ماذا يعني انهيار سد الفرات في ظل الحرب على "داعش"؟    قابس: الكشف عن خلية تسفير الشباب لبؤر التوتر من بينهم محامي    طقس الاثنين 27 مارس 2017: بعض السحب بأغلب الجهات والحرارة بين 19 و28 درجة    بن قردان: حجز كمية من السجائر بقيمة 200 مليون    بالفيديو: برهان بسيس قدوتي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتبره مرجعيتي    'صورة اليوم: رئيس الحكومة يلعب 'الشكبة    وصول طائرة تحمل 130 وكيل أسفار و20 صحفي من بلدان مختلفة إلى جربة    معرض تونس الدولي للكتاب: دورة لا تحترم طوابير الزائرين ليست دورة ناجحة    وصول وفد سياحي هام من لوكسمبورغ الى جربة    دعوة اربعة لاعبين محليين لتعزيز صفوف المنتخب المغربي الاول    مفاجآت جديدة في هجوم برلين الذي نفذه أنيس العمري    طقس بقية اليوم وهذه الليلة: سحب قليلة والحرارة بين 10 و14 درجة    تجار الصناعات التقليدية يدعون الى تسهيل النفاذ الى التمويلات العمومية    فوز النجم الساحلي وديا على اتحاد بنقردان    وزير الشؤون الثقافية: الفعل الثقافي لا تغيّره السياسة    الرابطة الاولى: بلاي اوت... فوز مستقبل المرسى على اتحاد تطاوين    بئر الحفي: اختتام الدروة الثالثة لربيع الرياضة    تونس تنطلق في تطبيق قرار منع الاجهزة الالكترونية على متن الطائرات المتجهة الى بريطانيا    مليوني مسن في تونس سنة 2030    صفاقس :الشرطة البلدية تحجز 27 دمية ‘طائفية'    ايقاف شخص يحمل قلادات ذهبية تزن 576 غرام    ميناء حلق الوادي : ضبط 06 أشخاص حاولوا اجتياز الحدود البحريّة خلسة    الولايات المتحدة : مقتل شخص و اصابة اخرين في اطلاق نار داخل ملهى ليلي    تونس :نصف المساجين موقوفين على ذمة القضاء دون المحاكمة    إتحاد الشغل :نحو اعداد مبادرة للخروج من الأزمة الاقتصادية    فريانة :الاعتداء على 3 أمنيين وتهريب مفتش عنه في قضايا إرهابية    قتل ابنها بسكين في جلسة خمرية: عائلة الضحية تحرق منزل القاتل    قصر هلال: حجز نصف كغ من الزطلة في منزل قديم    أطباء مختصون: اكثر من 50 ألف مصاب بمرض الزهايمر في تونس وعدد المسنين سيبلغ مليوني مسن سنة 2050    البنتاغون يعلن مقتل أحد أبرز قيادات القاعدة في أفغانستان    جندوبة : القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه في قضية ذات صبغة إرهابية    صفاقس: حجز 27 دمية "طائفية" بأحد المحلات التجارية    نابل: ايقاف 17 مفتشا عنهم وحجز بضاعة تفوق قيمتها 40 الف دينار‎    سطو على متجر ‘كارتييه'للمجوهرات وسط موناكو    الشاهد : مجلس وزراي مضيق للنظر في تسوية التجمعات السكنية على الاراضي الدولية (فيديو)    نزيهة العبيدي: إغلاق قرابة 600 روضة أطفال عشوائية خلال سنة 2016 وبداية 2017    بوشماوي: عقد مجلس وزاري خلال الأيام القليلة القادمة لإيجاد حلول لقطاعات الأحذية والنسيج والملابس    الخمار ليس رمزا دينيا    وزير الثقافة يدشن دار الثقافة بقليبية‎    دواء جديد لوقف الشيخوخة    المنتخب التونسي ينهزم أمام الكاميرون وديا    منتخب كرة السلة يتأهل الى نهائيات كأس امم افريقيا 2017    تحويل جزئي لحركة المرور في الطريق الشعاعية X20 المتجهة من أريانة نحو المنيهلة    اكثر من 450 مشارك في الدورة 14 لملتقى قرطاج للتأمين    رئيس الحكومة يقرّر مضاعفة الشراءات السنوية من الكتب التونسية لوزارة الشؤون    تسريب صورة لسعد لمجرد من داخل السجن    الخطوط التونسية بفرنسا ستنجح من تحقيق التوازن المالي في 2018    رئيس الحكومة يعلن عن مضاعفة الشراءات السنوية لوزارة الثقافة من الكتب التونسية    دراسة: ثلثا أنواع السرطان نتيجة أخطاء جينية عشوائية    المؤسسات الاسترالية تبدي اهتمامها للاستثمار في تونس    بالفيديو: تفاصيل مبادرة جعفر القاسمي لجمع مليار لإنقاذ أطفال من السرطان    بالفيديو: باسل خياط يكشف سبب فسخ خطوبته بهند صبري    بالفيديو.. وائل جسار يثير دموع والدته بفيديو مؤثر    خبير آثار: لا دليل على أن "فرعون موسى" سوداني الأصل    صافية بين نبيل معلول والاتحاد الكويتي لكرة القدم    كأس الاتحاد الإفريقي: "السي أس أس " يواجه كادياقو البوركيني.. والافريقي في اختبار بورت لويس الموريسي    فتوى منسوبة للأزهر تجيز حبس الحاسد    الحمامات: ملصقات حائطية تدعو لإقامة "دولة الخلافة"!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.