رئيس الحكومة يلتقي ممثّلي أحزاب الإئتلاف الحكومي    المنجي الرحوي: تحركات احتجاجية في جميع أنحاء البلاد ضد مشروع المصالحة    سمير الطيب يدعو السبسي إلى تجنّب تقسييم التونسيين    صاحب اذاعة "أوازيس" أ.ف.م يؤكد ان اذاعته لن تتوقف عن البث    المنتخب الوطني:غدا انطلاق الرحلة ... و«كاسبارجاك» ينوي الهجوم على ليبيريا    تعيينات في البريد التونسي    8300 حاج للموسم الحالي    «داعش» يهدر دم أردوغان    الاتحاد المنستيري:«الزّوالي» من الباب الكبير    عروض موسيقية وتنشيطية ولوحات فنية متنوعة في افتتاح مهرجان المنستير الدولي للفنون التشكيلية    حصيلة نشاط وحدات الحرس البحري والحدودي خلال شهر أوت الفارط    تغيير عدد من القيادات الأمنية بالقيروان.. وهذه هي التفاصيل...    النادي الإفريقي: سانشاز يعيش الغربة في الحديقة.. "الفستيار" على نار.. ومحجوب يغادر    القصرين: الكشف عن 13 كلغ من مادة "الزطلة" بسيارة جزائرية محجوزة بمخزن المعبر الحدودي ببوشبكة    مفتي السعودية : فيلم "محمد رسول الله" مجوسي ومشوّه للاسلام    كاتب الدولة للإسكان: لأول مرة اقتطاع فوائض قروض السكن من المورد    منزل تميم: السيطرة على حريق جبل سيدي عبد الرحمان    الرصد الجوي يحذّر : أمطار غزيرة ورياح قوية اليوم    الأمن يمنع مسيرة الفلاحين من الالتحاق بوزارة الفلاحة    "بيفو" السي أس أس يقترب من التوقيع للرجاء المغربي    الخروبة: عائلات جزائرية تلجأ إلى تونس    مشاجرة بالأيدي بين ياسمين عبدالعزيز وابنتي الفنان هشام سليم    النجم الساحلي: كوم يتعافى.. إعداد خاص للترجي.. وارتفاع حصاد الدوليين دليل قوة الفريق    إحداث 17 بلدية جديدة.. وتعويض نيابات خصوصيّة ب 9 بلديات    اتحاد الشغل يتحفظ على مشروع قانون الترفيع الاختياري في سن التقاعد    الاتحاد الدولي للبنوك يُحقّقُ زيادة في الأرباح خلال السداسي الأول من 2015    عين دراهم: حريق بغابة جبل الحمران    القصرين: قصف مرتفعات سمامة المتاخمة للقرية التي قتل امامها برصاص الارهابيين    قائمة التلفزات الوطنية والعربية المالكة لحقوق بث جميع مباريات الموسم الحالي    انطلاق دراسة تهيئة سبخة السيجومي خلال الأسبوع الثاني من سبتمبر الجاري    فيلم "على حلة عيني" لليلى بوزيد يمثل تونس في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي    غوغل تعيد تصميم شعارها للمرة الخامسة    بيسكارا 2015: منتخب الرجال من أجل الذهبية ومنتخب السيدات من أجل البرونزية    لا تكثروا من ساعات عملكم...لتفادي هذا الضرر    بنك QNB تونس يساهم في "شهر المدرسة"    الشروع في بناء ممرين علويين للمترجلين بطريق تونس-المرسى    المفتي المصري: يجوز للمسلمين بيع الخمور ولحم الخنزير بشرط !    عمليات ل"السي آي ايه" والقوات الخاصة الأمريكية تستهدف قادة الجهاديين في سوريا    تظاهرة «سبيطار القلعة»:نجاح مبادرة إنسانية متميّزة    في سوسة: يتحيّلون على التجّار بشيكات مزوّرة    في الجزائر:اعتقال إرهابي تونسي مطلوب ل «الأنتربول»    السياحة تُولي وجهتها نحو التظاهرات الثقافية    العراق.. مسلحون يخطفون 17 عاملا تركيا على الأقل في بغداد    انطلاق أولى رحلات الحجيج إلى البقاع المقدسة..    النوم الطويل يحفز على الإصابة بأمراض مزمنة    المنتخب الوطني: «المثناني» و«الخزري» خارج الحسابات ... و«كاسبارجاك» يفرض الانضباط    محمد فريخة: سيفاكس آر لاينز ستستأنف نشاطها قريبا    بالفيديو.. نصائح تحمي جسدك من الرائحة الكريهة    مجلس وزاري مضيق حول الاستعداد للموسم الفلاحي القادم    فاضل الجعايبي يقدم احدث انتاجاته المسرحية "عنف" على خشبة مسرح بيكولو ميلانو    صورة اليوم: جميلات البرتغال في توزر    هل ينتهي العالم يوم 28 سبتمبر؟    قبلي.. 10 حالات اصابة بالتهاب الكبد الفيروسي    معهد البحوث الفلكية المصري يعلن موعد عيد الأضحي    قطر تستعد لتصوير أكبر 7 أفلام حول السيرة النبوية    المخرج السينمائي كمال عويش ل"الصباح نيوز": الخيانة الزوجية محور فيلم "فايسبوك فيلم 2"    خلق المراجعة وسنة الإختلاف    الإنسانيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.