على هامش تأجيل مباراة القوافل والنجم : رضي الخصمان ولم يرض الحكم    الرابطة المحترفة الأولى ال«CSS» في ضيافة ابنه.. الترجي لاستعادة دربه.. والإفريقي للتكفير عن ذنبه    عبد الوهاب الهاني يدعو محمد فريخة إلى سحب ترشحه للرئاسية    بن قردان: انتشال 36 جثة لمهاجرين غير شرعيين    1500 قائمة مترشحة للانتخابات التشريعية 472 منها مستقلة    صندوق النقد الدولي يصرف قسط رابع بقيمة 217.5مليون دولار لفائدة تونس    "أفريكوم" تشكل خلية لإيقاف تدفق السلاح من ليبيا    رونالدو يطلق النار على مورينهو    مقابل الموافقة على سياسات اقتصادية معينة:تونس تتحصل على القسط الرابع من قرض صندوق النقد الدولي    القائمات الكاملة لحزب التحالف الديمقراطي المرشحة للتشريعية    نشوب خمسة حرائق متزامنة ببن عروس    كريستيانو رونالدو يبتعد عن الملاعب 18 يوماً    من فقه الإنتخاب الحلقة الأولى    القصرين: قتيل و جريح في حادث مرور امام المستشفى    توسيع خلية الأزمة لتشمل الجهاز التنفيذي الموسع مركزيا وجهويا    شفيق صرصار في ندوة الولاة: نحتاج إلى 60 ألف عون لتامين مكاتب الاقتراع يوم الانتخابات    صفاقس: القاء القبض على مفتش عنه خطير    الكاف تؤكد عدم إدخال أي تغيير على تصفيات "كان" 2015 بسبب داء "إيبولا"    جندوبة : الحريق السادس بجبل الايحيرش    الحزب الاشتراكي ترشح في 12 دائرة وثلاث سيدات في رئاسة القائمات    بعد توقف سنوات: عودة الروح لمهرجان الألعاب الصحراوية    تصفيات كأس افريقيا: تربص المنتخب ينطلق يوم الاثنين 1 سبتمبر    استشارة حول ميثاق للدفاع عن حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة    قبلي حجز 25 طنا من مادة السداري    سامي العلاقي يعود إلى ماينز على سبيل الإعارة    ورشة تحسيسية حول التراث الثقافي غير المادي    بن جدو: تهديدات إرهابية جدية تستهدف ضرب الانتخابات.. وهذه استعدادات وزارة الداخلية...    شيزوفرينيا: الطواف حول كعبة مزيفة في انتظار ''النكاح الأبيض''    هواجس سوسيودينية: تعدد الزوجات    حج البيت أم الحج في بيت الطاعة ؟    جندوبة: شاب يضرم النار في جسده    شفيق صرصار يحذّر من 4 مخاطر تهدّد الانتخابات    مورّط فيها 13 متهما احدهم شقيق محامية ..قضية ذبح ضابط الأمن محمد السبوعي أمام التعقيب    الرئيس الغيني في تونس ..للعلاج ام للاستجمام ؟    بوردو الفرنسي يضخ 500 ألف دينار في خزينة النجم من أجل هذا اللاعب    سقوط طائرة أوكرانية جنوب الجزائر    راشد الغنوشي يدعو الى بدء حرب شاملة ضد الفقر في تونس    إحداث جائزة سيرسي(CIRCE) تسند سنويا لشخصية من جربة وأخرى من شمال المتوسط ولشخصية دولية    مصر: السجن المؤبد لمرشد الاخوان المسلمين و7 اخرين في قضية احداث عنف    بطاقة إيداع بالسجن ضد الإرهابي صابر الخميري    تحوّل رماد زوجها إلى ماسة «ليبقى معها دائما»    تونس-التوقعات الجوية ليوم السبت 30 أوت 2014    الملك عبدالله: خطر الإرهاب سيمتد إلى أمريكا وأوروبا خلال شهرين    محمد عبو: بن جعفر والمرزوقي الأوفر حظا للفوز بالرئاسة    الأمم المتحدة : جبهة النصرة احتجزت جنود حفظ السلام لحمايتهم    تونس الأولى مغاربياً في استهلاك الكحول    صندوق النقد الدولي يمنح تونس القسط الرابع من القرض الإئتماني بقيمة 217.5 مليون دولار    «علوش العيد»:اتحاد الفلاحين ضدّ التوريد وأوّل دفعة تصل يوم 10 سبتمبر    الإفريقي يصرف النظر عن "بيكامنقا" و "النويوي" قد يكون البديل؟    تونس الأولى عربيا في معدل المدخنين.. وتقارير تكشف عن علاقة تهريب ‘‘السجائر'' بالجماعات الإرهابية    خط ربط جديد بالقطار والحافلة بين تونس وبن قردان عبر قابس    ايناس الدغيدي تتراجع عن ترشيح درة زروق لبطولة مسلسلها "عصر الحريم"    بعد تسع سنوات ...براد بيت وأنجيلينا جولي يتزوّجان    امكانية الترفيع في أسعار الحليب بعد أربع أشهر    الاحتفال بخمسينية العلاقات الديبلوماسية بين الصين و تونس    حمام الأنف : معرض للفنون التشكيلية بعنوان ''أضواء السلام''    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    علماء روس يبتكرون لقاحا تجريبيا ضد إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.