مجلس النواب ينظر في قوانين أبرزها يتعلق بضبط الوظائف العليا التي يختص بها رئيس الجمهورية    مدير إنتاج سلسلة ''بوليس'' امام القضاء    كأس تونس: مباراة النجم والنادي الافريقي يوم الثلاثاء على الساعة 18:00    طقس الاثنين: حرارة تصل إلى 46 درجة مع ظهور الشهيلي    بعد غيابه عن لقاء الكأس ضد الجار الملعب القابسي: مستقبل قابس ممنوع من المشاركة في مسابقة 2016 - 2017    المنتخب التونسي يلاقي وديا الغابون في آكتوبر القادم    وزير التربية: إعادة شعبة ترشيح المعلمين بداية من السنة القادمة    المصادقة على مشروع قانون المالية التكميلي    ليبيا تسلم 8 إرهابيين للسلطات التونسية    دولي :عطلة رسمية بالعراق بسبب ارتفاع درجات الحرارة الى 60 درجة    صفاقس: اصطدام قطارين في الغريبة    أرسنال يتوج بكأس السوبر الانقليزي    الجلوس لفترات طويلة يسبب مرض السكري    الجلوس لفترات طويلة يسبب مرض السكري    وزارة التربية تعلن استكمال الحوار الوطني حول إصلاح المنظومة التربوية جهويا ومحليا    صفاقس.. وتتواصل حوادث القطارات    كرة اليد: الخنيسي وبوعلوشة يمثّلان التحكيم التونسي في بطولة آمم افريقيا مصر 2016‎    القيروان: وقفة احتجاجية أمام مقر أمني للمطالبة بإطلاق سراح رجل يبلغ من العمر 79 عاماً    غازي الشواشي: إذا لم نتحصل على نسخة من مذكرة التفاهم من تونس سنحصل عليها من الولايات المتحدة    مصيف الكتاب، التقاء البحر والكتاب على ضفاف شاطئ حمام الشط    حاجب العيون: حجز 50 كلغ من اللحوم الفاسدة    أنجيه الفرنسي ينتدب رسميا المدافع بلال المحسني    الهاشمي الحامدي ل"حقائق أون لاين": من المتوقع أن أحضر اجتماعاً لتنسيقية احزاب الائتلاف الحاكمة    مصر: إرجاء الحكم على شقيق الظواهري    الملعب القابسي أول المتأهلين لربع نهائي كأس تونس بعد انسحاب مستقبل قابس    عملية عسكرية دولية في ليبيا الشهر الجاري لمواجهة "داعش"    مقتل جنديين في هجوم شرقي تركيا    صندوق النقد الدولي مرتاح لإصلاحات الحكومة    طبربة:خرّيج جامعي يحاول الانتحار حرقا    القلعة الكبرى:الكشف عن وكر لتعاطي البغاء    في العاصمة:تآمرا على قتله لكنه نجا بأعجوبة    «الصولد» في يومه الأول:جدل حول مصداقية التخفيضات    مرأة تقر بدعم زوجها لإرهابي جبال الكاف بالمؤونة    الداخلية: القبض على مجموعة بايعت احد التنظيمات الارهابية    المهرجان الوطني للأدباء الشبان بقليبية يعلن جوائزه    ماليزيا : حطام طائرة عثر عليها في جزيرة ريونيون جزء من طائرة بوينغ ا777    خاص/ اعترافات خطيرة لإرهابي تكشف.. سيف الدين الرايس أخفى شحنتي سلاح في القيروان!    بوفيشة: وفاة امرأة وإصابة أخرى في حادث قطار    التلفزة الوطنية تكذب جامعة كرة القدم    وزارة التجارة: مشاركة 1448 نقطة بيع في موسم الصولد    بين النيّة ونتائج العمل    الستاغ : فرقنا الفنية مجندة وتشتغل علي مدار الساعة لإصلاح الاعطاب المسجلة    آمال ماهر بمهرجان قرطاج الدولي: ليلة من ألف ليلة وليلة    سيفاكس آرلاينز: صعوبات بالجملة..فهل تتدخل وزارة النقل؟    درّة بوشوشة تكشف: رجاء العماري أوّل من رفض المشاركة في مهرجان لوكارنو    هل ستقوم وزارة الشؤون الدينية بتوحيد خطب الجمعة؟    مهرجان الحمامات الدولي : دخول حفل انديلا وبقية العروض ممنوع على الأطفال دون الست سنوات    المهدية: السياحة شهدت نسقا تصاعديا    "الأعمال الإرهابية الغادرة لن تزيد التونسيين إلا تمسكا بثقافتهم وتراثهم" (لطيفة لخضر)    بعد أسبوع من انطلاقه :استعراض «أوسو» يخطف الأنظار وروح التجديد تبهر الأبصار ...    تحسّن في مؤشّر البورصة    بعد نشر فيديو لرجل مسن في حالة سيئة: وزير الصحة يزوره بالمستشفى    بعد فاطمة بوساحة, دلندة عبدو تستغيث وتطالب بتكفل وزارة الثقافة بمصاريف علاجها    "ديمقراطيتنا" والحوار مع الشيعة !    الجزائر بين باديس وباريس    مخجل: مستشفى عمومي أم مسلخ بلدي ؟؟؟؟    وزارة الصحة تذكّر بالإجراءات الوقائية اللاّزمة لمجابهة ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف    بين بدلة الشيخ راشد الغنّوشي وجبّة شيوخ الحداثة رموز ودلالات واستنتاجات وعبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.