في محافظة صلاح الدين :عشائر عراقية تقتل قناصا من جنسية تونسية    الحكم بسجن الصحبي الجويني بسنتين سجن‎    وعكة صحية تؤجل زيارة العاهل المغربي للصين    العراق: مقتل قيادي في داعش    مع تواصل ارتفاعه: سعر الطماطم من الممكن ان يصل الى 3500 مليم    قائد السبسي: فهم المرزوقي للدستور غير صحيح    حزب المسار : ندعم السبسي وندعو الى التصويت لصالحه    منها ترك حرية الاختيار لقواعدها: هذه الفرضيات التي سيناقشها مجلس امناء الجبهة الشعبية    النهضة تخوض شوطا جديدا من المفاوضات واللقاءات لتحديد موقفها في الدور الثاني من الرئاسية!    الصحبي عتيق : خطاب الوفاق الوطني للسبسي تغير بعد الانتخابات نحو التهديد والوعيد    أبطال أوروبا: امكانية مشاركة عبد النور الليلة أساسيا    ماذا قال سواريز بعد هدفه الاول بقميص البارسا    الطارف: إحباط محاولة تهريب 16 بقرة نحو تونس    تونس- غدا الخميس، إضراب وطني إنذاري في كل المؤسسات الجامعية والبحثية    في ألمانيا:إيقاف «داعشي» تونسي عائد من سوريا    قفصة:القبض على مروّجَي مخدّرات معهما 5 كلغ من «الزّطلة»    لطيفة : سأتوقّف عن الغناء    صباح تترك وصية لجمهورها.. وهذا ما قالته فيها...    ليبيا- مقتل شاب تونسي في مواجهات مسلحة ببنغازي    سوريا..ارتفاع ضحايا مجزرة الرقة إلى 170 قتيلاً    منحة التمويل العمومي لحملات «الرئاسية»:19 مترشّحا مطالب كلّ منهم بإرجاع حوالي 40 مليونا إلى خزينة الدولة    تظاهرات تعم أمريكا بعد قرار القضاء في قضية فرغسون    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة مع بعض الأمطار والحرارة في استقرار    صباح... رحيل أسطورة    كرة قدم: برنامج النقل التلفزي لمباريات الاربعاء 26 نوفمبر    صفحات من حياة شحرورة العرب.. صبوحة لبنان    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن عمر يناهز 87 عاما    هل خذل «الغنوشي» «السبسي»؟    عدنان منصّر:لماذا قدّم «الباجي» استقالته لرئيس متخلّ ويرفض التكليف من المرزوقي ؟    عاطف الدخيلي ل«التونسية»:«وفا المكتوب مع الافريقي... وعيب أن يقيمّني الوحيشي»    رحيل "الشحرورة صباح" عن عمر يناهز 87 سنة    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن عمر يُناهز 87 سنة    وفاة الشحرورة "صباح"    وفاة العلامة السوري المؤرخ محمود شاكر في السعودية    يوم 11جانفي القادم :تونس تواجه الجزائر وديا قبل النهائيات الافريقية    المصرف المركزي الليبي يحذٌر من تدهور الوضع الاقتصادي في ليبيا    كرة القدم : خليل شمام عائد الى الترجي الرياضي    وزارة الصحة:حجز كمية من التوابل منتهية الصلوحية    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    "طوطال تونس" تفتتح مركزا ضخما للتكوين في الأنشطة البترولية بمدينة رادس    العاصمة :شاب يلقي بنفسه من الطابق السادس بأحد النزل بشارع الحبيب بورقيبة    تاجروين : إيقاف 4 سلفيين اعتدى أحدهم على عون أمن    رسمي: حمدي المدب يدعو إلى عقد جلسة عامة لتنقيح قوانين الترجي الرياضي    8 بنوك تونسية ضمن قائمة أفضل 100 بنك في القارة الإفريقية    أداء ايجابي لبورصة تونس في خضم التوجه إلى دور ثان من الانتخابات الرئاسية    الوكالة الفرنسية للتنمية تمنح تونس 65 مليون دينار    عين دراهم : ملتقى حول الاتجاهات الحديثة في إدارة و تنمية الخدمات المكتبية    قرعة الكوبا امريكا 2015: مجموعات متوازنة و غياب المواجهات القوية في الدور الاول‎    "أودي" تطلق سيارة سيدان كهربائية    ألعاب الكمبيوتر تنقذ المسنين من الكآبة    تونس- حالة الطقس اليوم الثلاثاء    احذري ..المناشف مصدر الجراثيم الأكبر في كل ما نستخدمه    صدقوني: كانت لحظة قاسية على النفس.. بقلم الأستاذ عماد العبدلي    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور "سحرة فرعون" من الإعلاميّين؟    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    وزارة الفلاحة توضح حقيقة ماراج عن وصول مرض انفلونزا الطيور إلى تونس    امام مسجد ابو هريرة بالوردية يدعو الى عدم انتخاب الباجي قائد السبسي    لم يتم تسجيل أي حالة لمرض انفلونزا الطيور في تونس (وزارة الفلاحة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.