قرمبالية الرياضية تتقدم بإثارتها ضدّ «زهير الذوادي»    وزارة الصحة: لم يتمّ تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا فى تونس    محافظ البنك المركزي: تونس ليست في وضع إفلاس    "التأسيسي": المصادقة على 11 فصل من قانون الانتخابات ورفض التصويت على فصل وأجل النظر في 3 فصول    مواجهات بين قوات الجيش ومجموعة مسلحة قرب المنطقة الصناعية في القصرين    مونديال الأندية - البرازيل 2014 : الترجي الرياضي يستهل مشاركته بملاقاة يو بي سي ان الأرجنتيني يوم 5 ماي المقبل    بوتفليقة لا يحتاج إلى الجزائر!    وزارة الداخلية تنتقد التعاطي الإعلامي مع الإرهاب...و صحفيون يتهمونها بالتمييز بين الصحفيين في منح المعلومة    عائلات الشهداء و الجرحى يقتحمون قاعة الجلسات العامة ويقطعون مناقشة القانون الانتخابي    من المخطئ    تونس- منظمة الأعراف: دور الستاغ ليس في مستوى الانتظارات    فريق المراقبة الاقتصادية بمنوبة يحجز2370 كلغ من الاجاص    الخطوط التونسية : خطط جديدة لمقاومة سرقة الامتعة بالمطارات    الفيفا يرفع مؤقتا العقوبة على النادي الكتالوني    "جيسيكا شاستن" تلعب دور "مارلين مونرو" في فيلم "شقراء"    المرزوقي يدعو التونسيين للمشاركة في التعداد العام للسكان والسكنى    الهاشمي الحامدي يدعو الى إعلان حالة الطوارئ لمواجهة "الزطلة"    تونس- هل يكون الغاز الصخري الحل الوحيد لتجاوز العجز الطاقي    "الربيع الروسي في تونس" في دورته الرابعة من 27 أفريل إلى 12 ماي 2014    النادي الافريقي: رباعي أمام مجلس التاديب الخميس    جومين: تغادر محل والديها لتستقر في محل تاجر    عائلة من الصخيرة تستغيث وتطلب يد العون للبحث عن ولدها الذي هاجر خلسة الى ايطاليا    جندوبة أهالي المتهمين بإقامة الحدّ الشرعي يطالبون بإطلاق سراح أبنائهم    راشد الغنوشي لوكالة الاناضول: تونس ليست دولة مفلسة كما يروّج البعض ولن تفلس بإذن الله    القصرين:حجز كميات كبيرة من البنزين المهرّب على متن شاحنة ثقيلة    على خلفية طردهم من قبل الصحبي الجويني..الصحفيون يقاطعون انشطة النقابات الأمنية    الليلة 19:45 :الريال والبايرن في لقاء "العمالقة"    ''الشلاط'' في مهرجان كان    اياب نهائي بطولة الطائرة: الترجي-النجم على الوطنية الاولى    حول انتقال "بغداد" للافريقي : "بونجاح" يكذّب...ووكيله يتحدث عن سمسرة    بسبب خلافات مع زوجته... يضرم النار في جسده ووالدته تحترق معه    "نداء تونس" لنواب التأسيسي : إقرار مبدأ التّناصف صيانة للمبادئ الدّستوريّة    قصيبة المديوني : في إطار الاحتفال باليوم العالمي للكتاب "تظاهرة مسافر زاده كتاب "    قربة : دار الثقافة تحتضن الدورة السادسة لملتقى أدباء الوطن القبلي "صورة الآخر في الأدب التونسي "    ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يشهر إسلامه على يد إمام الحرم المكي    فتح وحماس تتفقان على تشكيل حكومة كفاءات خلال 5 أسابيع    الغنوشي في تركيا...ومباحثات مغلقة مع أردوغان    مصر: اغتيال عميد شرطة قرب منزله في القاهرة    كل التفاصيل المتعلقة باجتياز اختبارات مناظرتي انتداب الأساتذة والمعلمين...    نابل:عملية جراحية تكشف مكان اختباء الموقوف الفار!    محافظ البنك المركزي يدعو إلى إيقاف التداين من اجل الاستهلاك    كاف (اياب الثمن نهائي مكرر): البرنامج كاملا    بن جدو : أمر إيواء الرئيس المخلوع لم يعد يهمنا..ولا نرتب عليه أي أثر في علاقاتنا مع السعودية    24 فسيفساء لغوي لوزيرة السياحة آمال كربول على قناة فرانس    تونس :معهد باستور يتوصل الى اختراع تلقيح جديد ضد داء اللشمانيا    فريال قراجة تعتذر عن المشاركة في مسلسل «مكتوب 4»    ارتفاع مطالب لجوء التونسيين إلى أوروبا    حملة «يلزمني نروّح»: التونسيون في العالم قوة اقتصادية مغيّبة وهذا ما يمنع عودتهم في الصيف    الخطوط التونسية: برمجة 21 رحلة إضافية إلى فرنسا و تخفيضات في الأسعار    حالة الطقس ليوم الاربعاء 23 أفريل 2014    داعية سعودي:«زوجة واحدة تكفيك خير من تعدّد يلهيك!»    شتائم بين آثار الحكيم وهيفاء وهبي بسبب حلاوة الروح    حذف تسجيل "سايس خوك" إثر شكاية رفعها برلمانيون جزائريين اتهموا فيها موزاييك بالتحامل    السعودية/فيروس كورنا يهدّد المملكة بعد تزايد الإصابات    إلهام شاهين للقرضاوي : "المفروض ربنا ما يسامحكش"    فيروس كورونا يقتل 81 شخصا في السعودية    السعودية: 81 حالة وفاة و261 مصابا بسبب فيروس كورونا    خصوم القرضاوي..علام يجتمعون؟! (هشام النجار)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مفهوم النص الأدبي
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2010

«هناك سببان جعلا من مفهوم «النص» مفهوما إشكاليا، الاول هو عدم استقراره كمفهوم نقدي والثاني محاولة كل حقل من حقول المعرفة استغلاله لاهداف إجرائية منهجية»...
نظرية النص: حسين خمري، ص 46
منذ أن تخلّى خطاب النقد الادبي عن مصطلحات العمل الادبي والاثر والمؤلف (بفتح اللام)، وبعد أن اغتال الدرس النظري الكاتب (موت الكاتب). تهيأت حقول القول والدراسة في مجال الادب لاستقبال مصطلح «النص»، وتسليمه مقاليد السيادة نظرا وتطبيقا.
فما النص؟ ما حدوده وحيزه؟ ما الذي يصنع وحدته أو تجانسه؟ وفيمَ يختلف النص الادبي نوعيا عن غيره من النصوص والوثائق؟ أسئلة متكاثرة ومستعصية قد يختزلها الاستفهام حول: مفهوم النص؟
مثل مفهوم النص موضوع تفكر واستشكال، يستهدف السعي الحثيث الى تثبيته نظريا واستخدامه إجرائيا في ملاحقة الحدود الهاربة والالتباس السحري لشعرية المنتج الادبي، وبمعنى آخر، أبسط، خصوصية الخطاب الابداعي المكتوب.
راهن رولان بارت بكثير من التهيّب في كتابه «درس في السيميولوجيا» على انفتاح المفهوم واتساعه ليشمل حقولا شتى من التمثيل والتواصل تتجاوز اللساني والكتابي: «إذ تقرر أن النص في المفهوم الحديث ليس بالضرورة هو النص الادبي بالمفهوم المتداول، بل إن الايقاع الموسيقي نص، واللوحة الزيتية نص، والمشهد المسرحي نص، وهذا يعني أن مفهوم النص لا يقتصر على الكتابة والأدب، بل يتجاوزهما الى الانساق التواصلية الاخرى، والمفهوم الشائع، هو النص الادبي».
ونظرا الى ما اكتسبه مصطلح النص من مكانة محورية في إكساب التنظيرات الادبية مزيدا من الاتساق المنطقي والفاعلية الاجرائية، فقد بُعث من أجله خلال سبعينات القرن الماضي في فرنسا معهد بحث خاص به اتخذ اسم «وحدة التكوين في علوم النص»، وذلك تحت إشراف الباحثة التقدمية: جوليا كريستيفا. وانطلاقا من سياق هذا الحراك التنظيري والمؤسساتي (مدارس، كتب، مجلات...) نحاول وبكثير من الحذر رصد حاصل ما من شأنه أن يضمن لنا حدا من الاستقرار المؤقت، حول ما يمكن أن يكون أبعادا ومستويات ضرورية لمحاصرة مفهوم النص الادبي، وهي كالتالي، علاقة النص باللغة، حيز النص الخارجي وخواص بنائه الداخلي، النص والمعنى، النص والثقافة.
في علاقته باللغة، وفي موقعه منها، فإن النص يعتبر حسب جوليا كريستيفا انتاجية لسانية كتابية، مهمتها إعادة توزيع وحداتها من خلال عمليات من التفكيك وإعادة البناء اللغويين، وهو ما يعرّفه رولان بارت بالتحرّش باللغة وخدشها عن طريق الانزياح والتبعيد الاستعاري. وهي الاختراقات التي تذهب نحو خلخلة المقولات المنطقية للغة أي بناها النحوية والبلاغية، وهي بذلك لا تقف عند / ولا تكتفي بما يمكن أن يُعدّ زخرفا وتنويعا على الثوابت: «وهكذا يتضح دور النص على مستوى اللغة حيث يعيد تشكيلها وإعادة شحنها وذلك بسحبها من النظرة الوظيفية وإبعادها عن الدلالة المعجمية. ويتحدد النص باعتباره منتوجا لغويا نوعيا إذ يكشف عن كل ما في اللغة من غرابة وقوة حين يضع مقولاتها النحوية والدلالية موضع تساؤل، وبعمله هذا «يخلق اللغة» (ص 57).
لا تكفي
أما في شأن الحيز المادي الفضائي للنص: امتداده، ومساحته وكتلته وطوله وقصره وبدايته ونهايته؟
فإنّ المسألة بالرغم من طابعها الخارجي الشكلي، فإنها لا تخلو من أهمية وتعقيد. فالنص الأدبي يبدأ مما هو أكثر من جملة واحدة ليمتد الى متتاليات من الجمل، يحويها بالمعنى التداولي كتاب أو أكثر، شرط أن يكون منتهيا ومغلقا على ما به يتحقق انسجامه ووحدته، والمفهوم الشائع «للنص» أنه شكل لغوي يمتاز بطول معيّن كأن يكون قصة أو رواية أو مقامة أو معلقة، أو كتابا، ولكن الفكر النقدي الحديث ضبط هذا المفهوم ولم يربطه بالقياسات الشكليّة الخارجيّة حيث يرى أن النص يمكن أن يتطابق مع جملة كما يمكن أن يتطابق مع كتاب كامل ويعرف باستقلاليته وانغلاقه.. ويشكل نظاما مختلفا عن النظام اللغوي ولكنه يوجد في حالة تعالق معه». (2).
ولعل مسلمة «استقلالية النص وانغلاقه» تحيلنا إلى التطرق لشروط امكان وحدته، وتجانسه البنائي. ذلك أن سلامة التركيب النحوي للجمل لا تكفي لانشائه، بل لا بدّ للنص أن يتوفر على الحدّ الضروري من الانتظام البلاغي، بماهو جملة من الأعراف والقواعد المتعارف عليها في حقل النشاط الرمزي للجماعات البشرية باعتبارها جماعات إنتاج وتلقّ للنص: «ونقصد بمفهوم «الاتساق» العلاقة المعنوية بين الجمل علاقة عموم بخصوص أو علاقة تضمّن. ومفهوم الانسجام هو أعم: انسجام النصّ مع العالم الواقعي. إذ كل نص هو كل متتالية من الأفعال المترابطة.. ومتى انعدمت هذه العلاقة لا يبقى هناك نص».(3).
وبالنسبة الى علاقة النص بالمعنى. فالنص هو بمثابة ذلك الطفل الهيرقليطي اللاّهي دوما اقرأ المنشغل بالمتعة لعبته إنتاج اللغة.
نص مقاوم
بما هي رابطة اجتماعية مؤسسة وهو لذلك حسب ملازميه محكوم «بالولادة المستمرّة»، أو بصيغة أخرى بالعودة الى اكتشاف ما يسبق اللغة ويحقق شرط إمكانها، وهي اللحظة/الحالة الاستثنائية التي بها يتجاوز النص إعادة إنتاج المعاني الراسخة. ليكتسب فرادته وجدّته بالانفتاح على تشريع جديد.
للدلالة والمعنى
أما في شأن علاقته بالثقافة، بما هي جماع خبرات الجماعات البشرية في انتظامها وأجوبتها عن أسئلتها في التاريخ والعالم، فالنصّ هو «حدث استثنائي»، لا يقبل التكرار، وهو ليس ظاهرة دلاليّة فحسب بل واقعة نوعية تغير خارطة المشهد الابداعي، وتعيد النظر في تراتب hiérarchie القيم والقوى وفي اصطراعها بالانحياز والشك والاجتراح. لذلك فإنّ النصّ الأدبي لا يكون نصا حدثا، إذا لم يساهم بالقدر الذي يكبر أو يصغر، في تفجير أبراج قوالب النظر والسلوك المستقرّة. وما لم يحرك ولو بقيد أنملة حدود اللغة والثقافة، وما لم يكن نصا مقاوما في صورة تعرض مهاده الثقافي الى الابادة المعولمة.
يبقى أن نسأل في المنعطف الأخير عن علاقة النص بما يسبقه وما يساكنه من النصوص الأخرى بالسرقات الأدبية، بالتناص وبالنصّ الجامع؟ وكذلك حول ما يصطلح على تسميته بمستويات النص وما يرتبط بها من ثنائيات من قبيل: البنية السطحية/البنية العميقة، الشكل/المضمون، الظاهر/الباطن، المبنى والمعنى. فهل للنص عمق حقا؟ أم هو تنفذ الأساطير وتخيّل المجاز؟؟؟
الاحالات المرجعية
د. حسين خمري، نظرية النص. (1)، (2)، (3).
تودروف: شعرية النثر
جيرار جينات: التخييل والقول (بالفرنسية)
جوليا كريستيفا: سيميوتيكي: بحوث في التحليل السيميائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.