القطاع المالي في تونس يجب أن تكون له القدرة على تمويل المشاريع التي تتطلب شراكة اقتصادية.
وحول مدى قدرة الاقتصاد التونسي على استيعاب الكمّ الهائل من المشاريع التي سيعلن عنها بعد المؤتمر، قال النوري: "ان توفّر ذلك فهنيئا لتونس"، مضيفا أنه "إذا نجح المؤتمر فسنأتي على مشاكل التشغيل والتصدير وسعر صرف الدينار التونسي."
سعر صرف الدينار
وبخصوص سعر صرف الدينار التونسي خاصة مقابل الأورو والدولار ومدى تأثير ذلك على قرار المستثمر الأجنبي، اعتبر محدثنا ان هبوط سعر صرف الدينار عملية غير دائمة ولا يمكن أن يكون عائقا.
مؤتمر الاستثمار
وأضاف: "لو كتب لهذا المؤتمر النجاح وتجسدت المشاريع المزمع انجازها فسيكون حجم الاستثمار الخارجي كبيرا وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع مخزوننا من العملة الصعبة وسيؤثر إيجابيا على سعر صرف الدينار".
ميزانية الدولة ميزانية الشعب
وفي سياق آخر، وفي ما يهمّ مشروع قانون المالية، قال فتحي النوري انه سيتم المصادقة على هذا المشروع ولن يكون حاجزا بتاتا لإفشال نتائج المؤتمر.
وقال محدثنا ان ميزانية الدولة هي ميزانية الشعب التونسي وليس الأحزاب ولذلك لا يجب على التونسيين أن ينساقوا وراء شعارات الاحزاب والإيديولوجيات.
الوضع الاقتصادي صعب
وفي ما يهم الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، أكّد النوري ان الوضع الاقتصادي صعب ولكن لا يمكن وصفه بالكارثي، معتبرا أن الخروج من الأزمة يتطلب حلولا تونسية - تونسية وليس تونسية أجنبية.
وأوضح أن هذه الحلول تتمثل أساسا في العودة إلى العمل عبر نشر ثقافة العمل والابتعاد عن ثقافة الكسل، وكذلك أخذ المبادرة الخاصة للاستثمار إضافة إلى وضع سياسة قطاعية، مع ضرورة استقرار المناخ السياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.