مرزوق: وجود مشاورات للتحالف مع حزب “تحيا تونس” وشق من نداء تونس    بوعلي المباركي يستنكر اتهام الاتحاد بتشكيل مليشيات    قصر هلال: تفكيك شبكة مختصة في سرقة السيارات وإبتزاز أصحابها    حمام سوسة : وفاة تلميذ في احتفالات "الباك سبور"    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مخدر الزطلة في فوسانة    بية الزردي تعوض علاء الشابي    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    رئيس الدولة يتحادث مع رئيس حركة مشروع تونس    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    حجز 25 طنا من النحاس المهرب بسوسة    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    منوبة: إيقاف الدروس بالمدرسة الابتدائية سيدي سالم التباسي بالجديدة احتجاجا على انعدام التواصل مع مديرها    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    كأس افريقيا : على عكس ما روّجته الصحافة المصرية، تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الجهيناوي لغسان سلامة: تواصل الحرب والمواجهات العسكرية في ليبيا ستكون له عواقب وخيمة على كامل المنطقة    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    الناطق باسم الجيش الليبي: 10 كيلومترات تفصلنا عن دخول مركز العاصمة    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    محمد عبو الامين العام الجديد للتيار الديمقراطي ، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    محاولة تهريب 5800 حبة من الحبوب المخدرة إلى الجزائر    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    بداية معاملات الإثنين ..شبه إستقرار ببورصة تونس    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    26 أفريل.. رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    أخبار النجم الساحلي ..اليوم يلتحق شرف الدين باللاعبين والترجي من بين المهنئين    المهدية: كيلو ''الصبارص'' بدينار...    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    بعد نهاية مباراة المنستير والترجي ..احتجاجات ومواجهات بين الأمن والجماهير    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    بطولة فرنسا : سان جيرمان يحتفل باللقب الثامن مع عودة البرازيلي نيمار    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    جزائرية تتوج بلقب «ملكة جمال العرب» (صور)    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابوذاكرالصفايحي يكتب لكم : بدأها اليعقوبي وانهاها الطبوبي
نشر في الصريح يوم 16 - 01 - 2019


هذا العنوان الذي ذكرت فيه فعلين منسوبين الى شخصيتين اثنتين يلخص بمختصر وموجز الكلام اهم حدثين عاشهما التونسيون في السنة الفارطة وفي بداية ومستهل هذا العام فاليعقوبي الذي اصبح اسمه بين عشية وضحاها في مجال الاضراب والتعطيل اشهر من نار على علم شوش على الحكومة وعلى وزارة التربية وعلى التلاميذ وعلى الأولياء مسيرة ومجال التعليم الى اجر غير مسمى وادخلهم في دوامة وحيرة لم يعرفوا لهما مثيلا ولا يعرفون منهما مخرجا من اي طريق ولا من اي باب ولا من اي سبيل ولكن سي اليعقوبي وجماعته لم يستسلموا ولم يتراجعوا رغم انهم لم يتحصلوا على شيء مفيد رغم كل ما سطروه ورغم ل ما فعلوا غير نقمة التلاميذ والأولياء التي نظنها ستشتد وتكبر كلما مرت ايام هذا العام وقد خيل الينا في كثير من الأحيان ان اليعقوبي وجماعته لا يريدون ولا يبتغون في نهاية المطاف غيرالتمهيد للاضراب العام الذي قرره سي الطبوبي وجماعته حتى يجتمعوا معا على تصفية هذه الحكومة الشرعية بايعاز خفي من المعارضة السياسية التي خرجت وظهرت اخيرا في الصورة في اخر هذه الأيام من باب التشفي ومن باب الانتقام اما عن اولائك الغافلين من رجال التعليم ومن بقية التونسيين الذين ساروا عن حسن نية في ركب اليعقوبي وسفينة الطبوبي فانني لا ولن اراهم سيغنمون من ورائهما شيئا او صيدا سمينا يذكر بل اغلب الظن عندي انهم سيصدق فيهم ذلك القول الممتاز المعبر المؤثر(من كان في نعمة ولم يشكر خرج منها ولم) اما كاتب هذه السطور فيزيد ويقول في تذكير هؤلاء الذين سينساقون وسيقدمون غدا على تنفيذ دعوة الاضراب العام عليكم بالتفكير والتاني والتريث قبل هذا الانسياق وقبل هذا الإقدام متذكرين قول الحكماء السابقين الذين علمونا كيف نقيم وكيف نقيس الأمور حتى نتلافى ما امكن الندم على ما ينتظرنا لا قدر الله من سوء العاقبة ومن ربقة الهموم(سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم) ولكم نخشى ولكم نخاف ان يوقعنا الطبوبي وجماعته ومن وراءهم من السياسيين الفاشلين الذين رفضتهم والذين لفظتهم صناديق الانتخابات الشرعية في مطبات وفي ماسي لا تحمد عقباها لاشك اننا سنتمنى بعد الوقوع فيها حيث لا ينفع الندم ان تعود الينا ايامنا وسنواتنا التي عشناها تحت سلطة ونظام وتسيير هذه الحكومة الحالية التي قد نترحم علىها وعلى اهلها وعلى ذويها مرددين ما قاله قبلنا اهل العلم واهل الحكمة واهل الفكر الصافي النبيه(رب يوم بكيت منه فلما صرت الى غيره بكيت عليه) وختاما واذا كنا لا نملك من الامر شيئا باعتبارنا من الطبقة الزوالية وان الكلمة الأخيرة اصبحت لسي الطبوبي وجماعته المعروفين والمستترين في هذه الظروف الحالية الا اننا ما زلنا نملك وما زلنا نستطيع والحمد لله ان نتوجه الى رب العامين العليم بنوايا امراء اتحاد الشغل في هذه البلاد ان يحفظ تونس من كل كيد ومن كل فساد وان ينظر بعين الرحمة الى ما فيها من الأوفياء حقا لدماء الشهداء ومن الصالحين والأتقياء الذين لا تنطلي عليهم حيل وخزعبلات وترهات الجهلة المتنطعين الأغبياء الذين لا يدركون ولا يعبؤون بمعنى قوله تعالى في كتابه المكنون(ان الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.