انتشال خمس عشرة جثة مجهولة الهوية قبالة ميناء الكتف ببن قردان    انتخابات/تشريعية: القائمات المترشحة ستكون أقل من انتخابات 2011    مخالفات اقتصادية بالجملة    الخطوط التونسية: المضيفون يهددون بإيقاف الرحلات الجوية    بطاقة إيداع بالسّجن في حقّ صابر الخميري ومساعديه    تونس الأولى عربيا في معدل المدخنين.. وتقارير تكشف عن علاقة تهريب ‘‘السجائر'' بالجماعات الإرهابية    لجنة النزاعات تقرر فسخ عقد فاتح الغربي مع الافريقي‎    الفلاحون في صفاقس يدعون إلى مقاطعة أضحية العيد بسبب ارتفاع أسعارها    ر م ع''ستاغ'': لا خوصصة للشركة لكن بامكان الخواص انتاج الكهرباء    16% نمو عائدات الضرائب في تونس في الأشهر الخمسة الأولى    بسبب خلافات عائلية: فتاة تلقي بنفسها من الطابق السادس لمستشفى بنزرت    خط ربط جديد بالقطار والحافلة بين تونس وبن قردان عبر قابس    المنستير: غليان في المبادرة وشعيب ينسحب ويعلن ترشحه للرئاسة    الهايكا تكذب الشروق    من نواميس المنتخب: العلاقات والسمسرة تعوضان البذل والتعب    بنزرت : المهرجان الوطني للإبداع الثقافي    نتائج قرعة الدوري الأوروبي 2014-2015    خالد مشعل: أشكر الرئيس الثائر محمد منصف المرزوقي    برونزية جديدة لأسامة الملولي في ختام منافسات كأس العالم للسباحة بالدوحة    موعد وصول المنتخب البوتسواني لتونس    إيقاف شخص بحوزته 9 غرام من الكوكايين    الرابطة المحترفة الأولى: حكام الجولة الرابعة    "انا يقظ" تعلن عن قائمة الأحزاب التي سيتم مراقبة تمويل حملاتها الانتخابية    تونس-إيقاف 2727 مورّطا في قضايا مختلفة    ايناس الدغيدي تتراجع عن ترشيح درة زروق لبطولة مسلسلها "عصر الحريم"    بعد تسع سنوات ...براد بيت وأنجيلينا جولي يتزوّجان    منظمة الصحة العالمية: تونس تحتل المرتبة الأولى مغاربيا في نسبة استهلاك الكحول    سمير الوافي يهدد بمقاضاة أحد المطاعم الفاخرة بتهمة محاولة تسميمه؟!    رؤساء قائمات الحركة الدستوري في الانتخابات التشريعية :    سامي الطاهري: إرجاع "السيزيام" جريمة    «الخلاف الخليجي- القطري»: اجتماع الحسم غداً.. في جدة    الاحتفال بخمسينية العلاقات الديبلوماسية بين الصين و تونس    ترتيب أقوى 10 جيوش عربية سنة 2014    قائمة اللاعبين المدعوين لمباراتي بوتسوانا ومصر    امكانية الترفيع في أسعار الحليب بعد أربع أشهر    مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" يعدمون 250 جنديا سوريا    حمام الأنف : معرض للفنون التشكيلية بعنوان ''أضواء السلام''    الملتقى الماسي بزوريخ: حبيبة الغريبي تتوج بذهبية 3000 متر موانع    تونس- القيروان: حجز 29 كلغ من الفضة و1 كلغ من الذهب وايقاف شخص    مدير الأمن الرئاسي يقر بوجود أطراف تخطط للقيام بعمليات نوعية قبل الانتخابات    مجلس الأمن يصدر قرارا بالوقف الفوري لإطلاق النار في ليبيا    إيطاليا :إيقاف تونسي بتهمة تهريب البشر    أوباما: لم يتم تحديد استراتيجية للتدخل في سوريا بعد    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    بالفيديو.. حاسوب ل"داعشي تونسي" يحوي وثائق عن كيفية تصنيع السلاح البيولوجي!    مونريال:11 سنة سجنا لتونسي حاول قتل طليقته ب17 طعنة    بالفيديو.. أنباء عن ذبح جندي لبناني.. و"داعشي" ينشر الصورة    البحث عن الاضواء في الدورة 12 لمهرجان المنستير الدولي للفنون التشكيلية    النرويج: رئيسة الوزراء تستعين بحديث نبوي للتنديد بممارسات داعش    صرخة شهيد    رسمي:معرض تونس الدولي للكتاب من 27 مارس إلى 5 أفريل 2015    علماء روس يبتكرون لقاحا تجريبيا ضد إيبولا    بسبب فيروس "الايبولا": الكاف ترفض مطلب السي أس أس بتغيير كنشاسا.. والسفارة التونسية تطمئن    الوسطية    هل ستكون انتخابات تونس حقا انتخابات؟    بداية من اليوم.. في المطارات التونسية.. عزل المصابين..وكاميرات لرصد حالات الإصابة بفيروس ايبولا    مفتي الجمهورية: يجب علينا غسل الإسلام من عار الإرهاب    أنوثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.