توزر: نتائج الانتخابات الرئاسية    حيدر العبادي: الفساد يُهدّد بقاء النظام في العراق    فرنسا تتوقع موقفا أوروبيا "صارما" تجاه تركيا    عادل الجبير: زيارة "بوتين" للسعودية ستكون تاريخية    جريح بإطلاق نار داخل مركز تجاري بولاية فلوريدا في أميركا    القاهرة.. حريق بكنيسة أثرية والدفاع المدني يسيطر    أمس في العاصمة : القبض على تكفيريين بصدد توزيع الأموال لإفساد الانتخابات    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    الحمامات: حادث مرور يخلف قتيلا و 3 جرحى    الإطاحة ب3 عناصر إجرامية بقطار الضاحية الشمالية    فضيحة جنسية تهزّ فريق كرة بالعاصمة ضحيتها 15 لاعبا من الاواسط    بسترة واقية من الرصاص.. رئيس الوزراء الكندي يواصل حملته الانتخابية    ألفة يوسف : "لست من قلابي الفيستة وقيس سعيد لا يقنعني"    النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية في الكاف    انتخبه الشعب رئيسا لتونس..من هو قيس سعيد وماهو برنامجه؟    الجزائر.. فرض ضريبة على الثروة والعقارات    دردشة يكتبها الطاهر بوسمة : تونس تدخل نادي الدول الديمقراطية باستحقاق    فائز السراج يهنّئ قيس سعيد    وفد أمريكيّ يطلع على مشروع القمر الصناعي التونسي "Challenge 1"    رسالة ليلى طوبال الى نبيل القروي    مركز شاهد يدعو هيئة الانتخابات إلى تتبع كل من تورط في ارتكاب جرائم ومخالفات انتخابية وخاصة منها جرائم توزيع الأموال وشراء ذمم الناخبين    الغنوشي يهنئ قيس سعيد بالفوز..واستعداد ل«العمل المشترك»    في شارع بورقيبة بالعاصمة: الاعتداء على الفريق الصحفي لقناة الحوار التونسي    تونس : تعيين جديد في صفوف الإطار الفني للنادي الصفاقسي    النادي الإفريقي: خليل يتخلف عن مواجهة المتلوي.. وباسيرو يواصل الغياب    الدورة السادسة لأيام قرطاج الموسيقية عرض " من النّوى" لجهاد الخميري ومحمد علي شبيل (صور)    بنزرت : العثور على جثة شاب جزائري بمنزل للكراء يستنفر الأمن    وزير التجهيز: أكثر من ثلاثة أرباع الأسر التونسية تملك مسكنا    صفاقس: القبض على مدلّس شهائد ووثائق رسمية بمعية زوجته    الرابطة 1 التونسية: برنامج الجولة الخامسة    الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب بمدينة وجدة: شهادات عن عناوين روجت.. واخرى علقت بالذاكرة    لطفي العبدلي يكشف أسباب منعه من دخول مصر والامارات..وعادل إمام على الخط .    انتحار امرأة اجنبية بمنزل جميل    اليوم ودّ بين السّي آس آس وهلال الشّابّة    كأس العالم للكرة الطّائرة: تونس تفوز على مصر    المنستير..70 % زيادة في عدد قتلى حوادث المرور    السهم الرياضي بمنزل حرّ : بصمة بن عامر واضحة... وضمان البقاء هو الهدف المعلن    افتتاح أيام قرطاج الموسيقية..حفل باهت وحضور محتشم    افتتاح المهرجان الدولي لفيلم المرأة بالحمامات ..تكريم نجيب عياد ودقيقة صمت لروح شوقي الماجري    في حضور نجوم السينما والتلفزيون ..المئات يشيعون جنازة شوقي الماجري    أطعمة تسبب أمراض الكلى    القبض على شخص من أجل إصدار صكوك بدون رصيد    رغم التعادل مع الكاميرون ...تونس على الطريق الصحيح    بالقميص الأخضر: ايطاليا تتأهل لنهائيات كأس اوروبا بامتياز    عدم تحويل جزء من مداخيل السياحة بالعملة الصعبة الى خزينة البنك المركزي: تونس تراسل السلطات البريطانية    رأي /زعمة يخدموا بقلب و رب؟    جولان المترو رقم 2 على سكة واحدة بين محطتي الجمهورية وحي الخضراء الى الاثنين القادم    القصرين: حجز 7 أطنان من البطاطا    تزايد أمراض القلب والشرايين بشكل مخيف    زيادة ب20% في صابة التمور بقبلي    تسجيل حالات إلتهاب السحايا على الحدود التونسية    في صفاقس : صورة لقيس سعيّد تثير الجدل    حملة    أعشاب : نبات الدماغ والذاكرة    طرق فعالة لعلاج السمنة عند الأطفال    حظك ليوم السبت    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 11 اكتوبر 2019    حظك اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حرب " الانتخابات بدأت باكرا والجميع يشحذ أسلحته ليوظفها في المعركة للوصول الى السلطة
نشر في الصريح يوم 26 - 01 - 2019

انطلقت التحركات داخل المشهد السياسي باكرا هذه المرة فجميع الأحزاب بلا استثناء وخاصة من لها وزن أو لها قيادات لها ثقل شعبي ولدى الراي العام أدركت كون المنافسة بدأت ولا مجال لإضاعة الوقت وعليهم شحذ كل أسلحتهم للمنافسة .
فالنهضة تسخر امكانياتها المادية و اللوجستية كونها الحزب الأكثر انتشارا في الجمهورية وأيضا تنظيما وموارد لتقدم نفسها لأنصارها كونها حركة ذات مرجعية اسلامية وللمترددين كونها حزب مدني .
بالنسبة للنداء فهو يسابق الزمن لعقد مؤتمره الوطني وتدارك وتلافي أهم نقاط ضعفه أي ايجاد قيادة شرعية ولم شمل الحزب وانهاء المعارك الداخلية والخلافات.
الطرف الثالث هو حزب الشاهد الجديد وعمله هو "افتكاك" قواعد النداء وتنسيقياته الجهوية.
الطرف الآخر هو التيار الديمقراطي الذي يعتمد على وزن وشعبية بعض قياداته وخاصة سامية ومحمد عبو حيث يقدم نفسه كحزب محارب وكاشف للفساد.
الى جانب هذه الأحزاب هناك الجبهة الشعبية وأهم أوراقها كما في 2014 هي ملف الاغتيالات السياسية وتحديدا البراهمي وبلعيد والدخول في معركة مع حركة النهضة.
الى جانب هؤلاء هناك أحزاب اقل وزنا مثل المشروع والبديل والمبادرة والحراك .
محمد عبد المؤمن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.