راغب علامة: الفساد المستشري في لبنان يجعلني أرفع صوتي عاليا    براند ستار " " Brand Star برنامج ضخم لاكتشاف مواهب في الغناء    تونس: شركة السّكك الحديدة تقرّر برمجة قطار إضافي على خط أحواز تونس الجنوبية    شتم أمه.. لسعد الدريدي يشتبك مع مرافق الملعب التونسي    تونس: حجز أدوية مخدّرة و مبالغ من العملة بقيمة تفوق 500 ألف دينار    محمد عبو: التيار سيصوت لفائدة الحكومة التي ستشكلها حركة النهضة    نبيل القروي يُصدر بيانا هامّا    شيرين تقرر "اعتزال" وسائل التواصل الاجتماعي    حرائق كبيرة تجتاح لبنان    سيف الاسلام القذّافي يترشّح للانتخابات الرئاسيّة بليبيا: خليفة حفتر يعلّق    وزير الثقافة يتعرض لوعكة صحية    تونس تحتضن البطولة العربية الحادية عشرة للرماية بالقوس والسهم    جمعية عتيد:تسجيل تحسن في اداء هيئة الانتخابات في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها    في قانون المالية ل2020: صنف جديد من المراجعة الجبائية…واعتماد الوسائل الالكترونية    المهدية: تقديرات بتسجيل صابة قياسية من الزيتون خلال موسم 2019-2020    حدث اليوم..أوقف العدوان التركي بسيطرته على منبج..الجيش السوري يقلب الموازين    محمد علي النهدي ل«الشروق»..الجيل القديم لم يساير التغيرات السينمائية    قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان القديم.. المكلف بالإعلام بمجلس النواب يتحدث لالصباح نيوز    مطالبة بنقل مباراة القمة من برشلونة إلى مدريد بسبب الاحتجاجات    توقف لحركة القطارات لساعات وحالة احتقان في المحطة الرئيسية بالعاصمة    (خاص) آخر كلمات الجزار الذي إنتحر امام زبائنه عن أشقائه ووالده...(متابعة)    صادق السالمي حكما لمواجهة الوصل الاماراتي والاتحاد السعودي    فتحي جبال يبدأ مهمته الجديدة مع السي أس أس    النجم الساحلي – كريم حقي : ” لا ارى نفسي قادرا على تنفيذ المشروع الذي جئت من اجله    فضاء مسرح الحمراء يفتتح الموسم الثقافي 2019 /2020 بسلسلة عروض لمسرحية قمرة دم    إستعدادت وزارة الصحة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    مصالح الديوانة تحجز أدوية مخدرة ومبالغ من العملة وبضائع مهربة مختلفة بقيمة تفوق 500 ألف دينار    فرقة Gutrah sound System تجدّد العهد مع الجمهور الثائر و العاشقّ    اختطاف واغتصاب راقصة بالقيروان.."الصباح نيوز" تنشر آخر المستجدات    كرة السلّة.. برنامج مباريات الجولة الثانية    السكك الحديدية توضح حول شلل حركة القطارات    الحكومة الإسبانية تهنّئ الفائز بالانتخابات الرئاسيّة قيس سعيد    على عكس ما كان متوقعا.. فئة الناخبين بين 26 و45 سنة أحدثت الفارق في انتخابات 2019    40 نزلا تضرّرت من إفلاس “توماس كوك” ووزير السياحة يدعو إلى إيداع الشكايات ببريطانيا    صندوق النقد الدولي يتوقع لتونس مؤشرات إقتصادية إيجابية    متعلقة به 48 قضية عدلية: تفاصيل القبض على شخص محل 08 مناشير تفتيش في جبل الجلود    وزير الخارجية الأمريكي يهنئ الرئيس قيس سعيد    محرز بوصيان: لا نتمحل المسؤولية في عدم مشاركة الملولي في الالعاب العالمية الشاطئية بالدوحة    لأوّل مرّة منذ تنحّيه: حسني مبارك يخرج عن صمته (فيديو)    أحمر شفاه مثالي ومتقن    كيف تخففين من الغثيان أثناء الحمل؟    نصائح عملية لنجاح حميتك الغذائية    التغذية المناسبة بعد إزالة المرارة    تقاعس بعض دائني توماس كوك يفتح ملف مداخيل السياحة التي لم تحول الى تونس ؟    معرض للفنان التشكيلي محمد بن الهادي الشريف    أفغانستان.. قتلى وجرحى في تفجير شاحنة مفخخة    22 قتيلا بانهيار أرضي في إثيوبيا    اليوم: أمطار متفرقة بالشمال والوسط ودرجات الحرارة تتجه نحو انخفاض طفيف    كميات الأمطار المسجلة في عدد من الولايات    اليوم: انطلاق التسجيل لاجتياز مناظرة الباكالوريا    حظك ليوم الاربعاء    توقعات ببلوغ 130ألف سائح بولوني في أفق سنة 2020    المكسيك: مقتل 15 شخصا في معركة بأسلحة نارية    إحتياطات على الحدود التونسية بعد تواصل انتشار وباء خطير معدي في الولايات الجزائرية    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    دردشة يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : وأخيرا أسدل الستار وأعلن قيس سعيد رئيسا    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الزوايا في بلاد الاسلام وخارجها هي الملاذ للباحثين عن السكينة والطمأنينة...

مواصلة لما تعرضت اليه في الورقات السابقة فيما يتعلق بالزوايا ومقامات الصالحين وما شهدته في السنوات والعقود الماضية من اقبال متزايد على ارتيادها من طرف مختلف الفئات الاجتماعية حتى تلك الاكثر حداثة وعصرية وهذا ان دل على شيء فا نما يدل على أن هذه الفضاءات لها خصوصية تتميز بها وعندها اضافة تقدمها لمرتاديها الذين يقصد و نها حيث يجد ون فيها ما لايجد ونه في سواها
الزوايا فضاءات روحية اسست للانقطاع لطاعة الله و التزود بخير زاد وهو التقوى والتي لاتتحقق إلا بالمجاهدة مصداقا لقوله جل من قائل(والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) وقد اعتبر رسول الله صلى الله عليه هذا الصنف من ا لمجاهدة جهاد ا اكبر
تنتشرالزوايا كفضاء ات للتزكية الروحية في كل ارجاء العالمبن العربي والاسلامي وحتى خارج ديار الاسلام هناك في اروبا والامريكيتين واقصى شرقي اسيا فضلا عن بلاد افريقيا ما وراء الصحراء التي وصل اليها الاسلام عن طريق الطرق الصوفية الني تتخذ من الزوايا منطلقا لانشطتها
وفي بلا د الغرب الاسلامي(ليبيا تونس والجزائر والمغرب وصولا إلى موريطانيا ) للزوايا دورها الرائد في الحفاظ على مقومي الهوية العربية والاسلام في فترة الاستعمار الذي شدد الخناق على المساجد ومنع انتشارها وقيامها برسالتها التعليمية والتوجيهية فالتجا اهل هذه الربوع إلى الزوايا التي وجدوا فيها الملاذ فكانت فضلا عن دورها الروحي السالف الذكر فقد قامت بادوار أخرى اجتماعية وتعليمية وغيرها ادت هذه الادوار على احسن الوجوه وتخرج منها حفاظا للقران الكريم متفقهين في الدين ومجاهدين لتحرير الوطن من نير الاستعمار متمثلين اجمل تمثل لنلك المقولة( رهبانا فرسانا بالنهار)
دلك دور رائد قامت به الزوايا في تلك المرحلة في بلاد الغرب الاسلامي يشهد لها به المنصفون من الدارسين والباحثين و هي منة يحفظها لها ويعترف لها بهاالمئات ممن احتضنتهم وقدمت لهم كل ما يحتاجونه من رعاية مادية ومعنوية كانوا في امس الحاجة اليها .انهم مئات ان لم نقل الافا ممن تبوؤا في المجتمع ارفع المواقع
ولئن تقلص بعض الشيء هذا الدور الذي كانت تقوم به الزوايا في السنوات التي تلت مرحلة الاستقلال لاسبا ب بعضها موضوعي والبعض الاخر فيه الغمط الذي بلغ درجة التهميش للزوايا وصل إلى درجة اغلاقها وتحويل فضاءاتها إلى انشطة أخرى والتفويت فيها للخواص الامر الذي ادى إلى اكتفاء ما بقي من الزوايا بالجانب الروحي الذي ظلت تحافظ عليه موفرة للباحتين عن السكينة والطما نينة والراحة النفسية ما ينشدونه ويبحثون عنه وهذا الدور هو في حد ذاته دور تشتد الحاجة اليه اليوم في هذاالعصر الذي طغت فيه المادة واصبحت الدنيا اكبر هم الناس ومبلغ علمهم فما ربحت تجارة اغلبهم وما زادهم هذاالتكالب على الدنيا إلا رهقا لذلك فان الزوايا ستزداد الحاجة اليها في حياة المجتمع نظرا لدورها الفعال والملموس في تحقيق التوازن المنشود في حياة الفرد والمجتمع و لانها وهذا هام جدا وقع التنبه اليه من طرف الدارسين والمتابعين لما يعيشه العالم الاسلامي من بروز لحركات التطرف والارهاب المستندة الى الدين في فهم متعسف له تاباه نصوصه المحكمة وافهام علمائه الاعلام
لاحظ الدارسون والباحثون الجادون أن من لهم صلة بالزوايا وما يتلقونه عن شيوخها فيه تحصين لهم ضد كل انحراف بالدين عن اخص خصائصه وهي الرحمة التي تعم كل خلق الله والتي ارسل من اجلها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم(وما ارسلنا ك إلا رحمة للعالمين)
لم تختص البلاد العربية والاسلامية بوجود هذه الفضاءات الروحية (الزوايا) فقد انتشرت في السنوات الاخيرة انتشارا كبيرا في المدن والعواصم الاوروبية وكذلك الشأن في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا وغيرها زوايا لطرق صوفية عديدة شاذلية وعلوية وقادرية وتيجانية و ونقشبندية ووو ولم يقتصر الارتياد لها على من هم من اصول عربية واسلامية من المهاجرين والمقيمين هناك بل يرتادها مئات المهتدين إلى الاسلام ممن جذبتهم روحانيته القوية من خلال القران الكريم والصلة الروحية برسول االله صلى الله عليه وسلم ومن خلال الوارثين له من الشيوخ العارفين بالله الذين لاينقطع سندهم إلى قيام الساعة
هذا الجانب من الاسلام(الجانب الروحي) هو الذي يلفت الانظار إلى الاسلام اليوم في هذه المرحلة التي تمر بها الانسانية جمعاء التي تعيش جفافا روحيا نتج عنه ما نراه ونشهده من تمزق وتعاسة وشقاء
هؤلاء الغربيون المهتدون إلى الاسلام وجذبهم اليه عمقه الروحي المتصل الممتد وهم من ارفع نخب الغرب اطباء ومهندسين واسا نذة جامعيين وفنانين ورياضيين واعلاميين وباحثين واطارات عليا هم من يرتادون الزوايا التي هي في كل مدينة من مدن الاروبية لقدوجدوا روحانية الاسلام في الزوايا وما يدور فيها من منا شط روحية يسعون لحضورها ويخرجون منها بشحنة روحية قوية تقيهم مما يعيشه سواهم من اضطراب وتمزق ورهق
الست معي ايها القارئ أنه أن الاوان للكثير منا كي يراجعوا مواقفهم ونظرتهم إلى هذه الفضاءت(الزوايا والساحات والمحاضر والمنارات والرباطا ت) فقد لعبت في الماضي ادوارا ايجابية وتواصل اليوم القيام بدورمتميز جميعنا في امس الحاجة اليه
وصدق من قال
اقبل على النفس واستكمل فضائلها فانت بالنفس لابالجسم انسان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.