منعرج جديد: مجلس شورى النهضة يكلف راشد الغنوشي بمشاورات جديدة مع رئيس الجمهورية حول هذه المبادرة    بشرى بالحاج حميدة:”مشروع قانون المساواة في الإرث سيحال قريبا على مجلس النواب للمصادقة عليه”    صحف عربية : حكومات تونسية متعاقبة فشلت في إحداث تغييرات لازمة لتقليص عجز الميزانية    وزير خارجية ألمانيا: لا أساس لبيع السلاح للسعودية قبل نهاية التحقيق في وفاة خاشقجي    وحدة خاصة من حرس طبلبة تداهم اجتماعا لتنظيم الصفوف والذئاب المنفردة ...التفاصيل    بطولة الرابطة المحترفة الثانية : النتائج والترتيب    المكتب الجامعي لكرة القدم يقرر انهاء مهام المدرب فوزي البنزرتي    جندوبة: قتيلان من بينهم طفل وإصابة 9 اخرين في حادث اصطدام سيارتين    وزير الصحة:قريبا توفير الدواء مجانا بالنسبة لمرضى الاتهاب الفيروسي صنف “ج” من بين المصابين بالقصور الكلوي    حالة الطقس ليوم الأحد 21 أكتوبر 2018    مصدر بالقصر الملكي السعودي يبلغ ''CNN'' معلومة هامة بشأن طريقة مقتل خاشقجي    مفتي السعودية: بلدنا محسود    قبول استقالة مدير الديوان الرئاسي سليم العزابي    اتحاد للشغل يعقد غدا هيئة ادارية وطنية للنظر في ما توصلت اليه المفاوضات مع الحكومة    طوفان يوفنتوس يتوقف أمام جنوى    تونس تصدر قرضا رقاعيا بالأورو بالسوق المالية الدولية الأسبوع القادم    الاضراب العام في القطاع العام المقرر تنفيذه يوم 24 أكتوبر الجاري لا يزال قائما (سمير الشفي)    فتاة تطيح بشبكة مخدرات تنشط بين بن عروس واريانة !    افتتاح المعرض الوطني للكتاب التونسي وتكريم ثلّة من الشخصيات الأدبية    تواصل انقطاع حركة المرور ببعض الطرقات (الداخلية)                            صفاقس الشمالية: تفكيك شبكة دعارة وسرقة الاجانب بالعنف    أوروبا ترفض الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي    الشرطة الأميركية تعثر على رفات 60 رضيعا في "دار الرعب"    الترجي يكشف عن تفاصيل عملية بيع تذاكر مباراة غرّة أوت الأنغولي    بعد هزيمته ضد ليفانتي..ريال مدريد يدخل التاريخ برقم قياسي سلبي    قفصة .. عروض فنية و ورشات في افتتاح الموسم الثقافي    إحباط عمليات تهريب مختلفة بقيمة 335 ألف دينار    صفاقس .. القبض على شخص مفتش عنه ومحكوم عليه بالسجن    الكرة الطائرة / بطولة القسم الوطني (ا) - تعيين مقابلات الجولة الخامسة    السعودية تعفي مسؤولين بارزين إثر إعلانها وفاة خاشقجي جراء شجار    حفوز: إيقاف سبعة أشخاص بصدد التنقيب عن الآثار    توزر: المصادقة على استثمارات فلاحية بأكثر من 5 ملايين دينار    بالفيديو: الأمير هاري يخرق القواعد الملكية من جديد..    الشركة التونسية للملاحة تنتدب في هذه الإختصاصات    وصفت فنانات الخليج بأنهن أكثر منها جرأة في ما يتعلق بالملابس :الممثلة التونسية هدى صلاح تثير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي    فايا يونان أول مطربة عربية تدخل موسوعة «غينيس»    بالصورة: سمير الوافي وزوجته يجتمعان بنوفل الورتاني وجيهان ميلاد    أتراك يصلون في الاتجاه الخاطئ لمدة 37 عاما    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 أكتوبر 2018    باجة.. حجز وإتلاف 170 كلغ من اللحوم غير صالحة للاستهلاك    البرلمان المقدوني يوافق على تغيير اسم البلاد    صفاقس :سائح أجنبي يسرق هاتفا جوالا من نزل    دورة موسكو : انس جابر تتعرّف على منافستها في المباراة النهائية    اكتشاف خطر العمليات القيصرية على دماغ الطفل    لصحتك : الأسرار السبعة لصحة القلب    أخبار الحكومة    في السّاحلين: احتفاء بالشاعرين الهمامي والمباركي    حظك ليوم السبت    المستاوي يكتب لكم: عبد الرحمان سوار الذهب الذي نجح فيما اخفق فيه سواه    التلاقيح الخاصة بالنزلة الموسمية متوفرة في الصيدليات الخاصة وستكون موجودة قريبا في مراكز الصحية الأساسية    في تحقيق تلفزي: مافيا سرقة أدوية يتزعمها إطارات طبية وسمكري تحول الى مساعد ممرض    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا ما جعل اتحاد الشغل يصعد ضد الحكومة الى أقصى حد ويقرر الاضراب العام
نشر في الصريح يوم 21 - 09 - 2018

رغم أن خطاب الحكومة سار في الاتجاه نفسه وهو الطمأنة كون الحوار متواصل مع الاتحاد العام التونسي للشغل وأن هذا الأسلوب كفيل بحل كل المشكلات الا أن واقع الحال عكس هذا تماما حيث وصلت العلاقة بين الطرفين الى طريق مسدود ما جعل المنظمة الشغيلة تتجه نحو أقصى حد في تحركاتها وهو اقرار الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العمومي فلماذا وصل الأمر الى هذا؟
أولا الاتحاد ذاته بين الأسباب ولخصها في عدة نقاط منها استفحال الأزمات في تونس سياسيا وحكوميا واقتصاديا واجتماعيا ثم توسع ما اعتبره الشلل في دواليب الدولة وأيضا تعنت الحكومة لعدم انجاح المفاوضات حول الزيادات في الأجور ليتهمها بالخضوع لصندوق النقد الدولي وتعمد تخفيض قيمة الدينار بهدف مزيد تأزيم الوضع في القطاع العمومي لبيع أهم مؤسساته.
هذه النقاط التي وضحها الاتحاد في بيان له حدد فيه تواريخ الإضراب في القطاع العام والوظيفة العمومية منطقي فكل ما ذكر يبدو واقعيا لكن تبقى النقطة المتعلقة بتعمد تأزيم الوضع في المؤسسات العمومية للتفريط فيها وهي فكرة تحدث عنها حتى خبراء اقتصاديون لكن هل يمكن الجزم بها.
في العموم فان الأزمة الخانقة التي تتصاعد يوم بعد آخر بين الحكومة واتحاد الشغل لها جوانب عديدة منها ما تم ذكره في بيان الاتحاد لكن هناك جانب آخر تجب الاشارة اليه وهو أن هناك جانبا شخصيا في المعركة أي خلافات شخصية بين ممثلين في الحكومة بما فيهم رئيسها يوسف الشاهد وقيادات في الاتحاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.