إعلان ''داعش'' الجديد .. مسحوق ''داعك'' برائحة اللغم يزيل بقع العمليات التفجيرية!!    اليوم : عبد الرؤوف العيادي يقدّم ترشحه للرئاسة    أورنج تونس تطلق حصريا "3G Orange Mouve tab " انطلاقا من 229 دينار فقط    الشبيبة القيروانية :هذا ما اعده " لوك ايماييل " لفوزي البنزرتي    صفاقس: الموسم الثقافي الجديد نسخة تجريبية تسبق موسم عاصمة الثقافة العربية‎    تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة: وزارة الصحة تدعو المواطنين الى إتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة    تخصيص 272 مليارا للزيادة فى أجور الموظفين...    مهدي جمعة كان يتلقّى 50 ألف توقيع يوميّا إلى حدود إعلانه عدم الترشح للرئاسة    دعم التعاون بين تونس والبنك الإسلامي للتنمية في مجال الإحصاء    الرابطة الثانية : تعيينات حكّام الجولة الثانية    مسلحون يقتحمون مستشفى شارل نيكول لإخراج جثة صديقهم    مثول كمال مرجان امام المساعد الأول لوكيل الجمهورية    يا مرحباً بالضيف ...    تعليق الدروس في المدارس الفرنسية بتونس؟!    بسبب ارتفاع درجات الحرارة.. وزارة الصحة تحذّر    حسين العباسي:''الاتحاد أخطأ عندما لم يوقف نشاط المجلس الوطني التأسيسي ''    الاسكتلنديون يرفضون الإنفصال عن بريطانيا    المعهد الوطني للرصد الجوي: هذه أسباب ارتفاع الحرارة.. والأمطار الطوفانية إشاعة    بنادق صيد دون ترخيص قانوني تؤدي إلى إيقاف 5 أشخاص    عاجل: سلاح الجو الفرنسي يشرع في قصف "داعش"    بسبب ضريبة مغادرة تونس : الجزائريون يحتجون ويقطعون الطرقات    الجريدة ترغب في انتداب صحفيين محترفين    الطائرات الحربية الفرنسية تشن أول هجمات جوية في العراق    وزير الصناعة يوضح أهداف قانون إنتاج الكهرباء الجديد...    نصائح طبية لمواجهة ارتفاع الحرارة اليوم    بداية من اليوم الجمعة والى غاية الأحد: ارتفاع هام في درجات الحرارة    صفحة فجر القيروان تنشر صور الإرهابيين اللذين قتلا في القصرين منذ يومين    دوري أبطال افريقيا: آخر أخبار النادي الصفاقسي    تونس-الرابطة الثانية: حكام الجولة الثانية    من داعش"المعتدلة"، تمكينا، انتهاء بداعش "المشيطنة" تدميرا؟    اتحاد الشغل: الحوار الوطني سيعمل على إنجاح المحطات الانتخابية المنتظرة    شراكة بين "البطاريّة التونسية 1سد" ومجموعة 1براج: رقاع قابلة للتحويل بقيمة 25 مليون دينار لريادة القطاع في شمال افريقيا    تسجيل 123 إصابة بفيروس الالتهاب الكبدي في قابس    العالمانية.. الإنقلاب على الله..!!    حجز 32 طنّا من لحوم الدّواجن ومشتقّاتها    هولاند يعرض على عباس مبادرة جديدة للسلام    البنك الأوروبي: نسبة النمو في تونس لن تتجاوز 2.9 %    لأول مرة نسخة تونسية لمهرجان48 ساعة تونس    اليوم بقاعة الكوليزي :«أمي والحج»... لأوّل مرّة في تونس    أنور مختار :فنان عصامي مصمّم على النجاح وينتظر أغنية الحظ    في غياب التدّخل الناجع:المسرحيون يطلبون «المساعدات»    في ندوة نظّمتها تنسيقية العدالة الانتقالية:اتّهامات لرئاسة المحكمة الإدارية    طقس اليوم: درجات الحرارة تصل الى 44 مع ظهور الشهيلي    تعليق الدروس في المدارس الفرنسية بتونس بسبب ارتفاع درجات الحرارة    المهدية :إنقاذ 7 «حرّاقة» من الغرق    في قضية اختفاء سفينة إيطالية :تونسي ومصريين متّهمون في جريمة قتل    تبصرة الغرب لدفع عدوانه    كرة السلة: رمية حرة يا أبيض يا أسود... «مراد المبروك» معاقب أم لا ؟    قرارات مكتب الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة    الصوناد توضح حقيقة ما راج حول اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي في الحامة    تكليف هيكل مختص لإنجاز مشروع مترو مدينة صفاقس    المغرب : انطلاق المهرجان المتوسطي للفيلم القصير    رسمي: تقديم لقاء نادي حمام الانف وجمعية جربة الى يوم السبت    ألمانيا تحافظ على قمة تصنيف الفيفا والجزائر تعزز صدارتها عربيا وأفريقيا    غريب : نقل جين بشري للفئران زاد قدرتها على التعلم    رغم الجدل: التأسيسي يمرر 13 فصل من قانون إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة    بالفيديو :داعشي سوداني يدعي ان نبي الاسلام امر بقتل الاطفال والنساء في الحرب    شاهد الفيديو.. داعشي سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركياً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.