تونس: القبض على 6 عناصر "إرهابية"    الغنوشي: ليس أمام الشرق الأوسط سوى الديمقراطية أو الطائفية    أبطال أوروبا: نتائج مباريات الثلاثاء والترتيب    مصر : القبض على قائد الجناح المسلح لجماعة الإخوان بالمنيا    حجز 728 كغ من اللحوم غير صالحة للاستهلاك في سوق سيدي البحري    بالفيديو:سيارة عملاقة تفقد السيطرة وتدهس المشاهدين    وزارة التجارة: الزيادة في سعر السكر لن تقل عن 200 مليم    تحويل جامع إلى ملهى ليلي.. وزارة الثقافة توضّح    منظمة 10-23 تسلط الضوء على الاخلالات المسجلة في عمل هيئة الانتخابات وسبل تصويبها ( تقرير للمنظمة)    وفاة لاعب كاميروني يخضع للاختبار مع الترجي    تهم المسافرين والطائرات.. اجراءات جديدة بمطار توزر / نفطة الدولي    اسم مقهى "داعش" باللغة الإنقليزية على مرمى حجر من منزل أوباما    اكتشاف مخبأ للإرهابيين في جبل لحيرش بجندوبة    بنزرت: الايقاع بمتشددين بحوزتهما مناشير وخطابات تكفيرية    بالصور : عدد من الأجانب يعلنون إسلامهم أمام مفتي الجمهورية    كان 2015: حكم موريسي لادارة مباراة تونس-السنغال    النيابة العمومية تؤكد ملاحقتها المخالفين في الانتخابات    عند أدنى سعره: 8.2 % تراجع الدينار التونسي إزاء الدولار منذ بداية العام    عاطف بن حسين ضيف برنامج "ما يفوتك شيء" اللّيلة على قناة تونسنا    خطير/ ''داعش '' يفتتح أول قنصلية رسمية له في تركيا    هيومن رايت واتش للمترشحين للانتخابات.. أين حقوق الانسان في برامجكم؟؟    المرزوقي: من يحترق بنار التشدد الديني اليوم هو نفسه من ساهم في نشره    فيما عرف بقضيّة حفّوز....دائرة الإتهام تحفظ التهمة في حق نقيب سابق بالأمن    النادي الصفاقسي يتقدم باثارة ضد فريق فيتا كلوب    حمدي الحرباوي يستمر في حصد الثناء.. ومع الجريء تتواصل حلقات الجفاء    بمناسبة عيد الاضحى : الشركة الوطنية للسكك الحديدية تبرمج 30 رحلة إضافية    "جابو" في قائمة الخضر التي ستواجه الملاوي    حجز 566 من اللحوم غير الصالحة للاستعمال    اليوم وزير الثّقافة يشرف على عرض الفرقة الهنديّة    قبلي: إصابة 4 عسكريين في حادث مرور    النادي الصفاقسي: عبد الناظر يتخلص من أعوانه ليحمي نظامه!    بغداد بونجاح يتحدث عن عرض تونسي لتجنيسه    في مؤتمر حول القضية الفلسطينية:المرزوقي يؤكد:من ارتكب المجازر في غزة يجب ان يحاسبالفلسطنيون لهم الحق في الحياة والعرب ليسوا درجة ثانية او ثالثة    عاجل: رسمي.. عددهم 27 .. هؤلاء تمّ قبول ملفات ترشحهم للإنتخابات الرئاسية    سمير ديلو يكشف عن عدد من الأسماء التي يمكن ان تدعمها النهضة في الرئاسيات...    "أم زياد" تطلق حملة واسعة لتنظيف جدارها الفايسبوكي    جندوبة: إيقاف شخصين محل 11 منشور تفتيش    جربة في إضراب عام    محمد الفريخة يقترح على مهدي جمعة منصبا مرتبه بالملايين؟!    ''معسكرات'' لتحفيظ القرآن ببن عروس...و مُواطنون يُحذرون من خطورة ذلك    سيدي بوزيد وتوزر: حجز كميات من البنزين المهرب    ترحيل حاج من مكة هاجم حكاما عربا!    بداية من الأسبوع القادم:هل تتوقّف منظومة الحليب عن العمل ؟    الكشف عن مخطط لتفجير أنبوب الغاز بين الجزائر و إيطاليا    ''الهايكا'' تُسلط خطايا مالية ضدّ كل القنوات التلفزية و الاذاعية المخالفة للقوانين    عطلة العيد السبت والأحد    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    حمّة الهمّامي ل «التونسية»:«النهضة» تحارب خصومها السياسيّين برموز النظام السّابق    الواقع العربي و رواية " حين تترنّح ذاكرة أمي"    صدور كتاب تسهيل التفسير لمحكم آيات التنزيل للعلامة الصادق بالخير بعد 14 سنة من وفاته    مكي هلال ينتقد عقلية السلفي والارتجال لدى وزيرة السياحة والترحال    عدد من الجمعيات تستنكر استثناء تونس من الحصول على العلاج الجديد لالتهاب الكبد الفيروسي صنف ج    بالفيديو.. مصري يتسبب في انسحاب أحلام من Arab Idol    فعلها الصينيون واليابانيون، فلماذا لا يفعلها التونسيون!...    ما حكاية الخطايا الجديدة المتعلقة بسائقي التاكسي ؟    عزل مصري عاد من سيراليون بعد شفائه من مرض ايبولا    حقيقة وفاة الفنان خالد صالح    وفاة الممثل المصري خالد صالح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لا وجود لأمراض خطيرة بالواحات التونسية
الجريد
نشر في الصباح يوم 30 - 09 - 2012

أكدت المصالح الفلاحية بولاية توزر أن الاعتماد على نظام التحجير الزراعي الذي يمنع منعا باتا دخول فسائل نخيل من بلدان أخرى هو ما جعل الواحات التونسية سليمة ولا تعاني من أمراض يمكن أن تهددها.
وذكرت أن الأمراض التي تم رصدها بالواحات التونسية تقتصر على ظاهرة تكسر سعف النخيل وهو مرض ناتج عن عدم التوازن في تغذية النخلة. وككل الكائنات الحية أشارت ذات المصالح إلى أن النخيل يتعرض لبعض الأمراض من أهمها مرض "البيوض" و"السوسة الحمراء".
ومرض البيوض متواجد على بعد 600 كلم من الحدود التونسية وهذا المرض ينتج عن فطر متواجد في التربة وينتج عنه ذبول وموت النخلة ويمكن لهذا الفطر أن ينتقل عن طريق التربة أو المياه وخاصة الفسائل وهي الوسيلة الأكثر حساسية لتنقل هذا المرض. أما الآفة الثانية فهي "السوسة الحمراء" ويرقتها تتغذى من أجزاء النخلة الداخلية وينجر عن ذلك موت النخلة وهذه الحشرة تنتقل أساسا عن طريق الفسائل أو عندما يتم نقل النخيل من مكان إلى آخر ومن ألطاف الله تؤكد المصالح الفلاحية خلو الواحات التونسية من هذه الأمراض وهي غير متواجدة بها وهذا لا يعني أن هذه الفضاءات الفلاحية خالية تماما من الأمراض والآفات إلا أن هناك أمراض فيزيولوجية مثل مرض تكسير سعر النخيل وآفات مثل حشرة "الأوركتاس" ودودة التمر و"بوقرة" لكن هذه الأمراض والآفات يمكن التعامل معها وليست بخطورة "البيوض" أو السوسة الحمراء ومع الأسف ومع الفترة الأخيرة تشير المصالح الفلاحية في نفس السياق إلى أن السوسة الحمراء ظهرت بمنطقة قرطاج على نخيل الزينة ونظرا لخطورة هذه الآفة قامت الوزارة بإعداد خطة بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة للحد أولا من انتشارها داخل تونس العاصمة وكذلك تفاديا لانتشار هذه الآفة إلى مناطق الجنوب وإلى حد الآن يمكن القول إن الواحات التونسية خالية من الأمراض الخطرة وهذا لا يعني الاستسهال لمثل هذه الأمراض ولكن لابد من اليقضة والحذر وفي هذا الإطار تدعو المصالح الفلاحية والفنيون والفلاحون والمجتمع المدني أن يكون الجميع واعين لمخاطر هذه الآفات والأمراض لأنها يمكن أن تهدد قطاع الواحات بصفة عامة لاسيما بعد الثورة حين تفشت ظاهرة الاتجار وتهريب فسائل النخيل من القطر الجزائري وهو ما يمثل خطورة كبيرة جدا على الواحات التونسية لتواجد مرض البيوض بالجزائر وعليه لابد من التصدي لهذه الظاهرة بكل حزم.
تحسين نسبة إدماج الماشية داخل الواحات
تعمل المندوبية الجهوية للفلاحة على تحديد جملة من التوصيات للرفع من مردودية القطاع الفلاحي في الفترة القادمة على مستوى تثمين الموارد المائية غير التقليدية وبحث طرق سليمة لاستغلالها إلى جانب دراسة إمكانية إدماج مجال تربية الماشية داخل الواحات وقد وضعت المندوبية في ذات الإطار عددا من المقترحات والتوجيهات المزمع إنجازها وذلك لدعم القطاع بالجهة والحرص على توفير منتوج ذو جودة عالية.
وتشمل هذه التوجهات الموارد المائية بالخصوص من ذلك سيتم استكشاف الطبقات الجوفية غير المعروفة ودراسة إمكانية استغلالها ومراقبة الموارد غير المتجددة وتثمين استعمال الموارد المائية غير التقليدية كمياه النزل والمياه المطهرة هذا وتطمح الجهة ضمن هذا المخطط إلى بلوغ انتاج 50 ألف طن من التمور بحلول سنة 2016 وبلوغ تصدير نحو 70% من الانتاج من صنف دقلة نور وذلك من خلال العمل على دعم طاقات الخزن والتبريد ومواصلة التصدي لظاهرة التصحر للترفيع من نسبة الغطاء الغابي وبعث مصادر رزق وخلق مواطن شغل في مجالات مختلفة كما تعمل الجهة على دعم الثروة الحيوانية من خلال مواصلة العناية بالقطيع لبلوغ نسبة تغطية في الإنتاج تصل إلى 100% كما سيتم انجاز مسلخ جهوي يستجيب لكافة الشروط الصحية إضافة إلى العمل على دعم وتحسين نسبة إدماج تربية الماشية داخل الواحات.
الهادي زريك

نفطة
القطاع الفلاحي بحاجة إلى 6 آبار جديدة
تشكو واحة نفطة القديمة من تملّح في مياه الري وضعف منسوب عدد هام من الآبار بما جعل مردوديتها تتقلص من موسم لآخر لذلك يطالب فلاحو هذه الواحة بإنجاز 6 آبار للتغلب على النقص المسجل في الدورة المائية وذلك بواحات "الغواطين" و"بني علي" و"الذراع الجنوبي" و"رأس العين" و"فطناسة" هذا إلى جانب ضرورة بعث منطقة سقوية جديدة وتهيئة وتعبيد المسالك الفلاحية وبعث وحدة لإنتاج فسائل النخيل للتصدي لظاهرة تسرب الفسائل من القطر الجزائري.
كما أن القطاع الفلاحي بحاجة إلى بعث مخبر لتحليل التربة والمياه وقطاع الصناعات التقليدية لنسب أفضل حال من القطاع الفلاحي وهو بحاجة ماسة إلى إحداث قرية حرفية لورشات الآجر التقليدي التي تشتهر به "الكوفة الصغرى" (نفطة) ولم لا إحداث مركز لتكوين الشباب في مجال الحدادة الفنية والجلد والخزف. ويبقى القطاع الصحي ينتظر تسوية صبغة الأرض التي سيقام عليها المستشفى الجديد وتدعيمه بالتجهيزات الطبية اللازمة وبعث قسم لتقويم النطق وتجهيز مستوصف "بن فرج الله" بكرسي لطب الأسنان. كما أن قطاع الشباب والرياضة هو أيضا بحاجة أكيدة إلى توسعة مركز الإقامة بدار الشباب وإحداث مسبح وبناء دار شباب بمنطقة فرج الله ذات الكثافة السكنية. ونفطة كغيرها من المناطق السياحية بالجهة تنتظر أن يتم تعزيز مقوماتها السياحية وإعادة نشاط النزل المغلقة التي أثرت سلبا على الأوضاع الاجتماعية لمئات المهنيين. وبات من الضروري العمل على إعادة فتح نزل "صحراء بالاص" الذي تلاعبت به عديد الأيادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.