مرصد “شاهد” يرصد عدد من الإخلالات في العملية الانتخابية    دائرتا نابل1 و2/ اقبال دون المتوسط.. عزوف للشباب وفوضى هذا سببها    تونس: هذا ما قاله الشاهد للتونسيين عند أداء واجبه الانتخابي [فيديو]    نباتات الزينة ...KALANCHOE كلانشوا    مقاومة حشرات الخريف ...ذبابة ثمار الزيتون Dacus oleae Gmel    فوائد نخالة القمح    أعراض كهرباء الدماغ    ماني وصلاح "حبايب" من جديد    احباط 3 عمليات حرقة حصيلتها 68 مجتازا    معهم في رحلاتهم...مع ابن جبير في رحلته المتوسّطيّة (3)    تونس تدين الإعتداءات في محافظة بقيق وهجرة خريص بالسعودية    تقارير تؤكد: ميسي في طريقه إلى الدوري الأمريكي..وبيكام صاحب الصفقة    الشيخ مخلوف الشرياني...أبرز علماء صفاقس في العصر الوسيط    فرنانة...لبن «الشكوة» العربي    يوسف الشاهد ينعى أرملة الرئيس الأسبق الباجي القائد السبسي    كأس الكاف: هذه تشكيلة السّي آس آس أمام بارادو الجزائري    أنيس بن ميم ل"الصباح نيوز".. استعادة الإفريقي لنقاطه الست أمر صعب ولكنه غير مستحيل    رئاسية 2019: نسبة الاقبال الجملية على الاقتراع داخل تراب الجمهورية بلغت 1,6 بالمائة الى حدود 9 صباحا    صفاقس: القبض على 60 شخصا خططوا ل«حرقة» بالتزامن مع الإنتخابات    بعد إيقاف زوجته وزوجة شقيقه..الإطاحة بأخطر بائعي الخمر خلسة بالكرم    الفنان سمير العقربي..عرض النوبة ... سيكون مثيرا    فنانون ومشاركة زملائهم في الانتخابات..إضافة مضمونة... أم عملية فاشلة ؟    صاحب عبارة «عظمة على عظمة يا ست»...عشق أم كلثوم إلى حد الإفلاس!    حدث اليوم..بوتين يهدّد نتنياهو.. سنسقط طائراتكم إذا ضربتم سوريا أو لبنان    نوفل سلامة يكتب اكم :الراحل صلاح الدين الجمالي السفير السابق بليبيا: على " خليفة حفتر " أن يفهم أن ليبيا لا يمكن أن تحكم مستقبلا بالعسكر    بنزرت : الإقبال على التصويت في إرتفاع    قفصة.. نسبة اقتراع تجاوزت 18% بمركز الاقتراع بالمولي    النبق ثمرة السدرة الصيفية ..بسيسة أجدادنا الصحية    دراسة جديدة تؤكد : الشاي مفيد للدماغ    صفاقس: إحباط «حرقة» ل18 إيفواري من بينهم رضيع    طلال سلمان يكتب لكم : نحن بخير ...طمنونا عنكم    ابنة عمة محمد السادس تؤسس في الرباط مطعما من نوع خاص    النّاطق الرّسمي باسم الهيئة الفرعيّة للإنتخابات بسوسة لالصباح نيوز: نسبة الإقبال على التّصويت محترمة جدّا مع تسجيل بعض الخروقات    الكشف عن فرع ل«افريقيا المسلمة» التابعة لكتيبة عقبة بن نافع الارهابية في المنستير    سوسة: مجهولون يعتدون على عون حرس كان في طريقة لتأمين الانتخابات    حمدي الحرباوي يواصل التسجيل في قطر    رابطة الأبطال ..هذه تشكيلة النجم في مواجهة أشانتي الغاني    هذه تشكيلة الترجي في مواجهة ايلكت التشادي    حظك يا رئيس    القوات العسكرية تطيح بأخطر المهربين ..حجز أسلحة كلاشنكوف، ورشاش وطائرة «درون»    طقس اليوم.. خلايا رعدية وأمطار متفرقة    يهدّد ضحاياه بكلب شرس..الإطاحة بمروّع روّاد سوق المنصف باي    كان كرة اليد (وسطيات)..فتيات المنتخب يتوجن باللّقب    صحيفة كويتية: طائرة مسيرة حامت فوق قصر أمير البلاد    تخدر زوجها وتصوره عاريا ثم تبتزه…وسبب الجريمة غريب!    في خطوة مفاجئة: الممثلة نادين نسيب نجيم تعلن طلاقها (صور)    نجاة رئيس وزراء الصومال من هجومين بيوم واحد    الفنان عاصي الحلاني في حالة حرجة!    معتصم النهار ونادين نسيب نجيم أفضل ممثلين في مهرجان الفضائيات العربية    قبلي: انتعاشة سياحية وارتفاع في عدد الوافدين    اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    محمد الحبيب السلامي ينبه ويحذر : إياكم وشهادة الزور    سميرة سعيد تكشف موعد عرض الموسم الخامس من ذا فويس    مرتجى محجوب يكتب لكم : في يوم الصمت الإنتخابي..هنيئا لتونس    حجم صادرات تونس يتراجع بنسبة 4 بالمائة مع موفي اوت 2019 مدفوعا بتقلص اداء اغلب القطاعات    حجز 75 طن من “البطاطا” غير صالحة للاستهلاك    هذه حصيلة نشاط الشرطة البلدية في يوم واحد: حجز طن من الفرينة المدعمة ومواد أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أدوية أمراض حياتية مازالت مفقودة وعلى المريض أن "يتصرف"
نشر في الصريح يوم 15 - 12 - 2018

رغم أن أزمة النقص الكبير في الأدوية تقلصت مقارنة مع الأشهر السابقة الا أن المعضلة لم تحل كليا حيث أن الكثير من الأدوية المرتبطة بالأمراض المزمنة على غرار ضغط الدم والسكري والقلب وغيرها مفقودة من السوق ونقصد الصيدليات أو أنها متواجدة لكن بكميات لا تفي بالحاجة .
هذا الوضع بات يمثل كابوسا للمرضى والأطباء على حد السواء فالطبيب يصف دواء اعتتاد مريضه استعماله لكنه يفاجأ بكونه غير موجود ورغم ادراكه كونه ضروري ولا غنى عنه فان البعض يسعى بنفسه لايجاده وتوفيره لحالته لكن عند الفشل يضطر للقول لمريضه حاول أن تجده بأي طريقة ولو ان توصي به من خارج تونس. بالنسبة للمريض أو اقاربه فان المعاناة كبيرة فهناك من تسمح له امكانياته المادية بأن يوصي بجلبه له من خارج تونس ليدفع ثمنه وان كان باهضا لكن هناك الأغلبية من لا يملكون الامكانيات ولا يستطيعون الحصول على أدويتهم الا من المستشفيات العمومية وهؤلاء قد يضطر طبيبهم لتغيير دواء آخر ولو كان أقل نجاعة .
أسباب هذه الوضعية كثيرة منها تهريب الدواء ومنها كثرة ديون الصيدلية المركزية التي بقيت لأشهر لا تستورد للوكلاء حتى تدفع لهم ما عليها لكن في النهاية فان الأزمة ترتبط أساسا بالمسؤولية والاحساس بها لأن التقشف قد يحصل في الكماليات لا في الأدوية الحياتية.
محمد عبد المؤمن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.