شبح الارهاب يعود في الجزائر.. اسلاميون متشددون يقتلون 11 جنديا    رئيس مرصد القضاء:يجب إرجاع قضية شهداء وجرحى الثورة إلى مكانها الطبيعي    وزيرة التجارة: الزيادة في سعر ''الباقات'' وارد    من واقع القسم الإنتاج الكتابي مرآة الأثر الأدبي    دبي:تبرئة تونسي من تهمة قتل صديقته اليابانية    في نابل: 15 عاما سجنا لشاب كاد يقتل غريمه    ميلاد «مركز تونس لشؤون الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي»    تطاوين: اللجنة الوطنية لمتابعة المشاريع العمومية ترصد 22 مشروعا عموميا معطلا بكلفة تقارب 20 مليون دينار    التوقعات الجوية لهذا اليوم و ليوم الغد    انتحار كوسولابوف المهاجم السابق لدينامو موسكو    كوريا الجنوبية: العثور على 10 جثث أخرى من العبارة الغارقة والحصيلة تبلغ 46 قتيلا    المركبة "بلوفين-21" تواصل البحث عن حطام الطائرة الماليزية المفقودة دون العثور على شيء (مركز البحث المشترك )    الكاف: تعزيزات أمنية كبيرة    ايقاف حلمي الشنيتي وعصام العمري    باريس سان جيرمان بطلًا لكأس الرابطة الفرنسية    كأس الاتحاد الافريقي: حوريا-النجم الساحلي (الساعة 17:30) ، التشكيلة المحتملة للنجم    وفاة اللاعب ديلان تومبيديس مهاجم نادي ويست هام يونايتد الإنجليزي    منعرج خطير في حادثة اختطاف الديبلوماسيين التونسيين بليبيا.. خبراء أمنيون يحذرون من الرضوخ للمقايضة.. ويعتبرونه خطا أحمر..    مجلس العاصمة الليبية يرفض دخول قوات مسلحة قادمة من عدة مدن بحجة حمايتها    بن فليس: أنا الفائز الحقيقي وبوتفليقة ساوم كبار القوم حتى يبقى رئيسا    الهمامي: مرتب المرزوقي يبقى مرتفعاً رغم قرار تخفيضه    نزيف الاستقالات يهدد تماسك نداء تونس    كأس تونس (الدور السادس عشر): برنامج الأحد والنقل التلفزي    انها شمس اف ام ولا عجب..    حاكم دبي آل مكتوم : أخشى أن نندم يوم لا ينفع الندم.. أخشى أن نقع في شر أعمالنا".    نزيف داخل النهضة واستقالت بالجملة ،مؤسسين وشورى وقيادات..انهيار بعد رحيل الغنوشي..كل هذا في حوار زنطور والشعيبي    رزنامة وتوقيت مقابلات كأس العالم لبرازيل 2014 بتوقيت تونس    نبيل القروي "خايف على حريم سلطان "    انقلاب ب 180 درجة في موقف الدكتورة رجاء بن سلامة    خطة حمة الهمامي هي التي قادت طلبة اليسار الى هزيمة نكراء..    الكاف/إطلاق النار على مهرب والأهالي يحاولون اقتحام مركز الأمن    في سابقة خطيرة: طالب طب يعتدي بالعنف على رئيس قسم بمستشفى باب سعدون    على طاولة نقاش أطباء وصيادلة تونسيين و فرنسيين:أهمية الطب المثلي في مساعدة مرضى السرطان    سوسة:اختتام فعاليات الدورة الثانية عشرة ل "ليالي العزف المنفرد"    كأس تونس - الدور 16: نتائج مباريات السبت    أضواء على الروايات المترشحة لنيل جوائز الكومار الذهبي 2014    لمين النهدي ينسحب من مسلسل "مكتوب4"    الورفلي يعلن عن موعد انطلاق استراتيجية الإصلاح الهيكلي للقطاع البنكي    عاجل/ القيروان: مواطن يضرم النار في جسده    امل حفوز يستقبل الافريقي استعدادت تنظيمة خاصة.." تكريمات " بالجملة..و الترشح في البا    ستيل (دقاش) حادث مريع يؤدي بحياة اب وام وابنهما    32 رواية تونسية...والجائزة كومار ذهبي!    أجندا العروض المسرحية والموسيقية والسينمائية لليوم السبت 19 أفريل    قريبا الإنطلاق في محوّل محمود الماطري بأريانة    البنك الدولي يطالب الحكومة بمزيد من الشفافية في التصرف في موارد الدولة    نبيل القروي: في صورة مرور كراس شروط الهايكا، حريم السلطان سيتوقف عن البث    الناطق باسم الحكومة يكشف تفاصيل حول الرؤية الاستراتيجية لإصلاح القطاع البنكي    توقف حركة المترو 3و6 بين تونس البحرية وبرشلونة انطلاقا من الاثنين 21 أفريل    محمد بوغلاب : العريض رجل امتلك شجاعة الاعتذار للتونسيين    تونس تتحصل على قرض ب100 مليون دولار من البنك الدولي    بعد تعطّل استغرق وقتا طويلا:2014، منعرج حاسم لتزويد جلّ مناطق الجمهورية بالغاز الطبيعي    الانتقام المدمر : طالبة 19 ربيعا تنقل فيروس الايدز ل324 من طلبة وكتاب ومشاهير وسياسيين    لم يعد للحرية معنى...اذا ضاع الوطن    لماذا "كنّت" كنو ؟    تحصل على تمويل من أصحاب النفوس الخيرة لتكبير ثدييها    عذرا أيّها الشهداء لقد مات فينا عمر . بقلم : غفران حسايني صحفي و باحث في الحضارة    شيخ الأزهر يفتتح كأس العالم بالبرازيل    القصرين: وكيل بالسجون و الاصلاح تعاني من القصور الكلوي وجدت متبرعا بكلية لها تنتظر التضامن معها لزرعها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تاريخ الشاشية (2)
نشر في الشروق يوم 02 - 04 - 2010

نواصل نشر الحلقة الثانية من «تاريخ الشاشية» (شاشية اللبّاد التي ألّفها الاستاذ عزوز الخراز.
اختفاء الشاشية من على الرؤوس
اليوم اختفت الشاشية تقريبا تماما عن الرؤوس بسبب التغيّرات التي طرأت على الجتمع التونسي وازدادت حدتها خاصة في زمن العولمة وضياع الهوية، وبالتالي تم ربط مسألة التقدم باللباس فاعتبرت الشاشية علامة تخلف وانغلاق رغم أنها تدل على الانتماء وتعبّر عن الهوية وليس على موقف فكري او سلوكي معين. وقد أصبح ارتداؤها، بالنسبة للقلة ممن واظبوا عليها، مقتصرا على الأعياد والمناسبات الدينية وأيام البرد في فصل الشتاء. واتجه الكثيرون بدافع الانفتاح الى التشبّه بالغربيين فلبسوا قبعاتهم نتيجة الانبهار بحضارتهم الغازية، فوقعوا في نفس ما وقع فيه مصطفى كمال أتاتورك الذي قضى على الخلافة العثمانية حين نزع الطربوش واستبدله بالقبعة الغربية. وبهذا السلوك، تأكدت مقولات العلامة ابن خلدون، في اتباع المغلوب للغالب، في مأكله وملبسه ومشربه.
وهكذا أصبح الناس يلبسون، بحسب أعمارهم وفي مجالات ومناسبات مختلفة، عدة أنواع من القبعات المصممة في أوروبا، والمتعددة الاستخدامات والألوان والأشكال، منها «الكسكات» و«البيري» و«الشابو» و«الكلوتة» و«البوني»، وهي صارت منتشرة بشكل واسع في المدن وحتى القرى والأرياف. وبالرغم من أن هذه القبعات ليست من الضروريات، فنجد ان أغلب الناس يرتادونها بغرض الزينة،وتجميل المظهر، والتمايز عن الآخرين أكثر منه لستر الرأس وحمايته من الشمس والبرد. وتدل أنواع القبعات المختلفة على الانتماء لجماعة ما أو على الأذواق والاتجاهات والميول ونمط الحياة ومدى ارتباط صاحبها بالموضة وعالم تصميم الازياء. وتوجد حالات يلبس فيها كثير من الناس قبعات تبرز أناقتهم وتظهرهم في هيئة تخالف حقيقة أعمارهم، وتسهل عليهم الاتصال فيما بينهم. وقد يلجأ البعض الى محاكاة الممثلين والمطربين الاجانب الناجحين وذلك بلبس قبعاتهم إن لم يقدروا على بقية الملابس.
أزمة الشاشية
من المعروف أن القبعات الاجنبية اكثر عرضة للتغيير من ذي قبل، وان الناس لم يعودوا يهتمون بالشاشية التقليدية التي بقيت على حالها بدون تغيير لمدة قرون. فهي لم تشهد الا بعض محاولات تطوير لم تكلل بالنجاح كتنويع الألوان وادخال تعديلات بسيطة على الشكل، ويعزى ذلك لعدم تحقيق رغبة الناس في مواكبة الموضة، وبالتالي ظهرت أغطية رأس او قبعات مبتكرة ومصممة في الغرب، لتحل محل الشاشية التي صارت في وطنها غير مرغوب فيها لدى غالبية الناس، ولذا فإنها لا يمكن لمهنة الشاشية ان تستمر على وضعها الحالي الذي دفع عددا كبيرا من الشواشية وأمهر الصناع فيها الى التخلي عن ممارستها ليتحولوا الى مهن أخرى لا علاقة لها بميدانهم.
بعض المحاولات في تقديم الشاشية بأشكال ومظاهر مختلفة
والمطلوب حاليا هو التدخل العاجل لانعاش هذه ا لصنعة المتعثرة ومواجهة أزمتها قبل فوات الاوان. ومن المعلوم أن صنعة الشاشية تتمتع باستخدام أسلوب صنع فريد من نوعه يمكن استغلاله في توفير أنواع أخرى من المنتجات من نفس صفات الشاشية كالقفازات والجوارب والحقائب، التي يمكن بواسطتها اقتحام الاسواق الداخلية والخارجية، مما يساعد في نفس الوقت على الحفاظ على مواطن الشغل، وخلق فرص عمل جديدة لكثير من الحرفيين والشبان وخرّيجي التعليم العالي.
ما هي مراحل صناعة الشاشية والاساليب المستعملة؟
تمر صناعة الشاشية بمراحل مختلفة وهي:
1) حياكة الكبّوس:
يتم في هذه المرحلة اعداد هيكل الشاشية المسمى بالكبّوس، وذلك عن طريق الحياكة (التريكو) المتمثلة في تحويل خيط الصوف الى قماش بتشابك او تسلسل غرز. والغرزة هي حلقة من الخيط تتسلسل نتيجة تداخلها مع الحلقات الاخرى. ومن المعلوم ان الحياكة اليدوية تعطي أقمشة ذات مرونة عالية. ويتم ذلك باستخدام ابرتين بسيطتين لها طرف دائري مثل القبعة لمنع حلقات الخيط من السقوط. والملاحظ ان القماش (tissue tricoté) أو الحوك (tricot) يمكن ان ينسل بسهولة بمجرد سحب طرف خيط مقطع في إحدى الغرز. وتسمى عملية العودة للوراء، من الحوك الى الخيط، بالتنسيل.
وتوجد في الأسواق ابر مختلفة من حيث الطول والسمك.وكلما كانت الابرة طويلة كلما أمكن حياكة قماش عريض. أما سمك القماش فهو يعتمد على سمك الابرة الذي يتوقف على قطر حلقة الغرزة.
ومما هو جدير بالذكر أنه لا يمكن اعتبار أقمشة الحوك او المحاكة من المنسوجات، لأن بنيتها لم تتم عن طريق استخدام آلة المنسج المعقدة (النول)، والتي تتطلب مهارات فائقة في الاستخدام. ولذا فإن الشاشية تعتبر ناتجة من قماش غير منسوج، وهي بذلك تكون من اللامنسوجات. ونبين فيما يلي نموذج من آلة المنسج لمقارنتها بإبر الحياكة.
النول أو آلة المنسج
وحياكة الكبّوس هي من اختصاص النساء اللواتي تمارسن هذه المهنة في وقت فراغهن بمنازلهن المنتشرة في تونس وأريانة ومنوبة والعالية. ويستخدمن عادة خيط الصوف بلونه الطبيعي الابيض.
نماذج من كبابيس محاكة
2) التلبيد:
تتم عملية التلبيد بدار البطّان التي تقع على ضفة واد مجردة بجوار مدينة طبربة من ولاية منوبة. وبحسب المؤرخين، فإن العرب الذين طردهم الاسبان من وطنهم الاندلس في القرن السابع عشر ميلاديا، وقدموا الى تونس ليستقروا بها، هم الذين جلبوا صنعة الشاشية وأسسوا هذه الدار التي اشتق اسمها من التبطين.
والمقصود من التبطين هو تقوية قماش الكبّوس المحاك وجعله غير مرن وغير نافذ من خلال سد العيون او الحلقات المفتوحة. فالبطّان هو الشخص الذي يقوم بالتبطين. ولكن قبل التبطين يقوم كل شواشي بوضع علامة خاصة (نشان ماء) على الكبابيس ليستدل بها على ما ينتسب إليه. (أنظر الصورة).
والملاحظ أن عملية التبطين في مجال الشاشية لن تتم بواسطة التغليف واستعمال مواد اضافية، كما جرت العادة في مجال الغزل، وانما تحدث من خلال الاعتماد على استغلال احدى صفات الصوف النادرة، وهي صفة التلبّد او التلبيد (feutrage) بمعنى تكتيل الألياف. حيث أن ألياف الصوف تتلاحم فيما بينها، بتأثير الماء الفاتر والصابون والضرب والدلك والاحتكاك، وتتحول الى قماش متماسك ومتلاصق، له قدرة على مقاومة التمزّق ويمكن تشكيله بسهولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.