كرة السلة : النجم الرادسي و النادي الافريقي في نصف نهائى بطولة افريقيا للاندية البطلة‎    رسمي : المنتخب التونسي يواجه اليابان وديا يوم 27 مارس 2015‎    كاتب الدولة للحوكمة والوظيفة العمومية يوضح دواعي العدول عن تنظيم المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد    حمة الهمامي: أنصارنا أمام هذه الخيارات في الرئاسية.. وهذا موقفنا من المشاركة في حكومة تضمّ النهضة    الترفيع في سعر الطماطم المعدة للتحويل    صندوق النقد الدولي :نسبة النمو التي وضعتها الحكومة التونسية لسنة 2015 واقعية وحذرة    تحكيم :«الفيفا» يوافق على القائمة الدولية للحكّام    القيروان: إيقاف عمدة بتهمة التدليس    خسائر النشاط الفلاحي تصل الى 50 مليار بسبب العوامل الجوية    «بن حتيرة» يسجّل ويصنع هدفين    خلية الأزمة تقرّر غلق معبري رأس جدير و ذهيبة بصفة استثنائية    بنزرت: فرق المراقبة الاقتصادية تحجز 4 أطنان من الفارينة المدعمة و700 كلغ من الفواكه الجافة غير صالحة للاستهلاك    الرابطة 1: برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة 14    وزير التشغيل يؤكّد : نسبة البطالة تراجعت الى 15.2%    رئيس النقابة الوطنية للإطارات الدينية ل"حقائق أون لاين": الابتعاد عن القرآن واللجوء إلى الأحاديث وراء تفشي التشدد الديني    سفارة بريطانيا بتونس تهنّئ التونسيين باختيار تونس بلد العام من طرف مجلّة ذي ايكونوميست    "بوكو حرام" تقتل 32 شخصا في قرية نيجيرية وتخطف 185 اخرين    عصام الدردوري: بحث صلب تفقدية الداخلية أثبت تورط عناصر أمنية في تسفير الشباب إلى سوريا    في ذكرى اندلاع الثورة تقدير جديد لقناة حنبعل    صفاقس:حجز 1200 كلغ من لحوم الدجاج غير الصالحة للاستهلاك    عاجل- الداخلية التونسية تؤكد أن من ظهر بفيديو داعش هو أبو بكر الحكيم    سليم الرياحي يقرر دعم السبسي بعد أن تلقى وعودا بتشريك حزبه في الحكومة المقبلة    البنك الدولي يعتزم منح تونس قرضين بقيمة 500 مليون دولار    بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية :لقاء علمي حول اللغة العربية وحمايتها في تونس    الرابطة 1: لا تغيير في موعد مباراة الدربي    منع جولان السيارات بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة غدا الجمعة    مسؤول بالجيش الوطني ينفي دخول عناصر ليبية مسلحة إلى التراب التونسي    الشيخ راشد الغنوشي.. والمشي بين الألغام    5 سنوات سجنا لمحام سرق 14 ألف دينار من مُوكله    بنزرت: انقسام حافلة الى نصفين بعد اصطدامها بقطار    تأجيل النظر في قضية ذبح الجنود بالشعانبي الى يوم 9 فيفري 2015    عاجل - هيئة الدفاع عن الشهيد البراهمي: أمني مُورّط في عملية الاغتيال    الناطق باسم الدفاع : حوالي 36 الف عسكري لتأمين الرئاسية    بوحجلة:أب لأربعة أبناء يلقي بنفسه في بئر    قليبية : دار الثقافة تحتضن "نسمات سينمائية " سبعة ونصف" و"أزهار التويليت "و"صباط العيد " تؤثث الدورة الأولى    بنزرت.. 6 إصابات في حادث بين قطار وحافلة    في العاصمة:القبض على منحرف اختصّ في سرقة مراكز نداء ومنظمات دوليّة    سجنان:صاعقة تضرب منزل أحد المتساكنين    موعد الخميس    مصر : سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصر    التّرفيع في أسعار مواد أساسيّة في عيون سياسيين:حربوشة جديدة... والمواطن «على الحديدة»    تصنيف الفيفا: المنتخب التونسي يحافظ على المركز 22 عالميا    حجز 1000 زي عسكري داخل مخزن بالسوق الشعبية بالعاصمة    عجز الميزان التجاري الغذائي يتفاقم    يوم الاقتراع على التلفزة الوطنية: متابعة حينية، تقديرات للنتائج.. وميقالو في الموعد    في فيديو ل"أبوبكر الحكيم" وقيادات ارهابية تونسية في داعش:إغتلنا بلعيد والإبراهمي ولن نسمح بنجاح الانتخابات    اختتام الدورة الحادية عشرة من مهرجان دبي السينمائي الدولي    سيدي بوزيد: انطلاق فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الثورة الدولي    أيمّة وإطارات دينية يستنكرون التحريض عليهم وعلى المساجد    قراءة في "رسالة إلى الطالب والطالبة، إلى كل مسلم ومسلمة"    سمير الوافي يكشف : المخرج منصف بربوش أصبح مهدّدا بالقتل بسبب فيلم الصراع    الإفراط في السكريات أسوأ من الملح برفع معدل ضغط الدم    مشايخ الزيتونة يقودون قافلة السلام ويؤكدون: رصدنا رياض أطفال تلقّن برامج مسمومة    علاج سحري للصداع.. والسرّ في الملح    جريمة جديدة عنوانها اغتصاب الزوج لزوجته عقوبتها السجن 20 عاما تثير جدلا    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة (أخصائية نفسانية)    طفل ذو سنتين يدخل للمستشفى لتغيير ضمادة فيخرج " أعمى ..أبكم ..مشلول و فتاة في مقتبل العمر تدخل لمصحة من أجل إجراء عملية تجميلية بسيطة فتخرج جثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.