في حواره التلفزي اليوم بمناسبة مرور 100 يوم على تكليفه..هذا ما ينتظره التونسيون من قيس سعيّد    تونس تؤكد على ضرورة عدم المساس بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس    فراس شواط يوقّع غدا مع أبها السعودي    حكم مغمور لمواجهة النجم الساحلي وبلاتينيوم الحاسمة    مدنين: تاجر أعلن إفلاسه منذ اشهر يتخصص في عمليات السطو!    العاصمة: دخل السجن في قضية إرهابية...ثم عاد اليه بسبب معاقرة الخمر داخل مدرسة!    سيدي بوزيد: هلاك كهل بصعقة كهربائية    سوسة: القبض على أربعة اشخاص قاموا بسرقة مكتب بريد مساكن    رئيس الجمهورية يستعرض في لقائه بوزيرة الصحة آخر المستجدات بخصوص فيروس كورونا    تقرير خاص/ الاستخبارات الجزائرية ترصد بارجتين حربيتين تركيتين محملة بالاسلحة الحربية والمقاتلين المرتزقة    سعيّد يزور الجزائر    «الهايكا» تدين خطابات التحريض ضدها    انقسامات وصراعات وتجانس مفقود.. حزام الفخفاخ... «متفجّر»    هداف في الدوري الايراني: مهاجم دولي من نيكاراغوا يصل الى تونس من اجل الافريقي    بلدية حمام الشط ترفض قطعيا إيواء المصابين بفيروس «كورونا» بأحد نزل الجهة    الإيداع الرسمي والنهائي لملف جربة قصد التسجيل في قائمة التراث العالمي لليونسكو    استقبال كبير لأنس جابر في مطار تونس قرطاج    تونس : التركيبة الجديدة للإطار الفني لمستقبل سليمان    مسؤول بوزارة الصحة لالصباح نيوز: لا إصابات بكورونا.. وهذه حقيقة اختيار نزل لعزل الحالات المشتبه فيها    نقابة الأرض بمجمع الخطوط التونسية تدعو الاعوان الى ارتداء الكمامات والقفازات خوفا من كورونا    حالة الطقس ليوم الخميس 30 جانفي 2020    فاز على الشابة.. الترجي بطلا للخريف    تمرّدوا على نقابتهم وعلى حق العمل.. أعوان ببلدية تونس يمنعون زملاءهم من العمل باستخدام العنف    اتحاد الشغل: جاهزون لمدّ حكومة الفخفاخ ببرنامجنا الاقتصادي والاجتماعي    حزب يوسف الشاهد يُعارض تنقيح القانون الانتخابي بعد أن كان صاحب المبادرة قبل أشهر    في القيروان: القبض على شخص محل حكم بالسجن لمدة 04 سنوات من أجل الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي    قبلي: يوم اعلامي للتعريف بمزايا تقنية الري الموضعي منخفض الضغط    النادي الافريقي يفوز وديا على اتحاد بسكرة الجزائري 3-1    القصرين بداية من اليوم تنطلق عملية بيع مادة زيت الزيتون المسعر بالجهة    سمير الوافي يعلق على ما حدث في جنازة الراحلة لينا بن مهني    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء في أقرب الآجال    الإمارات.. تفاصيل جديدة عن العائلة المصابة بفيروس كورونا    شيخ الأزهر يهاجم رئيس جامعة القاهرة ويحرجه على الهواء    آخر أجل لقبول ترشحات فعاليات مهرجان الحمامات الدولي في دورته السادسة والخمسين يوم 14 فيفري 2020    كاس العالم لرفع الاثقال - الدورة الترشيحية لاولمبياد 2020) - نتائج الرباعين التونسيين    هل وصلنا إلى هذا الحد: منحرفان يخطفان شابة من زوجها ويغتصبانها بالمنستير    السجن للفنان أحمد الفيشاوي    التوقيع على ثلاث اتفاقيات تمويل بين تونس والبنك العالمي وهبتين من سويسرا    رشدي بالقاسمي : "في جنازتي نحب الناس تشطح والطبال والزكار يضرب"    نقابة الصحفيين تندّد بصفقة القرن    زغوان: عون بنكي يستولي على 350 ألف دينار ويغادر البلاد    إحباط تهريب حاولي 8400 حبة دواء مخدرة نحو الجزائر    المواعيد الثقافية والعروض الفنية لليوم الاربعاء    نتنياهو يشكر سفراء 3 دول عربية حضروا ''صفقة القرن''    نوفل سلامة يكتب لكم : "جمعية تونس الفتاة" تطرح ظاهرة انتشار ظاهرة العنف وتناميها    بالفيديو: ''كلاي'' يُهدّد بإضراب جوع بسبب بيّة الزردي التي رفعت ضدّه قضية أخرى    أصالة على علاقة بطبيبها الخاص؟    التونسيون ليسوا سعداء: تونس في المرتبة 124 في مؤشر السعادة العالمي..    روحاني.الحكومة الأمريكية الحالية هي الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة    مرافئ فنية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 29 جانفي 2020    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    استقرار في نسبة التزويد وارتفاع مؤشر الأسعار    خدمات جديدة لاتصالات تونس    ارتفاع في مبيعات شركة الكيمياء    عريضة من أصحاب المداجن لمجلس نواب الشعب    رفض فلسطيني لخطة ترمب للسلام.. القدس ليست للبيع    نحات مصري يهدي تمثالا للمطربة اللبنانية فيروز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية
نشر في الصريح يوم 08 - 12 - 2019


لم يستطع قلمي ان يمر مرور الغافل الشارد النعسان دون ان يسجل بعض التعليقات على ما شاهده اليوم واخر الأيام التي سبقته تحت قبة البرلمان من احداث تعتبر في تاريخ بلادنا السياسي دون سائر البلدان قمة في الخنار و سابقة فريدة من نوعها في العار وذروة غريبة عجيبة في الضحالة و في الشنار... ولقد اختار قلمي غفر الله له وهو العزيز الغفار وبارك في حبره وسدد اقواله وهدى خطاه بالليل وبالنهار وهم يعلم جيدا انني قد منحته دائما حرية وديمقراطية القرار والاختيار ان تكون هذه التعليقات في شكل امثال يتداولها التونسيون منذ قديم الزمان... ولقد صدق والله الحكماء عندما قالوا رب امثال اغنت عن كثير من السطور وكثير من طويل الأقوال ومن هذه الأقوال التي اثرت عن ابائنا واجدادنا الأولين رحمهم الله اجمعين بما نفعونا وما زالوا( ضحكولو تمد على طولو) ولا شك ان القراء الاذ كياء قد عرفوا من المقصود بهذا الكلام في هذا الحال وفي هذا المقام وقالوا ايضا (ما دواء الفم الأبخر الا السواك الحار) ولا شك ان القراء ايضا قد عرفوا من وقع حك فمه الابخر هذا الصباح بالسواك العربي الحار ومن ذكروه بما وقع منه وما صدر عنه وما صار منه من العرعور ومن العرعار ومن الصخب ومن الخنار وقالوا ايضا (قالو وخر وخر قالو ظهر البهيم وفى) ولا شك اننا جميعا قدر عرفنا اليوم كيف نفذ صبر المسالمين وكيف انتهى وكيف انقطع بهم ظهر الحمار او (البهيم) وعزموا وقرروا فض واحباط مخطط الجهة المتسلطة على سير اعمال مجلس النواب وصمموا كل التصميم على هذا القرارحتى لو اضطروا الى حل يقتضي بتطبيق فصول القانون الجزائية على كل متهور متعجرف خبيث ماكر اثيم لم يراع حقوق الشعب في وجوب التعجيل بضبط قانون الميزانية في اجاله الرسمية والذي ترتبط المصادقة عليه بمعيشته اليومية ...وقالوا ايضا (رضينا بالهم الهم ما رضى بينا) ولا شك ان القراء قد عرفوا الهم المقصود في هذا المثال والذي نزل بمجلس النواب في غفلة وشرود وذهول قد يقع مرات قليلة في ايام الدهر وايام الزمان وقالوا يضا(يا قعدتك في بر تونس كل يوم تسمع غريبة) ولا شك ان القراء قد اعتبروا ان ما وقع في اول جلسة افتتاحية الى اليوم تحت قبة البرلمان يعتبر بحق نوعا من العجب ونوعا من الغرابة السياسية في بلادنا التونسية التي سيخلدها التاريخ وسيتندر باحداثها و باطوارها وبغرائبها وبعجائبها الزمان في الأرض وربما في كوكب زحل وعطارد والمريخ... وقالوا ايضا(فلان جابوه اوفلانة جابوها للة ولات علة) ولا شك ان القراء قد عرفوا وقد فهموا وقد ادركوا نوع وجنس ونسبة العلة التي نزلت و اصابت مجلس النواب في هذه المرحلة النيابية ولا شك ايضا انهم اصبحوا يدعون الله ان يريحهم وان يفرج عليهم ما نزل ببلادنا من الهم ومن الفتنة ومن سوء البلاء ومن شر البلية ولا شك ايضا انهم يدعون ويقولون وهم يضربون الكف بالكف(اللهم اجعله قضاء بلطف) متذكرين ومستحضرين ومستندين الى ذلك الدعاء المحفوظ الماثور عن الولي الصالح (ابي الحسن الشاذلي) الذي جرب التونسيون دعاءه هذا فافاد ونفع الناس اجمعين منذ قرون ومنذ سنين (اللهم لا نسالك رد القضاء بل نسالك اللطف فيه)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.