ماذا في لقاء سعيد والطبوبي؟    ارتفاع مشط لعدة مواد غذائية ومنظمة المستهلك تندد    كأس إيطاليا – ربع النهائي : لاتسيو يواجه نابولي وقمة بين يوفنتوس وروما    عاجل/ عاصفة “غلوريا” قادمة من اسبانيا باتجاه تونس: الرصد الجوّي يوضّح (فيديو)    تفاصيل القبض على سارق محل 5 مناشير تفتيش    الصور أثارت جدلا، المعهد الوطني للتراث يتدخل بخصوص زاوية الفلاري بنهج تربة الباي بالمدينة العتيقة    قيس سعيّد لن يُشارك في منتدى ''دافوس''    تطورات ميدانية "خطيرة" في العراق    أسعار قياسية للنفط بعد تعطل الانتاج في ليبيا    تونس: إضراب لأعوان وإطارات العدليّة يوم 4 فيفري القادم    الشعباني والمباركي مهددان بعقوبة قاسية    من هو رئيس الحكومة الجديد ..تطورات آخر لحظة    ديوان الزيت يبيع 154 ألف لترا من زيت الزيتون البكر    القبض على منفذي عملية سطو استهدفت فنانة شعبية مشهورة.. وهذه هويتها    المحامون يعلنون مقاطعتهم الدفاع عن المتورطين في قضايا "البراكاجات"    بعد اعتزام محامين عدم انابة المتورطين في البراكاجات.. الكاتب العام لهيئة المحامين يتحدث لالصباح نيوز    السراج يرفض مطالب حفتر بربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط    المنستير: حملة تلقيح وقائية في إعداديتين بعد تلقي اشعارات بوجود حالتي التهاب كبدي من نوع "أ"    تصفيات مونديال قطر.. غدا يتعرّف المنتخب التونسي على منافسيه في الدور الثاني    مدير القناة الوطنية 1: التوجه نحو احداث قناة وطنية ثالثة اخبارية    نابل.. انطلاق تصدير البرتقال المالطي وتوقعات بتراجع الكميات المصدرة    سليانة: تقدم موسم جني الزيتون ب 35 بالمائة فقط بسبب عدم توفر اليد العاملة    لكلّ رئيس وجهة نظر.. مبادرات تونسية لحلّ الأزمة الليبية وصلت طريقا مسدودا    القيروان: تحرك احتجاجي لمساعدي الصحة العمومية للمطالبة بحقهم فى التشغيل    بطولة دبي الدولية لكرة السلّة.. النجم الرادسي في المجموعة الثانية    الاعلان عن رئيس الحكومة المكلف.. الرئاسة ستكتفي ببيان    النادي البنزرتي : فسخ عقد "مدينا" ومنع الحباسي و "كاك" من المشاركة في التربص    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    رابطة نابل لكرة القدم .. بئربورقبة بطل الخريف    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل "الصباح نيوز" عن فيروس "كورونا الجديد"    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل الصباح نيوز عن فيروس كورونا الجديد    "براكاج" لمسافرين على متن القطار.. شرطة النجدة تطيح بالجناة    2019: انخفاض الواردات بنسبة 9% والصادرات بنسبة 5%    منال عبد القوي تدخل القفص الذهبي دون عائلتها وأصدقائها (صور +فيديو)    ارتفاع طفيف لعدد المنتدبين التونسيين بالخارج في اطار التعاون الفني خلال سنة 2019    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة 10 ذهابا ) نادي بنزرت يتجاوز جبال خمير بنجاح    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    وفاة غامضة: العثور على جثة عون أمن بالمنستير    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في تونس    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    لمنع تمويل الإرهاب..قبائل ليبيا تغلق موانئ النفط    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    توضيح حول تصريحات الممثل فيصل بالزين    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور    الإعدام شنقا في حق شاب قتل صديقه بسكين وقضيب حديدي من أجل "سلفة"    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء        الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مخطط سري لنتنياهو: على العرب نسيان القدس الشرقية... و«فسخ» القضية
نشر في الشروق يوم 13 - 03 - 2010

كشف مسؤول اسرائيلي أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قال في جلستين مغلقتين مع وزراء حكومته وفي جلسة أخرى مع كبار قادة المستوطنين قبل أشهر ان القرار الذي اتخذه لوقف الاستيطان في الضفة لمدة 10 أشهر سيؤدي في النهاية الى ضم القدس الشرقية الى اسرائيل لتصبح العاصمة الأبدية الموحدة للشعب اليهودي وهو ما ينسف جهود اقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.
ونقل المصدر عن نتنياهو قوله «هدفي أن تصبح أحياء القدس الشرقية أحياء مختلطة بين الفلسطينيين والاسرائيليين كما هو الوضع في حيفا ويافا حيث سيصعب على السلطة الفلسطينية الحالية أو من سيأتي بعدها المطالبة بشيء اسمه القدس الشرقية فالواقع بعد 10 أشهر (أي بعد 6 أشهر من الآن) سيكون قد تغير كليا في القدس وسيصعب على الفلسطينيين المطالبة بشرقي القدس لتكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية.
تطمينات للمستوطنين
وحسب المصدر فإن نتنياهو أبلغ قادة المستوطنين بأنه سيمكنهم من العيش حيثما أرادوا في شرقي القدس، في حي الشيخ جراح أو في حي سلوان أو في القدس القديمة وشعفاط ووادي الجوز وجبل أبو غنيم حيث سيتم تفتيت شرقي القدس.
وأضاف المصدر أن بلدية الاحتلال ستعد الخطط اللازمة لبناء وحدات سكنية وسط أحياء القدس العربية.
وواصل نتنياهو كلامه مخاطبا قادة المستوطنين أما أنتم فدوركم تجنيد رؤساء الأموال اليهود في العالم لشراء أراض وعقارات في شرقي القدس وأنا سأقف معكم وفقا للقانون حسب زعمه.
وفي تصعيد جديد بحق المسجد الأقصى شرعت قوات الاحتلال أمس في اقتحام وإغلاق عدد من المدارس الاسلامية المحيطة والملاحقة للمسجد الأقصى اضافة الى اقتحام العديد من المنازل المحيطة بالمنطقة.
وقال رئيس الهيئة الاسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري أمس ان الاحتلال يهدف الى إضعاف التواجد الاسلامي في المسجد الأقصى من خلال اغلاق العديد من المواقع الاسلامية وفرض سياسة التهويد.
وطالب الشيخ صبري الأمة الاسلامية بضرورة انقاذ المسجد الأقصى خصوصا بعد تهديدات المستوطنين باقتحام المسجد اليوم وغدا وعدم الوقوف وقفة المتفرج.
مواجهات
في الأثناء شهدت منطقة باب العامود على مشارف البلدة القديمة من القدس بعد ظهر أمس مواجهات قام خلالها عشرات الشبان والفتية بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة في اتجاه جنود الاحتلال الذين ردوا بإطلاق العيارات النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع.
واندلعت المواجهات بعد قيام قوات الاحتلال بتشديد الحصار على المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة وقامت بإغلاق مدرسة «الأقصى» الثانوية للبنات التي تقع داخل المسجد الأقصى قرب باب السلسلة وأخرجت الطالبات منها وتمركزت عناصرها عند بوابات المدرسة.
كما أصيب مصور صحفي ومواطنتان وعدد آخر من المتظاهرات بحالات إغماء جراء قيام قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لقمع مسيرة نسوية نظمها اتحاد العمل النسائي وفعاليات أخرى عند حاجز قلنديا حيث حاولت المتظاهرات الدخول الى القدس المحاصرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.