ثروة محمد صلاح…أرقام خيالية يحققها «فتى مصر الذهبي»    القصرين: ملثمون يكبلون شابا ويفتكون قطيع أغنامه في سفح جبل السلوم    مورو يرفع الجلسة العامة: ''الجو في البرلمان لا يشجع على العمل''    بنزرت: القبض على متحيل محكوم ب65 سنة سجنا وصادر في حقه 33 منشور تفتيش    رئيس الجمهورية يستقبل فتيات النادي الصفاقسي بطلات الاندية العربية    ليلى الشتاوي: تحيا تونس هو المنافس الوحيد للنّهضة والغنّوشي متخوف من فوزنا في الانتخابات    القصرين: تعرض دورية الحرس الديواني إلى حادث اصطدام مع شاحنة تهريب    قف.. 4 شروط    الجامعة التونسية لكرة القدم تجدد العقد مع قناة الدوري والكاس بخصوص حقوق البث التلفزي لمباريات البطولة والكاس    إيقاف ثلاثة تونسيين داخل المنطقة الحدودية العازلة    اريانة: حجز 530 كلغ من القهوة الفاسدة وكميات هامة من مادة “الكاتشاب” منتهية الصلاحية بالمنيهلة    هكذا سيكون طقس الخميس    وزارة المالية:السماح للبنوك بالإبقاء على نسب الفوائض المطبقة على قروض السكن الممنوحة قبل غرة جانفي 2019    بالفيديو: معز الطرودي يكشف عما حدث بعد تصريحات شقيقه منير حول الإفريقي    الكاف تؤكّد العقوبة ضدّ الترجي    انغام ترتبط سرا بزوج رابع يصغرها بأعوام    نقابة الصحفيين تدعو إلى حماية الصحفيين من حملة التكفير التي طالتهم بسبب قضية مدرسة الرقاب    تخربيشة : 2019...سنة تعرية الروس وتقليع الزروس ...وهاذي البداية ...‎    قريبا…الإعلان عن رزنامة الإنتخابات المقبلة    بالصورة: إلياس الغربي، معز بين غربية و جعفر الڨاسمي على قناة قرطاج + يوم 1 مارس    "هيومن رايتس ووتش"رتدعو تونس إلى التخلي عن مشروع قانون الطوارئ    كرة القدم: تعيين حكام مباريات الجولة 16 للمحترفة 2    الطبوبي يدعو الى استثناء القروض الصغرى وقروض السكن والبناء من الزيادة في الكفلة و سعر الفائدة    رئيس مدير عام ”الستاغ” يطالب الحكومة بإنقاذ المؤسسة    الانطلاق في دراسة انجاز مشروع لتصنيع السيارات بجرجيس    قريبا : أطباء من الصين للعمل بالمستشفيات العمومية    عاجل: هذا موعد صرف الزيادات في الأجور    منذ قليل في رواد : وفاة تلميذ ضربته معلمه ..حالة إحتقان وفرقة القضايا الاجرامية تتعهد بالملف    بين الحمامات وخزندار : محاكمة مدلس العملة وبحوزته 285 مليونا    فيديو: ممثلة تونسية تثير غضب اللبنانيات وتصفهنّ بالمنافقات    لبيض: الترفيع في نسبة الفائدة المديرية قرار جائر وجب التصدّي له    صالح داي يخلف قيس الزواغي في تدريب "الجليزة"    الملعب التونسي يؤهل فراس الماجري    وزير مالية أسبق ل"الصباح نيوز": هذه التداعيات "الكارثية" لقرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية..    اليوم: نزول ''جمرة الهواء''    بعد "اشتعال" العلاقات بينهما.. هذا حجم الجيشين الهندي والباكستاني    محمد الحبيب السلامي يترحم : أديب الأطفال يودعنا    وزير الدفاع الفنزويلي: على المعارضة أن تمر على "جثثنا" قبل عزل مادورو    بداية معاملات الأربعاء.. شبه استقرار ببورصة تونس    مصرع 7 أطفال من عائلة سورية فى حريق بمنزل بكندا    القبض على متطرفين في ماطر    ضباب كثيف يحجب الرؤية بأجزاء من الطريق السيارة تونس /قابس    المهدية: قابض مستشفى يواجه 20 سنة سجنا بسبب السرقة    الكاف..إخلاء عدد من فضاءات مركز الفنون الدرامية والركحية    بصدد الإنجاز..مركز الفنون الدرامية بجندوبة .. أول تجربة في المهرجانات المسرحية    مشاهير ..كافكا    قرطاج بيرصا ..إيقاف 3 شبّان وحجز مسدس مسروق    مصر: تنفيذ حكم الإعدام في 9 مدانين باغتيال النائب العام    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(6)    ماذا تعرف عن فصيلة الدم الذهبي..الدم الأكثر ندرة في العالم؟    أخبار النادي الصفاقسي ..تربص مغلق... للفوز على «سالتاس»    دراسة: نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة"...    الجزائر: شخصيات سياسية معارضة تجتمع للإتفاق على مرشح توافقي لمواجهة بوتفليقة    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    حظك اليوم    أسماك القرش تحمل سر طول عمر الإنسان!    هذا المساء: القمر العملاق يطل على كوكب الأرض للمرة الثانية    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية
نشر في الشاهد يوم 17 - 11 - 2018

تسعى الحكومة إلى الترفيع في المقدرات المالية المخصصة للتنمية في ميزانية الدولة لسنة 2018 حيث ينصّ مشروع قانون المالية على إحداث بنك الجهات على أن يكون منشأة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي.
واستلهمت تونس هذه الفكرة من التجربة الالمانية لإحداث بنك الجهات حيث تم طرح المشروع في 2017 خلال اجتماع في وزارة المالية تم خلاله تقديم تجربة بنك الجهات الالماني وعرض مراحل إنجاز مشروع البنك من قبل مكتب الدراسات أوليفر ويمان.
وناقش الطرفان التونسي والألماني انذاك طريقة الانتقال الناجع من نموذج التمويل الحالي عن طريق بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والشركة التونسية للضمان إلى التمويل عن طريق بنك الجهات.
ويهدف المشروع إلى دفع التنمية في الجهات على أساس مبدأ التمييز الايجابي بين الجهات والقطاعات الاقتصادية ومن خلال تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة الحالية حيث أن هذا البنك ستكون مهمته الرئيسية تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والشركة التونسية للضمان ومنتوجات وخدمات تتلاءم وحاجيات المؤسسات المنتصبة في مناطق التنمية الجهوية.
ويهدف كذلك إلى إحداث وتطوير المؤسسات الاقتصادية وخاصة منها المؤسسات الصغرى والمتوسطة من أجل حل مشكلة نفاذ المؤسسات الصغرى والمتوسطة إلى التمويلات وهي من الصعوبات الرئيسية، التي تواجهها هذه الشريحة من المؤسسات في تونس.
من جهته،أكد وزير المالية رضا شلغوم، أن الهياكل المعنية جاهزة للانطلاق في الإجراءات العملية لإحداث مشروع بنك الجهات بمجرد المصادقة على قانون المالية لسنة 2019 في البرلمان.
وعبر الوزير يوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 عن أمله في انطلاق تفعيل مشروع بنك الجهات في 2019 مبيّنا أن هذا البنك، الذي سيناهز رأس ماله 400 مليون دينار، يهدف إلى دعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة من خلال التدخل على مستويات التمويل والضمانات وتقديم الخدمات والدراسات لفائدة الباعثين الشبان لإحداث المشاريع.
وأضاف “ستتراوح التدخلات الجملية لبنك الجهات بين 3500 و4000 مليون دينار، حسب المؤشرات العالمية المعمول بها.
ويختص بنك الجهات بتوفير القروض المباشرة لفائدة باعثي المشاريع في إطار مرافقة وتمويل المؤسسات الاقتصادية خاصة في المناطق الجهوية وتسهيل نفاذها إلى التمويلات.
كما يختص بنك الجهات بإسناد قروض عن طريق البنوك والمؤسسات المالية الشريكة ووضع خطوط تمويل لفائدة البنوك والمؤسسات المالية الشريكة ومنح منتوجات ضمان للتمويلات وتقديم المساندة الفنية والمتابعة والمرافقة لباعثي المؤسسات الصغرى والمتوسطة والمرافقة للبنوك والمؤسسات المالية الشريكة لتطوير منتوجات البنك.
وسيوجه البنك الجديد تدخلاته نحو الشباب العاطل عن العمل وخريجي الجامعات، ويساعدهم على إرساء مشاريع خاصة وتأسيس شركات في اختصاصات متعددة؛ على أن تكون هذه المشاريع معافاة من الضرائب لمدة خمس سنوات.
وترى الحكومة الحالية أن دور البنك المزمع إحداثه يجب أن يكون متكاملا مع القطاع الخاص ويجب أن يكون أنموذجا جديدا يمّكن من معالجة النقائص المسجلة في منظومة تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة وإعادة هيكلتها في إطار إستراتيجية و منظومة حوكمة ناجعة وشفافة طبقا لأفضل الممارسات الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.