تعميم مكاتب الإدارة السريعة على كلّ الفضاءات التجارية الكبرى    إتحاد الشغل : "القوبنطيني والمسدي والحرباوي مجرد أصوات ناعقة"    آفاق تونس يقرر عقد مؤتمره الانتخابي في شهر مارس 201    الخطوط التونسية: ثمن بيع الطائرة الرئاسية يفوق قيمتها بكثير    رئيس الوزراء الإيطالي يستقيل بعد فشله في الاستفتاء    بسبب ملف الأملاك المصادرة.. نزاع جديد بين هيئة الحقيقة والكرامة والمكلف العام بنزاعات الدولة    زبير الشهودي بعد استقلاته: البعض اعتبر ان موقفي من لقاء الغنوشي بعبد الله القلال كان صادماً وخارج التحفظ..    مانويل فالس سيعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية    إستقالة رئيس وزراء نيوزيلندا    أسرة مرسي تدعو الأمم المتحدة للبحث في "انتهاك حقوقه"    راشد الغنوشي:ضرورة مواصلة النهضة لمسار الإصلاح الداخلي    طقس الاثنين..سحب كثيفة وأمطار متفرقة    الإيفواري يايا توري يمثل أمام القضاء لسياقته تحت تأثير الكحول    بطولة امم افريقيا لكرة اليد – سيدات: تونس تواجه السنيغال في نصف النهائي    آفاق تونس يقرر عقد مؤتمره الانتخابي في مارس 2017    الخطوط التونسية تبيع الطائرة الرئاسية التي تم اقتناؤها سنة 2009    إغلاق سفارة أمريكية مزيفة في غانا بعد 10 سنوات من إصدار التأشيرات    الشرطة العراقية تعثر على مركز إعلامي لتنظيم داعش وبداخله وثائق مهمة    هل ينتهي زمن عقاب المبدع؟    قفصة :الإطاحة بمروّج خطير    العاصمة : القبض على عامل يومي انتحال صفة وكيل الدّولة العامّ    خبر انتحار سعد لمجرد داخل زنزانته يثير ضجة كبيرة    غدا: العرض ما قبل الأول للفيلم الكوميدي التونسي "وه !"    مقتل 9 أشخاص في حريق بسان فرانسيسكو    الرابطة 1(ج 9):الافريقي يفقد الصدارة .. والشبيبة تبدأ الاستفاقة    صابر خليفة ونادر الغندري يتغيبان عن لقاء الأولمبي الباجي    عبير موسي: نسعى الى لمّ شمل الدستوريين في هيكل مستقل خاص بهم    اغتيال رئيسة بلدية فنلندية وصحفيتين بالرصاص    القيروان تستعد للاحتفال بالمولد... فيديو    يحيى الفخراني يوافق على تكريمه بتونس مطلع 2017    جريمة بشعة تهز مصر.. أب يقتل ابنته ويلقي جثتها في القمامة    البنك المركزي يتوقّع نموا ب 1،4 بالمائة    شرطة النجدة تنقذ صحفي من " براكاج" في لافيات    ملكة جمال صربيا تزور توزر ومراهنة على السوق الصربية كسوق واعدة للوجهة السياحية التونسية    فيديو مثير.. طائرة طيران الإمارات تصارع الرياح للهبوط في مانشستر    طبرقة: إيقاف شخصين بحوزتهما 10 كغ من المرجان المهرّب    البندسليغا: لايبزيغ يستعيد الصدارة‎    حلاق يتسبب في معاناة رجل ل 12 عاما لم تنته بعد!    ارتداء الجوارب أثناء النوم مهم.. وإليك السبب    ايقاف فتاة بتهمة التواصل مع شقيقها الذي التحق بتنظيم "داعش" الارهابي    3 ألاف تذكرة فقط لأحباء الترجي و هيئة النادي تعتذر    الرابطة 1(ج9): الاتحاد على النجم يعلن العصيان ..و"الهمهاما" و"القناوية"بالتعادل ينهزمان    إنطلاق فعاليات الدورة 44 للندوة المولدية بالقيروان    شكري مبخوت: مشكلة الهوية في تونس تعود إلى أننا لا نمتلك قصة موحدة لتاريخنا    تعزيزا للتعاون الثقافي مع الجزائر.. وزير الشؤون الثقافية يؤكد أهمية بعث دار ثقافة بمدينة حزوة    رفع الدعم عن مادة السكر الموجه للصناعيين والحرفيين    طقس اليوم السبت 03 ديسمبر 2016    هؤلاء الأشخاص الأكثر عُرضة للسكتة القلبية    قرار صدم الجمهور: المحجبات غير مرحب بهن في حفل عمرو دياب!    أصيب بسرطان العين... بسبب "الموبايل"    كاتب الدولة للرياضة يستقبل المكتب الجامعي للكرة الطائرة    وزارة التجارة : سعر السكر السائب لم يتغيّر    حجز 133 طن من المواد الغذائية المدعمة كانت موجهة للتهريب    وزارة الفلاحة توضّح حقيقة تسجيل حالات مرض أنفلونزا الطيور    مرحبا بذكرى مولد الحبيب محمد عليه السلام    مفتي الجمهورية يحدد موعد المولد النبوي الشريف    آخر مواليد القرن التاسع عشر تحتفل بعام جديد    السعودية: المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال ذي الحجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفهوم النص الأدبي
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2010

«هناك سببان جعلا من مفهوم «النص» مفهوما إشكاليا، الاول هو عدم استقراره كمفهوم نقدي والثاني محاولة كل حقل من حقول المعرفة استغلاله لاهداف إجرائية منهجية»...
نظرية النص: حسين خمري، ص 46
منذ أن تخلّى خطاب النقد الادبي عن مصطلحات العمل الادبي والاثر والمؤلف (بفتح اللام)، وبعد أن اغتال الدرس النظري الكاتب (موت الكاتب). تهيأت حقول القول والدراسة في مجال الادب لاستقبال مصطلح «النص»، وتسليمه مقاليد السيادة نظرا وتطبيقا.
فما النص؟ ما حدوده وحيزه؟ ما الذي يصنع وحدته أو تجانسه؟ وفيمَ يختلف النص الادبي نوعيا عن غيره من النصوص والوثائق؟ أسئلة متكاثرة ومستعصية قد يختزلها الاستفهام حول: مفهوم النص؟
مثل مفهوم النص موضوع تفكر واستشكال، يستهدف السعي الحثيث الى تثبيته نظريا واستخدامه إجرائيا في ملاحقة الحدود الهاربة والالتباس السحري لشعرية المنتج الادبي، وبمعنى آخر، أبسط، خصوصية الخطاب الابداعي المكتوب.
راهن رولان بارت بكثير من التهيّب في كتابه «درس في السيميولوجيا» على انفتاح المفهوم واتساعه ليشمل حقولا شتى من التمثيل والتواصل تتجاوز اللساني والكتابي: «إذ تقرر أن النص في المفهوم الحديث ليس بالضرورة هو النص الادبي بالمفهوم المتداول، بل إن الايقاع الموسيقي نص، واللوحة الزيتية نص، والمشهد المسرحي نص، وهذا يعني أن مفهوم النص لا يقتصر على الكتابة والأدب، بل يتجاوزهما الى الانساق التواصلية الاخرى، والمفهوم الشائع، هو النص الادبي».
ونظرا الى ما اكتسبه مصطلح النص من مكانة محورية في إكساب التنظيرات الادبية مزيدا من الاتساق المنطقي والفاعلية الاجرائية، فقد بُعث من أجله خلال سبعينات القرن الماضي في فرنسا معهد بحث خاص به اتخذ اسم «وحدة التكوين في علوم النص»، وذلك تحت إشراف الباحثة التقدمية: جوليا كريستيفا. وانطلاقا من سياق هذا الحراك التنظيري والمؤسساتي (مدارس، كتب، مجلات...) نحاول وبكثير من الحذر رصد حاصل ما من شأنه أن يضمن لنا حدا من الاستقرار المؤقت، حول ما يمكن أن يكون أبعادا ومستويات ضرورية لمحاصرة مفهوم النص الادبي، وهي كالتالي، علاقة النص باللغة، حيز النص الخارجي وخواص بنائه الداخلي، النص والمعنى، النص والثقافة.
في علاقته باللغة، وفي موقعه منها، فإن النص يعتبر حسب جوليا كريستيفا انتاجية لسانية كتابية، مهمتها إعادة توزيع وحداتها من خلال عمليات من التفكيك وإعادة البناء اللغويين، وهو ما يعرّفه رولان بارت بالتحرّش باللغة وخدشها عن طريق الانزياح والتبعيد الاستعاري. وهي الاختراقات التي تذهب نحو خلخلة المقولات المنطقية للغة أي بناها النحوية والبلاغية، وهي بذلك لا تقف عند / ولا تكتفي بما يمكن أن يُعدّ زخرفا وتنويعا على الثوابت: «وهكذا يتضح دور النص على مستوى اللغة حيث يعيد تشكيلها وإعادة شحنها وذلك بسحبها من النظرة الوظيفية وإبعادها عن الدلالة المعجمية. ويتحدد النص باعتباره منتوجا لغويا نوعيا إذ يكشف عن كل ما في اللغة من غرابة وقوة حين يضع مقولاتها النحوية والدلالية موضع تساؤل، وبعمله هذا «يخلق اللغة» (ص 57).
لا تكفي
أما في شأن الحيز المادي الفضائي للنص: امتداده، ومساحته وكتلته وطوله وقصره وبدايته ونهايته؟
فإنّ المسألة بالرغم من طابعها الخارجي الشكلي، فإنها لا تخلو من أهمية وتعقيد. فالنص الأدبي يبدأ مما هو أكثر من جملة واحدة ليمتد الى متتاليات من الجمل، يحويها بالمعنى التداولي كتاب أو أكثر، شرط أن يكون منتهيا ومغلقا على ما به يتحقق انسجامه ووحدته، والمفهوم الشائع «للنص» أنه شكل لغوي يمتاز بطول معيّن كأن يكون قصة أو رواية أو مقامة أو معلقة، أو كتابا، ولكن الفكر النقدي الحديث ضبط هذا المفهوم ولم يربطه بالقياسات الشكليّة الخارجيّة حيث يرى أن النص يمكن أن يتطابق مع جملة كما يمكن أن يتطابق مع كتاب كامل ويعرف باستقلاليته وانغلاقه.. ويشكل نظاما مختلفا عن النظام اللغوي ولكنه يوجد في حالة تعالق معه». (2).
ولعل مسلمة «استقلالية النص وانغلاقه» تحيلنا إلى التطرق لشروط امكان وحدته، وتجانسه البنائي. ذلك أن سلامة التركيب النحوي للجمل لا تكفي لانشائه، بل لا بدّ للنص أن يتوفر على الحدّ الضروري من الانتظام البلاغي، بماهو جملة من الأعراف والقواعد المتعارف عليها في حقل النشاط الرمزي للجماعات البشرية باعتبارها جماعات إنتاج وتلقّ للنص: «ونقصد بمفهوم «الاتساق» العلاقة المعنوية بين الجمل علاقة عموم بخصوص أو علاقة تضمّن. ومفهوم الانسجام هو أعم: انسجام النصّ مع العالم الواقعي. إذ كل نص هو كل متتالية من الأفعال المترابطة.. ومتى انعدمت هذه العلاقة لا يبقى هناك نص».(3).
وبالنسبة الى علاقة النص بالمعنى. فالنص هو بمثابة ذلك الطفل الهيرقليطي اللاّهي دوما اقرأ المنشغل بالمتعة لعبته إنتاج اللغة.
نص مقاوم
بما هي رابطة اجتماعية مؤسسة وهو لذلك حسب ملازميه محكوم «بالولادة المستمرّة»، أو بصيغة أخرى بالعودة الى اكتشاف ما يسبق اللغة ويحقق شرط إمكانها، وهي اللحظة/الحالة الاستثنائية التي بها يتجاوز النص إعادة إنتاج المعاني الراسخة. ليكتسب فرادته وجدّته بالانفتاح على تشريع جديد.
للدلالة والمعنى
أما في شأن علاقته بالثقافة، بما هي جماع خبرات الجماعات البشرية في انتظامها وأجوبتها عن أسئلتها في التاريخ والعالم، فالنصّ هو «حدث استثنائي»، لا يقبل التكرار، وهو ليس ظاهرة دلاليّة فحسب بل واقعة نوعية تغير خارطة المشهد الابداعي، وتعيد النظر في تراتب hiérarchie القيم والقوى وفي اصطراعها بالانحياز والشك والاجتراح. لذلك فإنّ النصّ الأدبي لا يكون نصا حدثا، إذا لم يساهم بالقدر الذي يكبر أو يصغر، في تفجير أبراج قوالب النظر والسلوك المستقرّة. وما لم يحرك ولو بقيد أنملة حدود اللغة والثقافة، وما لم يكن نصا مقاوما في صورة تعرض مهاده الثقافي الى الابادة المعولمة.
يبقى أن نسأل في المنعطف الأخير عن علاقة النص بما يسبقه وما يساكنه من النصوص الأخرى بالسرقات الأدبية، بالتناص وبالنصّ الجامع؟ وكذلك حول ما يصطلح على تسميته بمستويات النص وما يرتبط بها من ثنائيات من قبيل: البنية السطحية/البنية العميقة، الشكل/المضمون، الظاهر/الباطن، المبنى والمعنى. فهل للنص عمق حقا؟ أم هو تنفذ الأساطير وتخيّل المجاز؟؟؟
الاحالات المرجعية
د. حسين خمري، نظرية النص. (1)، (2)، (3).
تودروف: شعرية النثر
جيرار جينات: التخييل والقول (بالفرنسية)
جوليا كريستيفا: سيميوتيكي: بحوث في التحليل السيميائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.