منظمة الشفافية الدولية: 18 بالمائة من متلقي خدمات المصالح الحكومية بتونس دفعوا رشوة خلال 12 شهرا الماضية    توننداكس يقفل دون مستوى 1700 نقطة نهاية معاملات الاربعاء    الرابطة المحترفة : فوز عريض للنجم الساحلي على نادي حمام الانف 4-صفر    قانون المالية 2020 في صيغته النهائية: أهمّ الإجراءات الجديدة    تونس: اتّحاد الشّغل يكشف حقيقة طلب الجملي وساطته مع التيار الديمقراطي وحركة الشعب    الرابطة الأولى .. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة 12    تاجروين -الكاف / القبض على شخص من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    صفاقس: شبهة تحرّش جنسي على 25 تلميذة    نحو إدراج "الهريسة التونسية" ضمن قائمة التراث اللامادي لمنظمة اليونسكو    شرط مفاجئ يهدد إقامة الكلاسيكو في موعده    سيدي بوزيد: طبّاخة مستشفى تُطرد من عملها بعد رفضت تقديم الحليب واللحوم الفاسدة للمرضى    علماء يكشفون: مواد غذائية مدمرة للأمعاء..    وزارة التجارة تورّد ألفي طنّ من اللحوم من فرنسا وهذه أسعارها    تونس : جولة في صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 11 ديسمبر 2019    سوسة/ القبض على 03 أشخاص مفتش عنهم وشخصين بحوزتهم كمية من المخدرات    إتحاد الشغل ينفي التوسّط للحبيب الجملي لدى الأحزاب    وزير الداخليّة : عدد المشمولين بالإقامة الجبرية في حدود 300 شخص    الترجي الرياضي..حصة أولى في قطر والشعباني يعد بمشاركة مونديالية مختلفة    سعيد الجزيري: نعتوني بالصهيوني وعدو الله والمنافق بسبب رفضي صندوق الزكاة    أثار جدلا واسعا/ عادل العلمي يهاجم النواب الذين أسقطوا قانون الزكاة    قفصة ..حجز 78 قنطارا من مادة الفارينة المدعمة    الترجي الرياضي: اليوم أول تدريب بقطر.. والشعباني واثق من القطع مع تجارب الماضي    إقالة الرئيس المدير العام لوكالة تونس إفريقيا للأنباء    ورشة حول سبل تطوير تجربة الزراعة الأحيومائية في تونس    حول تصنيف «موديز» السلبي لخمسة بنوك تونسية/ تقرير جديد يفسر الأسباب.. والمخاطر مازالت قائمة    سعيدان: تونس في وضع أخطر مما كانت عليه سنة 1986    ام العرائس.. انقلاب شاحنة في مقطع كاف الدور الغربي و نقل سائقها إلى المستشفى    بنزرت : جنوح باخرة شحن طوغولية بشاطئ “الرمال”    جربة تستقبل وفدا عن منظمة سويسرية    20 سنة سجنا في حق القيادي بانصار الشريعة وتنظيم داعش شاكر الجندوبي و 4سنوات سجنا في حق زوجته    5 قتلى.. حصيلة هجوم على فندق في مقديشو    بالفيديو: واعظ سعودي يرشق فتاة بالحذاء في الشارع ويشتمها    أردوغان يبدي إستعداده لإرسال جنود إلى ليبيا إذا تلقى طلبا من حكومة السراج    ترامب يحذر روسيا من التدخل في الانتخابات الأمريكية    يوميات مواطن حر : اختلط علينا الامر    رغم التأهل إلى ثمن نهائي رابطة الابطال.. نابولي يقيل كارلو انشيلوتي    النجم الساحلي / نادي حمام الأنف .. التشكيلة المحتملة للفريقين    وزارة الداخلية: فتح مناظرة لانتداب تقنيين ومهندسين أول.. وهذه التفاصيل    أنقرة تلوح بإعادة النظر بالوجود الأمريكي في قاعدتي انجرليك وكوجيك    تونس: حالة الطّقس اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    عروض اليوم    عبد الرزاق الشابي: دخلت عالم التلفزة مع الإعلامية هالة الركبي    تونس: كميّات الأمطار المسجّلة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    النفيضة.. إيقاف نفرين بحوزتهما مخدرات    تونس: فيضان وادي الرغاي بجندوبة والحرس الوطني يُحذّر    النعاس المستمر... على ماذا يدلّ ؟‬    كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟    المسرح في السجون ..تجارب عربية وأوروبية... وشهادات تونسية    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الشاعر والمترجم محمد بن صالح    6 قتلى في تبادل لإطلاق نار بنيوجيرسي الأمريكية    أيام قرطاج المسرحية ... المنافسة على أشدها بين الاعمال ومهمة صعبة أمام لجنة التحكيم    أمريكا تقرر إيقاف تدريب جميع العسكريين السعوديين على أراضيها    وزير صحة مصري سابق يحذر من عواقب "البوس"!    رابطة الأبطال: الأنتر يودع المسابقة على يد برشلونة..    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ل"الصباح الأسبوعي": هذه الامتيازات التي منحها القانون الجديد للاستثمار الفلاحي والباعثين الشبان

- تبسيط الإجراءات وتفادي التعقيدات التي كانت تنفّر المستثمرين
- رقابة صارمة للمشاريع وإجراءات ضد التجاوزات
- رصد 115 مليون دينار للمنح سنة 2019
- مضاعفة المنح إلى 30 % للمستثمرين
- منح صلاحيات واسعة للجان الجهوية
في ظلّ الجدل الحاصل حولَ قانون الاستثمار الجديد ومدى جدواه في الفترة الرَّاهنة لاسيما فيما يتعلق بتوفير فرص للشباب الراغب في بعث مشاريعه الخاصة وتجسيد أفكاره على أرض الواقع، اختارت «الصباح الأسبوعي» التطرق إلى الاستثمار الفلاحي تحديدًا لما يلف هذا المجال من تطورات هامة في الوقت الحالي وقصد تعريف الشباب بآخر المستجدات في قطاع الاستثمار الفلاحي.
وفي حديثه مع «الصباح الأسبوعي» أكد مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية عبد الرحمان الشافعي أن اللجان التي تنظر في ملفات المترشحين للتمتع بالمنح التي تسندها الوكالة قد عرفت بعض التعطيل بسبب إدخال الإجراءات الجديدة الخاصة بقانون الاستثمار حيز التنفيذ. قائلا في هذا السياق «لم يكن إدماج قانون الاستثمار الجديد صلب طريقة عملنا في الوكالة بالأمر الهين، حيث لم نشتغل بالكيفية المطلوبة فيما يتعلق بالدراسة والمصادقة على ملفات المترشحين لاسيما منذ منتصف سنة 2018 وخلال الجزء الأول من سنة 2019، وقد تسبب ذلك في تراكم بعض الملفات وتأخرت عملية المصادقة عليها، في حين قمنا بتدارك الأمر منذ حلول شهر جويلية الجاري، حيث نظرنا تقريبا في كل الملفات المتأخرة وقمنا بالمصادقة عليها وتلبية كل الطلبات التي تستجيب للشروط».
يذكر أن من بين هذه الإجراءات الجديدة التي أحدثها قانون الاستثمار هو تشكيل لجان جهوية في كلّ ولاية تنظر في ملفات الرَّاغبين في الاستفادة من المنح التي تقدمها الوكالة للنهوض بالاستثمار الفلاحي تخضع لإشراف المدير الجهوي للنهوض بالاستثمارات الفلاحية.
ويهدف قانون عدد 71 لسنة 2016 المؤرخ في 30 سبتمبر 2016 المتعلق بقانون الاستثمار إلى النهوض بالاستثمار وتشجيع إحداث المؤسسات وتطويرها حسب أولويات الاقتصاد الوطني خاصة عبر الترفيع من القيمة المضافة والقدرة التنافسية والتصديرية والمحتوى التكنولوجي للاقتصاد الوطني على المستويين الإقليمي والدولي وتنمية القطاعات ذات الأولوية، وإحداث مواطن الشغل والرفع من كفاءة الموارد البشرية وتحقيق تنمية مندمجة ومتوازنة على المستوى الجهوي، وتنمية مستدامة على المستوى الوطني ككلّ.
وقد تضمن الفصل الخامس من هذا القانون أن المستثمر حرّ في امتلاك العقارات غير الفلاحية وتسوغها واستغلالها لإنجاز عمليات استثمار مباشر أو مواصلتها مع مراعاة مجلة التهيئة الترابية والتعمير وأمثلة التهيئة الترابية.
استفادة 3 ألاف فلاح من مضاعفة المنح
وسَّع قانون الاستثمار الجديد الصلاحيات الممنوحة للجان الجهوية ولعلَّ من أبرزها هو إمكانية دراسة الملفات التي تصل كلفة مشاريعها إلى مليون دينار، في حين قبل دخول القانون حيز التنفيذ كانت اللجان تنظرُ فقط في الملفات التي لا يتجاوز كلفة المشروع فيها 200 ألف دينار. وهو أمر يعتبره مدير وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي عبد الرحمان الشافعي إيجابي مقارنة بحوافز الاستثمار في 2016، فقد تم الترفيع في حجم الاستثمار في 2019 ومضاعفة المبالغ الممنوحة للمستثمرين الفلاحيين بشكل كبير وفق تعبيره.
وبالإضافة إلى الصلاحيات الجديدة للجان الجهوية، رفَّع قانون الاستثمار الجديد في قيمة المنح المسندة للمستثمرين الفلاحيين، حيث بلغت قيمة المنحة 30 % بالنسبة للمشاريع التي لا تتجاوز كلفتها 200 ألف دينار وقد كانت في السابق لا تتجاوز 20 %.
أمَّا فيما يخص المشاريع التي تتجاوز كلفتها 200 ألف دينار، فقد بلغت قيمة المنحة المقدمة من الوكالة 15 % في حين كانت في السابق أي قبل دخول قانون الاستثمار حيز التنفيذ لا تتجاوز 7 %.
يقول الشافعي في هذا السياق» مضاعفة قيمة المنح زادَ من الضغط على ميزانية الدولة وهو ما تسبب في تأخير النظر في الطلبات خلال الفترة السابقة وبالتالي تأخر المصادفة عليها».
115مليون دينار للمنح
يؤكد مدير وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية للصباح الأسبوعي أن الدولة قد رصدت سنة 2019 ميزانية للمنح تقدر ب 115 مليون دينار، وقد استفاد من هذه المنح 3000 فلاح بقيمة جملية تبلغ 70 مليون دينار. مؤكدًا في هذا السياق أن هذه الميزانية تعد ضخمة وهامة للتشجيع على الاستثمار في القطاع الفلاحي، فمقارنة بسنوات خلت وتحديدًا 2016 أيّ قبل دخول قانون الاستثمار حيز التنفيذ كانت ميزانية المنح لا تتجاوزٌ 56 مليون دينار.
كما يتم تقديم منح أخرى في إطار الترفيع من القيمة المضافة والقدرة التنافسية تشمل تكوين الأعوان والاستثمارات المادية للتحكم في التكنولوجيا الحديثة وتحسين الإنتاجية. كما تشمل هذه الفئة منحا تشجيعية على الاستثمارات اللاَّمادية ومنحًا أخرى هامة للبحث والتطوير.
تسهيلات هامة للمستثمرين
في سياق متصل شدد مدير الوكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية على أن شروط الانتفاع بالمنح المقدمة من الوكالة، تتسمُّ بالبساطة وغياب التعقيدات المتعارف عليها في السابق، والتي من شأنها تنفير المستثمرين من إنجاز مشاريع تعود بالفائدة عليهم وتخلق مواطن شغل جديدة وفق تعبيره.
ولعلَّ أحد أبرز هذه الشروط هو ضرورة توفر الرخص القانونية في ملف التقدم للمنحة كرخصة لبناء الإسطبلات أو أي منشآت في الأرض الفلاحية. إلى جانب رخص تربية الحيوانات كرخصة تربية الدواجن مثلا والتي تصادق عليها المصالح البيطرية. هذا بالإضافة إلى وثيقة تفيد خلاص المستحقات الجبائية للمستثمر الفلاحي. ويقول الشافعي في هذا السياق «إذا توفرت كل الوثائق المطلوبة في ملف المتقدم بطلب الحصول على منحة، فإن الموافقة على طلبه لا تتجاوز الستة أشهر على أقصى تقدير.
قبل ست سنوات من الآن لم نكن لنتابع مدى إيفاء المستثمر بوعوده في تنفيذ المشروع الذي دعمته الوكالة بمنحة، اليوم أصبحنا نتابع أنشطة الفلاح ومدى تطبيقه لمجريات مشروعه التي بمقتضاها تحصل على منحة مالية من الوكالة.»
مراقبة وإجراءات صارمة
أفادنا محدثنا بأنَّ وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي أصبحت اليوم تتبع نهجا رقابيا صارما مع من تمنحهم امتيازات مالية. حيث باتت تختار بشكل عشوائي نموذج مشروع قد مرَّ عليه سنتين على أقصى تقدير وتقوم بإجراء مراقبة مباشرة على مدى تطبيقه. وفي حال وجود تراجع عن تنفيذ المشروع أو بيعه أو تسويغه، فإن الوكالة تقوم بثلاثة إجراءات متتالية مع المستثمر وهي، معاينة حالة التجاوز وتسجيلها، ثم إخطار المستثمر بضرورة التدارك في آجال معينة، أي استرجاع المشروع أو التجهيزات التي باعها أو أجرها، وفي حالة عدم الاستجابة لهذا الإجراء وتدارك الأمر، فإن الوكالة تطلب من المستثمر بصفة رسمية استرجاع قيمة المبلغ الممنوح منذ البداية. ونقصد هنا 15 % من قيمة المشروع في حال بلغت كلفة المشروع أكثر من 200 ألف دينار أو 30 % من قيمة المشروع إذا لم تتجاوز كلفته 200 ألف دينار.
وجدير بالذكر أن الوكالة تشترط على المستثمر مدة 10 سنوات للإبقاء على المشروع قبل التصرف فيه بيعا أو تسويغا.
برامج لتشجيع الباعثين الشبان على الاستثمار
انطلقت وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي في إدخال تقنيات جديدة في مجال المعلوماتية وذلك برقمنة الطلبات والأنشطة ولتسهيل التقدم بطلبات المنح عن بعد ودون الحاجة إلى التنقل لمقر الوكالة.
هذا بالإضافة إلى إدخال برمجيات بحث جديدة صلب الوكالة تسهل على الباحثين الشبان إجراء أبحاثهم في خصوص المياه وجودة التربة وإصلاحها والثروات الحيوانية.
كما تعمل وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي حاليا بالشراكة مع الوكالة الوطنية للطاقة على مشروع دعم الطاقة الشمسية واستغلالها في القطاع الفلاحي، وذلك للتأقلم مع التغيرات المناخية التي تمس القطاع الفلاحي ولمساعدة المستثمرين على تنفيذ مشاريعهم بشكل اقتصادي وموفر.
كما تقدم الوكالة دورات تكوينية للمستثمرين الفلاحيين في طريقة إدارة المشاريع الفلاحية والطرق الأمثل للتصرف فيها وحوكمتها. هذا بالإضافة إلى توفير الإحاطة اللازمة للباعث منذ تقديمه لطلب منحة من الوكالة ودعمه بمقترحات عملية لإنجاح مشروعه.
هذا وقد أكَّد مدير وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي عبد الرحمان الشافعي أن الوكالة تستعد حاليا لاحتضان معرض سيات 2020، والذي سيعقد في شهر أكتوبر من نفس السنة. حيث سيكون هذا المعرض فرصة للتعريف بآخر المستجدات العالمية والوطنية في مجال تطوير التقنيات الفلاحية عبر تكنولوجيا المعلومات.
خولة بوكريم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.