متابعة: الجيش الليبي يكشف اخيرا هذا اللغز عن ابو عياض التونسي بعد القضاء على زعيم داعش ابوطلحة الليبي    حالة الطقس ليوم السبت 19 جانفي 2019    متابعة: اعترافات صادمة للأب مغتصب بناته الثلاث في نابل..وصور وأشرطة فاضحة وحبس داخل المنزل ...التفاصيل        وحدة جوية عسكرية تشارك لأول مرة في مهمة حفظ السلام بمالي        الإعلان عن موعد الصولد الشتوي                عودة المفاوضات بين الحكومة واتحاد الشغل    البرلمان الألماني يصنف تونس ضمن 3 دول عربية آمنة        رابطة الابطال/في مواجهة مثيرة لم تكتمل.. الافريقي يطيح بالدراويش ويعوض هزيمة سوسة    كاس رابطة ابطال افريقيا – طه ياسين الخنيسي يقود الترجي الرياضي الى فوز بثنائية على بلاتينيوم الزمبابوي            الديوانة التونسية تقرر تخفيض الخطايا الديوانية        زيادة جديدة في أسعار البيض؟؟؟    سوسة: ضبط بحوزته أقراص مخدرة فادعى أنه مجنون!    موقع خليجي يكشف تفاصيل وبرنامج الشتاء الساخن في تونس و يبشر بسقوط حكومة الشاهد والنهضة ومحاسبة هؤلاء    متابعة: الميت الذي تعرت نرمين صفر على قبره في المهدية ينتقم على طريقته..والفنانة تكشف للصريح..    رسميا.. مصر تطلب تقديم موعد "أمم أفريقيا"    «أجمل فتاة في العالم» تشعل مواقع التواصل الإجتماعي بتحدي ال10 سنوات (صور)    الدكتور شكري الجريبي يغادر ” صانوفي تونس -ليبيا “نحو التقاعد وتعيين نجلاء الشريف حمدي لخلافته‎    رسمي : كلاسيكو الإفريقي والنجم في المنزه    جندوبة حملات امنية وايقاف عناصر تكفيرية    النهضة تمر بمأزق كبير: ملف الجهاز السري وتصعيد الاتحاد ووضع دولي ليس لصالحها    صفاقس..تفكيك شبكة مختصة في السلب تحت طائلة التهديد باستعمال أسلحة بيضاء    رئيس الجمهورية يستقبل غازي الغرايري    سيدي حسين.. القبض على شخص محلّ 14 منشور تفتيش    تونس على موعد مع خسوف كلي للقمر فجر يوم الاثنين 21 جانفي 2019    الرابطة 1 .. تأجيل كلاسيكو الافريقي والنجم وقمّة البنزرتي والترجي    الشابة : هجرة جماعية لصغار البحارة وعائلاتهم    10 أطعمة "مميتة" نتناولها يوميا    الشابة: هجرة جماعية للبحارة وعائلاتهم    صورة مؤلمة لممثل عربي قبل 10 سنوات.. المرض حوّله إلى إنسان آخر    يوميات مواطن حر: المحاباة    اشتباكات عنيفة وسط العاصمة الليبيّة طرابلس.. وهذه حصيلة القتلى والجرحى    بالفيديو: شهادة صادمة لارهابي تونسي عائد من سوريا    النجم الساحلي يمدد عقد اللاعب محمد امين بن عمر    في الحلفاوين : الاطاحة ببائع الخمور خلسة فارّ منذ أشهر    الجزائر تعلن عن موعد للانتخابات الرئاسية    وفاة الفنان المصري سعيد عبد الغني    "لعقة" كلب قد تنقذ مرضى السكري من خطر الموت!    لطفي العبدلي ساخرا: هكذا أصبحت بعد 10 سنوات    جربة : القبض على ليبيين اثنين متلبسين بتهريب الأدوية    بث مباشر مباراة شبيبة الساورة والأهلي اليوم الجمعة 18-1-2019 في دوري أبطال أفريقيا    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 18 جانفي 2019..    كاظم الساهر: أتشرف بأن يكون 'سلام عليك' نشيدا وطنيا للعراق    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    وزير النقل: أولويتي اصلاح الخطوط التونسية.. واعتذر من المواطنين    صفاقس: إيقاف 15 إفريقيا بينهم 8 نساء كانوا يعتزمون اجتياز الحدود البحرية خلسة    زوج ملكة بريطانيا ينجو من حادث مرور مروّع    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور.. مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (2)    ملف الأسبوع...التضامن الاجتماعي في الإسلام    أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 20 منظمة وجمعية تونسية تندد بهدم جزء من ''الحنايا'' بالمحمدية وتطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذا الفعل الإجرامي
نشر في باب نات يوم 23 - 10 - 2018

- نددت 22 جمعية ومنظمة غير حكومية في بيان صادر يوم الثلاثاء بهدم جزء من ''الحنايا'' التي تعود إلى العصر الرّوماني وذلك في مستوى مدينة المحمديّة، بتاريخ 19 أكتوبر 2018 ودعت الحكومة إلى تطبيق القانون بكلّ ما فيه من صرامة تجاه كلّ من يثبت تورّطهم، بأيّ شكل من الأشكال، في هذه الفاجعة.
ودعا الموقعون على البيان الحكومة أيضا إلى "طمأنة الرأي العام التونسي والعالمي باتخاذ إجراءات ملموسة في ما يتعلّق بالتزامها الحقيقي بالمحافظة على تراث البلاد الثمين الذي كسب، منذ ما يقارب الأربعين سنة، الاعتراف بقيمته الإنسانية"، مشددين على أن المجتمع المدني سيبقى "يقظا للحصول على هذه الضمانات ولمتابعة تجسيمها وللتّثبت من أن الوزارة المكلّفة بشؤون التّراث سوف تُوفِي بوعدها المتمثّل في القيام بتتبّعات عدليّة ضدّ المعتدين".
وأضاف البيان أن فاجعة المحمدية تمثّل، "حدثا متسارعا كشف عن الشدّة التي يعيشها التراث الأثري التونسي المتروك لسوء إدارة المسؤولين وللمغتصبين وللظلامية. وهي تضع أمام أعين التونسيين أفعالا مرعبة و مماثلة لأفعال داعش التي أنزلت، في الماضي القريب، بالتراث الأثري، في أكثر من بلد عربي، أسوأ الانتهاكات".
وقال الموقعون إن "هذا التصرّف الإجرامي حصل غداة اجتماع تمّ تنظيمه بمقرّ ولاية بن عروس وبحضور سلط عديدة من بينها ممثّلي الدّولة على المستوى الجهويّ ورئيس بلدية المحمديّة والمسؤولين المحلييّن لحزب النّهضة.
وعلى إثرهذا الاجتماع، أصدر الحزب المذكور بيانا تضمّن، إلى جانب قرارات أخرى، الالتزام /بتقديم مطلب ملحّ لوزارة التراث من أجل هدم الحنايا بعد أن أصبحت تمثّل خطرا حقيقيّا بالنّسبة لحياة المتساكنين/". واعتبروا أنّ "هذا القرار المذهل المتّخذ بحضور ممثلي الدولة والذي يدعوها إلى العمل ضدّ المصالح العليا للوطن سابقة في سجّلات التاريخ العريق للدولة التونسية.
وهو يتجاهل أنّ البناءات الفوضوية هي التي ضخمت مفعول الفيضانات المؤلمة التي شهدتها بعض أحياء المحمدية ومناطق عديدة أخرى من البلاد".
وفي هذا السياق كانت حركة النهضة أصدرت يوم 21 أكتوبر بلاغا نفت فيه إصدارها لأي بيان رسمي يدعو الى إزالة هذا المعلم التاريخي الوطني، فيما أصدر المكتب المحلي للحركة بالمحمدية على صفحته الرسمية على الفايسبوك توضيحا للعموم قال فيه إن "البيان الذي تم تنزيله في صفحتنا يوم أمس هي مطالب أهالي ومتساكني حي عامر المتضرر الأول في الفيضانات الأخيرة ولا دخل لحركة النهضة فيها، وأكد الأهالي على ضرورة هدم الجزء المقابل لمنازلهم وهو جزء صغير وتغييره بقنوات تصريف تحت الارض و ليس هدم الحنايا ككل" ومن جانبها ذكّرت الجمعيات والمنظمات الموقعة على البيان الصادر اليوم بأنّ إحياء الحنايا، التي تمّ هدم جزء منها في المحمدية مثّل منذ 2006 جزءا من مشروع وطني سمّي ''طريق الماء'' التي تنطلق من معبد المياه بزغوان وتنتهي في صهاريج المعلقة بقرطاج وقد بقي المشروع غير مكتمل منذ ذلك التاريخ، كما أشاروا إلى أنّ المركّب المائي ''زغوان - قرطاج'' سُجَّل سنة 2012، على القائمة التمهيدية للتراث العالمي وقد بقي الملفّ دون متابعة فنية لتسجيله على القائمة النهائية لليونسكو وفق نص البيان.
وفي ما يلي قائمة الجمعيات والمنظمات الموقعة على البيان : الجمعية التونسية تراث وبيئة الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات الجمعية التونسية للوكالة الإيجابية الجمعية التونسية لمساندة الأقليّات جمعية الفنّانات المغاربيات جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية الجمعيّة التونسية للتاريخ و التربية على المواطنة جمعية تنمية روح المواطنة جمعية رأس الجبل للتراث و التاريخ جمعية زنوبيا للفن و ا الإبداع في خدمة التنميّة المستدامة جمعية صيانة مدينة توزر جمعية صيانة مدينة طبربة جمعيّة منوبة للمعالم و الثقافة جمعية مهديّة لذاكرة المتوسط جمعية هيثم للثقافة و العلوم جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.