انفجار مانشستر: الشرطة البريطانية تحقق في احتمال عمل ارهابي وانباء عن اكثر من 20 قتيلا    تحركات احتجاجية بولاية مدنين تفاعلا مع أحداث تطاوين    فيديو... تفاصيل انفجار في قاعة ارينا بمانشستر    محاولة اقتحام المركز الحدودي للحرس الوطني بحزوة    الحماية المدنية تتمكن من السيطرة على حريق بالمستودع الديواني بالذهيبة    الداخلية تنفي وفاة شخص ثان في احتجاجات تطاوين    الترجي الرياضي: التشكيلة الأساسية أمام سانت جورج الأثيوبي‎    محتجون يحرقون 3 سيارات تابعة للحرس الوطني في قبلي    حقق انجازا عالميا جديدا..السباح نجيب بالهادي يجر باخرة تزن حوالي1200 طن    نحو توفير مخزون تعديلي من البطاطا    التقى عدد من كبارالشخصيات.. مهدي جمعة يحاضر في المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس بالأردن    شارع بورقيبة : محتجون يمزقون علم فرنسا    تطاوين: النهضة تنبه الى خطورة الانزلاق الى دعوات الفوضى    66 % من العائلات التونسية تلقي الطعام في القمامة خلال شهر رمضان    إطلاق النار على شاب في حاجز الكونتينر شرق القدس بحجة محاولة الطعن    تونس ستواجه سنة 2030 مشكل شح المياه    الكشف عن هوية المحتج الذي توفي اليوم بالكامور    ''نجوى كرم: ''سأنشر زفافي على مواقع التواصل الاجتماعي    ''نتنياهو لترامب: ''آمل فى الطيران مباشرة من تل أبيب إلى السعودية يوما ما    استعدادا لمواجهة مصر: نبيل معلول يكشف عن قائمة أولية للمنتخب    النيابة العمومية تفتح بحثا تحقيقيا في شهادة عماد الطرابلسي    سجنان: ايقاف عنصر يشتبه بانتمائه الى تنظيم ارهابي يصنف بالخطير    الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين يدعو الحكومة إلى استبعاد الحلول الأمنية في التعاطي مع المحتجين    أول شرطي آلي ينضم إلى شرطة دبي    "كان 2017".. آيشواريا راي تسرق الأنظار ب4 فساتين ساحرة    تركيا تهدم ملهى هجوم "رأس السنة"    البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي لحزب البناء الوطني    دليلة مفتاحي في كليب ''زازا'': مهما حُصرت في نفس الدور..أقنعت وأبكت    فوائد ورق الزيتون الصحية..    قشر التفاح مفيد للتخلص من الدهون الزائدة    دريك يحطم رقم أديل في "بيلبورد"    الاجتماع الامني بالقصبة: تتبعات عدلية لكل من يخرق القانون في تطاوين    جمعية القضاة تؤكد استئناف تحركات القضاة وتأخير الجلسات على حالتها الى السنة القضائية المقبلة    عائشة عثمان تعلن عن توقّف برنامج ''عائشة''    "قنبلة" تثير الهلع في مهرجان "كان" السينمائي    باكالوريا 2017...إجراءات جديدة و النتائج قبل 24 ساعة من موعدها السابق    قوانين صارمة "جديدة" ضد التدخين في بريطانيا    سقوط مروحية عسكرية بالجزائر و مقتل 3 جنود    برشلونة يهنئ ريال مدريد بطل "الليغا"‎    بانكوك.. 24 مصابا بانفجار قنبلة في مستشفى    النادي الافريقي: تغيير توقيت مباراة كامبالا سيتي الاوغندي‎    طقس اليوم: الحرارة تصل إلى 32 درجة    مضايقات كبيرة للترجي في اثيوبيا    كاتب الدولة للفلاحة: كل المنتوجات الفلاحية متوفرة خلال شهر رمضان    كاتب الدولة للفلاحة يدعو الى الاسراع بإعادة توظيف الاراضي الدولية التي تم استرجاعها    انطلاق اعمال الدورة 29 للمؤتمر العام للهيئة العربية للطاقة الذرية    مهرجان كان: مجد مستورة يتحصل على جائزة النقاد السنوية لأفضل ممثل    ضمن فعاليات مهرجان كان السينمائي.. مركز السينما العربية يعلن عن الفائزين بجوائز النقاد ومجد مستورة أفضل ممثل    ارتفاع مؤشر أسعار البيع عند الإنتاج الصناعي ب3.7 بالمائة في مارس    استعدادات احتضان بطولة افريقيا للأمم سنة 2020    فيروس "زيكا" لعلاج السرطان!    رجل دين من زيمبابوي يدعي امتلاك رقم هاتف "الله"!    النادي الإفريقي يؤكد: لا تغيير في تركيبة الهيئة المديرة حتّى نهاية الموسم    تناول المكسرات يقلل خطر عودة سرطان القولون    الرصد الجوي يكشف عن أول أيام شهر رمضان    معهد الرصد الجوي يكشف عن أول أيام شهر رمضان    الرصد الجوي يكشف موعد إمكانية رؤية هلال رمضان    تركيا حددت أول أيام رمضان و عيد الفطر 2017    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وجود لأمراض خطيرة بالواحات التونسية
الجريد
نشر في الصباح يوم 30 - 09 - 2012

أكدت المصالح الفلاحية بولاية توزر أن الاعتماد على نظام التحجير الزراعي الذي يمنع منعا باتا دخول فسائل نخيل من بلدان أخرى هو ما جعل الواحات التونسية سليمة ولا تعاني من أمراض يمكن أن تهددها.
وذكرت أن الأمراض التي تم رصدها بالواحات التونسية تقتصر على ظاهرة تكسر سعف النخيل وهو مرض ناتج عن عدم التوازن في تغذية النخلة. وككل الكائنات الحية أشارت ذات المصالح إلى أن النخيل يتعرض لبعض الأمراض من أهمها مرض "البيوض" و"السوسة الحمراء".
ومرض البيوض متواجد على بعد 600 كلم من الحدود التونسية وهذا المرض ينتج عن فطر متواجد في التربة وينتج عنه ذبول وموت النخلة ويمكن لهذا الفطر أن ينتقل عن طريق التربة أو المياه وخاصة الفسائل وهي الوسيلة الأكثر حساسية لتنقل هذا المرض. أما الآفة الثانية فهي "السوسة الحمراء" ويرقتها تتغذى من أجزاء النخلة الداخلية وينجر عن ذلك موت النخلة وهذه الحشرة تنتقل أساسا عن طريق الفسائل أو عندما يتم نقل النخيل من مكان إلى آخر ومن ألطاف الله تؤكد المصالح الفلاحية خلو الواحات التونسية من هذه الأمراض وهي غير متواجدة بها وهذا لا يعني أن هذه الفضاءات الفلاحية خالية تماما من الأمراض والآفات إلا أن هناك أمراض فيزيولوجية مثل مرض تكسير سعر النخيل وآفات مثل حشرة "الأوركتاس" ودودة التمر و"بوقرة" لكن هذه الأمراض والآفات يمكن التعامل معها وليست بخطورة "البيوض" أو السوسة الحمراء ومع الأسف ومع الفترة الأخيرة تشير المصالح الفلاحية في نفس السياق إلى أن السوسة الحمراء ظهرت بمنطقة قرطاج على نخيل الزينة ونظرا لخطورة هذه الآفة قامت الوزارة بإعداد خطة بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة للحد أولا من انتشارها داخل تونس العاصمة وكذلك تفاديا لانتشار هذه الآفة إلى مناطق الجنوب وإلى حد الآن يمكن القول إن الواحات التونسية خالية من الأمراض الخطرة وهذا لا يعني الاستسهال لمثل هذه الأمراض ولكن لابد من اليقضة والحذر وفي هذا الإطار تدعو المصالح الفلاحية والفنيون والفلاحون والمجتمع المدني أن يكون الجميع واعين لمخاطر هذه الآفات والأمراض لأنها يمكن أن تهدد قطاع الواحات بصفة عامة لاسيما بعد الثورة حين تفشت ظاهرة الاتجار وتهريب فسائل النخيل من القطر الجزائري وهو ما يمثل خطورة كبيرة جدا على الواحات التونسية لتواجد مرض البيوض بالجزائر وعليه لابد من التصدي لهذه الظاهرة بكل حزم.
تحسين نسبة إدماج الماشية داخل الواحات
تعمل المندوبية الجهوية للفلاحة على تحديد جملة من التوصيات للرفع من مردودية القطاع الفلاحي في الفترة القادمة على مستوى تثمين الموارد المائية غير التقليدية وبحث طرق سليمة لاستغلالها إلى جانب دراسة إمكانية إدماج مجال تربية الماشية داخل الواحات وقد وضعت المندوبية في ذات الإطار عددا من المقترحات والتوجيهات المزمع إنجازها وذلك لدعم القطاع بالجهة والحرص على توفير منتوج ذو جودة عالية.
وتشمل هذه التوجهات الموارد المائية بالخصوص من ذلك سيتم استكشاف الطبقات الجوفية غير المعروفة ودراسة إمكانية استغلالها ومراقبة الموارد غير المتجددة وتثمين استعمال الموارد المائية غير التقليدية كمياه النزل والمياه المطهرة هذا وتطمح الجهة ضمن هذا المخطط إلى بلوغ انتاج 50 ألف طن من التمور بحلول سنة 2016 وبلوغ تصدير نحو 70% من الانتاج من صنف دقلة نور وذلك من خلال العمل على دعم طاقات الخزن والتبريد ومواصلة التصدي لظاهرة التصحر للترفيع من نسبة الغطاء الغابي وبعث مصادر رزق وخلق مواطن شغل في مجالات مختلفة كما تعمل الجهة على دعم الثروة الحيوانية من خلال مواصلة العناية بالقطيع لبلوغ نسبة تغطية في الإنتاج تصل إلى 100% كما سيتم انجاز مسلخ جهوي يستجيب لكافة الشروط الصحية إضافة إلى العمل على دعم وتحسين نسبة إدماج تربية الماشية داخل الواحات.
الهادي زريك

نفطة
القطاع الفلاحي بحاجة إلى 6 آبار جديدة
تشكو واحة نفطة القديمة من تملّح في مياه الري وضعف منسوب عدد هام من الآبار بما جعل مردوديتها تتقلص من موسم لآخر لذلك يطالب فلاحو هذه الواحة بإنجاز 6 آبار للتغلب على النقص المسجل في الدورة المائية وذلك بواحات "الغواطين" و"بني علي" و"الذراع الجنوبي" و"رأس العين" و"فطناسة" هذا إلى جانب ضرورة بعث منطقة سقوية جديدة وتهيئة وتعبيد المسالك الفلاحية وبعث وحدة لإنتاج فسائل النخيل للتصدي لظاهرة تسرب الفسائل من القطر الجزائري.
كما أن القطاع الفلاحي بحاجة إلى بعث مخبر لتحليل التربة والمياه وقطاع الصناعات التقليدية لنسب أفضل حال من القطاع الفلاحي وهو بحاجة ماسة إلى إحداث قرية حرفية لورشات الآجر التقليدي التي تشتهر به "الكوفة الصغرى" (نفطة) ولم لا إحداث مركز لتكوين الشباب في مجال الحدادة الفنية والجلد والخزف. ويبقى القطاع الصحي ينتظر تسوية صبغة الأرض التي سيقام عليها المستشفى الجديد وتدعيمه بالتجهيزات الطبية اللازمة وبعث قسم لتقويم النطق وتجهيز مستوصف "بن فرج الله" بكرسي لطب الأسنان. كما أن قطاع الشباب والرياضة هو أيضا بحاجة أكيدة إلى توسعة مركز الإقامة بدار الشباب وإحداث مسبح وبناء دار شباب بمنطقة فرج الله ذات الكثافة السكنية. ونفطة كغيرها من المناطق السياحية بالجهة تنتظر أن يتم تعزيز مقوماتها السياحية وإعادة نشاط النزل المغلقة التي أثرت سلبا على الأوضاع الاجتماعية لمئات المهنيين. وبات من الضروري العمل على إعادة فتح نزل "صحراء بالاص" الذي تلاعبت به عديد الأيادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.