ماذا يعني انهيار سد الفرات في ظل الحرب على "داعش"؟    قابس: الكشف عن خلية تسفير الشباب لبؤر التوتر من بينهم محامي    طقس الاثنين 27 مارس 2017: بعض السحب بأغلب الجهات والحرارة بين 19 و28 درجة    بن قردان: حجز كمية من السجائر بقيمة 200 مليون    بالفيديو: برهان بسيس قدوتي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتبره مرجعيتي    'صورة اليوم: رئيس الحكومة يلعب 'الشكبة    وصول طائرة تحمل 130 وكيل أسفار و20 صحفي من بلدان مختلفة إلى جربة    معرض تونس الدولي للكتاب: دورة لا تحترم طوابير الزائرين ليست دورة ناجحة    وصول وفد سياحي هام من لوكسمبورغ الى جربة    دعوة اربعة لاعبين محليين لتعزيز صفوف المنتخب المغربي الاول    مفاجآت جديدة في هجوم برلين الذي نفذه أنيس العمري    طقس بقية اليوم وهذه الليلة: سحب قليلة والحرارة بين 10 و14 درجة    تجار الصناعات التقليدية يدعون الى تسهيل النفاذ الى التمويلات العمومية    فوز النجم الساحلي وديا على اتحاد بنقردان    وزير الشؤون الثقافية: الفعل الثقافي لا تغيّره السياسة    الرابطة الاولى: بلاي اوت... فوز مستقبل المرسى على اتحاد تطاوين    بئر الحفي: اختتام الدروة الثالثة لربيع الرياضة    تونس تنطلق في تطبيق قرار منع الاجهزة الالكترونية على متن الطائرات المتجهة الى بريطانيا    مليوني مسن في تونس سنة 2030    صفاقس :الشرطة البلدية تحجز 27 دمية ‘طائفية'    ايقاف شخص يحمل قلادات ذهبية تزن 576 غرام    ميناء حلق الوادي : ضبط 06 أشخاص حاولوا اجتياز الحدود البحريّة خلسة    الولايات المتحدة : مقتل شخص و اصابة اخرين في اطلاق نار داخل ملهى ليلي    تونس :نصف المساجين موقوفين على ذمة القضاء دون المحاكمة    إتحاد الشغل :نحو اعداد مبادرة للخروج من الأزمة الاقتصادية    فريانة :الاعتداء على 3 أمنيين وتهريب مفتش عنه في قضايا إرهابية    قتل ابنها بسكين في جلسة خمرية: عائلة الضحية تحرق منزل القاتل    قصر هلال: حجز نصف كغ من الزطلة في منزل قديم    أطباء مختصون: اكثر من 50 ألف مصاب بمرض الزهايمر في تونس وعدد المسنين سيبلغ مليوني مسن سنة 2050    البنتاغون يعلن مقتل أحد أبرز قيادات القاعدة في أفغانستان    جندوبة : القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه في قضية ذات صبغة إرهابية    صفاقس: حجز 27 دمية "طائفية" بأحد المحلات التجارية    نابل: ايقاف 17 مفتشا عنهم وحجز بضاعة تفوق قيمتها 40 الف دينار‎    سطو على متجر ‘كارتييه'للمجوهرات وسط موناكو    الشاهد : مجلس وزراي مضيق للنظر في تسوية التجمعات السكنية على الاراضي الدولية (فيديو)    نزيهة العبيدي: إغلاق قرابة 600 روضة أطفال عشوائية خلال سنة 2016 وبداية 2017    بوشماوي: عقد مجلس وزاري خلال الأيام القليلة القادمة لإيجاد حلول لقطاعات الأحذية والنسيج والملابس    الخمار ليس رمزا دينيا    وزير الثقافة يدشن دار الثقافة بقليبية‎    دواء جديد لوقف الشيخوخة    المنتخب التونسي ينهزم أمام الكاميرون وديا    منتخب كرة السلة يتأهل الى نهائيات كأس امم افريقيا 2017    تحويل جزئي لحركة المرور في الطريق الشعاعية X20 المتجهة من أريانة نحو المنيهلة    اكثر من 450 مشارك في الدورة 14 لملتقى قرطاج للتأمين    رئيس الحكومة يقرّر مضاعفة الشراءات السنوية من الكتب التونسية لوزارة الشؤون    تسريب صورة لسعد لمجرد من داخل السجن    الخطوط التونسية بفرنسا ستنجح من تحقيق التوازن المالي في 2018    رئيس الحكومة يعلن عن مضاعفة الشراءات السنوية لوزارة الثقافة من الكتب التونسية    دراسة: ثلثا أنواع السرطان نتيجة أخطاء جينية عشوائية    المؤسسات الاسترالية تبدي اهتمامها للاستثمار في تونس    بالفيديو: تفاصيل مبادرة جعفر القاسمي لجمع مليار لإنقاذ أطفال من السرطان    بالفيديو: باسل خياط يكشف سبب فسخ خطوبته بهند صبري    بالفيديو.. وائل جسار يثير دموع والدته بفيديو مؤثر    خبير آثار: لا دليل على أن "فرعون موسى" سوداني الأصل    صافية بين نبيل معلول والاتحاد الكويتي لكرة القدم    كأس الاتحاد الإفريقي: "السي أس أس " يواجه كادياقو البوركيني.. والافريقي في اختبار بورت لويس الموريسي    فتوى منسوبة للأزهر تجيز حبس الحاسد    الحمامات: ملصقات حائطية تدعو لإقامة "دولة الخلافة"!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.