تونسية تفوز بلقب "ملكة جمال العالم الإسلامي"    الرئاسية/ المهدي جمعة: نحن على يقظة تامة و الإرهاب لن يهدّد انتخاباتنا    المنجي الحامدي: هذه فحوى زيارتي إلى الخليج..وهكذا هي العلاقات مع السعودية    النوري اللجمي يؤكد "وجود لبس في القانون في ما يتعلق بفترة الصمت الإنتخابي وكذلك بعملية بث سبر الآراء"    مهدي جمعة يعزي الأسرة الإعلامية في وفاة الصحفيين عبد الرؤوف المقدمي وعادل رشدي    بالأسماء: قائمة مراكز الاقتراع ذات التوقيت الخاص    رئيس الحكومة يعلنها: "الليبيون مرحب بهم في تونس"..لكن بشرط !!    في العمران : القبض على زعيم عصابة مختصة في السرقة والسلب    هذا هو رد ''درة بوشوشة'' مديرة أيام قرطاج السينمائية على اتهامات الغرفة النقابية لمنتجي الأفلام الطويلة    بادرة طيبة تعيد الاعتبار ل"عبد الله الطرابلسي"    الملعب التونسي: الكسراوي يعود للتمارين في الاسبوع المقبل    منحة ب 75 ألف دينار لكل فريق من الرابطة الأولى    على ذمة صحيفة ليكيب: شبهات حول صفقة انتقال صابر خليفة الى مرسيليا    هيرفي رينار يعترف بأن لاعبيه أساؤوا إنهاء مباراة الكاميرون    بالفيديو...أسير بريطاني لدي داعش يتهم حكومته بالكذب والتقصير    بصفاقس : ملتقى الفينيق الصغير أيام 27 و28 ديسمبر 2014 لدورته الرابعة    الملتقى الوطني لأدب المقاومة بصفاقس    منقّبات يرقصن على أغنية نانسي عجرم " أطبطب وأدلع"    شعب يفرّط في حريته ثانية لا يستحقّ الحياة    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور "سحرة فرعون" من الإعلاميّين؟    مؤسسة "بلعيد لمناهضة العنف" تكشف : 665 حالة عنف سياسي بالرئاسية    السعودية وإيسلندا عوضا عن الإمارات و البحرين في مونديال كرة اليد    المدونة التونسية أميرة يحياوي تفوز بجائزة مؤسسة جاك شيراك السنوية    نابل/ إيقاف 3 أشخاص بحوزتهم أسلحة نارية وقطع أثرية..    أوباما يوقع أمرا بتوسيع الدور الأمريكي في أفغانستان (نيويورك تايمز)    أوروبا: برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم السبت    نابل: إيقاف شخصين من أجل تحويل وجهة أنثى بإستعمال سلاح أبيض    الرابطة المحترفة الأولى:برنامج مباريات الجولة الحادية عشرة    نابل : في إطار تظاهرة "كتاب وفنجان قهوة " الشاعر جميل عمامي وحيدا في العالم كشجرة    رسمي/ المرزوقي يراسل السبسي ويدعوه لتكليف رئيس حكومة.. ومحسن مرزوق يعلّق    ليبيا : الجيش يغلق المطارات و الموانئ البحرية    مهدي جمعة :''اخترت المسؤولية على المزايدة في ملف المفاوضات الاجتماعية''    حالة الطقس نهاية الأسبوع    رفض الإفراج عن المتهمين بقتل الشهيد لطفي الزار    النيابة العموميّة تأذن بفتح تحقيق في تصريحات مصطفى كمال النابلي    تونسية تفوز بتاج "الجمال الإسلامي" في مسابقة دولية    تأجيل محاكمة مجرم حاول هتك أعراض قاصرات مغربيات    ضبطوا قادمين من ليبيا بعد التدرّب على السلاح:25 إرهابيا من تنظيم «أنصار الشريعة» أمام القضاء    نقل سجين تونسي من غوانتانامو الى سلوفاكيا    بطّال يضاجع أختين و يتسلّى بطليقته    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    وزارة الفلاحة توضح حقيقة ماراج عن وصول مرض انفلونزا الطيور إلى تونس    السمك.. يساعد في الإقلاع عن التدخين    وزارة التجارة تحجز منتجات منتهية الصلوحية    وزارة الفلاحة تؤكد عدم تسجيل أيّ حالة لمرض أنفلونزا الطيور في تونس    وفد من وزارة النقل في زيارة إلى شركة النقل بالساحل: ترشيد استهلاك الطاقة أولويّة مطلقة    امام مسجد ابو هريرة بالوردية يدعو الى عدم انتخاب الباجي قائد السبسي    لم يتم تسجيل أي حالة لمرض انفلونزا الطيور في تونس (وزارة الفلاحة)    التوقيع على اتفاقية ضمان بين الجمهورية التونسية والبنك الإسلامي للتنمية    بعد ظهورها في العالم.. وزارة الفلاحة تؤكّد عدم تسجيل إصابات ب»انفلونزا» الطيور    الحكم ب 15 سنة سجنا ضدّ عوني الامن المتهمين في قضية اغتصاب فتاة    طقس اليوم: درجات الحرارة تتراوح بين 24 و29 درجة    وزارة التجارة تُوضح حقيقة الزيادة في سعر الخبز وبعض المواد المدعمة    وزارة التجارة تُحدّد سعر مادة ‘'البصل'' ب 1 دينار للكلغ    في لقاء حضَره أهم منتجي الحبوب في الشمال:شركتا «باير كروب ساينس» و«أطلس أقريكول» تقدّمان مبيد الأعشاب الطفيليّة الجديد «أطلنتيس»    البنك المركزي :الميزان التجاري نقطة ضعف كبرى بالنسبة للاقتصاد التونسي    هذه تفاصيل الزيادات المنتظرة في أسعار بعض المواد الغذائية...    لماذا يكرهونه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.