منوبة: قبول 10 اعتراضات تتعلق بتزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية القادمة    "كهف الملح".. سحر العلاج من الضغوط النفسية    هكذا سيكون طقس الجمعة    رفراف: خصومة تنتهي بجريمة قتل شاب    طبرقة: العوامل الطبيعية تتسبب في إلغاء سهرة الجاز الثالثة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الصدق قبل الكاريزما    المنستير: القبض على داعشي عاد من سوريا إلى تونس متنكرا وبوثائق مزورة    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    البرلمان يصادق على تنقيح القانون الانتخابي لاختصار الآجال الدستورية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    الحكمة درصاف القنواطي تثير الجدل في المغرب    نابل: صرف القسط الأول من التعويضات للفلاحين المتضررين من فيضانات سبتمبر الماضي    ريفالدو: نيمار إلى جانب رونالدو في «اليوفي»…ثنائي «صاروخي»!    محسن مرزوق يدعو إلى عدم تخوين من يحمل جنسية ثانية    مخدر « الكيتامين" الخطير اوقع بشبكة ليبية خطيرة في المنازه    الفنان الراحل خميس ترنان في سجل الناخبين للرئاسية....الحقيقة    تعليقا على تزامن كلمته بحوار الزبيدي: ياسين براهيم يتهم الشاهد بالتشويش    إلغاء عرض دليلة مفتاحي بمهرجان كسرى لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    3600 تذكرة لجماهير النجم امام حافيا كوناكري...والبنزرتي يحذر    الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للخزف الفني : عشرون بلدا أجنبيا ومسابقات متنوعة في الموعد    صفاقس :التكفل بنسبة 40 % من معاليم استهلاك الطاقة من الدولة لفائدة العائلات المعوزة    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ل"الصباح الأسبوعي": هذه الامتيازات التي منحها القانون الجديد للاستثمار الفلاحي والباعثين الشبان

- تبسيط الإجراءات وتفادي التعقيدات التي كانت تنفّر المستثمرين
- رقابة صارمة للمشاريع وإجراءات ضد التجاوزات
- رصد 115 مليون دينار للمنح سنة 2019
- مضاعفة المنح إلى 30 % للمستثمرين
- منح صلاحيات واسعة للجان الجهوية
في ظلّ الجدل الحاصل حولَ قانون الاستثمار الجديد ومدى جدواه في الفترة الرَّاهنة لاسيما فيما يتعلق بتوفير فرص للشباب الراغب في بعث مشاريعه الخاصة وتجسيد أفكاره على أرض الواقع، اختارت «الصباح الأسبوعي» التطرق إلى الاستثمار الفلاحي تحديدًا لما يلف هذا المجال من تطورات هامة في الوقت الحالي وقصد تعريف الشباب بآخر المستجدات في قطاع الاستثمار الفلاحي.
وفي حديثه مع «الصباح الأسبوعي» أكد مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية عبد الرحمان الشافعي أن اللجان التي تنظر في ملفات المترشحين للتمتع بالمنح التي تسندها الوكالة قد عرفت بعض التعطيل بسبب إدخال الإجراءات الجديدة الخاصة بقانون الاستثمار حيز التنفيذ. قائلا في هذا السياق «لم يكن إدماج قانون الاستثمار الجديد صلب طريقة عملنا في الوكالة بالأمر الهين، حيث لم نشتغل بالكيفية المطلوبة فيما يتعلق بالدراسة والمصادقة على ملفات المترشحين لاسيما منذ منتصف سنة 2018 وخلال الجزء الأول من سنة 2019، وقد تسبب ذلك في تراكم بعض الملفات وتأخرت عملية المصادقة عليها، في حين قمنا بتدارك الأمر منذ حلول شهر جويلية الجاري، حيث نظرنا تقريبا في كل الملفات المتأخرة وقمنا بالمصادقة عليها وتلبية كل الطلبات التي تستجيب للشروط».
يذكر أن من بين هذه الإجراءات الجديدة التي أحدثها قانون الاستثمار هو تشكيل لجان جهوية في كلّ ولاية تنظر في ملفات الرَّاغبين في الاستفادة من المنح التي تقدمها الوكالة للنهوض بالاستثمار الفلاحي تخضع لإشراف المدير الجهوي للنهوض بالاستثمارات الفلاحية.
ويهدف قانون عدد 71 لسنة 2016 المؤرخ في 30 سبتمبر 2016 المتعلق بقانون الاستثمار إلى النهوض بالاستثمار وتشجيع إحداث المؤسسات وتطويرها حسب أولويات الاقتصاد الوطني خاصة عبر الترفيع من القيمة المضافة والقدرة التنافسية والتصديرية والمحتوى التكنولوجي للاقتصاد الوطني على المستويين الإقليمي والدولي وتنمية القطاعات ذات الأولوية، وإحداث مواطن الشغل والرفع من كفاءة الموارد البشرية وتحقيق تنمية مندمجة ومتوازنة على المستوى الجهوي، وتنمية مستدامة على المستوى الوطني ككلّ.
وقد تضمن الفصل الخامس من هذا القانون أن المستثمر حرّ في امتلاك العقارات غير الفلاحية وتسوغها واستغلالها لإنجاز عمليات استثمار مباشر أو مواصلتها مع مراعاة مجلة التهيئة الترابية والتعمير وأمثلة التهيئة الترابية.
استفادة 3 ألاف فلاح من مضاعفة المنح
وسَّع قانون الاستثمار الجديد الصلاحيات الممنوحة للجان الجهوية ولعلَّ من أبرزها هو إمكانية دراسة الملفات التي تصل كلفة مشاريعها إلى مليون دينار، في حين قبل دخول القانون حيز التنفيذ كانت اللجان تنظرُ فقط في الملفات التي لا يتجاوز كلفة المشروع فيها 200 ألف دينار. وهو أمر يعتبره مدير وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي عبد الرحمان الشافعي إيجابي مقارنة بحوافز الاستثمار في 2016، فقد تم الترفيع في حجم الاستثمار في 2019 ومضاعفة المبالغ الممنوحة للمستثمرين الفلاحيين بشكل كبير وفق تعبيره.
وبالإضافة إلى الصلاحيات الجديدة للجان الجهوية، رفَّع قانون الاستثمار الجديد في قيمة المنح المسندة للمستثمرين الفلاحيين، حيث بلغت قيمة المنحة 30 % بالنسبة للمشاريع التي لا تتجاوز كلفتها 200 ألف دينار وقد كانت في السابق لا تتجاوز 20 %.
أمَّا فيما يخص المشاريع التي تتجاوز كلفتها 200 ألف دينار، فقد بلغت قيمة المنحة المقدمة من الوكالة 15 % في حين كانت في السابق أي قبل دخول قانون الاستثمار حيز التنفيذ لا تتجاوز 7 %.
يقول الشافعي في هذا السياق» مضاعفة قيمة المنح زادَ من الضغط على ميزانية الدولة وهو ما تسبب في تأخير النظر في الطلبات خلال الفترة السابقة وبالتالي تأخر المصادفة عليها».
115مليون دينار للمنح
يؤكد مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية للصباح الأسبوعي أن الدولة قد رصدت سنة 2019 ميزانية للمنح تقدر ب 115 مليون دينار، وقد استفاد من هذه المنح 3000 فلاح بقيمة جملية تبلغ 70 مليون دينار. مؤكدًا في هذا السياق أن هذه الميزانية تعد ضخمة وهامة للتشجيع على الاستثمار في القطاع الفلاحي، فمقارنة بسنوات خلت وتحديدًا 2016 أيّ قبل دخول قانون الاستثمار حيز التنفيذ كانت ميزانية المنح لا تتجاوزٌ 56 مليون دينار.
كما يتم تقديم منح أخرى في إطار الترفيع من القيمة المضافة والقدرة التنافسية تشمل تكوين الأعوان والاستثمارات المادية للتحكم في التكنولوجيا الحديثة وتحسين الإنتاجية. كما تشمل هذه الفئة منحا تشجيعية على الاستثمارات اللاَّمادية ومنحًا أخرى هامة للبحث والتطوير.
تسهيلات هامة للمستثمرين
في سياق متصل شدد مدير الوكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية على أن شروط الانتفاع بالمنح المقدمة من الوكالة، تتسمُّ بالبساطة وغياب التعقيدات المتعارف عليها في السابق، والتي من شأنها تنفير المستثمرين من إنجاز مشاريع تعود بالفائدة عليهم وتخلق مواطن شغل جديدة وفق تعبيره.
ولعلَّ أحد أبرز هذه الشروط هو ضرورة توفر الرخص القانونية في ملف التقدم للمنحة كرخصة لبناء الإسطبلات أو أي منشآت في الأرض الفلاحية. إلى جانب رخص تربية الحيوانات كرخصة تربية الدواجن مثلا والتي تصادق عليها المصالح البيطرية. هذا بالإضافة إلى وثيقة تفيد خلاص المستحقات الجبائية للمستثمر الفلاحي. ويقول الشافعي في هذا السياق «إذا توفرت كل الوثائق المطلوبة في ملف المتقدم بطلب الحصول على منحة، فإن الموافقة على طلبه لا تتجاوز الستة أشهر على أقصى تقدير.
قبل ست سنوات من الآن لم نكن لنتابع مدى إيفاء المستثمر بوعوده في تنفيذ المشروع الذي دعمته الوكالة بمنحة، اليوم أصبحنا نتابع أنشطة الفلاح ومدى تطبيقه لمجريات مشروعه التي بمقتضاها تحصل على منحة مالية من الوكالة.»
مراقبة وإجراءات صارمة
أفادنا محدثنا بأنَّ وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي أصبحت اليوم تتبع نهجا رقابيا صارما مع من تمنحهم امتيازات مالية. حيث باتت تختار بشكل عشوائي نموذج مشروع قد مرَّ عليه سنتين على أقصى تقدير وتقوم بإجراء مراقبة مباشرة على مدى تطبيقه. وفي حال وجود تراجع عن تنفيذ المشروع أو بيعه أو تسويغه، فإن الوكالة تقوم بثلاثة إجراءات متتالية مع المستثمر وهي، معاينة حالة التجاوز وتسجيلها، ثم إخطار المستثمر بضرورة التدارك في آجال معينة، أي استرجاع المشروع أو التجهيزات التي باعها أو أجرها، وفي حالة عدم الاستجابة لهذا الإجراء وتدارك الأمر، فإن الوكالة تطلب من المستثمر بصفة رسمية استرجاع قيمة المبلغ الممنوح منذ البداية. ونقصد هنا 15 % من قيمة المشروع في حال بلغت كلفة المشروع أكثر من 200 ألف دينار أو 30 % من قيمة المشروع إذا لم تتجاوز كلفته 200 ألف دينار.
وجدير بالذكر أن الوكالة تشترط على المستثمر مدة 10 سنوات للإبقاء على المشروع قبل التصرف فيه بيعا أو تسويغا.
برامج لتشجيع الباعثين الشبان على الاستثمار
انطلقت وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي في إدخال تقنيات جديدة في مجال المعلوماتية وذلك برقمنة الطلبات والأنشطة ولتسهيل التقدم بطلبات المنح عن بعد ودون الحاجة إلى التنقل لمقر الوكالة.
هذا بالإضافة إلى إدخال برمجيات بحث جديدة صلب الوكالة تسهل على الباحثين الشبان إجراء أبحاثهم في خصوص المياه وجودة التربة وإصلاحها والثروات الحيوانية.
كما تعمل وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي حاليا بالشراكة مع الوكالة الوطنية للطاقة على مشروع دعم الطاقة الشمسية واستغلالها في القطاع الفلاحي، وذلك للتأقلم مع التغيرات المناخية التي تمس القطاع الفلاحي ولمساعدة المستثمرين على تنفيذ مشاريعهم بشكل اقتصادي وموفر.
كما تقدم الوكالة دورات تكوينية للمستثمرين الفلاحيين في طريقة إدارة المشاريع الفلاحية والطرق الأمثل للتصرف فيها وحوكمتها. هذا بالإضافة إلى توفير الإحاطة اللازمة للباعث منذ تقديمه لطلب منحة من الوكالة ودعمه بمقترحات عملية لإنجاح مشروعه.
هذا وقد أكَّد مدير وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي عبد الرحمان الشافعي أن الوكالة تستعد حاليا لاحتضان معرض سيات 2020، والذي سيعقد في شهر أكتوبر من نفس السنة. حيث سيكون هذا المعرض فرصة للتعريف بآخر المستجدات العالمية والوطنية في مجال تطوير التقنيات الفلاحية عبر تكنولوجيا المعلومات.
خولة بوكريم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.