الهايكا تسلّط خطية مالية على قناة التونسية    بحضور رئيس الحكومة: جلسة عامة استثنائية للنقاش حول اعلان حالة الطوارئ    منظمة الاعراف تقدم مبادرة للنهوض بالاقتصاد الوطني في ظرف عام    محمد علي العروي: سأحمل سلاحي دفاعا عن وطني    أديبايور مهاجم الطوغو توتنهام الإنقليزي يعلن إسلامه    عرض "أهازيج" على ركح مهرجان المدينة بالمنستير    ناني ينتقل رسميا الى فنربخشه التركي    كاس الاتحاد الافريقي/ الترجي – النجم.. طرح 30 الف تذكرة للبيع    حمادي الدو مدربا جديدا لقوافل قفصة    بنزرت: ايقاف 72 شخصا من بينهم مشتبه فيهم في قضايا ارهابية    الإجراءات المعلنة إثر عملية سوسة الإرهابية محور لقاء وزراء الخارجية والداخلية والسياحة بعدد من سفراء البلدان الشقيقة والصديقة    7 اندية اوروبية كبرى تتصارع على ضم ايمن عبد النور    جمعية القضاة تدعو البرلمان إلى النظر في "مدى مطابقة أعمال لجنة التشريع العام لمقتضيات قرار هيئة مراقبة دستورية مشاريع القوانين"    بعد الاعتداء على دبلوماسي سينغالي.. امن مطار تونس قرطاج يقدم تفاصيل الحادثة    استعدادا لبطولة افريقيا للامم 2015 - المنتخب التونسي ينهزم وديا امام نظيره التركي 1-3    محافظ البنك المركزي يسلّم رئيس الجمهورية التقرير السنوى لسنة 2014    تحدّث عن حالة الطوارئ.. وزير الداخلية يؤكّد : كل نزل لا يلتزم بمنظومة التأمين الذاتي سيعاقب    بنزرت: احالة 8 اشخاص احتفلوا بهجوم سوسة الارهابي على التحقيق    قابس: إطلاق سراح جميع الموقوفين في حادثة تبادل العنف بين المعتصمين وقوات الأمن في شط السلام    تعيين حاتم بن سالم مديرا للمعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية    رئيس الوزراء البريطاني يعطي الضّوء الأخضر لتصفية قادة داعش    بها اسلحة وذخيرة.. إيقاف 5 سيارات تهريب ببن قردان    زوجته أذاعت الخبر: والد نذير القطاري يوضح حقيقة المعطيات الجديدة التي تؤكد سلامة ابنه وزميله    عملية سوسة الإرهابية: التحقيق مع 11 متّهما من بينهم امرأة وإحالتهم على قاضي التحقيق    بعد ان حجزت لديهما وثائق تدعو للجهاد: ايقاف عنصرين سلفيين    افتتاح مهرجان الموسيقى الروحية والصوفية بالقيروان...يوم الاحد    تحركات مريبة لفجر ليبيا بالقرب من رأس جدير    في تحد لإعلان الطوارئ: وقفة احتجاجية لعدد من ائمة صفاقس....في القصبة!    في نابل:أرملة متّهمة بالاعتداء على حماتها    مقتل شخصين أثناء احتفالات جماهير تشيلي بلقب كوبا امريكا    بن قردان: القبض على شخصين متورطين في عمليات التحضير لهجوم ارهابي بجربة    وهم بصري جديد يتفوق على ظاهرة الفستان    نانسي عجرم في سوسة؟    الجزائر:منع تهريب قطع أثرية ترجّح سرقتها من متحف باردو    رجال حول الرسول :صهيب الرومي    الحامدي: لن يهدأ الوضع في تونس إلاّ إذا استعادت ليبيا استقرارها    مطار قرطاج: غلق الجسر المؤدي إلى منطقة الرحيل لأسباب أمنية    بلاتر يتهم ساركوزي بمحاولة التأثير على مونديال قطر    اليونان.. وزير المالية يعلن استقالته    المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث يعلن يوم الجمعة أول أيام شوال    تسريب وثائق تثبت الجانب التمثيلي لبرنامج "رامز وأكل الجو"    مُرَوْبِصون لا يفكّرون ، ولا يحلمون !    مسلسل تشيللو الأعلى مشاهدة في لبنان    مطار تونس قرطاج.. غلق الجسر المؤدي إلى منطقة الرحيل    تراجع العجز التجاري في السداسي الأول من 2015    رجال حول الرسول :عمار بن ياسر    6 أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    المفكر يوسف الصديق ل « التونسية»: قرار الإقالة غير كاف وسألجأ إلى القضاء    للناجحين في الباكالوريا.. انطلاق خدمة ال"اس ام اس" للتعرف على الصيغة الإجمالية ودورة التوجيه    شهرزاد هلال تحكي بأغانيها أولى ليالي مهرجان المدينة بحمام الأنف    تراجع عدد السياح الروس المتجهين إلى تونس    ستة أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    صفاقس : حجز 15 طنا من الأسماك المملحة الفاسدة في مخزن بميناء صفاقس    سن الأب يؤثر على طول عمر طفله    هيئة اختصاص الطب الإستعجالى تطالب بمراجعة قرار إيقاف نجيب القروي    وزارة النقل تُعلن إجراءات جديدة لتفادي الاكتظاظ بميناء رادس    بداية من اليوم: الخطوط التونسية تشرع في تطبيق تعريفات جديدة للتونسيين بالخارج    الأطباء الروس يعالجون مرض السرطان باللّيزر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لا وجود لأمراض خطيرة بالواحات التونسية
الجريد
نشر في الصباح يوم 30 - 09 - 2012

أكدت المصالح الفلاحية بولاية توزر أن الاعتماد على نظام التحجير الزراعي الذي يمنع منعا باتا دخول فسائل نخيل من بلدان أخرى هو ما جعل الواحات التونسية سليمة ولا تعاني من أمراض يمكن أن تهددها.
وذكرت أن الأمراض التي تم رصدها بالواحات التونسية تقتصر على ظاهرة تكسر سعف النخيل وهو مرض ناتج عن عدم التوازن في تغذية النخلة. وككل الكائنات الحية أشارت ذات المصالح إلى أن النخيل يتعرض لبعض الأمراض من أهمها مرض "البيوض" و"السوسة الحمراء".
ومرض البيوض متواجد على بعد 600 كلم من الحدود التونسية وهذا المرض ينتج عن فطر متواجد في التربة وينتج عنه ذبول وموت النخلة ويمكن لهذا الفطر أن ينتقل عن طريق التربة أو المياه وخاصة الفسائل وهي الوسيلة الأكثر حساسية لتنقل هذا المرض. أما الآفة الثانية فهي "السوسة الحمراء" ويرقتها تتغذى من أجزاء النخلة الداخلية وينجر عن ذلك موت النخلة وهذه الحشرة تنتقل أساسا عن طريق الفسائل أو عندما يتم نقل النخيل من مكان إلى آخر ومن ألطاف الله تؤكد المصالح الفلاحية خلو الواحات التونسية من هذه الأمراض وهي غير متواجدة بها وهذا لا يعني أن هذه الفضاءات الفلاحية خالية تماما من الأمراض والآفات إلا أن هناك أمراض فيزيولوجية مثل مرض تكسير سعر النخيل وآفات مثل حشرة "الأوركتاس" ودودة التمر و"بوقرة" لكن هذه الأمراض والآفات يمكن التعامل معها وليست بخطورة "البيوض" أو السوسة الحمراء ومع الأسف ومع الفترة الأخيرة تشير المصالح الفلاحية في نفس السياق إلى أن السوسة الحمراء ظهرت بمنطقة قرطاج على نخيل الزينة ونظرا لخطورة هذه الآفة قامت الوزارة بإعداد خطة بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة للحد أولا من انتشارها داخل تونس العاصمة وكذلك تفاديا لانتشار هذه الآفة إلى مناطق الجنوب وإلى حد الآن يمكن القول إن الواحات التونسية خالية من الأمراض الخطرة وهذا لا يعني الاستسهال لمثل هذه الأمراض ولكن لابد من اليقضة والحذر وفي هذا الإطار تدعو المصالح الفلاحية والفنيون والفلاحون والمجتمع المدني أن يكون الجميع واعين لمخاطر هذه الآفات والأمراض لأنها يمكن أن تهدد قطاع الواحات بصفة عامة لاسيما بعد الثورة حين تفشت ظاهرة الاتجار وتهريب فسائل النخيل من القطر الجزائري وهو ما يمثل خطورة كبيرة جدا على الواحات التونسية لتواجد مرض البيوض بالجزائر وعليه لابد من التصدي لهذه الظاهرة بكل حزم.
تحسين نسبة إدماج الماشية داخل الواحات
تعمل المندوبية الجهوية للفلاحة على تحديد جملة من التوصيات للرفع من مردودية القطاع الفلاحي في الفترة القادمة على مستوى تثمين الموارد المائية غير التقليدية وبحث طرق سليمة لاستغلالها إلى جانب دراسة إمكانية إدماج مجال تربية الماشية داخل الواحات وقد وضعت المندوبية في ذات الإطار عددا من المقترحات والتوجيهات المزمع إنجازها وذلك لدعم القطاع بالجهة والحرص على توفير منتوج ذو جودة عالية.
وتشمل هذه التوجهات الموارد المائية بالخصوص من ذلك سيتم استكشاف الطبقات الجوفية غير المعروفة ودراسة إمكانية استغلالها ومراقبة الموارد غير المتجددة وتثمين استعمال الموارد المائية غير التقليدية كمياه النزل والمياه المطهرة هذا وتطمح الجهة ضمن هذا المخطط إلى بلوغ انتاج 50 ألف طن من التمور بحلول سنة 2016 وبلوغ تصدير نحو 70% من الانتاج من صنف دقلة نور وذلك من خلال العمل على دعم طاقات الخزن والتبريد ومواصلة التصدي لظاهرة التصحر للترفيع من نسبة الغطاء الغابي وبعث مصادر رزق وخلق مواطن شغل في مجالات مختلفة كما تعمل الجهة على دعم الثروة الحيوانية من خلال مواصلة العناية بالقطيع لبلوغ نسبة تغطية في الإنتاج تصل إلى 100% كما سيتم انجاز مسلخ جهوي يستجيب لكافة الشروط الصحية إضافة إلى العمل على دعم وتحسين نسبة إدماج تربية الماشية داخل الواحات.
الهادي زريك

نفطة
القطاع الفلاحي بحاجة إلى 6 آبار جديدة
تشكو واحة نفطة القديمة من تملّح في مياه الري وضعف منسوب عدد هام من الآبار بما جعل مردوديتها تتقلص من موسم لآخر لذلك يطالب فلاحو هذه الواحة بإنجاز 6 آبار للتغلب على النقص المسجل في الدورة المائية وذلك بواحات "الغواطين" و"بني علي" و"الذراع الجنوبي" و"رأس العين" و"فطناسة" هذا إلى جانب ضرورة بعث منطقة سقوية جديدة وتهيئة وتعبيد المسالك الفلاحية وبعث وحدة لإنتاج فسائل النخيل للتصدي لظاهرة تسرب الفسائل من القطر الجزائري.
كما أن القطاع الفلاحي بحاجة إلى بعث مخبر لتحليل التربة والمياه وقطاع الصناعات التقليدية لنسب أفضل حال من القطاع الفلاحي وهو بحاجة ماسة إلى إحداث قرية حرفية لورشات الآجر التقليدي التي تشتهر به "الكوفة الصغرى" (نفطة) ولم لا إحداث مركز لتكوين الشباب في مجال الحدادة الفنية والجلد والخزف. ويبقى القطاع الصحي ينتظر تسوية صبغة الأرض التي سيقام عليها المستشفى الجديد وتدعيمه بالتجهيزات الطبية اللازمة وبعث قسم لتقويم النطق وتجهيز مستوصف "بن فرج الله" بكرسي لطب الأسنان. كما أن قطاع الشباب والرياضة هو أيضا بحاجة أكيدة إلى توسعة مركز الإقامة بدار الشباب وإحداث مسبح وبناء دار شباب بمنطقة فرج الله ذات الكثافة السكنية. ونفطة كغيرها من المناطق السياحية بالجهة تنتظر أن يتم تعزيز مقوماتها السياحية وإعادة نشاط النزل المغلقة التي أثرت سلبا على الأوضاع الاجتماعية لمئات المهنيين. وبات من الضروري العمل على إعادة فتح نزل "صحراء بالاص" الذي تلاعبت به عديد الأيادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.