دورة رولان غاروس: مالك الجزيري يخرج من الدور الأول    عضو بمنظمة الاعراف: لا يوجد اي اضراب بمحطات بيع الوقود    السديس يدعو المعتمرين والزوار إلى عدم الإقبال بكثافة على المسجد الحرام أيام القمم العربية!!    انتخابات بلدية سوق الجديد: نسبة الإقبال 17،21% إلى حدود منتصف النهار    أعلاها في جندوبة: هذه كميات الأمطار المسجلة خلال الأربع وعشرين ساعة    جندوبة: تضرر عدة مزارع بسبب البرد والأمطار    خاص / نجم المنتخب الجزائري مغرم بممثلة تونسية تألقت في شهر رمضان.... التفاصيل    حملة ليلية على المقاهي بحي النصر    شوقي الطبيب: النزاهة والموقف من ظاهرة الفساد يجب أن يكون المعيار الذي يقاس على أساسه المترشحون للاستحقاقات الانتخابية القادمة    بنقردان.. ضبط 4 سودانيين مجتازين للحدود البرية خلسة    منظمة التحرير الفلسطينية تطالب الدول العربية بمقاطعة مؤتمر أمريكي مقرر في البحرين    قصر هلال: انطلاق الدورة 46 للأيام التجارية والثقافية    اعتداءات على جماهير الترجي في المغرب بالأسلحة البيضاء... معطيات صادمة ومؤامرة خطيرة    صفاقس :القبض على مروّج مخدّرات    في مهرجان المدينة: لطفي بوشناق «يسلطن» في عرض «سلطنة»    نبراس القيم الأخلاقية..الغشّ ظلم واعتداء    مقتل أربعة عسكريين وصحافي بانفجار في تشاد بعد هجوم لبوكو حرام    متابعة/ القبض على المتورطين في حادثة تكسير وحرق مقهى برادس..واعترافات تقلب المعطيات    الناظور :ضبط شخص بحوزته كمية من المخدّرات    صفاقس: حجز أسماك فاسدة بسوق الحوت    مسلخ القطط ومقهى المفطرين.. خبران زائفان في يوم واحد يفضحان الذباب الالكتروني التونسي    انقطاع حركة المرور بالطريق الوطنية 17 في اتجاه جندوبة    اتهامات ضد زياد المكي وسامي الفهري بالمس من «سمعة» زوج أمينة سطا والورتاني والعبدلي    المغزاوي: حضور حاخامات احتفالات الغريبة بجربة «فضيحة»    الجزائر..توقعات بتأجيل الانتخابات    بنزرت..استعدادا لامتحان الباكالوريا..إرساء مركز تجميع وتوزيع ومخزن للامتحانات    كرة السلة .. فتيات شرطة المرور يتوجن بالكأس    :الترجي يفوز بذهاب نهائي البطولة كرة اليد في سوسة    10 آلاف دولار.. غرامة لمن يقطف زهرة نادرة بتركيا    قفصة..القطاع الصحي... في الإنعاش    مهرجان كان 2019 : فيلم ''زوجة أخي'' للمخرجة التونسية الكندية منية شكري يحرز إحدى جوائز قسم ''نظرة ما''    المعارك تشتد مجددا في ليبيا..الجيش يقصف مواقع الميليشيات ويقترب من طرابلس    بعد مرور 5 قرون على وفاته....علماء يكشفون «سر دافنشي»    عاجل/في نشرة خاصة: الرصد الجوي ينبه من تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    غد الإثنين: إضراب للأطباء العامين للصحة العمومية في 6 ولايات    الزمالك المصري يستقبل مساء اليوم فريق نهضة بركان في اياب نهائي الكونفدرالية    الرابطة الأولى (ج 24): صراع غير مباشر بين النجم والسي أس أس على مركز الوصافة    سليم العزابي: ” حركة النهضة تعد المنافس المباشر والطبيعي لحركة تحيا تونس”..    خبراء التغذية يكشفون كيف يمكنك أكل كل شيء دون زيادة وزنك    فيلم "الطفيلي" للمخرج الكوري الجنوبي يفوز بسعفة "كان" الذهبية    فرق المراقبة الصحية تقترح غلق 166 محلا ومؤسسة    توزر: حجز 4246 كلغ من الخوخ وإعادة ضخّها في سوق الجملة    بلاغ من هيئة الترجي تستنكر فيه تعرض جماهير الفريق الى العنف في المغرب    المايسترو يحلق بالدراما التونسية إلى القمة    القبض على مروج المخدرات في صفوف التلاميذ في بن عروس    فظيع في سوسة..طفلة ال 15 سنة تقتل طفلة الأربع سنوات    ريم محجوب.."آفاق تونس" يرفض تعديل القانون الانتخابي    صوت الشارع..هل تعتقد أن تونس تسير نحو التطبيع مع اسرائيل؟    قف..لحوم القطط في رمضان !    أهلا رمضان..الدكتور محمد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (3 3)    أولا وأخيرا..على رأسه ريشة    خطير..فتح مسلخا عشوائيا في سيدي حسين بالعاصمة..تكفيري يبيع لحوم القطط والدجاج الفاسد    غلال رمضان ..حب الملوك    منظمة دولية تحذركم بخصوص أطفالكم    محمد الحبيب السلامي في حوار مع نوفل سلامة : عودة إلى موضوع النسخ في القران    من حكايات رمضان : عض زوجته بأمر القرآن!!    9 فوائد صحية لوجبة السمك.. اكتشفها    في بيان ساخر : قناة التاسعة مستعدة للتفاوض مع سامي الفهري بصفته منشّط فقط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية
نشر في الشاهد يوم 17 - 11 - 2018

تسعى الحكومة إلى الترفيع في المقدرات المالية المخصصة للتنمية في ميزانية الدولة لسنة 2018 حيث ينصّ مشروع قانون المالية على إحداث بنك الجهات على أن يكون منشأة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي.
واستلهمت تونس هذه الفكرة من التجربة الالمانية لإحداث بنك الجهات حيث تم طرح المشروع في 2017 خلال اجتماع في وزارة المالية تم خلاله تقديم تجربة بنك الجهات الالماني وعرض مراحل إنجاز مشروع البنك من قبل مكتب الدراسات أوليفر ويمان.
وناقش الطرفان التونسي والألماني انذاك طريقة الانتقال الناجع من نموذج التمويل الحالي عن طريق بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والشركة التونسية للضمان إلى التمويل عن طريق بنك الجهات.
ويهدف المشروع إلى دفع التنمية في الجهات على أساس مبدأ التمييز الايجابي بين الجهات والقطاعات الاقتصادية ومن خلال تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة الحالية حيث أن هذا البنك ستكون مهمته الرئيسية تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والشركة التونسية للضمان ومنتوجات وخدمات تتلاءم وحاجيات المؤسسات المنتصبة في مناطق التنمية الجهوية.
ويهدف كذلك إلى إحداث وتطوير المؤسسات الاقتصادية وخاصة منها المؤسسات الصغرى والمتوسطة من أجل حل مشكلة نفاذ المؤسسات الصغرى والمتوسطة إلى التمويلات وهي من الصعوبات الرئيسية، التي تواجهها هذه الشريحة من المؤسسات في تونس.
من جهته،أكد وزير المالية رضا شلغوم، أن الهياكل المعنية جاهزة للانطلاق في الإجراءات العملية لإحداث مشروع بنك الجهات بمجرد المصادقة على قانون المالية لسنة 2019 في البرلمان.
وعبر الوزير يوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 عن أمله في انطلاق تفعيل مشروع بنك الجهات في 2019 مبيّنا أن هذا البنك، الذي سيناهز رأس ماله 400 مليون دينار، يهدف إلى دعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة من خلال التدخل على مستويات التمويل والضمانات وتقديم الخدمات والدراسات لفائدة الباعثين الشبان لإحداث المشاريع.
وأضاف “ستتراوح التدخلات الجملية لبنك الجهات بين 3500 و4000 مليون دينار، حسب المؤشرات العالمية المعمول بها.
ويختص بنك الجهات بتوفير القروض المباشرة لفائدة باعثي المشاريع في إطار مرافقة وتمويل المؤسسات الاقتصادية خاصة في المناطق الجهوية وتسهيل نفاذها إلى التمويلات.
كما يختص بنك الجهات بإسناد قروض عن طريق البنوك والمؤسسات المالية الشريكة ووضع خطوط تمويل لفائدة البنوك والمؤسسات المالية الشريكة ومنح منتوجات ضمان للتمويلات وتقديم المساندة الفنية والمتابعة والمرافقة لباعثي المؤسسات الصغرى والمتوسطة والمرافقة للبنوك والمؤسسات المالية الشريكة لتطوير منتوجات البنك.
وسيوجه البنك الجديد تدخلاته نحو الشباب العاطل عن العمل وخريجي الجامعات، ويساعدهم على إرساء مشاريع خاصة وتأسيس شركات في اختصاصات متعددة؛ على أن تكون هذه المشاريع معافاة من الضرائب لمدة خمس سنوات.
وترى الحكومة الحالية أن دور البنك المزمع إحداثه يجب أن يكون متكاملا مع القطاع الخاص ويجب أن يكون أنموذجا جديدا يمّكن من معالجة النقائص المسجلة في منظومة تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة وإعادة هيكلتها في إطار إستراتيجية و منظومة حوكمة ناجعة وشفافة طبقا لأفضل الممارسات الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.