إيقاف نهائي لبرنامج “كلنا تونس” وإحالة الملف على هيئة مكافحة الفساد    تمديد الاحتفاظ بصاحب "صفقة الموت"    الكاف/ رشقوا دورية أمن بالحجارة ثم حاولوا طعن أحد أعوانها    نقاد وشعراء واعلاميون وجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي في مجلة"القوافي" (صورة)    يوميات مواطن حر: هذيان نصف عربي 1    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأزهر اليوم هيئة دينية عالمية تجاوز اشعاعها حدود العالم العربي    مصطفى الفقي يكتب لكم : فكر المؤامرة وفقه المقاومة    الأمين الشابي يكتب لكم: من شتم نائبا فكأنما شتم الناس جميعا..؟    في بلاغ مشترك بين وزارتي الفلاحة والداخلية.. إجراءات جديدة حول منح تراخيص استثنائية لتنقل الفلاحين والبحارة ومزودي الأسواق    مافيا الدواء تتاجر بأزمة “كورونا” وتُعرّض أرواح التونسيين إلى الخطر    صفاقس: الاحتفاظ بصاحبي مخزنين وحجز 4 اطنان مواد غذائية مدعمة    إجراءات جديدة تهم تصدير النباتات والمنتجات النباتية نحو السوق الأوروبية عبر النقل البحري    الاتحاد الدولي للبنوك يفتح خط تمويل لدعم مشاريع الصحة ومنحة سنوية للبحوث حول الأوبئة    استئناف الدروس والعناية بضعاف الحال أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بالفخفاخ    أورنج تونس وشركائها يطلقون مبادرات ومشاريع رقمية لمجابهة انتشار كورونا    مدنين.. تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا    اتّحاد الشّغل يطالب الحكومة وأصحاب المؤسّسات بتأمين أجور العمّال الذين تعطّل نشاطهم    ألبانيا ترسل 30 طبيباً وممرضاً إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة كورونا    تأجيل بطولة العالم لألعاب القوى إلى صيف 2022    مرصد الخدمات المالية: تعميم إجراء تأجيل سداد القروض البنكية على كافة الافراد مهما كان دخلهم ومهما كانت نوعية القروض    هذه الليلة: سحب عابرة والحرارة في حدود 3 درجات بالمرتفعات الغربية    كورونا يتسبب بإقالة أول وزير صحة في دولة أوروبية    تخربيشة : كرشيد طلّعني غالط    جريمة قتل أم لابنها بالمنيهلة.. "الصباح نيوز" تنشر معطيات جديدة    اليوم.. وصول التونسيين العالقين في ميناء ملقا الاسبانية    تفاصيل توزيع أوقات وأيام عمل سلك أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية    قناة M6 الفرنسية «تكتشف» ميسي جديد؟! (فيديو)    الافريقي يستعيد شعبيته في افريقيا والعالم العربي بفضل «كورونا»    ميسي يؤيد تخفيض رواتب لاعبي برشلونة    أسعار النفط تبلغ 20 دولارا للبرميل الواحد    سبل استكمال السنة الدراسية والاجتماعية محور اجتماع بالقصبة    إنتر ميلان يطالب لاعبيه بالعودة إلى إيطاليا    مدنين.. مساعدات للاجئين وطالبي اللجوء    أول وفاة ملكية بفيروس كورونا    باجة: تسجيل أول إصابة بفيروس “كورونا”    انطلاقا من الغد.. وزارة الشؤون الاجتماعية تشرع في صرف المساعدات الاستثنائية    فيروس كورونا يضرب الخطط النووية العالمية    وزارة التجارة تقرر إعاد فتح أسواق الجملة كامل الأسبوع    ايقافات وبطاقات ايداع بالسجن بسبب مخالفة الحجر الصحي العام والاحتكار    بعد أن سمحت أمريكا باستخدامه لعلاج مصابي فيروس كورونا.. هل ينقذ “الكلوروكين” العالم؟    فيروس كورونا يعصف بسوق الانتقالات الكروية    بداية من الغد إعادة فتح أسواق الجملة والأسماك كافة أيام الأسبوع بكامل تراب الجمهورية    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    اليويفا يبعث الأمل لمتصدري الدوريات الأوروبية    أحمد كرم: "لا يوجد إجراء خاص بالشيكات والبنوك ستجتهد لإيجاد الحلول"    "تويتر" يحذف مقطعي فيديو للرئيس البرازيلي استهان فيهما بكورونا!    قفصة.. بائع لحوم الدجاج في قبضة الشرطة العدلية    بيرلو: برشلونة ينتظرني لتدريبه    أرقام مفصّلة/ كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    جرجيس.. خاضعون للحجر الصحي طالبوا بمغادرة نزل من فئة 4 نجوم    كورشيد يسحب مشروع قانون مثير للجدل    تفاعلا مع ظاهرة كورونا .. مجموعة من الاعمال التشكيلية للفنان محمد البعتي بعنوان كورونات    الوقاية من وباء الكورونا فر ض عين شرعي..محمد الحبيب السلامي    أبو ذاكر الصفايحي يكتب: هل سمعتم ما قالته تلك العالمة البيولوجية يا من تنكرون المعجزات السماوية؟    فيروس كورونا يتسبب بمشهد محزن في جنازة الفنان جورج سيدهم    الموت يغيب الممثل الكويتي القدير سليمان ياسين    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السراج: من حقنا التعاون مع تركيا ضد قوات حفتر
نشر في الصباح نيوز يوم 26 - 02 - 2020

دافع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، عن التواجد التركي في بلاده، مبيناً أن تعاون طرابلس مع أنقرة حق شرعي لها، وواجب سيادي لحماية مواطنيها من "المعتدين".
وأشار السراج، إلى أن "العلاقة بين ليبيا وتركيا تعود إلى عهود سابقة، على مختلف المستويات؛ تاريخية واجتماعية، واقتصادية، وسياسية، وأمنية وعسكرية، العلاقة ليست حديثة بين ليبيا وتركيا".
وبالنسبة للتواجد التركي في ليبيا، أوضح أن حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، خاطبت "عدة دول (لمساعدتها في صد هجوم قوات حفتر) من بينها تركيا، وهي استجابت لنا".
وانتقد رئيس المجلس الرئاسي، هجمات قوات خليفة حفتر، على العاصمة طرابلس، لافتاً إلى استمرار الاعتداءات على باقي مناطق ومدن غربي البلاد.
وفيما يتعلق بمذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية المبرمة بين ليبيا وتركيا، قال السراج، إنها تتضمن التعاون بين البلدين في المجال العسكري والأمني، ويشمل إطارها العديد من الجوانب مثل التدريب، ومكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية، وما يخص الوضع الذي تمر به البلاد حالياً.
وشدد على أن التوقيع على هذه المذكرة "حق شرعي لحكومة الوفاق، وواجب سيادي تجاه شعبنا. ونحن ندافع عنه ضد هذا الاعتداء".
وأردف: "نؤكد مرة ثانية، أن العلاقات بيننا وبين تركيا علاقة عريقة منذ القدم، على جميع المستويات، وهذا ليس بغريب. ونحن كنا خاطبنا عدة دول منها الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وإيطاليا وتركيا، واستجابت تركيا لطلبنا، وحدث ما حدث بعد ذلك."
وتطرق السرّاج، إلى مصير محادثات اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف، التي تهدف لتحقيق وقف إطلاق نار دائم في ليبيا، وإلى المباحثات السياسية التي تتواصل في جنيف تحت مظلة الأمم المتحدة.
وقال: "نحن دعاة سلام، ولم نطلب هذه الحرب، التي خضناها دفاعا عن أنفسنا، وعن أهلنا وعن منازلنا، وهدفنا الوصول إلى دولة مدنية ديمقراطية".
وأكد السراج، على أنهم "ضد الانقلاب على الشرعية وضد محاولة الاستيلاء على السلطة".
وأشار إلى أن "محادثات اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف، مستمرة، بالتأكيد المشوار مازال طويلا".
وحول المباحثات الهادفة لتحقيق سلام ووقف إطلاق نار دائم في بلاده، قال السرّاج: "للأسف نحن لم نجد شريك معنا طيلة السنوات الماضية، على أمل أن يحدث هناك إنجاز وتقدم في هذا المسار، وتقف هذه الحرب، لأن هذه الحرب بالنسبة لليبيين، ليس هناك رابح فيها، الجميع خاسر".
واستطرد: "هناك دمار للبنية التحتية، ونزوح للسكان من منازلهم، وهناك دمار للمطارات، بالأمس كان هناك قصف لميناء طرابلس، وقبلها قصف كلية عسكرية، قصف مراكز إيواء المهاجرين. هذه كلها تداعيات الحرب التي لم يسلم منها الليبيون سواء في طرابلس أو باقي المدن".
واختتم السراج، حديثه بالإشارة إلى ما أكد عليه خلال كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان، أن ما ارتكبه حفتر، يرقى إلى مستوى جرائم حرب، يجب محاسبته، ومحاسبة من معه ومن تورط أيضا في ارتكاب هذه الجرائم.
وفي 3 فيفري الجاري، انطلقت الجولة الأولى لاجتماعات اللجنة العسكرية في جنيف، التي تضم 5 أعضاء من الحكومة و5 آخرين من طرف قوات حفتر، وانتهت في الثامن من الشهر ذاته.
ويشكل عمل هذه اللجنة إحدى المسارات الثلاثة التي تعمل عليها الأمم المتحدة إلى جانب المسارين الاقتصادي والسياسي لحل الأزمة الليبية.
وتشن قوات حفتر، منذ 4 افريل 2019، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، التي ينازعها حفتر على الشرعية والسلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.