منذ تركيز هياكله: البرلمان يصادق على 101 مشروع قانون ويوجه 88 سؤالا إلى أعضاء الحكومة    قدرت ب 185 للأعوان و210 للضباط وشملت المنح: تفاصيل الزيادة في أجور الأمنيين وموعد صرفها    القيروان: استعمال المصدح في المطالبة بالماء والطريق يتسبب في اعفاء مؤذن جامع    مرسيدس تخطط لإنتاج 4 سيارات كهربائية    البنك الاوروبي للاستثمار يمنح المجمع الكميائي التونسي قرضا بقيمة 19 مليون أورو    قوات بريطانية خاصة على الخطوط الأمامية في ليبيا    بينهم من هدّد بقتل إطار ديني.. إيقاف 5 "سلفيين" بقبلي    نيويورك: مقتل شخص وإصابة 3 في إطلاق نار داخل قاعة حفلات    اكتشاف دلائل على خطط هجوم إرهابي جديد في بلجيكا    منزل بورقيبة: حجز 50 كغ من المخدّرات داخل "تاكسي"    رسمي / نحو انتداب 3 آلاف أستاذ.. وهذه التفاصيل    الصيد يُشرف على الاجتماع الدوري للجنة الوطنية لمكافحة الارهاب    خلال شهرين: الجيش الجزائري يقضي على 45 إرهابيا من "القاعدة" و"جند الخلافة"    فيديو: جد يهدي حفيدته وزنها أموالا بمناسبة عيد ميلادها    خاص / "الدفاع" اعتبرت عسكرييها شهداء والقضاء العسكري تخلى عن الملف: أحداث ثكنة بوشوشة.. عملية إرهابية!    تسرّب نفطي بقنال بنزرت    إضراب عام لاتحاد منظمة الأعراف بتونس    طقس اليوم: ظهور الشهيلي… والحرارة تصل 43 درجة في بعض المناطق    انطلاق تنفيذ المقاولات الصغرى لصيانة الطرقات في مختلف الولايات يوم 11 جويلية القادم    قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في تركيا    صورة اليوم: قط داخل آلة شي الدجاج الجاهز    حوار مع الأديب التونسي رضا سالم الصامت"أبو أسامة"    تشكيل المبتدأ والخبر بعد انتهاء مؤتمرنا المتحضّر..    متفاعل    الزمالك ينسحب من الدوري المصري    بعد مفاوضات ماسكيرانو: ألفيس يتوصل لاتفاق مع يوفنتوس    موسم الحج لهذه السنة : وزارة الشؤون الدينية تكذب تصريحات الكاتب العام للنقابة    الوزير الاسبق احمد السماوي: السياحة والنقل في أزمة كبرى وهذه سبل إنقاذهما    كريستيانو رونالدو يحسم مصيره مع ريال مدريد    الترجي 2-2 النجم: حمزة لحمر يفتح طريق تتويج ليتوال بالبطولة    حجز كميات من اللحوم الحمراء الفاسدة في زغوان    المحترفة الاولى لكرة القدم: الترتيب بعد تعادل "الكلاسيكو" وانتصار "الستيدة"    التميز ل"جودة" .. هكذا قيّم المعهد الوطني للإستهلاك العلامات التجارية لمعجون الطماطم المركز...    لجنة المالية بالبرلمان تؤجل النظر في ثلاثة مشاريع قوانين    بطولة كرة القدم.. الملعب القابسي يفوز على سيدي بوزيد ويرتقى الى المرتبة التاسعة    لجنة المالية بالبرلمان تؤجل النظر في ثلاثة مشاريع قوانين    الداخلية تعلن عن ضياع الطفل علي بن بلقاسم العياري    الغنوشي: "النهضة" وصلت لمرحلة فصل الدين عن السياسة    الترجي الرياضي - النجم الساحلي: هذه هي التشكيلة الرسمية للفريقين    بعد "قلوب الرمان".. "بين نارين" مسلسل تركي باللهجة التونسية على قناة نسمة    هل تسيطر المرأة على المشهد الرياضي التونسي؟    منجي مرزوق:"نشر عقود الطاقة خلال أسبوعين "    سليانة.. مجهولون يختطفون رضيعا..    ماهي حقيقة ظهور بن علي على قناة التاسعة؟    سليمان: جثة ملقاة في الطريق العام    موجة شهيلي منتظرة بداية من اليوم: هذه النصائح ضرورية للتوقي من الحرارة    هكذا سيكون الطقس اليوم الأربعاء 25 ماي والشهيلي في هذه المناطق    مؤتمر حركة النهضة: الرهانات والإرتهانات    من قضم تفاحة ‘أبل' ولماذا؟    منظمة الصحة العالمية: سبب تفشي "زيكا" إهمال "مكافحة البعوض"    مهرجان ورود الرمال بمدينة رمادة.. "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"    شاهد.. طفلة آسيوية من ذوي "الاحتياجات الخاصة" ترتل القرآن بصوت عذب    فيديو: أحمد راتب باكيًا مع رؤية صورة السيسي: ما أقدرش أشوفه ومعيّطش    9 أطعمة تقضي على الشعور بالكسل    بالفيديو.. غادة تهيمش تفوز بالمرتبة الثالثة في نهائي "فصاحة"    سيف (SAIPH) للصناعات الصيدلانية تواصل استثماراتها لتعزيز مكانتها في تونس والخارج    فوزي عبد الرحمان يسائل حركة النهضة: ما معنى دعوة مجتمع مسلم إلى الإسلام؟    دراسة: مادة أساسية نحبها ولا نعلم أنها خطر على الصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.