بالأسماء: الاتحاد الأوروبي يسحب 4 تونسيين من قائمة المشمولين باسترجاع الأموال المنهوبة    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الاربعاء    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    بعد عشر سنوات من البحث والتوثيق..صدور كتاب «ذاكرة أيام قرطاج المسرحية» في أكثر من 1000 صفحة    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    الشرطة الفرنسية تعتقل رجلا يشتبه في ضلوعه بمقتل جمال خاشقجي    أخبار النادي الإفريقي: خليل يجدّد... وديات بالجملة والوحيشي يريد مواجهة الصفاقسي    مونديال السيدات لكرة اليد...حلم الدور الثاني تبخر... فمن المسؤول عن الخيبة؟    أولا وأخيرا..الخطر والجبل و«القادوم»    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    ليبيا: مجموعة مسلحة تقتحم مقر المفوضية العليا للانتخابات (فيديو)    قف: الصورة ترتعش!    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    اليوم... جلسة مصيرية لحسم ملف عمال مصبات النفايات    تعاون في المجال المسرحي    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    بسبب ارتفاع كلفة التداوي: تونسيّون يهربون إلى التطبّب الذاتي    الوضع في العالم    مع الشروق.. عبر ودروس من انتفاضة الحجارة    علماء يحذرون من خطر ظهور جائحة أكثر فتكا    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    السعودية تعلق على اعتقال فرنسا متهم بمقتل خاشقجي    جريمة بشعة: أجبرها على حفر قبرها بيدها ثمّ قتلها    أب يحتجز زوجته وأبناءه الستة دون أكل أكثر من 15 يوما    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز 3 صفائح من مادة القنب الهندي المعروفة بالزطلة    صدور الأمر الرئاسي الذي يقر يوم 17 ديسمبر عيدا للثورة    يمكن ان توفر 50 ألف موطن شغل كل سنة: رئيس جامعة مؤسسات البناء والأشغال العامّة يكشف عن قيمة المشاريع المعطلة    التوقيع على إتفاقيتي هبتين ب78 مليون دينار بين تونس والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    رسمي: أحمد خليل يجدد عقده مع النادي الافريقي    غلق مدرسة في جربة بسبب انتشار كورونا    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    بن سلامة لقيس سعيد : يزي من الكلام وخوذ قرارات    بن عروس: تفاصيل العثور على جثّة الشاب العشريني    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    القيروان: أمني يحتجز فتاة ويعذبها بطريقة وحشية ويغتصبها انتقاما من شقيقتها    السجن لأستاذ تحرش بتلميذات في معهد بمنوبة    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    العوادني: التوصل إلى حل لأزمة النفايات في صفاقس ومساء الغد انطلاق رفع الفضلات    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الرئيس الفلسطيني يصل اليوم إلى تونس    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    قفصة : تسجيل 125 مخالفة اقتصادية خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى غاية يوم 5 ديسمبر الجاري    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الازمة المالية العالمية لم تكن لها انعكاسات مباشرة على القطاع المالي ولا على البورصة في تونس
نشر في أخبار تونس يوم 13 - 03 - 2009

لاحظ المتدخلون في الندوة الوطنية التي نظمتها يوم الخميس جمعية البرلمانيين التونسيين حول “الازمة المالية العالمية وتداعياتها” ان الازمة المالية لم تكن لها انعكاسات مباشرة على القطاع المالي ولا على البورصة في تونس.وحلل السيد رضا شلغوم رئيس هيئة السوق المالية بالمناسبة تطور نشاط بورصة القيم المنقولة بتونس مبرزا الارتفاع في مؤشر تونينداكس بنسبة 6 بالمائة وذلك الى غاية الاربعاء 18 مارس 2009 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2008 وذكر بان مؤشر تونانداكس سجل انخفاضا ابتداءا من شهر اكتوبر 2008 نتيجة البيوعات التي تمت من قبل بعض المستثمرين الاجانب لاسباب بسيكولوجية تتصل بالازمة الدولية.
ومع ذلك امكن التقليص من حدة ذلك الانخفاض والمحافظة على التطور الايجابي لبورصة تونس التي انهت سنة 2008 على ارتفاع في مؤشرها المرجعي ب 10.7 بالمائة.
وبين انه ليست هناك انعكاسات مباشرة للازمة المالية على القطاع المالي والسوق المالية التونسية خاصة باعتبار انه لاتوجد ازمة قرض عقارى في تونس باعتبار ان تمويل قطاع السكن يستند الى منظومة متكاملة ترتكز على توفر اليات ملائمة لتمويل السكن بما في ذلك السكن الاجتماعي.
واضافة الى ذلك فان الهيئات المالية التونسية لم تقم بتوظيفات في المنتوجات المالية المركبة او لدى البنوك المتضررة بازمة قروض الرهن العقاري.
وذكر من بين الاجراءات الوقائية التي تم اتخاذها تلك المتعلقة بتامين الاحتياطي من العملة بالتخفيض من التوظيفات بالبنوك العالمية التي كانت عرضة للازمة من 75 بالمائة من جملة الموجودات الى اقل من 20 بالمائة من مجموع مدخراتها وبين ان المساهمة الاجنبية في السوق المالية التونسية محدودة نسبيا وتتميز بالاستقرار حيث لا تتجاوز 25 بالمائة من راسملة البورصة باعتبار ان حوالي 80 بالمائة منها هي مساهمات مرجعية.
واعتبر ان اسس السوق المالية سليمة نظرا لتطور المؤشرات ايجابا بالنسبة الى جل الشركات المدرجة في البورصة.
وقد عزز احداث صندوقين مشتركين للتوظيف في الاوراق المالية بقيمة جملية تبلغ 100 مليون دينار دور المتدخلين المؤسساتيين بالسوق علاوة عن احكام تاطير نشاط المتدخلين السوق.
ووفق رئيس هيئة السوق المالية فان تجاوز اثار الازمة يكون ايضا عبر تحسين الانتاجية موضحا ان الفارق في الانتاجية بين تونس والبلدان المتطورة يصل الى حد 27 بالمائة في قطاع الصناعات المعملية و40 بالمائة في قطاع الخدمات.
ويرتفع هذا الفارق الى 60 بالمائة بالنسبة الى الخدمات الموجهة الى السوق الداخلية. ويرى السيد احمد كرم المدير العام لبنك الامان من جهته ان معالجة اثار الازمة تمر عبر ضمان السيولة في السوق المالية واعادة جدولة بعض الديون وتوفر التمويلات بعيدة المدى (15 سنة).
واكد انه لا بد من التخطيط منذ الان لفترة ما بعد الازمة مادام الوعي قائم باهمية التغيرات المسجلة في النشاطين الصناعي والخدماتي ما قبل الازمة وبعدها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.