هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 29 سبتمبر وأمطار منتظرة    العاصفة ميغي.. انهيارات أرضية تبتلع عشرات المنازل في الصين    والي نابل يؤدي زيارة فجئية إلى بلدية الحمامات وعدد من المراكز الأمنية‎    أمريكا تضع مغنيا مغربياً انضم لتنظيم داعش على قائمة الإرهاب الدولي    يوسف الشاهد : اتخذت قراري وسأعلن عن موقفي من رئاسة الهيئة السياسية لنداء تونس    الوزير الأول الجزائري يستقبل وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة هالة شيخ روحو    اكتشاف خطر جديد يشكله التدخين على الإنسان    الكونغرس يلغي فيتو أوباما ضد قانون 11 سبتمبر    يوسف الشاهد: برنامج جديد لطالبي قروض السكن    زياد الخليفي مكلفا بمهمة لدى وزير الثقافة    الغنوشي: علاقتي بقائد السبسي بخير.. وهناك تعيينات في الافق تخص المعتمدين او الولاة    الجهيناوي يستقبل القائم بالأعمال في سفارة ليبيا بتونس    الديبلوماسي السابق صلاح الدين الجمالي يهدي مكتبته الخاصة للمكتبة الوطنية    بعد تصنيف الجديد ال"كاف" للمنتخبات: مجموعة نارية تنتظر منتخبنا في "كان" 2017    الخميس.. غلق جزء من الطريق السيارة حمام الانف-مساكن في اتجاه تونس    بالفيديو: تشييع جثمان الكاتب الأردني ناهض حتر    محاولة قتل عون حرس بعد أن تعرض للسرقة في الميترو رقم 6    بداية من نوفمبر القادم اعتماد النسخة الجديدة للبرومسبور    النادي البنزرتي: إنسحاب المدرب سفيان الحيدوسي‎    رسمي: كمال الزواغي مدربا جديدا‎ لنادي حمام الانف    هذه الفواكه تساعدك على تبييض الأسنان    سوسة "عاصمة متوسطية" للبناء وتجهيز الأشغال    الترجي على رأس أقوى الفرق الإفريقية    عبد الستار موسى: تسجيل أكثر من 400 حالة تعذيب خلال عامين    الفيفا تؤهل منصور بن عثمان لفائدة الإفريقي    مليون و200 ألف سائح جزائري دخلوا إلى تونس منذ جانفي 2016    محافظ البنك المركزي يؤكد فشل الحكومة في رهن ملعب رادس    وزيرة الطاقة: تونس تبحث سبل تطوير طاقاتها الإنتاجية من النفط والغاز    براد بيت يخرج عن صمته بعد الطلاق ويتغيب عن افتتاح عرض فيلمه الجديد    مفتي الجمهورية ل"الصباح نيوز": لم أفت ولم أحرم الإحتجاجات..    تونس تتراجع ب 3 مراتب في التقرير السنوي لمنتدى دافوس    القصرين: القبض على مفتش عنه من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    هذه الفواكه تساعد على تبييض الأسنان    توزر: حجز كميات هامّة من السجائر المحلية    عمرو دياب أول مطرب عربي يسجل اسمه في موسوعة ‘غينيس' للأرقام القياسية    فحوى لقاء السبسي بعضوي مجلس النواب وليد الجلاد ومصطفى بن احمد    تحديد نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    حفتر يطلب من روسيا تزويده بالأسلحة    سفيان طوبال: ''لا أنوي الاستقالة من رئاسة كتلة نداء تونس في الوقت الراهن''    حذف أسماء أساتذة من الزيتونة من قائمة الحجيج: وزارة الشؤون الدينية توضح    تركيا: اعتقال 32 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب    العاصمة: إيقاف 3 أشخاص صادرة في شأنهم مناشير تفتيش في قضايا مختلفة    إيقاف 3 مفتشا عنهم في قضايا مختلفة    زياد كرير حكما لمباراة النجم واتحاد بن قردان    جندوبة: اعتصام ستة أولياء وأبنائهم للمطالبة بترسيمهم بمعهد الحرية    سفن الرحلات السياحية البحرية ترسي مجددا بتونس بداية من أكتوبر القادم    هكذا سيكون الطقس اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2016    وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز    وزارة الثقافة تقدّم تفاصيل العمل الغنائي ‘نشيد إلى أبطال تونس'    مسؤول بديوان الافتاء: "ما جاء في بيان المفتي ليس فتوى لتحرم او تحلل امرا ما"    السبسي يُشرف على موكب تكريم الرياضيين المتوجين بميداليات في الألعاب الأولمبية(صور+ فيديو)    سامي الطاهري ل"الصباح نيوز": المفتي سكت دهرا وتكلم ليعادي شعبا    وضعية منزل الشاعر أبو القاسم الشابي.. رئاسة الجمهورية تتحرك    غضب مصري من 3 فنانين شاركوا باحتفال لتكريم إيرانيين    اساتذة بجامع الزيتونة: وزير الشؤون الدينية غير قادر على تحمل الامانة.. وهذه الأسباب    7 أطعمة لا ينصح بتناولها قبل الخلود للنوم    مفاجأة عن شعب عربي يقتله الجلوس أكثر من سواه بالعالم    بعد أديل.. منال عمارة تختار عبد الحليم حافظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.