الشرطة الفلبينية تطرق أبواب المنازل لإجراء تحاليل المخدرات    مصر: العثور على رأسين مفصولتين دون جثثهما بالعريش    حريق ضخم في متجر بشرق لندن    إلغاء حفل موسيقي بهولندا بعد تحذير من شاحنة محملة بالغاز    منزل وزير الشؤون الدينية يتعرض للسرقة    وزير الخارجية المصري يلتقي بوفد أمريكي برئاسة صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب    الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم: تعيينات حكام الجولة الثالثة ذهاب‎    حركة النهضة تدعو الى تأجيل اي تحوير وزاري واسع    محمد عبو: على الشاهد إما استئصال الفساد جذريا في تونس أو مغادرة الحياة السياسية    وزيرة شؤون الشباب والرياضة تتدخل لفض النزاع بين جامعة كرة القدم والتلفزة التونسية    تشاد تغلق سفارة قطر وتمنح موظفيها 10 أيام للمغادرة    المصارعة مروى العمري تحصد فضية في بطولة العالم للمصارعة    عرض عسكري لقوات أمن الحج في مكة (فيديو)    رابطة المحترفين الفرنسية لبرشلونة: تقبلوا الهزيمة    حصيلة عمل الحكومة خلال عام    دربي الترجي و الإفريقي دون جمهور    رئيس الجمهورية يلتقي المشاركين في المنتدى التونسي الافريقي للتمكين    تخصيص نقطتين جديدتين لبيع الأضاحي بالميزان في سوسة    توفر أكثر من 12 ألف أضحية بالمهدية    التكتل الديمقراطي يعقد المؤتمر الثاني لمنظمة الشباب الاشتراكي الديمقراطي    مفتي ليبيا المعزول يدعو إلى قتل قطاع الطرق    قريبا .. "نهار الأحد ما يهمك فى حد" على الحوار التونسي    طبلبة تحتضن فعاليات "عيد الفل" يومي 25 و26 أوت الجاري    "توماس كوك" البريطانية للطيران تستأنف رحلاتها نحو تونس    المهدية: إرتفاع عدد الوافدين على النزل بحوالي 19،7%    حجز طائرتين دون طيار بباجة و إحباط عمليتي تهريب بقابس فاقت قيمة المحجوز فيها 241 ألف دينار    وزارة الشؤون الثقافية تسعى إلى تسجيل "مائدة يوغرطة" على لائحة التراث العالمي    دار الإفتاء المصرية: لا مجال للآراء فى الميراث.. ونرفض دعوة تونس لمساواة المرأة بالرجل    الداخلية تعلن عن ضياع هذا الطفل    40 ألف أورو تتسبّب في خصم 3 نقاط من رصيد الأولمبي الباجي    بالفيديو: ريكي مارتن يرقص الدبكة مع حبيبه العربي في زفاف سوري    الياس الجويني: تونس بحاجة الى صدمة متعددة الابعاد للخروج من الازمة    باجة: صابة حبوب تتجاوز ال3 ملايين قنطار    وزير الشؤون الدينية.."نفقات البعثة الرسمية للحج تخضع لقواعد مجلة المحاسبة العمومية"    روني يعتزل اللعب دوليا    نصائح للوقاية من التسمم الغذائي خلال موسم الحح    استقالات جديدة في حزب حراك تونس الإرادة    يوم 28 اوت 2017: مالا عيلة في قرطاج واقبال كبير على التذاكر    صورة تكشف عن تدهور الحالة الصحية للفنان عزت أبو عوف    نسق سلبي لآداء بورصة تونس بداية حصة الأربعاء    سيدي بوزيد : وقفة احتجاجية لعدد من المعطلات عن العمل    وفاة حاجة تونسية أثناء صعودها الطائرة بمطار المنستير    معشوق البرتغاليين ينتقل إلى لوكوموتيف موسكو    عضو بمجمع البحوث الإسلامية: لا للمساواة بين المرأة والرجل في الميراث.. والأزهر علم تونس أصول الدين    رسمي : مفتي الجمهورية يعلن عن موعد عيد الأضحى    اليوم انطلاق الدورة 31 من المهرجان الثقافي الصيفي بالرقاب    العراق / 30 ألف محاصر في تلعفر.. ومخاوف من إعدامات جماعية    فريد الباجي يغادر النداء ويؤكّد: سأعتزل السياسة.. ولا أستطيع أن أبقى داخل حزب وأحدهم لا يرغب في وجودي    حملة أمنيّة كبرى بقابس    المحكمة العليا بالسعودية تعلن ثبوت رؤية هلال ذي الحجة    سيدي الهاني: حجز سيارة محملة بإطارات مطاطية فاقت قيمتها 40 الف دينار    طقس الأربعاء.. الحرارة تتراوح بين 30 و40 درجة    ترامب: زعيم كوريا الشمالية بدأ يحترمنا    طبيب شرعي يكشف سبب وفاة الممثل جيري لويس    الحبيب خضر ينفي حيازته لحبوب ''فياغرا''    فيما طالب المرضى الفرنسيون بسحب دواء Levothyrox.. مديرة إدارة الصيدلة والدواء تتحدث ل"الصباح نيوز"    اختبار ثوري للكشف عن ألزهايمر قبل ظهور أعراضه!    نوع واحد من المكسرات كفيل بإنقاص وزنك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف نقضي على التلوث البيئي بالجهة؟
في ندوة للاتحاد الجهوي بقابس:
نشر في الشعب يوم 06 - 02 - 2010

تحت إشراف الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للاتحاد، انتظم يوم 27 جانفي الماضي بإحدى النزل بمدينة قابس يوما علميا حول التنمية والمحافظة على البيئة وذلك في إطار البرنامج الذي سطره الاتحاد الجهوي للشغل بقابس من أجل أن تكون سنة2010 سنة البيئة والتحسيس بمخاطر التلوث وذلك تحت شعار »من أجل بيئة نظيفة لغد أفضل«.
وقد حضر هذا اليوم العلمي والتحسيسي ثلة من المسؤولين النقابيين بالجهة وعدد من المناضلين وقد تمّ تأطيره من طرف أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بقابس الذين وفروا كل الظروف الجيدة للمشاركين، وكان الأخ رضا بوزريبة الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الصحة والسلامة المهنية والتغطية الاجتماعية قد أكد على أهمية إيلاء ملف البيئة العناية الفائقة لدى هياكل الاتحاد باعتباره إحدى أهم حلقات النضال النقابي في المستقبل مبينا استعداد القسم لمساعدة كافة الجهات على الاهتمام بملف البيئة.
من ناحية أخرى حيّا الأخ رضا بوزريبة مبادرة الإتحاد الجهوي بقابس بتنظيم هذا اليوم العلمي في مدينة تحتاج حقا الى دراسة حول التلوث من أجل إيجاد كافة الحلول المرجوة لانهاء معاناة السكان والعمل على توفير بيئة سليمة لهم.
وكان الأخ السلامي المجيد الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقابس قد حيا كافة الحضور مبينا اسباب اهتمام المكتب التنفيذي الجهوي بالبيئة وذلك نتيجة الوضع البيئي الحساس بقابس وتأثيره على الصحة، مشيرا الى أن الاتحاد الجهوي سينظم ندوات أخرى في نفس الغرض تأكيدا على إعطاء الجهة بعدا شاملا يهتم بكل ما يشغل العمال.
وشهد اليوم العلمي مداخلة للأستاذ محمد الصغير العاشوري (أستاذ محاضر بكلية العلوم بقفصة) أبرز فيها مخاطر التلوث على البيئة حيث قدّم في البداية المفاهيم والمصطلحات البيئية، ثم عرّج على مخاطر التلوث على بيئة حوض البحر الأبيض المتوسط ثم انتقل الى الحديث عن أضرار التلوث البيئي بخليج قابس ليشير أن منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط تمتلك احد أغنى البيئات الطبيعية في العالم إذ يعيش فيها 10٪ من أنواع النباتات العليا على ظهر الأرض، نصفها متوطن فيها بالإضافة إلى 18٪ من أنواع الحيوانات الكبيرة كما يعيش فيها 6٪ من الأنواع البحرية المعروفة لكن بيئة البحر الأبيض المتوسط تعتبر أيضا واحدة من البيئات الاكثر تعرضا للمخاطر في العالم إذ ان نسبة 30٪ من الشحن البحري الدولي تمّ من مياه البحر الابيض المتوسط بالاضافة الى 25٪ من حركة نقل »الهيدروكربونات« ويتركز ثلث سكان المنطقة على طول شواطئه وتشح في المنطقة موارد المياه العذبة، فنصيب الفرد من المياه يبلغ نحو 3500 متر مكعب للفرد سنويا على طول سواحله الشماليّة في حين لا تزيد تلك النسبة على 2000 متر مكعب للفرد سنويا في البلدان الواقعة جنوبه (باستثناء تركيا) ويبلغ المتوسط العالمي لنصيب الفرد من المياه 6800 متر مكعب سنويا.
وتعاني المنطقة من آثار تغير المناخ بصورة أسرع من بقية العالم حيث ارتفعت درجة الحرارة في حوض البحر الابيض المتوسط كما تعاني بعض مناطقه انخفاضا في هطول الأمطار بنسبة 20٪.
كما أن البحر المتوسط بحر مغلق ومنطقة »ايكولوجية« في وقت واحد بالترابط »الإيكولوجي« الواضح فيما بين بلدانه على طول شواطئه. وهو ترابط سيصبح عاملا رئيسيا في التعاون المستقبلي داخل هذه المنطقة وأبرز الاتجاهات الحديثة في منطقة المتوسط وتتمثل في ازدياد السكان بواقع الضعف على طول شواطئه في فترة 30 عاما الماضية، كما شهد إرتفاعا في عدد السائحين الدوليين في حين لا تتوفر المياه الصالحة للشرب لنحو 20 مليون نسمة من السكان ولا تتوفر خدمات الصرف الصحي لنحو 47 مليون نسمة من السكان.
❊ أضرار التلوث البيئي على خليج قابس
من أهم الأسباب التي ذكرها الأستاذ العاشوري تركيز عدد من المصانع على طول الشريط الساحلي لخليج قابس ومن أبرزها المجمع »الكيميائي« بغنوش مما تسبب في مشاكل بيئية معقدة وخاصة مصنع معالجة الفسفاط الذي يلقي على امتداد 25 سنة، بكميات هائلة من »الفسفوجيبس« في الخليج قدرت بحوالي 70 مليون طن، مما أثر على شفافية المياه وتحركها داخل الخليج، وانجر ذلك سلبا على الكائنات الحيّة النباتية والحيوانية فتقلص التنوع »البيولوجي« بشكل كبير ولم يبق سوى عدد قليل من الأجناس القادرة على تحمّل الكميات الكبيرة من التلوث مما أفرز اختلالا في التوازن البيئي متمثلا في انحسار حاد لاعشاب البحر ونقص حادّ للأنواع المصاحبة لهذه الاعشاب، واختفاء وانقراض حوالي ثلثي الحيوانات الكبيرة العائمة الخاصة بالخليج وانقراض الجنسين في الخليج نتيجة التلوث ولكنهما مازالا موجودين وبكثافة في مواقع محمية بجزيرة قرقنة.
وشهد قاع الخليج تصحرا واختفاء للاسماك وصل الى عمق 10 أمتار، كما برزت أجناس عديدة مقاومة للتلوث وتستعمل كدليل على أعماق غير متوازنة وملوثة.
❊ كيفيّة التخلص من التلوث في خليج قابس؟
من أجل إنقاذ خليج قابس أوضح الاستاذ المحاضر أنه تم إتخاذ إجراءات سريعة وفاعلة أهمها الترفيع في طول مداخن المصانع المنتشرة بالجهة ووضع مصفات هوائية عليها بصفة اجبارية الأمر الذي ساهم في التخفيض من درجة التلوث الهوائي بنسبة عالية تراوحت بين 90 و95٪ مما ساهم في تحسين جودة الحياة، ومازال مطروحا في الجهة هذا التلوث البيئي رغم ما شهدته من دراسات ميدانية وبحوث معمقة وتصورات عملية للحد من مخاطره والمحافظة على التوازن البيئي في إطار منظومة بيئية متكاملة ضمن مشروع ضخم يهدف الى استصلاح خليج قابس.
وأوضح الاستاذ العاشوري انه يتم حاليا إعداد برنامج هام لمشروع ضخم لاستصلاح خليج قابس وذلك حسب معطيات من المرصد الوطني للتنمية المستديمة وسيتم توفير ثمانية مليارات من المليمات بتمويل جزء كبير منه من البنك العالمي وهدفه تنمية الثروات البحرية والمناطق الساحلية والمحافظة على الموقع الاستراتيجي لخليج قابس وتنشيط الحركة السياحية والاقتصادية وتحسين جودة الحياة لدى المواطنين.
كما ينتظر أن يحقق مشروع »تبرورة« بصفاقس مصالحة مواطني الجهة مع البحر وذلك عبر عمليات التهيئة والقضاء على مظاهر التلوث في الساحل الشمالي لصفاقس على طول ثلاثة كيلمترات وكسب مساحة في البحر تعادل المساحة الجملية ونصف مساحة صفاقس الجديدة وثلاثة أضعاف مساحة صفاقس المدينة.
وقد بلغت أشغال هذا المشروع مرحلة متقدمة وهي تتمثل في رفع ستة ملايين متر مكعب من رمال البحر وجلب مليون متر مكعب من التراب لردم جزء من الساحل لتهيئة أعماق البحر وإعداده للسياحة.
وأفاد المحاضران أن البنك الأوروبي للاستثمار سيساهم ب 52 مليون دينار في تمويل هذا المشروع وينجز المشروع البيئي الثاني في قابس بمشاركة البنك الأوروبي للاستثمار بما قيمته 81 مليون دينار وسيهتم بجهر نفايات »الفوسفوجيبس« التي تخلص منها الصناعيون »الكيميائيون« في خليج قابس وتكديسها في أكوام مراقبة.
كما ستشهد سنة 2010 مواصلة معالجة التلوث بالاقطاب الصناعية منها تحسين الوضع البيئي بخليج قابس حيث سيتم الانطلاق في أشغال تهيئة مصب »الفوسفوجيبس« »بالمخشرمة« والشروع في انجاز وحدة جديدة لتقليص انبعاثات غاز »الأمونياك« بمصنع »داب« بغنوش والانطلاق في مقاومة التلوث الهوائي للكبريت بميناء قابس وفي انجاز برامج للتشجير في محيط مصانع المجمع »الكيمياوي« بمدينة قابس وبكافة المناطق المجاورة لها.
❊ نقاشات
شهد الحوار بين المشاركين والمحاضر تفاعلا إيجابيا تمّ خلاله التأكيد على ضرورة إرساء النضال النقابي البيئي كعنصر من عناصر النضال اليومي داخل الاتحاد وهنا تم التأكيد على خطورة التلوث البيئي على مدينة قابس وتمت الإشارة الى أن ما قام به الاتحاد الجهوي للشغل بقابس يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح ووعيا جديدا يحتاج إلى الدعم وتكاتف كل الجهود من أجل دعم هذا العمل للقضاء على التلوث البيئي.
ان ما تم انجازه من عمل وأفكار في جهة قابس المتمثل في التفكير في البيئة جاء ليحدث نقلة جديدة بالجهة وهو ما أكد عليه الحاضرون وهذا العمل سيتدعم مرّة أخرى في الاشهر القادمة عبر ندوات تهم البيئة.
وأوضح الأخ سلامي مجيد الكاتب العام للاتحاد الجهوي أن المكتب التنفيذي الجهوي أقرّ برنامجا واضحا سيعمل على تنفيذه عبر تشريك كافة الطاقات والاطارات النقابية المناضلة في إطار خيار الشراكة والتعاون مع كافة نقابيي الجهة وبالتنسيق مع كافة هياكل الاتحاد المعنية بالملف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.