دوري أبطال أوروبا: الريال يكسب جولة الذهاب ضد البايرن    مشاركة متميزة لمصر في معرض تونس للسياحة    رباعي على مجلس التأديب والهيئة تواصل «كنس» أزلام حكومة الظل    النجم الساحلي يتوّج بطلا لتونس في كرة الطائرة + فيديو    الأولمبي الباجي:كلّ الحقيقة حول خلاف «الكوكي» و«الميساوي»    الغنّوشي في تركيا: تونس لم تفلس ولن تفلس    القضية الفلسطينية: ماذا بعد توافق الاخوة الأعداء؟    تواصل الاشتباكات في الشعانبي ونشوب حريق في المنطقة العسكرية المغلقة    المداولات 22 لطب الفم والأسنان يومي 25 و26 أفريل الأسنان بالمنستير    بالفيديو : عائلات شهداء الثورة يقتحمون المجلس التاسيسي بتحريض من العيادي    محافظ البنك المركزي: تونس ليست في وضع إفلاس    "التأسيسي": المصادقة على 11 فصل من قانون الانتخابات ورفض التصويت على فصل وأجل النظر في 3 فصول    وزارة الصحة: لم يتمّ تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا فى تونس    مونديال الأندية - البرازيل 2014 : الترجي الرياضي يستهل مشاركته بملاقاة يو بي سي ان الأرجنتيني يوم 5 ماي المقبل    بوتفليقة لا يحتاج إلى الجزائر!    إجّاص مهرّب من الجزائر في سوق الجملة    عائلات الشهداء و الجرحى يقتحمون قاعة الجلسات العامة ويقطعون مناقشة القانون الانتخابي    وزارة الداخلية تنتقد التعاطي الإعلامي مع الإرهاب...و صحفيون يتهمونها بالتمييز بين الصحفيين في منح المعلومة    من المخطئ    تونس- منظمة الأعراف: دور الستاغ ليس في مستوى الانتظارات    المرزوقي يدعو التونسيين للمشاركة في التعداد العام للسكان والسكنى    "جيسيكا شاستن" تلعب دور "مارلين مونرو" في فيلم "شقراء"    الخطوط التونسية : خطط جديدة لمقاومة سرقة الامتعة بالمطارات    عائلة من الصخيرة تستغيث وتطلب يد العون للبحث عن ولدها الذي هاجر خلسة الى ايطاليا    "الربيع الروسي في تونس" في دورته الرابعة من 27 أفريل إلى 12 ماي 2014    جندوبة أهالي المتهمين بإقامة الحدّ الشرعي يطالبون بإطلاق سراح أبنائهم    تونس- هل يكون الغاز الصخري الحل الوحيد لتجاوز العجز الطاقي    جومين: تغادر محل والديها لتستقر في محل تاجر    راشد الغنوشي : تونس ليست دولة مفلسة ولن تفلس    القصرين:حجز كميات كبيرة من البنزين المهرّب على متن شاحنة ثقيلة    على خلفية طردهم من قبل الصحبي الجويني..الصحفيون يقاطعون انشطة النقابات الأمنية    ''الشلاط'' في مهرجان كان    بسبب خلافات مع زوجته... يضرم النار في جسده ووالدته تحترق معه    حول انتقال "بغداد" للافريقي : "بونجاح" يكذّب...ووكيله يتحدث عن سمسرة    قربة : دار الثقافة تحتضن الدورة السادسة لملتقى أدباء الوطن القبلي "صورة الآخر في الأدب التونسي "    ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يشهر إسلامه على يد إمام الحرم المكي    قصيبة المديوني : في إطار الاحتفال باليوم العالمي للكتاب "تظاهرة مسافر زاده كتاب "    نابل:عملية جراحية تكشف مكان اختباء الموقوف الفار!    عاجل: تجميد عقوبة الفيفا على برشلونة    محافظ البنك المركزي يدعو إلى إيقاف التداين من اجل الاستهلاك    مصر: اغتيال عميد شرطة قرب منزله في القاهرة    كل التفاصيل المتعلقة باجتياز اختبارات مناظرتي انتداب الأساتذة والمعلمين...    كاف (اياب الثمن نهائي مكرر): البرنامج كاملا    بن جدو : أمر إيواء الرئيس المخلوع لم يعد يهمنا..ولا نرتب عليه أي أثر في علاقاتنا مع السعودية    تونس :معهد باستور يتوصل الى اختراع تلقيح جديد ضد داء اللشمانيا    ارتفاع مطالب لجوء التونسيين إلى أوروبا    فريال قراجة تعتذر عن المشاركة في مسلسل «مكتوب 4»    حملة «يلزمني نروّح»: التونسيون في العالم قوة اقتصادية مغيّبة وهذا ما يمنع عودتهم في الصيف    الخطوط التونسية: برمجة 21 رحلة إضافية إلى فرنسا و تخفيضات في الأسعار    حالة الطقس ليوم الاربعاء 23 أفريل 2014    داعية سعودي:«زوجة واحدة تكفيك خير من تعدّد يلهيك!»    شتائم بين آثار الحكيم وهيفاء وهبي بسبب حلاوة الروح    حذف تسجيل "سايس خوك" إثر شكاية رفعها برلمانيون جزائريين اتهموا فيها موزاييك بالتحامل    السعودية/فيروس كورنا يهدّد المملكة بعد تزايد الإصابات    إلهام شاهين للقرضاوي : "المفروض ربنا ما يسامحكش"    فيروس كورونا يقتل 81 شخصا في السعودية    السعودية: 81 حالة وفاة و261 مصابا بسبب فيروس كورونا    خصوم القرضاوي..علام يجتمعون؟! (هشام النجار)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.