منوبة.. إيقاف 4 عناصر في جبل ميانة بشبهة الانتماء الى تنظيم ارهابي    زوجة الراحل لسعد الورتاني مستاءة من جماهير الترجي    راشد الغنوشي: في 2013 كان الجميع ضد النهضة واليوم الكل منخرطون في "الوحدة الوطنية"    ليبيا.. 2500 قتيل وجريح من قوات "الوفاق" في عملية سرت ضد "داعش"    اتحاد الشغل يؤكد رفضه تحمل الأجراء وعامة الشعب تبعات إخفاقات السياسات المتبعة لعقود    كشفتهم رسالة مجهولة المصدر: القبض على 5 اشخاص كانوا ينوون القيام بتفجيرات ارهابية    تشكيلتا الافريقي والترجي لنهائي الكأس    الشرطة الأوروبية: "داعش" الارهابي يحاول التسلل إلى أوروبا لتنفيذ هجمات    زيكا قد ينتقل جنسيا من رجل الى امرأة    الحزب الدستوري الحر يردّ على سامية عبو    صحفي تونسي يكشف تفاصيل اختطافه وفريق عمله في ليبيا وكيف هدده خاطفوه بأن يكون مصيره مثل مصير نذير..    مهرجان الالوان بالحمامات في دورته الثالثة‎    البنت العربية" على "اليوتيوب" و"مزيكا" في العيد    رغم توضيح وزارة التربية: المعلمون النواب يتهمون سلطة الاشراف ب"استبلاههم" ويهددون بالتصعيد    عضو لجنة التنظيم بجامعة كرة القدم يبيع تذاكر الدربي بالسوق السوداء    تطوير عدسات لاصقة ذكية تكشف حالة الإنسان الصحية    أعضاء حكومة الشاهد يؤدون اليمين أمام رئيس الجمهورية    إيطاليا تشيع ضحايا الزلزال وتعلن السبت يوم حداد وطني    إيقاف نسوة يقمن باستغلال أطفال في التسوّل    الضحايا قد يكونون مهاجرين: 16 قتيلاً على الأقل في حريق بمستودع في موسكو    كانت تعالج من تأخر الحمل: إمرأة تفقد توائمها ال5 بعد الولادة    المنتخب التونسي لكرة القدم للسيدات في المركز 71 عالميا    بطل أولمبي يبيع ميداليته لإنقاذ حياة طفل    وزير الشؤون الدينية يردّ على الاتهامات والانتقادات الموجهة له    طبيعة الوظائف في مقتبل العمر تؤثر على الصحة    رغم عقوبة الجامعة: توزقار مؤهل للعب مع أوكسير؟    طقس اليوم: ارتفاع في درجات الحرارة    نابل: ايقاف 34 شخصا    بوفيشة :وفاة شخصين في حادث مرور    عمر زكري على أعتاب النادي الصفاقسي    بلاغ مروري بمناسبة مقابلة الدور النهائي لكأس تونس    وزير الداخلية: التهديد الإرهابي مازال يُمثل خطرا على تونس    بينهم طفل تونسي: كتيبة إعدام من صبية داعش تصفي 5 أسرى    قصيدة تقود شاعرة فلسطينية الى السجن الإسرائيلي    الإفريقي - الترجي: دربي موعود في يوم مشهود    الكشف عن وثيقة أعدّها صندوق النقد الدولي تضمّنت برنامج حكومة الشاهد منذ جويلية الفارط !!    فتح منزل واستوديوهات المغني الراحل برنس للجمهور    العثور على سرطان البحر الأزرق النادر الوجود    في انتظار قرار ابتدائية نابل.. مهرجان الموسيقيين الهواة بمنزل تميم مهدد بالالغاء هذه السنة    الأعرابيُّ و الدّجاجاتُ .. و غنائمُ الثّورَة    علماء يكتشفون لغزا مخيفا لدى أسماك الزينة    غدا: مهرجان الألعاب الصحراوية في بشني    بنعروس: الكشف عن شبكة إتجار بالأقراص المخدّرة    دواء خطير يشويه الجنين يستعمل في تونس: وزارة الصحة توضح    جمعية احياء واحات جمنة: مليار و600 ألف دينار لصابة التٌمور    وزير الفلاحة في آخر حديث قبل المغادرة ل"الصباح" : لا مفر من تقسيط مياه الشرب والري إذا...    هكذا سيكون الطقس اليوم الجمعة 26 أوت 2016    هذه حصيلة جوائز التلفزة التونسية في مهرجان الإعلام العربي بالأردن    اتحاد الفلاحين: سنتفاعل ايجابيا مع الحكومة الجديدة لكن بشرط    الاعلان عن موعد الانطلاق في بيع اشتراكات النقل المدرسي والجامعي    بالجزائر كل الطرق تؤدي إلى تونس: سر التوافد غير المسبوق    السينمائي الشاب عدنان المدّب في ذمّة الله    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.