توفير حماية أمنية لسعاد عبد الرحيم على إثر تلقيها تهديدات مباشرة    الجزائر تؤكد عمل المصالح التونسية و الجزائرية على مكافحة الارهاب    هيئة الانتخابات تمدد في آجال التسجيل إلى غاية 29 جويلية    إيران تؤكد دعمها ل "المقاومة الفلسطينية" وسط تعليق شركات الطيران الرئيسية رحلاتها إلى تل أبيب    مهدي جمعة يطلب صراحة من الجزائر مساعدة مستعجلة لمواجهة الارهاب    مصرع ضابطين اسرائيليين خلال مواجهات مع المقاومة الفلسطينية في غزة    ليبيا: مقتل أربعة جنود في هجوم انتحاري مزدوج في بنغازي    بغداد:تونسي يلقى حتفه في عملية انتحارية    حملة وطنية لجمع الأدوية لفائدة الشعب الفلسطيني    داعش يحجب عارضات المحال ويبحث عن زوجات لمقاتليه    المعهد الوطني للرصد الجوي:رؤية هلال العيد يوم الأحد غير ممكنة في تونس    لطيفة تروّج للسياحة التونسيّة في سيدي بوسعيد    سامي الفهري يقرّر مقاضاة كلّ من ينتحل شخصيّته على «الفايسبوك»    أصداء كرة اليد:30 ألف دينار قد تحرم الإفريقي من «جهاد جاب الله»    مجدي المصراطي يتعاقد مع الملعب التونسي لموسمين    قانون المالية التكميلي: وزارة الاقتصاد والمالية تتمسّك بالنسخة الأصلية    بنزرت: إحالة متّهمين من «Big Boss» على انظار الدائرة الجناحية    قصر قفصة:متّهمان باستهلاك وترويج «الزّطلة» في قبضة الأمن    سوسة :إحالة شخصين على فرقة مكافحة الارهاب بالقرجاني    «وائل بالأكحل» ل «التونسية»:لهذه الأسباب اخترت الاتحاد    محمد المكشر ل «التونسية»:كلّ البدائل متوفّرة وسنعود من زمبيا بنتيجة ايجابية    الازهر بالي: المهدي جمعة خارج الضغط السياسي لكن مع تطبيق أوامر الحركة    نشطاء تونسيون على الانترنات يُصدرون بلاغ ضياع لوزيرة السياحة آمال كربول    بالصور.. الملك محمد السادس يؤدي مناسك العمرة    الجيش التونسي يطلب من نظيره الجزائري مساعدات تقنية في مجال مكافحة الارهاب    رسميا: دونغا يعود لتدريب المنتخب البرازيلي    ايقاف نشاط 157 جمعية يشتبه في تورطها مع الارهابيين!    بالفيديو.. دوري قطر يستقبل لاعبي الجزائر بعد تخلي أعرق أندية أوروبا عنهم    ياني يتسلطن فوق تلة قرطاج    ميناء رادس : تقدّم تنفيذ خارطة الطريق بمتابعة دقيقة من وزارة النقل    باب سعدون: انهيار سقف أحد المقاهي يتسبب في اصابة 8 أشخاص    عودة الروح لمهرجان المدينة في قصر قفصة    دونغا مدرباً للمنتخب البرازيلي    تقرير الرصد الجوي يكشف : رؤية هلال العيد الاحد غير ممكنة في تونس لكن ..    التونسي يعمل بمعدل 3 ساعات فقط يوميا خلال شهر رمضان!    القيروان تصنع الحدث في مجال الطاقات البديلة والتنمية المستدامة المحلية الذكية    أجندة المهرجانات لليوم الثلاثاء 22 جويلية 2014    المدير العام المساعد بالديوان الوطني للمياه المعدنية يؤكدّ:قريبا محطة إستشفائية عصرية بحمام الأنف    ياني في قرطاج: قائد رسالته الحب    هند صبري تتمنى لو خُلقت كلبة    في ولايتي باجة و سليانة قبل موفى الصائفة الحالية انتهاء أشغال تعصير الطريق الوطنية رقم 5    "القطرية" ثاني أفضل شركة طيران في العالم    لأول مرة في تونس: الإدارات مغلقة طيلة 6 أيام متتالية!!    القصرين : إصابة مواطن بطلق ناري وافتكاك دراجته النارية    انطلاق التسجيل لنتائج الدورة الثانية للتوجيه الجامعي عبر الارساليات القصيرة يوم الاربعاء 23 جويلية    المدب كشف الحقيقة: الرياحي أهدى اليعقوبي للترجي.. والوحيشي في نجدة "عرفه"    سهام بادي: يردع بالسلطان ما لا يردع بالقرآن؟!    فتح شبابيك البنوك للعموم بمناسبة عيدي الجمهورية والفطر    قابس:ضبط سيارة محملة بالذخيرة قادمة من ليبيا وفرار السائق    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يفند ما راج بشأن إيقاف التعاقد مع أطباء الاختصاص    بنزرت: حجز كميات من «الفوشيك» واللعب الخطيرة    مفتي الجمهورية: هذه هي قيمة زكاة الفطر لهذا العام...    في حفله الأول بمهرجان قرطاج"ياني" للجمهور : أنتم شعب عظيم ....    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    الفهري يهدد بمقاضاة مشرفين على صفحات تنطق باسمه وتسيئ للرسول والذات الالاهية    تظاهرة جيدة لجمعية صمود حول افتي التدخين والمخدرات    التدخين يؤدى إلى فشل عمليات التجميل    كيف تحمين أسنانك في رمضان؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تاريخ الشاشية (2)
نشر في الشروق يوم 02 - 04 - 2010

نواصل نشر الحلقة الثانية من «تاريخ الشاشية» (شاشية اللبّاد التي ألّفها الاستاذ عزوز الخراز.
اختفاء الشاشية من على الرؤوس
اليوم اختفت الشاشية تقريبا تماما عن الرؤوس بسبب التغيّرات التي طرأت على الجتمع التونسي وازدادت حدتها خاصة في زمن العولمة وضياع الهوية، وبالتالي تم ربط مسألة التقدم باللباس فاعتبرت الشاشية علامة تخلف وانغلاق رغم أنها تدل على الانتماء وتعبّر عن الهوية وليس على موقف فكري او سلوكي معين. وقد أصبح ارتداؤها، بالنسبة للقلة ممن واظبوا عليها، مقتصرا على الأعياد والمناسبات الدينية وأيام البرد في فصل الشتاء. واتجه الكثيرون بدافع الانفتاح الى التشبّه بالغربيين فلبسوا قبعاتهم نتيجة الانبهار بحضارتهم الغازية، فوقعوا في نفس ما وقع فيه مصطفى كمال أتاتورك الذي قضى على الخلافة العثمانية حين نزع الطربوش واستبدله بالقبعة الغربية. وبهذا السلوك، تأكدت مقولات العلامة ابن خلدون، في اتباع المغلوب للغالب، في مأكله وملبسه ومشربه.
وهكذا أصبح الناس يلبسون، بحسب أعمارهم وفي مجالات ومناسبات مختلفة، عدة أنواع من القبعات المصممة في أوروبا، والمتعددة الاستخدامات والألوان والأشكال، منها «الكسكات» و«البيري» و«الشابو» و«الكلوتة» و«البوني»، وهي صارت منتشرة بشكل واسع في المدن وحتى القرى والأرياف. وبالرغم من أن هذه القبعات ليست من الضروريات، فنجد ان أغلب الناس يرتادونها بغرض الزينة،وتجميل المظهر، والتمايز عن الآخرين أكثر منه لستر الرأس وحمايته من الشمس والبرد. وتدل أنواع القبعات المختلفة على الانتماء لجماعة ما أو على الأذواق والاتجاهات والميول ونمط الحياة ومدى ارتباط صاحبها بالموضة وعالم تصميم الازياء. وتوجد حالات يلبس فيها كثير من الناس قبعات تبرز أناقتهم وتظهرهم في هيئة تخالف حقيقة أعمارهم، وتسهل عليهم الاتصال فيما بينهم. وقد يلجأ البعض الى محاكاة الممثلين والمطربين الاجانب الناجحين وذلك بلبس قبعاتهم إن لم يقدروا على بقية الملابس.
أزمة الشاشية
من المعروف أن القبعات الاجنبية اكثر عرضة للتغيير من ذي قبل، وان الناس لم يعودوا يهتمون بالشاشية التقليدية التي بقيت على حالها بدون تغيير لمدة قرون. فهي لم تشهد الا بعض محاولات تطوير لم تكلل بالنجاح كتنويع الألوان وادخال تعديلات بسيطة على الشكل، ويعزى ذلك لعدم تحقيق رغبة الناس في مواكبة الموضة، وبالتالي ظهرت أغطية رأس او قبعات مبتكرة ومصممة في الغرب، لتحل محل الشاشية التي صارت في وطنها غير مرغوب فيها لدى غالبية الناس، ولذا فإنها لا يمكن لمهنة الشاشية ان تستمر على وضعها الحالي الذي دفع عددا كبيرا من الشواشية وأمهر الصناع فيها الى التخلي عن ممارستها ليتحولوا الى مهن أخرى لا علاقة لها بميدانهم.
بعض المحاولات في تقديم الشاشية بأشكال ومظاهر مختلفة
والمطلوب حاليا هو التدخل العاجل لانعاش هذه ا لصنعة المتعثرة ومواجهة أزمتها قبل فوات الاوان. ومن المعلوم أن صنعة الشاشية تتمتع باستخدام أسلوب صنع فريد من نوعه يمكن استغلاله في توفير أنواع أخرى من المنتجات من نفس صفات الشاشية كالقفازات والجوارب والحقائب، التي يمكن بواسطتها اقتحام الاسواق الداخلية والخارجية، مما يساعد في نفس الوقت على الحفاظ على مواطن الشغل، وخلق فرص عمل جديدة لكثير من الحرفيين والشبان وخرّيجي التعليم العالي.
ما هي مراحل صناعة الشاشية والاساليب المستعملة؟
تمر صناعة الشاشية بمراحل مختلفة وهي:
1) حياكة الكبّوس:
يتم في هذه المرحلة اعداد هيكل الشاشية المسمى بالكبّوس، وذلك عن طريق الحياكة (التريكو) المتمثلة في تحويل خيط الصوف الى قماش بتشابك او تسلسل غرز. والغرزة هي حلقة من الخيط تتسلسل نتيجة تداخلها مع الحلقات الاخرى. ومن المعلوم ان الحياكة اليدوية تعطي أقمشة ذات مرونة عالية. ويتم ذلك باستخدام ابرتين بسيطتين لها طرف دائري مثل القبعة لمنع حلقات الخيط من السقوط. والملاحظ ان القماش (tissue tricoté) أو الحوك (tricot) يمكن ان ينسل بسهولة بمجرد سحب طرف خيط مقطع في إحدى الغرز. وتسمى عملية العودة للوراء، من الحوك الى الخيط، بالتنسيل.
وتوجد في الأسواق ابر مختلفة من حيث الطول والسمك.وكلما كانت الابرة طويلة كلما أمكن حياكة قماش عريض. أما سمك القماش فهو يعتمد على سمك الابرة الذي يتوقف على قطر حلقة الغرزة.
ومما هو جدير بالذكر أنه لا يمكن اعتبار أقمشة الحوك او المحاكة من المنسوجات، لأن بنيتها لم تتم عن طريق استخدام آلة المنسج المعقدة (النول)، والتي تتطلب مهارات فائقة في الاستخدام. ولذا فإن الشاشية تعتبر ناتجة من قماش غير منسوج، وهي بذلك تكون من اللامنسوجات. ونبين فيما يلي نموذج من آلة المنسج لمقارنتها بإبر الحياكة.
النول أو آلة المنسج
وحياكة الكبّوس هي من اختصاص النساء اللواتي تمارسن هذه المهنة في وقت فراغهن بمنازلهن المنتشرة في تونس وأريانة ومنوبة والعالية. ويستخدمن عادة خيط الصوف بلونه الطبيعي الابيض.
نماذج من كبابيس محاكة
2) التلبيد:
تتم عملية التلبيد بدار البطّان التي تقع على ضفة واد مجردة بجوار مدينة طبربة من ولاية منوبة. وبحسب المؤرخين، فإن العرب الذين طردهم الاسبان من وطنهم الاندلس في القرن السابع عشر ميلاديا، وقدموا الى تونس ليستقروا بها، هم الذين جلبوا صنعة الشاشية وأسسوا هذه الدار التي اشتق اسمها من التبطين.
والمقصود من التبطين هو تقوية قماش الكبّوس المحاك وجعله غير مرن وغير نافذ من خلال سد العيون او الحلقات المفتوحة. فالبطّان هو الشخص الذي يقوم بالتبطين. ولكن قبل التبطين يقوم كل شواشي بوضع علامة خاصة (نشان ماء) على الكبابيس ليستدل بها على ما ينتسب إليه. (أنظر الصورة).
والملاحظ أن عملية التبطين في مجال الشاشية لن تتم بواسطة التغليف واستعمال مواد اضافية، كما جرت العادة في مجال الغزل، وانما تحدث من خلال الاعتماد على استغلال احدى صفات الصوف النادرة، وهي صفة التلبّد او التلبيد (feutrage) بمعنى تكتيل الألياف. حيث أن ألياف الصوف تتلاحم فيما بينها، بتأثير الماء الفاتر والصابون والضرب والدلك والاحتكاك، وتتحول الى قماش متماسك ومتلاصق، له قدرة على مقاومة التمزّق ويمكن تشكيله بسهولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.