مستحقات "الستاغ" لدى حرفائها تصل الى 949 مليون دينار    مستشار وزير النقل يؤكد سلامة المسافرين التونسيين المتواجدين في مطار اسطنبول    خروج بريطانيا يقلص اقتصاد منطقة اليورو بمقدار 0.5 نقطة مئوية    السيارات الشعبية : تغير في الاثمان بسبب انهيار الدينار التونسي.. وتسويق الدفعة الاولى في جويلية المقبل    صفاقس في الليل ترقص على رائحة الياسمين هو شعار الدورة الخامسة لمهرجان الياسمين بصفاقس    البنك المركزي: توقعات نمو في حدود 2 بالمائة بالنسبة ل2016 و5ر3 في 2017    توننداكس يتراجع بنسبة 0،35 بالمائة في اقفال الثلاثاء    5 أسباب وراء فضيحة إنجلترا في اليورو    تعيين معتمد جديد لبن قردان و جدل واسع بالجهة    حفتر يبحث توريد الأسلحة من روسيا    مناقشة قانون المصالحة الاقتصادية كما ورد في صيغته الأصلية    النادي الإفريقي: الرياحي باق.. جلسة حاسمة الليلة مع خليفة.. الانتدابات قادمة.. والصيد مديرا رياضيا    حارس الفتح الرباطي : جئنا الى سوسة من أجل العودة بالنقاط الثلاث    إسناد عدد في مادة الرياضيات لتلميذ بكالوريا تغيب عن الامتحان.. وزارة التربية تكشف الحقيقة    مفتي الجمهورية: مبادرة المساواة في الارث مرفوضة    البنك المركزي التونسي يبقى على نسبة الفائدة المديرية دون تغيير    أعوان الأمن بمنطقة صفاقس الجنوبية يتمكنون من إحباط عملية تهريب 1500 علبة غاز مشل    تونس تحتضن المؤتمر الخامس للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد    وزارة التربية: اعلان انتداب معلمين لتدريس اللغة العربية في هذه الدول    اطلاق خط جديد يربط منطقة جلو-شواط بمحطة الترابط خير الدين (مترو 4)    انطلاق العمل بآلية تعديل أسعار المحروقات من منتصف شهر جويلية    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 10 آلاف مخالفة منذ بداية شهر رمضان    سكان قرية تركية يفطرون معاً كل يوم منذ 200 عام    احتفال جنوني من لاعبي ويلز بخروج إنجلترا(فيديو)    مجموعة ''ليالي شهرزاد'' الموسيقية تقدم عرضها الأول ''نغمات'' بمهرجان مدينة المنستير    على الوطنية الاولى: النبارة موعد يومي مع الضحكة    "المستلبس" تفتتح تظاهرة "مشاريع" بمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف    إسرائيل تغلق الحرم القدسي    ملف خطير يداهم حساب الآلاف على "الفيسبوك": الوكالة التونسية للسلامة المعلوماتية توضح    عاجل وخاص/ احباط تهريب 1000 قارورة غاز مشل للحركة في صفاقس    وزيرة الثّقافة سنية مبارك تزور الفنّان التّشكيلي القدير '' الهادي التّركي''    سكان قرية تركية يفطرون معاً كل يوم منذ 200 عام    مختصون أمريكيون يبدعون شوكولاتة مفيدة ولذيذة    زغوان: ضبط شاحنة تحمل بضائع مهربة    مع اقتراب عيد الفطر: وزارة الصحة تحذر من ألعاب الأطفال    الرئيس الأرجنتيني لميسي: لا ترحل    وزير العدل يأذن بفتح بحث تحقيقي في حادثة اعتداء فرنسي جنسيا على أطفال تونسيين    تركيا توقع اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل    سامي الطاهري ل"الصباح نيوز": لن نسلم اليوم مقترحاتنا حول حكومة الوحدة الوطنية    رغم الخلافات مع اتحاد الشغل: جلول يعلن عن اتفاق مبدئي على التمديد في السنة الدراسية    حالة الطقس اليوم: درجة حرارة تصل إلى 42 درجة وهبوب الشهيلي بالجنوب    قيس اليعقوبي مدربا جديدا للنادي الافريقي    ليبيا.. 4 قتلى من حكومة الوفاق خلال 24 ساعة في المواجهات مع «داعش» بسرت    المصري "عبد العليم" لتدريب حراس المنتخب التونسي    برنامج جهوي لمكافحة اللدغ بالعقرب    تحديد زكاة الفطر ب 1475 مليم هذا العام (مفتي الجمهورية)    الممثل غانم الزرلي يتحدث عن دوره في ‘فلاش باك': أحبذ الأدوار الجريئة    51.57 % نسبة النجاح في "السيزيام"    دراسة حديثة تكشف فوائد غير متوقعة ل"كبد الدّجاج"    جَلُّولٌ نَسيَ العِيدَ    حقيقة وفاة زوج الطبيبة التي دهسها ‘كواد' على شاطئ نابل    الفنانة أصالة تهاجم ‘رامز يلعب بالنار'    تحديد قيمة زكاة الفطر    أردني يُطلّق زوجته لأنّها لم توقظه على وجبة السّحور    بطولة فريقيا لالعاب القوى - تونس تنهي مشاركتها في المركز السابع    ماذا وجد العلماء في بئر زمزم؟    أردني يطلق زوجته بسبب وجبة السّحُور    مدنين: عائلات تحفظ القران الكريم جيلا بعد جيل في معتمدية بني خداش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.