تطاوين: حوالي 700 من عمال الشركات البترولية يصلون إلى مدخل المدينة    دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم لأقل من 18سنة: هزيمة المنتخب التونسي أمام الجزائر‎    العلماء يقترحون علاج السكري بالبرد!    تركيا: طرد أكثر من 3900 موظف    تزويد المدرسة الابتدائية سلتة بخمسين لوحة رقمية    حقائق طريفة عن حياة زعيم كوريا الشمالية    تحطّم طائرة عسكرية كوبيّة ومقتل كامل أفراد طاقمها    مصدر من وزارة الطاقة :لا وجود لعمليات إجلاء للعاملين في حقول الطاقة بالجنوب    قفصة : فتاة ال23 سنة تحاول الإنتحار    الكامور : السماح بمرور وسائل النقل المخصصة لعمال الحقول البترولية    برشلونة يحسم دربي كتالونيا ويعود للصدارة‎    العراق: مقتل 80 من داعش بصد هجوم غرب الموصل    جلول يكذب إشاعة إقالته    تشيكلة برشلونة بديربي كاتالونيا أمام إسبانيول    نادال يتأهل لنهائي بطولة برشلونة    القيروان: فتح سوق الخصر المركزي بشكل استثنائي من قبل اتحاد الفلاحين    الحمامات تحتفل بالربيع    دعاوي قضائيّة ضدّ وزارة الصحّة.. تسجيل 600 إصابة بإلتهاب الكبد الفيروسي    الداخلية تفتح تحقيقا في مسالة تسريب دخلة النادي الافريقي    لهذه الأسباب هددت ماجدولين الشارني بمقاطعة نهائي الكرة الطائرة    كاظم الساهر: كيف اعتزل غناء القصائد وهو يسكن احساسي    سيدفع بثلاثة لاعبي ارتكاز: البنزرتي يختار الحذر في دربي الغضب    القلعة الكبرى: افتتاح مهرجان قلعة المسرح‎    شهاب الليلي يحافظ على نفس الاختيارات لتحقيق أغلى الانتصارات    قرنبالية: العثور على 40 رأس غنم مسروقة    نقابة الحرس الوطني تدعو لتجنب الحلول الأمنية مع الاحتجاجات بالجنوب    لوبان تختار مرشحًا خاسرًا لرئاسة الحكومة الفرنسية.. إذا فازت    تعيينات جديدة بوزارة الطاقة والمناجم    مساء اليوم : "المجنون" تختتم المهرجان الوطني لمسرح التجريب    دفنته عائلته دون إعلام الأمن.. إخراج جثة شخص توفي إثر اصطدامه بدراجة نارية من طرف ابنه    بنزرت: إعلان دراسة ربط الجهة بالشبكة الحديدية السريعة وإنشاء قطب للطاقات المتجددة    سليانة: القبض على شخص فار من السجن منذ الثورة    وعكة صحية تُدخل سمير غانم المستشفى    المديرة العامة للديوان الوطني للصناعات التقليدية ل"الصباح نيوز": طرح ديون الحرفيين على غرار الفلاحين ممكن ولكن...    توقيع الاتفاقية الثانية للمساعدة المالية بين تونس و الاتحاد الاوروبي    في منشور لرئاسة الحكومة: هذه الاجراءات المتبعة عند انهاء تكليف الولاة    تركيا تحجب "ويكيبيديا"    نابل: القبض على عصابة بصدد التنقيب عن الآثار والكنوز    اليوم : اختتام الدورة الخامسة من برنامج تدريب ''جيل المستقبل'' بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني    أول رحلة للقطار بين تونس وعنابة الجزائرية ستكون خلال شهر ماي    الكاف: تضرر زراعات بسبب ظاهرة الجليد الربيعي    معهد السوالم يحتفي بشهر التراث    تغريم القاهرة بملياري دولار تعويضا لإسرائيل    إثر جلسته الأولى: انتخاب القاضي حاتم بن خليفة رئيسا مؤقتا للمجلس الأعلى للقضاء    التلفزة التونسية تتوج بالجائزة الأولى للبرنامج الوثائقي بعنوان القدس قصة صمود    طقس السبت: سحب، رياح وأمطار    كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة وواشنطن تؤكد فشلها    وفاة الممثل محمد العكاري إثر تعرضه لنوبة قلبية    حجز كميّة هامّة من الشّماريخ ولافتة كبيرة الحجم معدّة لإحداث الشّغب أثناء مباراة الدّربي    توصيات وزارة الصحّة لمرضى السكّري وارتفاع ضغط الدمّ خلال شهر رمضان    توقف الدروس بالمدرسة الاعدادية بالبطان لإجراء اشغال تنظيف وتعقيم    الحمامات تستعد لمهرجان الألوان    علماء: الصيام يرفع معدل الذكاء    احذري من صداقة هذه الشخصيات    شاهد لحظة وفاة أشهر قارئ للقرآن بإندونيسيا وهو يتلو سورة "الملك" على الهواء    هكذا أفهم الاختلاف؟    الفنانة أحلام تحتفل باعتناق خادمتها الإسلام    القيروان: وزير الشؤون الدينية يشرف على اعادة ومجالس ختم البخاري وشرحه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.