تحذير الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية لجميع المؤسسات والهياكل الوطنية    السعودية تعلن عودة العمرة والزيارة تدريجيا    النّادي الصفاقسي: غياب الجويني أمام اتّحاد المنستير    يمينة الزغلامي تتهم والي بنزرت بالتهجم على نائبة من النهضة وتدعو رئيس الحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضده    صفاقس: حجز كميات من الزيت النباتي المدعم...وسجائر (صور)    عدنان منصر: المشيشي من رجال «الصف الثاني»..وعادي أنه يعيّن المنجي صفرة وتوفيق بكار!    صفاقس.. تسجيل حالة وفاة ثانية بفيروس كورونا في نفس اليوم    الناقلة الوطنية تسمح لحرفائها بتغيير مواعيد السفر دون دفع غرامة    منوبة: جلسة عمل بإشراف وزير الثقافة حول وضع خطة مشتركة للنهوض بالفعل الثقافي في الولاية    الاستثمار الفلاحي الخاص يشهد تراجعا إلى موفى شهر أوت 2020 بنسبة 26،1 من حيث العدد و27،7 بالمائة من حيث القيمة    مراد الهذلي يُمضي للاولمبي الباجي    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على وقع سلبي    يوميات مواطن حر: افيون الجنون    الرديف .. حجز 1180 علبة سجائر ورفع 7 مخالفات اقتصادية    حمدو الهوني على الخط: مؤيد اللافي على رادار الترجي الرياضي    مرسى القنطاوي يحتفل باليوم العالمي للسياحة    بمدنين وبنقردان: حجز 32 الف علبة سجائر ناهزت قيمتها 123 مليونا    الكرواتي راكيتيتش يعتزل اللعب الدولي    رئيس الحكومة يلتقي النائب عن حركة النهضة نور الدين العرباوي    نعمان العش.. 22 حزبا فقط قاموا بالتصريحات المالية    وزارة الشّؤون الاجتماعية: صرف الدفعة الاولى من المساعدات الاجتماعية بمناسبة العودة المدرسية 2020/2021    سماع دويّ انفجار قوي في بلدة عين قانا جنوبي لبنان    الممرضون في إضراب وطني يومي 30 سبتمبر وغرة اكتوبر    وزير الصحّة: أكثر من 310 آلاف جرعة تلاقيح ضدّ "الڤريب" على ذمّة المواطنين انطلاقا من هذا الموعد    قابس : 19 حالة جديدة بفيروس كورونا    أسوشيتد برس: التطبيع بين الرياض وتل أبيب مسألة وقت    عائلتها لم تصدق: طفلة صغيرة تعود حيّة بعد 6 أيام من اختفائها داخل بالوعة مجاري (فيديو)    تعليق السماح بعودة جزئية للجماهير إلى الملاعب البريطانية في مختلف الرياضات بسبب ارتفاع حالات كورونا    توزر: أربع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وإقرار منع إقامة حفلات الزواج ومنع الشيشة في المقاهي    السيجومي.. القبض على شخصين من أجل تكوين وفاق من أجل الاعتداء على الأشخاص والممتلكات    جبل جلود.. الايقاع بمنحرف تورط في براكاج لامراة مسنة    اجتماع مرتقب لأردوغان مع ميركل ورئيس المجلس الأوروبي    وزير الثقافة يزور زهيرة سالم    النادي الافريقي: الجزائري فرحي ينضم الى الفريق...وعقلة بسبب زكريا العبيدي    وزارة الدفاع الوطني تنطلق في بناء جسر محاذ لمدرسة الشهيدة مها القضقاضي    تهاطل كميات هامة من الأمطار في القيروان (صور)    بعد استقباله لممثلين عن ائتلاف الكرامة : موسي تلغي لقاءها مع المشيشي    اليوم في مدينة الثقافة ..«جويف» من أجل القطع مع النظرة الدونية لليهود    «الصورة الشاهد» في دار الثقافة بقرطاج .مشروع ثقافي لنشر موجات إيجابية بين الأطفال    وزير الثقافة في سوسة..«متاحف للجميع»... مشروع ريادي في خدمة المكفوفين    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    نقابات المجمع الكيميائي تهدد بوقف إنتاج الفسفاط    القاء القبض على شخص محل 12 منشور تفتيش بالقيروان..    الحرس الوطني ينقذ 32 شخصا ويلقي القبض على 61 آخرين    انتر ميلان يعلن التعاقد مع فيدال    ميشال عون: لبنان ذاهب إلى جهنم إذا لم تُشكل الحكومة    فلسطين تتخلى عن رئاسة "الجامعة العربية" ردا على "التطبيع"    سوسة.. وفاة جديدة بفيروس كورونا    حجز مليون دينار من العملة الأجنبية على الحدود الصحراوية التونسية الليبية    بكل موضوعيّة..وسائل ضغط إسرائيل (1 2)    دفاتر..مشاهد من الخيبة والفشل    ظريف يبرر إعدام أفكاري ويعرض على أميركا تبادل السجناء    طقس اليوم    الشركة التونسية للملاحة تعلن تأجيل رحلاتها    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    غدا الثلاثاء ... الاعتدال الخريفي 2020.. وأول أيام الخريف    الشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله عمر لم يتجاوز52 سنة وعمل شمل كل مجالات العطاء الديني والعلمي والاجتماعي    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية
نشر في الصريح يوم 08 - 12 - 2019


لم يستطع قلمي ان يمر مرور الغافل الشارد النعسان دون ان يسجل بعض التعليقات على ما شاهده اليوم واخر الأيام التي سبقته تحت قبة البرلمان من احداث تعتبر في تاريخ بلادنا السياسي دون سائر البلدان قمة في الخنار و سابقة فريدة من نوعها في العار وذروة غريبة عجيبة في الضحالة و في الشنار... ولقد اختار قلمي غفر الله له وهو العزيز الغفار وبارك في حبره وسدد اقواله وهدى خطاه بالليل وبالنهار وهم يعلم جيدا انني قد منحته دائما حرية وديمقراطية القرار والاختيار ان تكون هذه التعليقات في شكل امثال يتداولها التونسيون منذ قديم الزمان... ولقد صدق والله الحكماء عندما قالوا رب امثال اغنت عن كثير من السطور وكثير من طويل الأقوال ومن هذه الأقوال التي اثرت عن ابائنا واجدادنا الأولين رحمهم الله اجمعين بما نفعونا وما زالوا( ضحكولو تمد على طولو) ولا شك ان القراء الاذ كياء قد عرفوا من المقصود بهذا الكلام في هذا الحال وفي هذا المقام وقالوا ايضا (ما دواء الفم الأبخر الا السواك الحار) ولا شك ان القراء ايضا قد عرفوا من وقع حك فمه الابخر هذا الصباح بالسواك العربي الحار ومن ذكروه بما وقع منه وما صدر عنه وما صار منه من العرعور ومن العرعار ومن الصخب ومن الخنار وقالوا ايضا (قالو وخر وخر قالو ظهر البهيم وفى) ولا شك اننا جميعا قدر عرفنا اليوم كيف نفذ صبر المسالمين وكيف انتهى وكيف انقطع بهم ظهر الحمار او (البهيم) وعزموا وقرروا فض واحباط مخطط الجهة المتسلطة على سير اعمال مجلس النواب وصمموا كل التصميم على هذا القرارحتى لو اضطروا الى حل يقتضي بتطبيق فصول القانون الجزائية على كل متهور متعجرف خبيث ماكر اثيم لم يراع حقوق الشعب في وجوب التعجيل بضبط قانون الميزانية في اجاله الرسمية والذي ترتبط المصادقة عليه بمعيشته اليومية ...وقالوا ايضا (رضينا بالهم الهم ما رضى بينا) ولا شك ان القراء قد عرفوا الهم المقصود في هذا المثال والذي نزل بمجلس النواب في غفلة وشرود وذهول قد يقع مرات قليلة في ايام الدهر وايام الزمان وقالوا يضا(يا قعدتك في بر تونس كل يوم تسمع غريبة) ولا شك ان القراء قد اعتبروا ان ما وقع في اول جلسة افتتاحية الى اليوم تحت قبة البرلمان يعتبر بحق نوعا من العجب ونوعا من الغرابة السياسية في بلادنا التونسية التي سيخلدها التاريخ وسيتندر باحداثها و باطوارها وبغرائبها وبعجائبها الزمان في الأرض وربما في كوكب زحل وعطارد والمريخ... وقالوا ايضا(فلان جابوه اوفلانة جابوها للة ولات علة) ولا شك ان القراء قد عرفوا وقد فهموا وقد ادركوا نوع وجنس ونسبة العلة التي نزلت و اصابت مجلس النواب في هذه المرحلة النيابية ولا شك ايضا انهم اصبحوا يدعون الله ان يريحهم وان يفرج عليهم ما نزل ببلادنا من الهم ومن الفتنة ومن سوء البلاء ومن شر البلية ولا شك ايضا انهم يدعون ويقولون وهم يضربون الكف بالكف(اللهم اجعله قضاء بلطف) متذكرين ومستحضرين ومستندين الى ذلك الدعاء المحفوظ الماثور عن الولي الصالح (ابي الحسن الشاذلي) الذي جرب التونسيون دعاءه هذا فافاد ونفع الناس اجمعين منذ قرون ومنذ سنين (اللهم لا نسالك رد القضاء بل نسالك اللطف فيه)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.