هل اختار الشاهد المعارضة لأنّ مطالبه قوبلت بالرّفض؟    قريبا.. الانطلاق الفعلي لتسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    مدنين: إنقاذ 43 إفريقيا بسواحل جربة في عمليّة هجرة غير نظامية من ليبيا    القطب القضائي لمكافحة الارهاب يستدعي وزير الداخلية السابق لطفي براهم    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    الترجي الرياضي.. إصابة الذوادي تزيد متاعب الشعباني    بلخواص لبن قردان وليتوال وبوعلي حكما للنادي الصفاقسي والهمهاما    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    خبراء في الاقتصاد ينتقدون ميزانية 2020: غياب الاستثمارات على حساب نفقات الدولة يضع بلادنا أمام منعرج خطير!    على خلفية جريمة الماديسون.. التونسي والتطبيع مع اللامبالاة والسلبية.. ظاهرة تعيد خلط القيم    تاجر "سموم" في قبضة "الأمن السياحي" بالمرسى    اثر الانحدار الكبير لفن الراب عند Klay bbj رئيس نقابة التلفزات الخاصة يطالب بالاعتذار و يهدد بالمقاطعة    المتلوي.. إصابة 3 أشخاص جراء اصطدام بين ثلاث دراجات نارية    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    لأول مرة.. الرئيس الإسرائيلي يكلف الكنيست بتشكيل حكومة    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    عاجل/ اصدار بطاقة إيداع بالسجن في حقّ لزهر سطا    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    عمرو واكد يشعل جدلا واسعا بإعلانه المشاركة بفيلم مع ممثلة إسرائيلية    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    ليفربول يتلقى خبرا صادما بشأن محمد صلاح    العراق: الجيش ينتشر قرب المدارس لمنع الطلبة من المشاركة في المظاهرات    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    في سوسة/تفاصيل ضبط شخص بحوزته كمية من الأقراص المخدرة كان بصدد ترويجها..    رواية «المشي على شفرة حادة» لمراد ساسي...تعدد الأصوات وتقنية الاسترجاع (33)    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    إضافة إلى مدافعين من النيجر .. الإفريقي يختبر المالي مانا ديمبيلي    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    السيد الفرجاني القيادي بحركة النهضة ل "الصباح": من يحلم بسقوط الحبيب الجملي نقول له هذه "منامة عتارس"    الرائد الرسمي: تعيينات بوزارة الداخلية    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    حظك ليوم الخميس    القبض على شاب رفع علم فلسطين في مباراة بمصر    نائب ترامب يدعم مظاهرات إيران ويوجه رسالة للشعب    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 ...ارتفاع الإيرادات الجملية ل78 شركة مدرجة بالبورصة    أيّام 5 و6 و7 ديسمبر: تنظيم صالون الشكولاطة والحلويّات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حُريّةُ الإعلام وفوضَى البرامج.. من تشدِيد الرّقابة إلى الانفلات
نشر في الشاهد يوم 24 - 02 - 2019

رغم تعدّد المؤسسات الإعلامية الخاصة والعموميّة بعد الثورة، إلاّ أنّ مهنيّي القطاع وخبراء مجال الإعلامي أجمعوا على أنّ الإعلام ولئن تحرّر من القيود المُسلطة عليه قبل الثورة، فقد دخل بعدها في فوضى لم تعرفها الساحة إعلاميّا في تاريخ المشهد السمعي البصري التونسيّ، بسبب ما اعتبروه انفلات البرامج وخروجها عن السياق المجتمعي والطابع المحافظي لتكشف عن بذاءة وسوء إدارة للحريات المُكتسبة.
ويرى مراقبون أن فوضى المشهد الإعلامي في تونس، وعلى الرغم من وجود هيئات رقابة دستورية، وقوانين منظمة للعمل الإعلامي، مازالت مستمرة، وتتمادى في إنتاج أخطائها الفادحة، دون حسيب أو رقيب، عبر تقديم محتوى إعلامي فاضح يسيء للأسرة التونسية والجانب المُحافظ للمجتمع التونسي.
ويقول المُحامي حسن الغضباني في تدوينة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أمس السبت 23 فيفيري، إنّ “هذه القنوات لا تعبّر عن المجموع الغالب من التونسيين وهي بما تقدمه وتصر على ترويجه لا تعبر إلاّ عن قلّة قليلة من التونسيين لا ترتقي في تعدادها لتتجاوز نسبة 1% أو 2% من الشعب التونسي وبرامجها واقعة في خلاف مع فكرنا وثقافتنا وتاريخنا وانتمائنا وعقائدنا وقيمنا ونمط مجتمعنا.”
وأثارت الفنانة الاستعراضيّة نجلاء التونسية، جدلا واسعا من خلال ظهورها مساء السبت 23 فيفري، في برنامج فكرة سامي الفهري على قناة الحوار التونسي.
ودوّنت حنان الغناوي: “دعارة على تلفزيون تونسي أمام شباب مراهق وأطفال صغار، والهايكا نائمة.. اجبد على القرآن وإلا الدين وسترى الهجمات…!! أين الرقابة أين الدولة أين اصحاب الهمم؟ دعارة سامي الفهري فاقت الحدود هل من منقذ” !!
وكتب جمال الدين الهاني “لا ادري لم يضحكني من يعتبر ما يصنعه سامي الفهري تعبيرا غير موفق مثلا عن الحداثة! يا سيدي هذا سلفية العصور الوسطى : كانت النسوة يرقصن للأسياد عاريات، دون اي دور آخر ودون اي كرامة ! مقابل شيء من المال: هل تغير شيء في حقوق المرأة : اي نعم اصبح البعض يختار ذلك ، بحرية ولكن ليواصل ما حصل في العصور الوسطى !
وظهرت الفنانة التونسية المثيرة للجدل نجلاء التونسية، بملابس شبه فاضحة، ما أثار استنكار رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين اتهموا الإعلامي سامي الفهري وصاحب قناة الحوار التونسي بالإصرار على ادخال الرداءة والابتذال عُنوةً لبيوت التونسيين من خلال ضيوف أمثال نجلاء التونسية حسب تعبيرهم.
وتداول عديد النشطاء صور نجلاء التونسية خلال حضورها في البرنامج وانتقدوا اللباس الذي ظهرت به مشدّدين على أنه لباس فاضح.
كما تداولوا مقاطع من تصريحاتها قالت في أحدها “أنا فرسة موش بغلة” واعتبروا ساخرين أن هذه التصريحات تعكس رقيّ وتطوّر الاعلام في تونس.
نجلاء : أنا فرسة مانيش بغلة
نجلاء : أنا فرسة مانيش بغلة#فكرة_سامي_الفهري► البث المباشر لقناة الحوار التونسي https://goo.gl/ZNxcsk► Abonnez-vous :https://www.instagram.com/elhiwarettounsi.tv
Publiée par Elhiwar Ettounsi sur Samedi 23 février 2019
يُشار إلى الفنانة التونسية نجلاء تمّ منعها من دخول مصر بعد إصدار كليبها المعروف إعلاميّا ب”كليب الحصان” الّذي وصف بالمُثير والخادش للحياء، كما رفعت النقابة التونسية لقطاع الموسيقى قضيّةً ضدّها سنة 2016 بتهمة “المجاهرة بما ينفي الحياء والاعتداء على الأخلاق الحميدة”، وتُثير الفنانة الاستعراضية نجلاء التونسية جدلاً في كلّ ظهورٍ تلفزيٍّ لها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.