خاميس رودريغيز يحرج كريستيانو رونالدو    هذا الاحد في المنستير: مؤتمر وطني حول "النسيج التونسي التحديات والآفاق"    وزير الداخلية: الوضع الامني في البلاد في تحسن مستمر    لقاء مع الروائي محمد عيسى المؤدب باتحاد الكتاب التونسيين    تأجيل إضراب قطاع توزيع المنتجات البترولية    كان مقررا غدا الجمعة.. تأجيل إضراب قطاع النفط والمواد الكيميائية    منزل مدرب باري سان جرمان يتعرض للسرقة    مقتل 18 شخصا في هجوم انتحاري بأكاديمية للشرطة بالصومال    مهدي بن غربية: الحكومة تعمل مع مختلف الأطراف على إحداث مراكز لإيواء اللاجئين    قضية "التمويل القطري للنهضة".. الحزب الدستوري الحر يتظلّم ويطلب لقاء وزير العدل    بتهمة الاعتداء على تلاميذ.. مدير مدرسة ومعلّم يمثلان أمام ابتدائية الكاف    وزارة المراة تشرع في اعداد مشروع الخطة الوطنية الخماسية لتطوير قطاع الاسرة في تونس للفترة 2017 - 2022    مختار الكوري يمضي للنادي الافريقي عقدا بموسمين ونصف    وفد وزاري يزور سيدي بوزيد    هيئة الإفريقي تهدّد بغلق "الفيراج"    خبراء صندوق النقد الدولي ينهون المراجعة الثانية لاتفاق التسهيل الممدد مع تونس    الاولى من نوعها في تونس: تظاهرة للحث على ممارسة الرياضة    لماذا يجب أن تقدّمي الأرز لطفلك الصغير؟    وصفة البيض المسلوق تخسرك 10 كغ خلال أسبوعين...    عدد السياح الوافدين على تونس سنة 2017، فاق التقديرات المرسومة    وزارة الدفاع الوطني : إنتداب تلامذة ضباط صف لجيش الطيران ذكور و إناث ..    بين بوحجلة والشراردة: وفاة شخصين في اصطدام شاحنة بسيارة محمّلة بقوارير الغاز    صابر الرباعي في افتتاح الدورة 39 للمهرجان الدولي للتمور بتوزر    سوسة: إيقاف شخصين من اجل التحرش الجنسي وإغتصاب أنثى دون رضاها    نائب ترامب يؤجل زيارته إلى إسرائيل    فيديو/ وهبي الخزري يتغلب على عبد النور ويؤهل ران إلى ثمن نهائي كأس فرنسا    قد تكون عنوان صفحة جديدة: هيئة "السي أس أس" توجّه رسالة شكر لهيئة النجم    مسؤول في صندوق النقد الدولي: هذا موعد صرف القسط الثالث لتونس... وقانون المالية 2018 تضمن عديد الإصلاحات    صيني يلقي بنفسه وسط النار لينقذ هاتفه الجوال    المنستير: القبض على تكفيري مفتّشا عنه من أجل "الانضمام إلى تنظيم إرهابي"    فرنسا تستعد لمنع الهواتف الذكية في المدارس    الخميس: سحب عابرة والحرارة تصل الى 23 درجة    إسرائيل تقصف مواقع عسكرية ل"المقاومة" في غزة    سيدي بوزيد: إضراب قطاعي بمختلف المدارس الابتدائية    "شيفروليه كورفيت"الجديدة تغير مفاهيم السيارات السريعة    ظافر العابدين يروي تفاصيل دخوله مجال الفن    وفاة حامل بعد إصابتها بأنفلونزا (H1N1    "توننداكس" يستهل معاملات الاربعاء متطورا 0.04 بالمائة    مقتل مخرج المسلسل الشهير "نور"!    توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين أيام قرطاج المسرحية ومهرجان شرم الشيخ الدولي    الدكتورة آمال موسى تشارك في مؤتمر حول الإسلام السياسي ب"البندقية"    اعتراف للنساء دون قاضي تحقيق ولا عصا بوليس!    دواء السكري قد يستخدم لعلاج السرطان!    النظامَين السعودي والمصري نَّسقا مع ترامب خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان!!    بيان تضامني من أجل القدس    نهاية علي عبد الله..من ينقذنا؟    مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني    هل أتاك حديث غزوة البطحاء والإتحاد؟    لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    الإمام الأول بجامع الزيتونة :تونس محفوفة بالألطاف لحُبها لرسول اللّه    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    صورة للفنانين على السجادة الحمراء في ختام مهرجان القاهرة السينمائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجة الإنشقاقات داخل تنظيم "داعش" الإرهابي هل هي بداية انهياره أم صراع نفوذ ومصالح؟.. خبير أمني يجيب "الصباح نيوز"
نشر في الصباح نيوز يوم 12 - 08 - 2017

ما فتئ تنظيم "داعش" الإرهابي يخسر قياداته الواحد تلو الآخر خاصة بعد موجة الإنشقاقات التي شهدها سواء في صفوفه في سوريا أو العراق ومن بين العناصر التي أعلنت انشقاقها مؤخرا عن "داعش" أحد الأمراء بالتنظيم ويدعى "أبو دجانة" اللّيبي الذي كان صرح مؤخّرا في احدى القنوات الفضائية من أنه انشق عن التنظيم ويريد العودة الى ليبيا بسبب الممارسات التي يقوم بها تنظيم "داعش" من تهجير الأهالي من منازلهم، وغيرها من الممارسات الفظيعة الأخرى التي يقوم بها التنظيم، داعيا نظرائه الى الإنشقاق عن "داعش".
وقد اعتبر البعض أن تلك الإنشقاقات في "داعش" بداية لسقوط التنظيم وانهياره وهناك من اعتبر العكس ورأى أن الإنشقاقات سببها الصراع على النفوذ والمصالح داخل التنظيم..
وفي هذا السياق، أوضح علي الزرمديني الخبير الأمني في افادته "الصباح نيوز" ان الإنشقاقات سواء في تنظيم "داعش" الإرهابي أو "القاعدة" أو أي تنظيم ارهابي آخر طبيعية جدا على اعتبار وأن هنالك مصالح ونفوذ ومسائل ذاتية واختلافات جوهرية تحصل بين الحين والآخر، داخل تنظيم "داعش" أو غيره.
واعتبر الزرمديني أن الإنشقاقات داخل "داعش" لا تنم عن صحوة ضمير لأن أي عنصر ارهابي سواء من ذلك التنظيم أو غيره من التنظيمات الأخرى عندما ينشق عن نظرائه لا يتخلى عن فكره المتطرف المتشدد وعقيدته الإرهابية بل تخلى عن تنظيم، معتبرا المسالة بمثابة خلع قميص وارتداء آخر أي كل العناصر المنشقة، وفق الزرمديني، تريد أن تبحث عن موطئ قدم لها وسلطة ونفوذ داخل تنظيمات أخرى، فالمسالة، وفق تصريحه، هي مسالة صراع على النفوذ والمصالح داخل التنظيمات الإرهابية لذلك فكل العناصر المنشقة عن تنظيماتها تريد خلق جبهة ارهابية جديدة بمعاني اخرى وبمفاهيم أكثر تطرفا وتشددا حتى يعطي ذلك القيادي المنشق شرعية مطلوبة لدى القواعد تقوم على منهج يكون أكثر تطرفا وأكثر قوة ويكون قادرا على المواجهة على أوسع نطاق.
وأكد محدثنا أنه لا يمكن اعتبار انشقاقات القيادات الإرهابية سواء عن "داعش" أو غيره من التنظيمات الأخرى "صحوة ضمائر هؤلاء " بل المعركة هي معركة نفوذ ومصالح و"صراع للفوز ب"جواري" داخل التنظيم".
وحول ما اذا كانت تلك الإنشقاقات اعلان عن سقوط داعش وتهاويه يقول الزرمديني أن الثابت أن كل تنظيم يشهد مثلما أشار آنفا انشقاقات داخل صفوفه ولكن هذا لا يعني أن ذلك التنظيم يمكن أن نعتبره انتهى وانهار بل يمكن اعتبار تلك الإنشقاقات داخل أي تنظيم بامكانها إضعافه نسبيا ولكن لا تعني نهايته باعتبار أن من ينشقون لا يتخلون عن أفكارهم الارهابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.