فجر ليبيا تردّ على المرزوقي:نرفض التدّخل في الشأن الليبي خاصة ممن ليس لديه أي صفة    الداخلية: إيقاف 24 عنصرا يشتبه في انضمامهم لتنظيمات إرهابيّة    الطيب البكوش: لا وجود لتوتر في العلاقات مع الجزائر    «العكايشي» في البطولة الانقليزية    منتخب الأصاغر يستهلّ مشاركته في البطولة العربية للتنس    بايرن ميونيخ ينهي صفقة التعاقد مع فيدال من يوفنتوس    حجز 1440 بيضة و140 كلغ مرغرين بوحدة لصنع الكايك ببن عروس    كمال الجندوبي: احصاء 157 جمعية تحوم حولها شبهة الارهاب وتعليق نشاط 80 جمعية    القيروان رجل يضرم النار في جسده    القيروان: القبض على شابّ يشتبه في انضمامه لخليّة ارهابيّة    تونس تدين بشدة الهجوم الارهابي الغادر في مملكة البحرين    ماذا في لقاء رئيس الجمهورية بالهاشمي الحامدي؟!    رصد ذبّاح "داعش" في ليبيا    العباسي يدعو إلى القضاء على "الحيتان الكبيرة"    النيابة تصدر بطاقة ايداع بالسجن في حق المراة التى دهست عوني امن بباردو    طارق الكحلاوي للمنصف السلامي : لم أكن أتصوّر أنّك على هذا القدر من الصفاقة والابتذال    الجزائري حميد جاوشي يمضي لخمس سنوات مع الإفريقي    إحداث خطة جديدة صلب كل جامعة رياضية    15 % من المقيمين بفنادق سوسة/القنطاوي أوروبيون    بطاقة ايداع بالسجن ضدّ المرأة المتسبّبة في وفاة عوني أمن في حادث باردو    صغارنا في مهب الريح:«مارغرين» وبيض فاسد لإنتاج «الكايك»؟    البكوش في رده على المرزوقي: نحن لا نقبل الضغوط الأجنبية وما تقوله مجرد أوهام    الداخلية الليبية: أطراف تونسية وراء عملية إختطاف الشورابي والقطاري    الصيد معلقا على تداعيات عملية سوسة الارهابية: اقتصادنا لا يعول فقط على السياحة    غياب البنوك ومشاكل تأمين الصادرات أبرز معوقات التعاون الاقتصادي التونسي الإفريقي    تونس- تطور الاستثمارات الخارجية ب 60 بالمائة    بعد إحباط عملية التسفير إلى بؤر التوتر.. تفاصيل جديدة حول "خلية المهدية"    خلال يوم واحد.. إيقاف 520 مفتشا عنهم    تصفيات كان أقل من 23 سنة: برنامج اياب الدور الثالث    قرعة كأس شمال افريقيا :الافريقي يرصد "هلال" بنغازي    الايفوراي دروغبا ينتقل الى فريق مونتريال إمباكت    ليبيا / اليوم.. النطق بالحكم في قضية رموز نظام القذافي    تطاوين : مواطنان ألمانيّان يسترجعان سيارة فاخرة سُرقت في ألمانيا منذ فترة قصيرة    المصادقة على مشروع قانون رسملة بنك الإسكان والشركة التونسية للبنك    وزير الداخلية: العملية الأمنية بسجنان ما تزال متواصلة    بن قردان.. وفاة شخصين حرقا داخل سيارة معدة لتهريب البنزين    القبض على ليبي بحوزته سندات ورقية بقيمة 2 مليون دولار    الوطن القبلي:في موسم جني الطماطم يبدأ جني الأرواح في الطرقات!    بطاقة تعريف فنية:ظافر العابدين: من الملاعب الى السجاد الأحمر    إيقاف ليبي بحوزته مخدرات.. والقبض على 3 فتيات كن برفقته    الرئيس المدير العام ل"توماس كوك" يشيد بالإجراءات الأمنية التي اتخذتها تونس    محمد عساف في مهرجان قرطاج: سهرة حماسية.. والفتى الفلسطيني يرفع الرهان باقتدار    محمدعساف...عصفور من الشرق يحط رحاله بمسرح قرطاج    بين بدلة الشيخ راشد الغنّوشي وجبّة شيوخ الحداثة رموز ودلالات واستنتاجات وعبر    المهرجان الصيفي بأريانة: شهرزاد هلال تطرب الجمهور وهشام سلام يحافظ على اللون الشعبي    السفارديم والمورسكيون..كتاب جديد في أدب الرحلة للباحث التونسي حسام الدين شاشية    وفاة الابنة الوحيدة لويتني هوستن    ايام قرطاج السينمائية: آخر أجل لقبول الترشحات 15 سبتمبر 2015    صُدور كتاب جديد للغنّوشي    وفاؤه لحبيبته التي تشوّه جسدها بسبب حريق يثير إعجابًا على الفيسبوك    عبد الكافي: أحد الممضين على عريضة عزل رضا الجوادي صرح لي بأنه لا يعرف الامام ولم يستمع يوما الى خطبه    نائب عن النهضة يدافع عن رضا الجوادي.. وينتقد العريضة المطالبة بإعفائه من الإمامة    أيّها ال80 ،المصلّون وراء الجوّادي يفوقون تعداد أصواتكم كلّّكم مجتمعين    مخبر البحث في البيولوجيا الجزيئية للطفيليات والفطريات بصفاقس يتحصل على جائزة رئيس الجمهورية    كوريا الجنوبية تعلن القضاء على فيروس كورونا    فرنسا..أول حالة شفاء طويلة الأمد من السيدا    كوريا الجنوبية تعلن القضاء على فيروس كورونا    لمجابهة ارتفاع درجات الحرارة.. وزارة الصحة تقدّم جملة من التوصيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.