خاطرة من وحي صلاة الجمعة والانتخابات    السيسي: هجوم سيناء تم بدعم خارجي لكسر الجيش    ظافر العابدين وهند صبري يحملان علامة الحبر الأزرق    بالفيديو:اخبار ليبيا اليوم بالتصريحات ومعارك على الميدان    ''عتيد'' تطلب من هيئة الانتخابات التّدخل السّريع لتمكين المواطنين بالخارج المسجّلين إراديّا من الاقتراع    الايزي تنفى عدم تمكن مترشحين اثنين للتشريعية فى الخارج من ايجاد اسميهما فى سجل الناخبين    بسبب الايبولا :موريتانيا تغلق حدودها مع مالي    بعد أعمال تجديد استمرت خمس سنوات: اعادة فتح متحف بيكاسو في باريس    ما حقيقة «هجوم» على سجن الهوارب ؟    لماذا أضرب لاعبو اليد في هلال مساكن ؟    النجم الساحلي: عيون مرسيليا على «النقاز» ... و«البنزرتي» يلعب «شطرنج»    في بادرة صحية: نجوم الإفريقي يعودون محبا للفريق    على القناة الوطنية الثانية : إبداعات في سبيل انجاح الانتخابات    النادي الإفريقي: جابو يعود.. سايدو يتخلف.. وغياب الوديات يثير التساؤلات    حقيقة إلغاء الرحلات السياحية السبت والأحد بكامل البلاد.. رئيس جامعة وكالات الأسفار يكشفها لل"الصباح نيوز"    قتيل و13 جريحا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين في طرابلس اللبنانية    "تونس اللي نحبها".. برنامج خاصّ يواكب أجواء الانتخابات يوم الأحد على قناة تونسنا    القواعد العامة التى يجب أن يتعبها الناخب تجنبا لالغاء ورقة الاقتراع الخاصة به    وزير الدفاع يؤكد التصدي لدخول عديد الإرهابيين إلى تونس    مرصد شاهد: أحد المترشّحين المستقلين للرئاسية خرق واجب الصّمت الانتخابي    اليوم:ريال مدريد-برشلونة :العالم يحبس انفاسه على نبض كلاسيكو الارض    قابس : عمال مشروع تخزين الغاز المسيل يلوحون بإضراب مفتوح    تونس- إيقاف كل الرحلات السياحية بجربة وجرسيس    رسميا وديع الجريء رئيسا منتخبا لاتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم    التشريعية/نابل: انطلاق توزيع صناديق التصويت على مراكز الاقتراع    لطفي بن جدو يعلن القبض على بقية العناصر الإرهابية التابعة لخلية قبلي    التشريعية: الخارجيّة التونسيّة تواكب انتخابات الداخل وعينها على ليبيا    تم ترحيلهما من ليبيا: سجن متهمين مدة 3 اشهر من اجل تهم ارهابية    بالفيديو / وزير الدفاع يؤكّد جاهزية المؤسسة العسكرية لإنجاح الاستحقاق الانتخابي    وباء "ايبولا" على تخوم الجزائر و موريتانيا    يهم النجم الرادسي: قرعة البطولة العربية للأندية البطلة لكرة السلة    إعدام امرأة في إيران متهمة بقتل مسؤول سابق في الاستخبارات    التشريعية/ نابل: مهدي جمعة يتابع الاستعدادات اللوجستية لهيئة الانتخابات    انطلاق فترة الصمت الانتخابي التى يحجّر خلالها القيام بأي نشاط دعائي    في باب سويقة: ساعي بريد متهم بسرقة مستودع مخزن    في العاصمة : يعتديان على الخطيب ويغتصبان الخطيبة    الدوري الاسباني : التشكيل المتوقع لموقعة الكلاسيكو والقتوات الناقلة    السياحة في الجنوب الغربي:3 جوائز ساهمت في تنشيط القطاع    وزارة الصحة :1 بالمائة من التونسيين يعانون من الاضطرابات النفسية    طقس اليوم: سحب عابرة و أمطار ضعيفة    الهايكا تفرض خطية مالية ب 10 آلاف دينار على قناة حنبعل    الإنسان العربي بين الحلم الجميل وإكراهات الواقع المرير    بالفيديو: عريس كويتي يغني لعروسه ويشد انتباه 1,6 مليون مشاهد    منظمة الصحة العالمية: نحو 4900 وفاة جراء إيبولا في سبعة بلدان    1 بالمائة من التونسيين يعانون من الاضطرابات النفسية التي تؤثر على جودة حياتهم (وزير الصحة)    أستاذ موسيقى متهم بالإعتداء بفعل الفاحشة على تلميذته    علماء ومشايخ تونس يُدينون الإرهاب المُفخخ بالأفكار المتطرفة المُسربة على ألسنة رموز الفتنة    السفينة الثاقفية : قربة : لبنى نعمان ومهدي شقرون في عرض "حس الكاف"    تحديد نصاب زكاة المال للعام الهجري الجديد    مداهمة منزل الإرهابيين بوادي الليل : الحصيلة النهائية    منظمة الدفاع عن المستهلك تتأهب لتضييق الخناق على مصنّعي الطماطم    النيابة العمومية بتونس تفتح بحثا في أحداث منطقة وادي الليل    مفتي الجمهورية يعلن عن نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    الاعلان عن قيمة نصاب زكاة العام الجديد    الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة: تونس ستشهد عجزا طاقيا كبيرا هذه السنة    اتحاد الشغل يتهمّ إماما بصفاقس والمنظمة التونسية للشغل بحثّ الناخبين على التصويت للنهضة    توقع تضاعف انتاج زيت الزيتون بثلاث مرات خلال الموسم الحالي    طيران الإمارات تخطط لتوسيع عملياتها وشبكة خطوطها في إفريقيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.