إشعارات لهيئة مكافحة الفساد تفيد باستغلال عمد لصفاتهم والاحتكار وتوزيع الإعانات على غير مستحقيها    بعد تسجيل 44حالةبفيروس كورونا .. عزل 4 مناطق وعملية تعقيم لكامل جزيرة جربة    الناطق باسم الجيش الليبي يعلن: محمود جبريل سيُدفن في مصر    وجهة جديدة لمعز بن شريفية؟    صفاقس: غلق 3 مغازات على ملك نفس الشّخص بسبب بيع موادّ منتهية الصّلوحية    إيواء 23 شخصا قادمين من المغرب الأقصى بمركز الحجر الصحّي بالقنطاوي    اثر نجاح العملية الاستباقية بالقصرين .. رئيس الحكومة يلتقي وزيري الدفاع والداخلية وقيادات أمنية وعسكرية    وزارة الخارجية تنفي الاستيلاء على معدات طبية قادمة من الصين الى تونس    قفصة .. السطو على مركز الصحة المدرسية و الجامعية و سرقة حواسيب و معدات    قيس سعيّد يغادر المنيهلة ويقيم رسميا يقصر قرطاج    تطاوين: تواصل النقص الفادح في التزوّد بدقيقي السميد والفارينة    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: مسرح تحت الحجر.. وتأجيل مهرجان مسرح التجريب    صور: رئيس الجمهورية يشرف على تجميع عدد من التبرعات العينية    المقامة الكرونية!    نرمين صفر مهددة بالقتل من كتائب جهادية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الى الاطار الطبي: ما تقومون به هو العمل الصالح الذي يرفعه الله اليه    في الصّميم : ثورة "ايتو" و"دروغبا" تهزّ الرأي العَام    صفاقس: وزير الصحة يزور المستشفى الجديد ومركز الحجر الصحي    الصيدلية المركزية تنفي تعطيل أمريكا لصفقة شحن الأدوية وتكشف تفاصيل جديدة    وزارة الصحة تعلن : عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع الى 574 حالة    متابعة/ هذا ماكشفته الابحاث الاولية حول جثتي الصديقين المقربين وائل وحكيم في بنزرت    ر.م.ع الخطوط التونسية لالصباح نيوز: هذه حقيقة الاستيلاء على المعدات الطبية لتونس بشنغهاي    هل استولت امريكا على معدات طبية اشترتها تونس؟    ترامب يهدد بالانتقام إذا لم تحصل بلاده على شحنات الكمامات الواقية التي تحتاجها    مدنين.. الاحتفاظ ب 9 اشخاص لمخالفتهم حظر التجول والحجر الصحي    القصرين.. وفاة طفل وشابوجرح آخر في اصطدام بين دراجتين ناريتين    تخربيشة: ما أكثر الأذكياء في تونس…    بسبب فيروس كورونا...رئيس الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة الفيفا    يوميات مواطن حر : الاصول الاصيلة هي حصون الامن والامان    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    الهوارية: فنان تشكيلي في الحجر الصحي الذاتي يقاوم الكورونا بالرسم والإبداع    أحداث الاسبوع كما رآها رابح الخرايفي: تناقض قرارات الدولة في "كورونا" تنذر بكارثة    ارتفاع نسبة التضخم خلال شهر مارس إلى 6.2 بالمائة.. وهذه هي الأسباب    تطورات في كواليس مسلسل «أولاد مفيدة» بسبب الكورنا    عنصر خطير في ليبيا يهدد زوجته في تونس عبر إرساليات وصور لأسلحة وجثث    القيروان: أهالي "سيسب" يستغيثون.. نواجه الجوع.. ورئيس البلدية ينتقد معتمد المنطقة في إدارة "أزمة كورونا" (فيديو)    داخل منزل مهجور: تلميذة ال16 عاما في وضع مخل مع تاجر مخدرات    أبو ذاكر الصفايحي يتأمل ويحلل: سطور في كشف بعض حقائق حالنا المستور    المكي يجتمع برؤساء الأقسام الإستشفائيّة بصفاقس    اعتقال صديق أنيس البدري بسبب كورونا    الى جانب يوسف البلايلي: الترجي قد يستعيد 3 نجوم    ضبط بائع فواكه جافة يبيع القهوة خلسة    لطفي المرايحي ينعى منسق حزبه في سوسة، ويضيف : ''كان على اتصال بالسياح ''    فتاة تفضح نجم مانشستر سيتي لخرقه قواعد الحجر الصحي في حفلة ماجنة    انتقادات واسعة لإجراءات ليفربول بحق موظفيه    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    يحوّلون هدوء الليل الى عطاء.. يوزّعون 140 قفة الى المحتاجين في نفطة    توزبع مساعدات غذائية على 30 عائلة بصحراء دوز    صور/ القضاء على ارهابيين بالقصرين وهذا ما تم حجزه..    هوية الارهابيين اللّذين تم القضاء عليهما بالقصرين والعمليات التي شاركا فيها (صور)    تزامنا مع عملية السلوم/ الإرهابي الهنشيري وقع في الفخ بعد هروبه نحو الجزائر وفقدان المؤونة كشف القيادات    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية قريبا    بالفيديو، نجلاء التونسية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي    المد التضامني يصل إلى البدو الرحل في دوز    طقس اليوم: أجواء ربيعية وارتفاع في درجات الحرارة    نابل: وزير التّجارة يشرف على توزيع السميد بتاكلسة    دوار هيشر.. كر و فر بين قوات الأمن و الجيش و عدد من الشبان..    حسن الغضباني: من مات بالكورونا فهو شهيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر برلين بخصوص الأزمة الليبية.. بنكهة تركية روسية خالصة
نشر في الشاهد يوم 21 - 01 - 2020

أقر المؤتمر الدولي ببرلين الألمانية بخصوص الألمانية خمسة وخمسين بندا ختاميا ألّفت البيان الختامي المتوافق عليه من قبل إحدى عشرة دولة والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحادين الأوروبي والإفريقي .
لم يأت المؤتمر بنقاط جديدة للأزمة الليبية لكنه أعاد النصوص المتوافق عليها في موسكو بين روسيا وتركيا وأدت لوقف إطلاق النار مع اضافات طفيفة تخص المسارات الثلاث الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية التي تضعها الأمم المتحدة لحل الأزمة سياسيا .
قصور المؤتمر الرئيسي يتمثل في عدم التوقيع على وثيقة هدنة بين طرفي النزاع الليبي المتمثلين في رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر ليصبح وقف إطلاق النار ملزما للجميع ما يشير إلى أن التفاهمات قد تنهار في أي لحظة خاصة في ظل غياب تفاهم دولي عن آلية مراقبة للهدنة ووجود تنافس تركي أوروبي على الاستئثار بالنقطة الحساسة تجلى في تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه عارض إشراف الاتحاد على ذلك وطلب إشرافا أمميا بينما لم يخفي مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد جوزيب بوريل نية الاتحاد إرسال قوة حفظ سلام إذا ما تم التوافق على ذلك .
ورغم أهمية تحريك المياه الراكدة في الملف الليبي دوليا إلا أن جوهر الخلاف الليبي داخليا وحلّه يكمن في جلوس مشترك بين الفرقاء الليبيين على مائدة واحدة وهو ما لم يفلح فيه المؤتمر حيث لم يلتقي السراج وحفتر بل تم تغييبهما أيضا عن الاجتماع الرئيسي الذي كان مغلقا بين الدول الرئيسية المتدخلة في الأزمة الليبية لتباين مصالحها الاقتصادية والجيو استراتيجية .
يتوجس الاتحاد الاوروبي من الدور التركي الروسي الذي أصبح بارزا وفاعلا في ليبيا الواقعة قبالة سواحله الجنوبية وفي منطقة شرق المتوسط عموما فيما تعيش دول الاتحاد حالة انقسام حيال الملف الليبي يبرز في دعم فرنسا للواء المتقاعد حفتر عسكريا وسياسيا بينما يعترف الاتحاد الأوروبي بحكومة الوفاق الوطني ويراها الطرف الشرعي، بالإضافة إلى التنافس الفرنسي الإيطالي (سبق لهما احتضان مؤتمرات حول ليبيا) الذي تسبب في جنوح إيطاليا رسميا نحو المحور التركي الروسي حيث اتجه رئيس وزراءها جوزيبي كونتي لأنقرة وتفاهم مع أردوغان حول المسألة الليبية وأعلن بعدها وزير خارجيته لويجي دي مايو عزم الثلاث الدول أي تركيا وروسيا وإيطاليا وضع آلية تنسيق مشتركة بخصوص الأزمة الليبية.
يمكن القول إن الخطوة التركية الروسية الاستباقية لمؤتمر برلين وفرض وقف إطلاق النار ووضع وثيقة مكتوبة أمضى عليها فائز السراج وتنصل منها حفتر أفرغت مؤتمر برلين من محتواه في مرحلة أولى ثم ملأته بشروطهما، حيث لم يخرج البيان الختامي عن الرؤية التركية الروسية المتمثلة أساسا في تثبيت وقف إطلاق النار وإحداث لجنة عسكرية بين قوات حكومة الوفاق وقوات حفتر لمناقشة انسحابها من طرابلس ونقاط التماس العسكرية ثم التفاهم حول استئناف المسار السياسي .
كسبت أنقرة من مؤتمر برلين نقطة رئيسية وهي تجديد التأكيد على شرعية حكومة الوفاق الوطني أمام المجتمع الدولي رغم الغضب العارم عليها إقليميا ودوليا بسبب الاتفاقية البحرية الموقعة مع تركيا بخصوص شرق المتوسط لتضمن بذلك أنقرة بقاء حليفها .
على الجانب الآخر فرضت روسيا أيضا الأمر الواقع القاضي بسيطرة حفتر على شرق البلاد وموانئ النفط الرئيسية هناك ما جعله يقدم على إيقاف تصدير النفط لاستعراض قوته ما يحدث تقاسم نفوذ بين روسيا وتركيا على حساب مصر والامارات القريبين من المحور الروسي وفرنسا التائهة في الصحراء الليبية والولايات المتحدة التي يبدو أنها تنسق مع تركيا حيث التقى وزير خارجيتها مايك بومبيو قبيل انعقاد مؤتمر برلين مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش وخرجا باتفاق تركي أمريكي معلن على التهدئة يخفي تطابق مصالح مشتركة .
يمكن القول إن مؤتمر برلين بخصوص الأزمة الليبية كان بنكهة تركية روسية خالصة ما حدى بالبلدين للترحيب بالمخرجات حيث أبدت أنقرة استعدادا لمواصلة دعم المسار ميدانيا وسياسيا، فيما رحبت موسكو كذلك بالمخرجات، ما يشير إلى تعاظم دور الدولتين على حساب بقية الدول المتدخلة في الشأن الليبي .
كريم البوعلي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.