وزارة الداخلية تدعو للابلاغ عن ارهابيين    راشد الغنوشي يتلقى تعازي السفير الأمريكي في ضحايا سوسة    بريطانيا تخصّص 600 ضابطا للتحقيق في الهجوم الارهابي سوسة    الافراج عن الرئيس السابق منصف المرزوقي    لمة رمضانية للفنانين التونسيين في السفارة الامريكية    النادي الإفريقي: «إيدوه» و«أيلا» «كلوبستية»... «الوسلاتي» وصل... و ملف «توزقار» في طريق الحل    البطولة التونسية للدراجات: «الشتيوي» يتوّج باللقب ويقترب من التأهل إلى الأولمبياد    مقتل 3 من مشجعي نادي وال سال الانقليزى في الهجوم الارهابي بسوسة    منزل بورقيبة: العثور على قذيفة مدفعية تعود الى الحرب العالمية الثانية امام المعتمدية    بعد عملية سوسة ...البورصة تتراجع    جملة من الإجراءات لتأمين المنطقة السياحية جربة جرجيس    محافظ البنك المركزي يقترح: التخلي عن ملاحقة بن علي مقابل ارجاع الأموال المنهوبة    منوبة: حادث مرور يتسبب في اصابة 13 شخصا    جامعة وكالات الاسفار تدعو الى تشجيع توافد السياح الجزائريين    السبسي يلتقي رؤساء المحكمة الإدارية والتعقيب ودائرة المحاسبات    تعيين منى سعيد قطوفي مندوبة عامة للجمعية المهنية للبنوك    وفاة النائب العام المصري متأثرًا بإصابته    صافيناز تنتظر الحكم في إثبات زواجها العرفي    2 جويلية.. توقع حضور أكثر من ألف مشارك في مائدة الإفطار الدولية    دعما للسياحة التونسية :النجمة العالمية 'باريس هيلتون' في تونس    مجلس النواب يعلن عن موعد المصادقة على مشروع قانون مكافحة الإرهاب    رئيس الحكومة يستقبل الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل    سليانة.. تفكيك شبكة لترويج المخدرات وايقاف 10 اشخاص    اليوم.. مجلس وزاري مضيق لاقرار إجراءات عاجلة للقطاع السياحي    قرارات لجنة النزاعات: حرمان النجم و الإفريقي من الانتدابات    الملياردير السنغافوري بيتر ليم يشتري حقوق صور كريستيانو رونالدو    منّوبة: حجز 23.6 طن من الفرينة الرفيعة وال ''القلوب البلغارية'' منتهية الصلوحية    هجوم سوسة الارهابي: تحديد هويات 20 قتيلا و 30 مصابا غادروا المستشفيات    تزامنا مع النظر في قضية اغتيال بلعيد.. زياد لخضر يدعو الى وقفة احتجاجية    قابس: وفاة 3 أشخاص بعد انقلاب سيارتهم رباعية الدفع    لبحث تداعيات الهجمات الإرهابية على تونس والكويت.. جامعة الدول العربية تعقد اجتماعا طارئا    السبسي يدعو الى اتخاذ إجراءات للمحافظة على موقع تونس في الخريطة العالمية السياحة    بعد مغادرته للمنتخب التونسي، ليكينز مطلوب في اتحاد الجزائر    على متنها المنصف المرزوقي:اسرائيل تهاجم اسطول الحرية !    قائمة ضحايا الأنقليز في حمام الدم الإرهابي بسوسة    بحضور وزراء داخلية بريطانيا وألمانيا وفرنسا: ناجم الغرسلي يعقد لقاء صحفي اليوم الاثنين    تقارير: إتفاق تونسي جزائري على توحيد قوائم المطلوبين بشبهة الإرهاب    تطاوين:مهرّبون يعتدون على رئيس فرقة الحرس الحدودي    أفضل الأعمال التلفزيوينة لشهر رمضان علىicflix    انتقادات حادة لعادل إمام بسبب دوره "غير المقنع" في مسلسل رمضاني    رجال حول الرسول :خباب بن الأرت    نصائح ذهبيّة لصيامٍ صحي في شهر رمضان    "الليغا" تقاضي الفيفا بسبب قطر 2022    جورج ليكانس مرشح لتدريب اتحاد الجزائر    والد الارهابي سيف الدين الرزقي: لم أستطع استيعاب ما فعله ابني وأشعر أنني متوفي مع الضحايا    قناة حنبعل توقف بث برنامج ''نجوم الترتيل'' بعد مشاركة فتاة منقبة    سفن بحرية اسرائيلية تستعد لاعتراض سفينة الحرية    والد منفّذ عملية سوسة: "انا مصدوم ...ابني انهى حياتنا"    وزارة الشؤون الدينية تدعو الأئمة الى نشر خطاب الاعتدال    سهرة "رمضان العود"، وتستمر الحياة رغم الشجن    الكرم الغربي:دافع عن شقيقته فتلقى طعنات قاتلة    سيدي بوزيد: إلقاء القبض على شاب متلبس بكتابة شعارات تدعو إلى التطرف    الارهاب ..اسقاط مفهوم وثقافة الدولة أوّلا    مصطفى كامل يتسلح ب«الشهادة» في رامز واكل الجو    وزير الصحة يقيل دنجيب القروي رئيس قسم الإسعاف الطبي بمستشفى سهلول    مشروب لحرق الدهون خلال النوم في رمضان    عقب حصول اضطراب في الإنتاج المحلي:شحّ في أدوية الروماتيزم والوزارة تنصح بأدوية بديلة    وزارة الصحة توصي مستعملي دواء "TARDIPENR" أو "EXTENCILLINE" بمراجعة طبيبهم المعالج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.