قطر تطرد عمالا أجانب أضربوا عن العمل    هولاند: الإرهاب يضرب مصر ويجب التحرك لمواجهته    بالفيديو: سيارة تدهس المتظاهرين ضد تبرئة شرطي أمريكي    الكاف :انتحار كهل في الخمسين من عمره    سعيد: المرزوقي شخصن أزمة تكليف الحكومة والثغرات القانونية سبب هذه الأزمة    الخطوط التونسية تتسلم الجمعة القادم طائرة جديدة ارباص 320    "توننداكس" يتراجع بنسبة 41ر0 بالمائة نهاية حصة الأربعاء    الجزائر تعزز حدودها مع ليبيا بالأسلحة الثقيلة والطائرات    قابس: تقدم ملحوظ في إنجاز المشاريع العمومية الفلاحية وتسجيل إشكاليات تخص المناطق السقوية    بلاتيني: الكرة الذهبية يجب أن تمنح لأحد لاعبي المنتخب الألماني    حزب الخيار الثالث يعلن عن مساندته لقائد السبسي    توزر: يحرق نفسه بسبب خلافات زوجية    المنصف الازعر يقاضي مؤسسة التلفزة التونسية‎    خلية الازمة ترفع درجة اليقظة والمراقبة على الحدود التونسيّة الليبيّة    نضال الورفلي يفتتح أشغال الدورة الثانية للمنتدى الدولي للطاقات المستديمة:مصادر الطاقة المتجددة ستغطي 30٪ من احتياجاتنا من الكهرباء بحلول عام 2030    غدا الخميس: إضراب في كافة مؤسسات التعليم العالي    زياد الأخضر: "الجبهة الشعبية ستطالب الحكومة القادمة بالكشف عن حقيقة مقتل الشهيدين بلعيد والبراهمي"    نسبة نجاح اضراب مدرسي التعليم الثانوي تتجاوز 90%    خطأ إداري يمنع مورو من السفر باتجاه مدينة شيكاغو الأمريكية    السبسي والمرزوقي سيتحصلان على 52 ألف دينار اضافية..وهؤلاء مطالبون بارجاع القسط الأول من المنحة الرئاسية    بين جندوبة وسيدي بوزيد.. حجز 1680 لترا من "القازوال"    "مرحبا".. الكرة الرسمية لكأس أمم إفريقيا 2015    في بلاغ مقتضب: السفارة الامريكية تعقب على قرار منع مورو من السفر    توزر :دورة تكوينية في التقنيات    فريق لدفن موتى فيروس إيبولا في سيراليون يضرب عن العمل ويترك الجثث في الشوارع؟!    ضغوطات بترفيع سعر الطماطم التونسية المعلبة الى 3500 مليم.. وتحذيرات بالتوريد لكسر الأسعار    4 أغذية تعالج نزلات البرد طبيعيا    تونس في المرتبة 13.. عشرة دولة عربية تحتل قائمة مؤشر الارهاب الدولي!    دراسة.. الهواتف الذكية تضر بالعمود الفقري    اليوم يصدر التصنيف الجديد لل"فيفا"    اسرائيل تهدد فرنسا ب "اعمال عنف" اذا اعترفت بدولة فلسطين    دون رفع "الويكلو": "الكناس" تخفض من الغرامة المسلطة على النجم الساحلي    وزارة التعليم العالى تضع منحا للدراسة بالخارج على ذمة الطلبة المتفوقين فى عدة اختصاصات    النشويات أكثر ضرراًً على صحة القلب من الدهون    التبكيت (الإسكات)    بعد اقترابه من مغادرة النجم: خمسة فرق جزائرية تريد قدور بلجيلالي    تسريبات: النهضة تُريد الحصول على رئاسة البرلمان المقبل    بنزرت: مواطن يضرم النار بجسده    لطيفة : سأتوقّف عن الغناء    تونس- غدا الخميس، إضراب وطني إنذاري في كل المؤسسات الجامعية والبحثية    الطارف: إحباط محاولة تهريب 16 بقرة نحو تونس    في ألمانيا:إيقاف «داعشي» تونسي عائد من سوريا    أبطال أوروبا: امكانية مشاركة عبد النور الليلة أساسيا    مع تواصل ارتفاعه: سعر الطماطم من الممكن ان يصل الى 3500 مليم    صباح تترك وصية لجمهورها.. وهذا ما قالته فيها...    المحكمة العسكرية تقضي بسجن نقابي أمني بتهمة المساس من معنويات الجيش الوطني    وفاة الفنانة صباح عن عمر يناهز 87 عاما    رحيل "الشحرورة صباح" عن عمر يناهز 87 سنة    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن عمر يُناهز 87 سنة    انسحاب "فجر ليبيا" من جنوب غربي طرابلس    وفاة الشحرورة "صباح"    وفاة العلامة السوري المؤرخ محمود شاكر في السعودية    المصرف المركزي الليبي يحذٌر من تدهور الوضع الاقتصادي في ليبيا    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    8 بنوك تونسية ضمن قائمة أفضل 100 بنك في القارة الإفريقية    صدقوني: كانت لحظة قاسية على النفس.. بقلم الأستاذ عماد العبدلي    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    امام مسجد ابو هريرة بالوردية يدعو الى عدم انتخاب الباجي قائد السبسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.