القرقوري للحكومة: من هيبة الدولة...إضرب القطوسة تتربى العروسة وانتم لا ضربتو القطاطس ولا نجمتو العرايس    الرابطة المحترفة الأولى : الدفعة الأولى من الجولة العاشرة إيابا في زويتن تشويق وإمتاع ... وقابس وجربة للتخلّص من جاذبية القاع    رجاء بن سلامة: يكفي من المساجد.. نحتاج إلى بناء تدين جديد    المهدية : العثور على جثة شاب أمام بيته    أبطال افريقيا: الترجي الرياضي يخسر أمام المريخ    السعودية تخصص 274 مليون دولار لإغاثة اليمن    تجاوزات في مساحات تجارية كبرى    وزير الفلاحة: 6 بالمائة فقط من الفلاّحين تمتّعوا بشطب الديون حتى الآن    هل يقاطع اتحاد الشغل ندوة الإصلاح التربوي ؟    وزيرة الثقافة تفتتح شهر التراث بجندوبة ومثقفون ينتقدون برنامج الزيارة    رئيس الجمهورية يشرف على موكب الاحتفال بعيد قوات الأمن الداخلي    "رجل الطاقة": برنامج جديد سيوفر 25 ألف موطن شغل    بطولة اسبانيا: هدفان لسواريز وميسي يمنحان برشلونة الفوز على فالنسيا    إصابة 14 طفلا برضوض خفيفة بعد انهيار الطبقة السطحية لسقف بهو في محضنة مدرسية بمنطقة شبدة من ولاية بن عروس    افغانستان: 33 قتيلا و100 جريح في هجوم انتحاري ل"داعش"    معز بن غربية: اقترحت إبراهيم القصاص للتمثيل..واحد شركائي في القناة قرر الانسحاب    "الكناس" تؤجل التصريح بالحكم في ملف مباراة "الهمهاها" و النجم إلى الثلاثاء القادم    العثور على ماجل معبأ بالزيت المدعم بصفاقس    هكذا علق معز بن غربية على سَجن سمير الوافي    توصيات مرصد وسائل الإعلام المكتوبة والإلكترونية "لتحسين الأداء الإعلامي خلال الإنتخابات"    القيروان: كشف مستودع للمسروقات وايقاف صاحبه    هذه تفاصيل التحضيرات الامنية للزيارة اليهودية الى الغريبة    القيروان: منحرفان يعتديان على لاعب اواسط الشبيبة    قراصنة عرب يخترقون شبكات إلكترونية لجيش الاحتلال الإسرائيلي    بين ماتز ولانس: توزغار يعود من الإصابة.. الفرجاني أساسي.. و"الروج" يظهر للمرة الأولى    أوباما يطالب دولا خليجية بعدم تأجيج الصراع في ليبيا    نصرالله يهاجم الملك المؤسس للسعودية وسعد الحريري يرد    زياد غرسة: يشرفني أن أكون "خارج العصر"!    وزيرة الثقافة تتعهّد بوضع تصور تنموي للمناطق الأثرية بجندوبة    سفيان السليطي ل" الصباح نيوز": تم نشر 205 قضية إرهابية خلال شهر مارس فقط..    رؤساء الأندية يقررون إيقاف البطولة بداية من الأحد القادم.. وتلويح باستقالات جماعية؟    مطار ميامي: عمال يسرقون حقائب المسافرين    وزيرة الثقافة الفرنسية والممثلة كلاوديا كردينال في زيارة مساندة لتونس    أمام المريخ السوادني: رغم المخاوف والتحفظات.. الترجي قادر على مواصلة سلسلة النجاحات    دراسة: ال"باراسيتامول" يجعل الانسان بلا مشاعر !    تونس:حجز 9500 لتر من الكحول الطبيعية    بورصة تونس تحقق معاملات قياسية فاقت 123 مليون دينار خلال أسبوع    الحمض النووي سيكشف حقيقة مقتل عزت الدوري    أولمبياد المطالعة في زغوان    هكذا سيكون الطقس اخر الاسبرع    وزير الفلاحة يكشف لحقائق أون لاين تفاصيل زيارته الى الكاف    الرجم والبتر والصلب والتحريق والتهجير والالقاء من الأماكن الشاهقة من شريعة من يعبدون العزّى/عشتار    ليبيا : اصابة بحّار تونسي بعد استعادة البحرية الايطالية مركب سطا عليه مجهولون    كاف: تشكيلة النجم الساحلي الرسمية أمام يونغ افريكانز    أبناء مسؤولين كبار يقودون عصابة للسرقة وتجارة المخدّرات!    القيروان: مطاردة أمنية بالرصاص الحي... ومهرّب يحاول الانتحار!    مدينة الحمامات تحتضن اليوم العلمي التونسي الفرنسي الأوٌل حول استعمال مادة "السيلسيوم" في علاج مجموعة من الأمراض    في الحمامات: 24 ساعة رقص دون انقطاع    متسلفة مردودة : زوروا مصر مبادرة تونسية لرد جميل مبادرة هند صبري زوروا تونس    وزارة الصحة تتخذ جملة من الإجراءات لحماية الأطفال من حالات التسمم    حجز 120 رأس غنم مجمدة غير صالحة للاستهلاك    هيفاء وهبي أكثر جرأة في breathing you in    تظاهرة لدار الشباب تقتق بصفاقس تحت عنوان «صحتك بالدنيا»    وصفة طبيعية للقضاء على الكوليسترول نهائيا دون أدوية    أكثر من 500 حالة في تونس تعاني من مرض نزيف الدم الوراثي أو الهيموفيليا    رضا الجوادي لهيثم المكي: أنا من الأيمة التنويريين واتهامك لي بالتكفير تلفيق للتهم لا يليق بالاعلام المحترم    الاستثناء التونسي هل يكون على طريق ومنهاج النبوّة ؟    بشير بن حسن ورضا الجوادي ينظمان وقفة احتجاجية أمام وزارة الشؤون الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لا وجود لأمراض خطيرة بالواحات التونسية
الجريد
نشر في الصباح يوم 30 - 09 - 2012

أكدت المصالح الفلاحية بولاية توزر أن الاعتماد على نظام التحجير الزراعي الذي يمنع منعا باتا دخول فسائل نخيل من بلدان أخرى هو ما جعل الواحات التونسية سليمة ولا تعاني من أمراض يمكن أن تهددها.
وذكرت أن الأمراض التي تم رصدها بالواحات التونسية تقتصر على ظاهرة تكسر سعف النخيل وهو مرض ناتج عن عدم التوازن في تغذية النخلة. وككل الكائنات الحية أشارت ذات المصالح إلى أن النخيل يتعرض لبعض الأمراض من أهمها مرض "البيوض" و"السوسة الحمراء".
ومرض البيوض متواجد على بعد 600 كلم من الحدود التونسية وهذا المرض ينتج عن فطر متواجد في التربة وينتج عنه ذبول وموت النخلة ويمكن لهذا الفطر أن ينتقل عن طريق التربة أو المياه وخاصة الفسائل وهي الوسيلة الأكثر حساسية لتنقل هذا المرض. أما الآفة الثانية فهي "السوسة الحمراء" ويرقتها تتغذى من أجزاء النخلة الداخلية وينجر عن ذلك موت النخلة وهذه الحشرة تنتقل أساسا عن طريق الفسائل أو عندما يتم نقل النخيل من مكان إلى آخر ومن ألطاف الله تؤكد المصالح الفلاحية خلو الواحات التونسية من هذه الأمراض وهي غير متواجدة بها وهذا لا يعني أن هذه الفضاءات الفلاحية خالية تماما من الأمراض والآفات إلا أن هناك أمراض فيزيولوجية مثل مرض تكسير سعر النخيل وآفات مثل حشرة "الأوركتاس" ودودة التمر و"بوقرة" لكن هذه الأمراض والآفات يمكن التعامل معها وليست بخطورة "البيوض" أو السوسة الحمراء ومع الأسف ومع الفترة الأخيرة تشير المصالح الفلاحية في نفس السياق إلى أن السوسة الحمراء ظهرت بمنطقة قرطاج على نخيل الزينة ونظرا لخطورة هذه الآفة قامت الوزارة بإعداد خطة بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة للحد أولا من انتشارها داخل تونس العاصمة وكذلك تفاديا لانتشار هذه الآفة إلى مناطق الجنوب وإلى حد الآن يمكن القول إن الواحات التونسية خالية من الأمراض الخطرة وهذا لا يعني الاستسهال لمثل هذه الأمراض ولكن لابد من اليقضة والحذر وفي هذا الإطار تدعو المصالح الفلاحية والفنيون والفلاحون والمجتمع المدني أن يكون الجميع واعين لمخاطر هذه الآفات والأمراض لأنها يمكن أن تهدد قطاع الواحات بصفة عامة لاسيما بعد الثورة حين تفشت ظاهرة الاتجار وتهريب فسائل النخيل من القطر الجزائري وهو ما يمثل خطورة كبيرة جدا على الواحات التونسية لتواجد مرض البيوض بالجزائر وعليه لابد من التصدي لهذه الظاهرة بكل حزم.
تحسين نسبة إدماج الماشية داخل الواحات
تعمل المندوبية الجهوية للفلاحة على تحديد جملة من التوصيات للرفع من مردودية القطاع الفلاحي في الفترة القادمة على مستوى تثمين الموارد المائية غير التقليدية وبحث طرق سليمة لاستغلالها إلى جانب دراسة إمكانية إدماج مجال تربية الماشية داخل الواحات وقد وضعت المندوبية في ذات الإطار عددا من المقترحات والتوجيهات المزمع إنجازها وذلك لدعم القطاع بالجهة والحرص على توفير منتوج ذو جودة عالية.
وتشمل هذه التوجهات الموارد المائية بالخصوص من ذلك سيتم استكشاف الطبقات الجوفية غير المعروفة ودراسة إمكانية استغلالها ومراقبة الموارد غير المتجددة وتثمين استعمال الموارد المائية غير التقليدية كمياه النزل والمياه المطهرة هذا وتطمح الجهة ضمن هذا المخطط إلى بلوغ انتاج 50 ألف طن من التمور بحلول سنة 2016 وبلوغ تصدير نحو 70% من الانتاج من صنف دقلة نور وذلك من خلال العمل على دعم طاقات الخزن والتبريد ومواصلة التصدي لظاهرة التصحر للترفيع من نسبة الغطاء الغابي وبعث مصادر رزق وخلق مواطن شغل في مجالات مختلفة كما تعمل الجهة على دعم الثروة الحيوانية من خلال مواصلة العناية بالقطيع لبلوغ نسبة تغطية في الإنتاج تصل إلى 100% كما سيتم انجاز مسلخ جهوي يستجيب لكافة الشروط الصحية إضافة إلى العمل على دعم وتحسين نسبة إدماج تربية الماشية داخل الواحات.
الهادي زريك

نفطة
القطاع الفلاحي بحاجة إلى 6 آبار جديدة
تشكو واحة نفطة القديمة من تملّح في مياه الري وضعف منسوب عدد هام من الآبار بما جعل مردوديتها تتقلص من موسم لآخر لذلك يطالب فلاحو هذه الواحة بإنجاز 6 آبار للتغلب على النقص المسجل في الدورة المائية وذلك بواحات "الغواطين" و"بني علي" و"الذراع الجنوبي" و"رأس العين" و"فطناسة" هذا إلى جانب ضرورة بعث منطقة سقوية جديدة وتهيئة وتعبيد المسالك الفلاحية وبعث وحدة لإنتاج فسائل النخيل للتصدي لظاهرة تسرب الفسائل من القطر الجزائري.
كما أن القطاع الفلاحي بحاجة إلى بعث مخبر لتحليل التربة والمياه وقطاع الصناعات التقليدية لنسب أفضل حال من القطاع الفلاحي وهو بحاجة ماسة إلى إحداث قرية حرفية لورشات الآجر التقليدي التي تشتهر به "الكوفة الصغرى" (نفطة) ولم لا إحداث مركز لتكوين الشباب في مجال الحدادة الفنية والجلد والخزف. ويبقى القطاع الصحي ينتظر تسوية صبغة الأرض التي سيقام عليها المستشفى الجديد وتدعيمه بالتجهيزات الطبية اللازمة وبعث قسم لتقويم النطق وتجهيز مستوصف "بن فرج الله" بكرسي لطب الأسنان. كما أن قطاع الشباب والرياضة هو أيضا بحاجة أكيدة إلى توسعة مركز الإقامة بدار الشباب وإحداث مسبح وبناء دار شباب بمنطقة فرج الله ذات الكثافة السكنية. ونفطة كغيرها من المناطق السياحية بالجهة تنتظر أن يتم تعزيز مقوماتها السياحية وإعادة نشاط النزل المغلقة التي أثرت سلبا على الأوضاع الاجتماعية لمئات المهنيين. وبات من الضروري العمل على إعادة فتح نزل "صحراء بالاص" الذي تلاعبت به عديد الأيادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.