سليم الرياحي : نحن جزء من مبادرة حكومة الوحدة الوطنية.. وأنا مع مساندة حكومة الشاهد    السليطي: لم أستغل نفوذي وزروق في السجن بسبب قيامه بأفعال مجرمة بقانون الإرهاب    بوحجلة: غياب الماء والتنظيم افسدا فعاليات المهرجان المغاربي للفروسية    صور لمخيم الإرهابيين الذي عثر عليه في مرتفعات الطويرف بالكاف    اتحاد الفلاحين: سنتفاعل ايجابيا مع الحكومة الجديدة لكن بشرط    رئيس الجمهورية يتدارس الإستحقاقات الدولية القادمة    كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في أوروبا للموسم الماضي    تغريم المرسى والافريقي والملعب القابسي بخطية 1000 دينار    رئيس الجمهورية يلتقي رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي    آخر أجل لقبول الاعتراضات بشأن الترشح لمناظرة انتداب طيارين    مستثمر جزائري يعرض بعث مشروع مركزية حليب في جندوبة    القبض على 564 شخصا مفتشا عنهم في قضايا مختلفة    صدر بالرائد الرسمي: تفاصيل النظام الجديد لامتحان الباكالوريا    احتجزوا سيارات إدارية: معتصمو "هرمنا" يهدّدون بمزيد من التصعيد    بالصور: انطلاق عملية بيع تذاكر "الدربي"    زلزال إيطاليا.. ارتفاع حصيلة القتلى إلى 247    شبهة فساد بمهرجان الجاز بطبرقة: نصف مليار مصاريف يومين فقط    محاولة اغتيال زعيم المعارضة التركية    انطلاق بيع اشتراكات النقل المدرسي والجامعي في غرة سبتمبر    وزارة الداخلية: بلاغ ضياع    يونس السلمي ل"الصباح نيوز": تعيين قيراط للدربي "موش في بلاصتو" ... ولو كنت مكان بركات لاخترت حروش    25 لاعبا في قائمة المنتخب التونسي لمباراة ليبيريا    الجريء ينتقد "حجة" الرياضيين إلى الغنوشي: "ما أخيبك يا صنعتي عند غيري"    حقيقة رفض موظفة ببلدية منزل تميم تسجيل مولودة لأن اسمها مسيحي    القيروان: اليوم انطلاق المهرجان المغاربي للفروسية ببوحجلة    مقتل 12 شخصا في هجوم على جامعة أمريكية في كابل    النادي الصفاقسي: جويني جرجيس مطلوب من جديد.. وفسخ عقد فادي بن شوق    بين منزل بورقيبة وسجنان: ايقاف 50 مفتشا عنه في حملة امنية    اليوم الكشف عن قائمة المنتخب.. لكن هل كان بالإمكان إرجاؤها إلى ما بعد نهائي الكأس؟    بالجزائر كل الطرق تؤدي إلى تونس: سر التوافد غير المسبوق    الصيد: حكومة الشاهد ستواجه نفس التحديات الأمنية والاقتصادية التي واجهتها حكومتي    جندوبة: انقلاب سيارة يتسبب في نزيف داخلي لسائقها    قضية الشورابي والقطاري.. لجنة متابعة ترفع قضية لدى الامم المتحدة    السينمائي الشاب عدنان المدّب في ذمّة الله    تأجيل اضراب عمال محطات بيع الوقود إلى شهر القادم    اتفاق سلام تاريخي بين كولومبيا ومتمردي "فارك"    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة… مع بعض الأمطار    حجز أكثر من 43 ألف حبة فياغرا    بالصور.. أكبر سجادة من الزهور في العالم!    المغرب: الحكم بالسجن 20 سنة على مغتصب فتاة انتحرت حرقا    التراجع عن مشروع أنبوب غاز الجنوب: مدير المؤسّسة التّونسيّة للأنشطة البتروليّة يعلّق    ليصل مبكرا إلى عمله.. تشيكي يصنع طائرة صغيرة    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    مقداد السهيلي: محمد زين العابدين من أقدر الشخصيّات التي عينت على رأس وزارة الثقافة.. والمهرجانات الصيفيّة "كباريهات" في الهواء الطّلق    6 أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة    بالصوت:صابر الرباعى يعترف و يعتذر    الفنانة أصالة نصري تدافع عن صابر الرباعي: الكثير لا يعرف الزى العسكري للجيش الإسرائيلي    اضطراب النوم والسكتة الدماغية والشلل: أي علاقة؟    وزارة الصحة السعودية تسجل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الاستعدادات لعيد الأضحى والموسم الفلاحي محور لقاء الصيد بعبد المجيد الزار    التلفزة الوطنية التونسية في مهرجان الأردن للإعلام العربي    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    أولمبياد 2016 : إعلامية إنقليزية تصاب بمرض المالاريا في ريو    ديوان الافتاء يوضح حقيقة إصداره لفتوى تجيز الامتناع عن شراء الأضحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت: أقفاص العصافير برفراف صناعة تقليدية رائجة... تصطاد جميع الزائرين
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2012

رفراف عروس الشمال وواحدة من اجمل المناطق الساحلية التابعة لولاية بنزرت حباها الله بمناظر طبيعية خلابة وبإرث ثقافي ومخزون حضاري يعجز القلم عن وصفه وابرازه مما ولد شغفا لدى الاهالي به وسعيا دائما لاستغلاله وابرازه.

ولئن اشتهرت هذه المدينة على مر العصور بإبداع اهلها في مجال الصناعات التقليدية وخاصة اللباس التقليدي للزفاف والذي يسمى بالكسوة والتي تبلغ كلفة انجازها حوالي 3 الاف دينار والطاقية حوالي 6 الاف دينار فان رفراف ايضا اشتهرت بصناعة الاقفاص فزائر المدينة في أي فصل تلفت انتباهه الاقفاص المعروضة امام الدكاكين وعلى جنبات الطريق المؤدية الى البحر فتشده وتسحره بجمالها وبما اودع فيها صانعوها من لمسات ابداعية خلاقة تحضه على الوقوف للتأمل والتمتع او للثراء حتى وان كان غير مغرم بتربية العصافير ويدفعه في اقل الحالات الى الثناء على الذين صنعوها فأتقنوا وزينوها فأبدعوا.«الشروق» زارت مدينة رفراف والتقت بحرفي هذه المنطقة واطلعت على خفايا وابراز هذه الابداعات وحاولت تسليط الاضواء على هذه الصناعة المحلية البداية كانت مع السيد رضا سليمان الذي وجدناه منغمسا في اعداد بعض الاقفاص صغيرة الحجم صحبة شقيقه وهم بالمناسبة 5 اشقاء كونوا شركة صغيرة لصناعة الاقفاص منذ مدة طويلة بمدينة رفراف بعد ان تعلموا هذه الصناعة وورثوها عن والدهم الذي بدوره تتلمذ بمدينة سيدي بوسعيد المهد الاصلي لهذه الصناعة التقليدية وهي من التراث الاندلسي تداولتها اجيال واجيال ويواصل السيد رضا حديثه وفي الاثناء يداه وأعينه مشدودة بكل انتباه الى المطرقة الصغيرة وقطع اللوح المتناثرة هنا وهناك ودق المسامير لقد تعلمت هذه المهنة منذ حوالي 30 سنة ولم انقطع عنها ولو لمدة قصيرة رغم ان دخلها المادي ليس بالشيء الكثير ولا بالوقت الطويل فازدهار هذه التجارة موسمي خاصة في فصل الصيف بينما يخصص فصل الخريف والشتاء لتحضير وتكديس السلع بغاية تحضيرها للوكلاء التجاريين لعرضها بالمعارض الدولية خارج ارض الوطن فأقفاص رفراف غزت الاسواق الاوروبية وأمريكا وكندا والآن تغزو الاسواق الخليجية والعربية وغطت اروقة المعارض في جميع انحاء العالم ورغم ان هذه الصناعة وبالأحرى هذا الفن يتطلب الصبر والتركيز الكثير لأن مدة انجاز هذه الاقفاص تدوم بين اليوم بالنسبة للأقفاص الصغيرة وتصل الى الاسبوع او اكثر عند صناعة قفص كبير أما عن تكلفتها المادية فتتراوح بين 3 دنانير الى 250 دينارا وغير بعيد عن دكان السيد رضا سليمان توجهنا الى حرفي اخر يمتهن صناعة الاقفاص فوجدناه منغمسا صحبة ابنه ذى 25 ربيعا في صناعة الاقفاص وهو العم عبد المجيد وابنه مجدي ورغم تجاوزه عتبة العقد السابع من العمر فإن حركات يديه وهو يطوع المواد الاولية التي تصنع منها الاقفاص ونظراته المتواصلة والدقيقة لكافة مكونات القفص وأجزائه توحي لك بأن هذا الشاب عفوا هذا الشيخ لا يزال في ريعان الشباب وانه مغرم حديثا بهذا الفن حيث أكد لنا انه أصر منذ سنين هو ومجموعة صغيرة من أهالي المدينة على ان تظل هذه الصناعة متواجدة بمدينة رفراف وسنسعى جاهدا بأن لا تنقرض لأجل ذلك أغرمت بها ابنائي فسألناه عن مراحل صناعة الاقفاص فاردف ان صناعة هذه التحف التقليدية تمر ب10 مراحل رئيسية تبدا بقص اللوح لتنتهي بطلائها ثم تعرض للبيع للسياح للاستغلالها للزينة او لأبناء البلد من التونسيين للزينة ايضا ولتربية العصافير لأننا نصنع نوعين من الاقفاص الاقفاص المخصصة للزينة والاخرى المخصصة لتربية العصافير وتشهد هذه الصناعة اقبالا كبيرا من قبل ابناء الجالية التونسية بالخارج اما عن الاسعار فأريد ان اؤكد لكم انها مرتبطة بأسعار المواد الاولية فهي التي تتحكم في الاسعار فهناك اقفاص ب5د و8د و12 وتصل الى حدود 45د وهناك اقفاص كبيرة الحجم يتراوح سعرها بين 150د و500 دينار واضاف العم عبد المجيد ان الحركية التجارية مرتبطة اساسا بالحركة السياحية التي تشهدها المدينة خاصة في فصل الصيف قد تحسنت الحركة هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة وككل مهنة تعترض الحرفين بعض الصعوبات لخصها العم عبد المجيد والسيد رضا بن سليمان في النقص الحاصل في المواد الاولية الصعوبة التي يعرفها البعض في التنقل لتوفير هذه المواد خاصة من مدينة منزل بورقيبة كما اننا نعاني من نقص واضح في الاسواق خاصة خلال فصل الشتاء والخريف لذلك نضطر وقتها اوحينها الى تحضير كميات اضافية من الاقفاص لفصل الصيف والربيع وهذا يتطلب منا توفير رصيد مالي إضافي على حد قولهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.