أول فيديو للتلميذ الذي تحول إلى "ذباح داعش" بسوريا    بالفيديو.. "داعش" يدمّر مدينة نمرود الأثرية في الموصل    «الخارجية» توضح:لا حركة في السلك الديبلوماسي قبل جوان    الغرسلي في زيارة عمل إلى إيطاليا    شهادة "خطيرة" لعون أمن في قضية اغتيال البراهمي؟!    محمد فاضل محفوظ: المنظومة القضائية تعيش على رواسب الماضي.. والتجاوزات لاتزال موجودة !    بعد الكشف عن تورّط 21 مصنعا في تهريبه:هل ستتعمّق أزمة الزيت المدعّم أم ستنفرج؟    للحدّ من تأثير الفيضانات على بوسالم والكاف:174 مليارا لإنشاء سدّ ملاق الجديد    دعا إلى تسريع وتيرة النموّ الاقتصادي:صندوق النقد الدولي منشغل بتأخّر انطلاق الإصلاحات في تونس    بينهم رضيع..11 مصابا في حادث اصطدام حافلة بسيارة نقل جماعي في اريانة    إصابة الممثل الأمريكي هاريسون فورد في حادث تحطم طائرة بكاليفورنيا    الباجي قايد السبسي : بإمكان حكومة الحبيب الصيد أن تكون مستقرة    بعث 18 بلدية جديدة    بعد الأساتذة .. المعلّمون والقيّمون ينتفضون؟    صفاقس : إضراب قطاعي لسواق القطارات    المبعوث الأممي إلى ليبيا: تشكيل حكومة وحدة والملف الأمني على رأس أجندة حوار المغرب    مدنين : العثور على مخزن للأسلحة في بنقردان    السبسي في فرنسا يومي 7 و8 أفريل...وهذه تفاصيل الزيارة    وزير الامن السابق رضا صفر قريبا أمام التحقيق؟!    وكيل أول بالديوانة يضرم النار في زوجته    سفيان السليطي (الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية) ل«التونسية» التشكيك في القضاء... تشكيك في مؤسّسات الدولة    هذه توقعات الطقس لليوم الجمعة 06 مارس 2015    الترجي الرياضي: دي مورايس «فهمها صح»    مفكرون تحت وطأة الزهايمر    نفطة :عون ديوانة يحرق زوجته    أريانة : إيقاف شخص يحمل جنسية افريقية تحيل على شاب تونسي ولهف منه 104ملايين    محكمة التحكيم الرياضي ترفض ملف شكوى الجامعة التونسية لكرة القدم ضد الكاف    احمد عز ينكر أبوته ل"توأم" زينه أمام "الخبراء"    الجامعة التونسية للجودو تتسلّم هبة من سفارة اليابان بتونس    وفاة الفنان السوري عمر حجو    رسمي: إلغاء مباراة النجم والإفريقي في كرة اليد لتفادي حصول الكارثة    ترتيب تونس ضمن قائمة أفضل مدن العالم    قرابة 2000 شخص لا يعلمون بإصابتهم بفيروس ‘'السيدا'' في تونس    وزير الصحة يؤكد عملية تهريب اكياس من الدم وبيعها للجماعات الارهابية في ليبيا    اليوم في قفصة: ندوة حول المطالعة والإعلام    جمعية جربة – النادي الإفريقي (1 - 2): انتصار منطقي للإفريقي وانقسام محيّر ل «لجرابة»    مجلس النواب يصادق على مشروع القانون المتعلّق باتفاقية قرض بقيمة 30 مليون دينار كويتي    ردّا على "الإسلاموفوبيا".. فيديو عن سماحة الإسلام ب 16 لغة    منوبة.. حجز 36 كغ من لحم الدجاج غير صالح للاستهلاك    الملعب التونسي يقاضي المختار التليلي    وزارة التجارة تحدد أسعارا جديدة لبيع البصل الجاف    الرابطة الأولى التونسية : ترتيب الهدافين    كرة السلة: النجم الرادسي يلتحق بالنادي الافريقي في الطليعة    تراجع العجز التجاري بنسبة تفوق 23 بالمائة خلال الشهرين الأولين من سنة 2015    طقس اليوم: إنخفاض درجات الحرارة مع إمكانيّة تساقط الثلوج    محمد بن عمارة في ذمة الله    معزوفة "رتاج" لشكري بوديدح تفوز بجائزة أفضل موسيقى آلاتية للفيديو بموسكو    وزارة الصحة: التلاقيح التي أجريت لتلاميذ القصرين لا تشكل أي خطر على صحتهم    يوسف الصديق: على المسلمين قراءة القران بجزئهم الفوقي وليس السفلي    عز ينكر أبوته ل"توأم" زينه أمام "الخبراء"    توزر: اشرطة سينمائية وورشات وندوة في تظاهرة "سينما الحدود"    مدير المستشفى الجهوي بتوزر: لا يمكن تأكيد أو نفي إصابة إمرأة بمرض أنفلونزا الخنازير    والي تطاوين ينفي تفشي مرض ''البوصفير'' في الجهة    وزارة الصحة تؤكد صلوحية التلاقيح المدرسية بالقصرين و استقرار حالة الاطفال المنقولين الى المستشفى    الوطنية الأولى في طليعة نسب المشاهدة    وزيرة الثقافة في بن عروس : نحو تقليص عدد المهرجانات لتحسين البرمجة    صور الصحفيين    الجمعية الدولية للمسلمين القرآنيين تؤكد: الله لم يحرم شرب الخمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نظرة المجتمع للمريض النفسي: نظرة سلبية دونية ضحيتها المريض ..وسببها الرئيسي العائلة
نشر في التونسية يوم 26 - 06 - 2011


رافقت المرض النفسي طوال سنوات أفكار و مفاهيم خاطئة
في مجتمعنا ليصبح اليوم رغم كل التطورات
الحديثة في أساليب العلاج موضع نظرة سلبية من جانب مختلف فئات المجتمع.. ولتوجه للمرضى تهمة «المجانين"كوصمة أليمة تلتصق بهم ،وتلازمهم في محيطهم العائلي والاجتماعي وتسبب له معاناة تضاف إلي مشكلتهم الأصلية التي تسببت في اضطراب حالتهم النفسية .
هذه الوصمة التي باتت موروثا إجتماعيا كانت محور اهتمام مستشفى الرازي من خلال اللقاء الذي جمع تحت عنوان " الممرض ومجابهة الوصمة في الصحة النفسية " ,عددا هاما من ممرضي الصحة النفسية من مختلف مستشفيات الجمهورية .
التونسية حاورت عددا من الحاضرين حول دورهم في التصدي للنظرة الدونية للمرض والمريض النفسي
سمير الشابي (ممرض) يقول: هناك صورة مزرية في ذهن كثير من الناس عند ما يُذكر المرض أو المريض النفسي ولا شك أن الإعلام المرئي و المسموع يتحمل جزءاً كبيراً من ترسيخ هذه النظرة وهي صورة يجب القطع معها والتعامل مع المرض كمرض عادي يستحق العلاج ."
نظرة دونية
ومن جانبه اوضح حداد الدريدي ممرض بقسم الطب النفسي الشرعي أن هناك رفض مطلق للمرض النفسي من طرف الأسر على مختلف مستوياتهم وقد يصل الأمر حد التخلص من المريض نهائيا وتحميل المسؤولية كاملة للمستشفى ولنا دور ريادي هنا يتمثل في تسهيل الأمر عليه وتقبل مرضه الذي غالبا مايتهرب من علاجه خوفا من ردة فعل محيطه ومن المعتقدات التي حملها التونسي في ذهنه عن العلاج النفسي ..
ويضيف متحدثا عن أسباب تلك الوصمة :"لقد ساهم المجتمع بشكل اساسي في ترسيخ العقلية الدونية للطب النفسي كذلك الطرق العلاجية القديمة ففي غياب المضادات الذهانية والتي كان بعضها يستخدم منذ القديم بصفة عشوائية ودون تحضير نفسي ولا تثقيف صحي وكذلك غياب الاختصاص خاصة في السلك الشبه الطبي ..إذ يجد المريض حرجا في التعامل معها وفي التصريح بها لمحيطه العائلي الذي يتخذها كقرينة يبني عليها آراء تنعت غالبا المريض ب"المجنون "و"المهبول" في حين انه مريض عادي يجب التعامل معه على أساس انه إنسان كغيره له أحلامه وتطلعاته في الحياة."
تأطير ومساعدة المرضى
تقول ازدهار الزواري ممرضة بمستشفى الرازي:" بات الأمر يتطلب حملة مكثفة للتصدي لهذه النظرة المليئة بالاحتقار والازدراء والتي تعمق محنة عديد المرضى فإضافة الى دورنا في الإحاطة بالمريض فان أقسام الطب النفسي بحاجة أيضا إلى تدعيم بالأخصائيين الإجتماعيين حتى يتسنى لهم الإحاطة بالمرضى في داخل المستشفى وخارجه وهي تجربة معمول بها منذ الثمانينات وذلك لتأطير ومساعدة المرضى على الإدماج وإعادة الإدماج الإجتماعي والمهني وضمان المراجعات والرعاية اللاحقة لتفادي الإنتكاسة."
السيد علي المسعودي ممرض بقسم الطب النفسي بمستشفى جهوي يقول" إن الأسرة تمثل للمريض ملاذاً أمنا يأوي إليه بعد أن ُرفض من المجتمع ، فإذا ما رفضته الأسرة أيضا فسيشعر المريض بالوحدة ولا يجد إلا أن يتقوقع على نفسه ، وتزداد حالته سوءا لذلك يجب تطوير مهارات الممرضين وإعدادهم الإعداد الفني والنفسي اللازم لمساعدة المريض على تقبل المريض وتجاوز محنته وإسهامه الفاعل في توعية عائلته حتى تتقبل المريض ،وتتفاعل مع معاناته ، وتسعى لعلاجه ."
العقلية حول الطب النفسي موروثة
الدكتور وحيد المالكي أستاذ مبرز في الطب النفسي بمستشفى الرازي يقول :لقد رسخت عدة عوامل العقلية القديمة حول الطب النفسي وجعلت منها مرضا اجتماعيا علاجه مسؤولية الجميع من أطباء وممرضين وفنيين وأخصائيين إجتماعيين ونفسيين وإداريين وهوما يتطلب تكاتف جميع الجهود طبيا وإعلاميا واجتماعيا ..
وعن الأساليب العملية لمجابهة الوصمة يقول:" لابد من تضافر الجهود على كل المستويات للقضاء عليها وذلك بتغيير المفهوم والعقلية إنطلاقا من الفرق العلاجية والإدارية إلى الأسر والأولياء بالتعريف بالأمراض النفسية بصفة عامة مع تطوير المعرفة والخبرات للفرق العلاجية بالرسكلة والتكوين المستمر والاختصاص في الميدان و التثقيف الصحي والنفسي والتثقيف العلاجي للمريض النفسي وتنمية القدرات المهنية للفريق العلاجي بالملتقيات والمحاضرات العلمية بالتكوين المستمر لتحسين الأداء والقدرات العلاجية من ذلك حسن الإستقبال والرعاية والإحاطة والتأطير."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.