الإفراج عن المندوب الجهوي للتربية بسيدي بوزيد    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    قضية تدليس شهائد علمية بسيدي بوزيد: إصدار 4 بطاقات إيداع بالسجن    حادثة الإعتداء على طفل في روضة أطفال.. غلق الفضاء والاحتفاظ بصاحبته وإجراءات أخرى..    كرة قدم: مواعيد الجولات الثلاث الأخيرة من مرحلة الذهاب للمحترفة الأولى    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على منحى سلبي    أمطار هامة وعامة .. ارتياح الفلاحين وتحسّن مزاج التونسيين    رسمي: منصف الكشو رئيسا لمحكمة التعقيب خلفا للبشير العكرمي    تحسّن العائدات السياحية بنسبة 7 بالمائة إلى حدود 20 أكتوبر 2021    سيدي بوزيد .. العثور على جثة إطار تابع للقباضةالمالية    حالة وفاة واحدة و150 إصابة جديدة بالفيروس التاجي خلال يوم واحد    الداخلية تكشف عن ملابسات وفاة عون حرس ببن قردان    الرئيس الأمريكي يعترض على مشروع اسرائيلي استيطاني جديد    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    فيلم "مجنون فرح" لليلى بوزيد يتحصل على الجواد البرونزي بمهرجان "فيسباكو" بواغادوغو    عاجل: تفاصيل جديدة عن اطلاق سراح نبيل وغازي القروي..    البطل الأولمبي أيوب الحفناوي يحزر ذهبيته الثانية في البطولة العربية للسباحة    قرعة كأس الكونفدرالية تسفر عن مواجهات قوية للأندية العربية    الاطاحة بمنحرف روّع تلاميذ المدرسة الاعدادية بالمروج    وفاة عون أمن وإصابة اخرين إثر إنقلاب سيارة أمنية    احباط محاولة تهريب اكثر من 3 كلغ من مادة القنب الهندي بمطار تونس قرطاج    تصفيات مونديال قطر: الاتحاد الافريقي يحدد يومي 13 و16 نوفمبر لاجراء اللقاءين الاخيرين للمنتخب التونسي في المجموعة الثانية    الرابطة المحترفة 1 : قمة في رادس بين الترجي والصفاقسي و اخرى في حمام سوسة بين النجم والافريقي    ياسين العياري:" أزمة خبز في الأفق"    الإحتفاظ بسمير الطيّب وسبعة مسؤولين بوزارة الفلاحة    سوسة: 30 ألف دينار... في حاوية للقمامة    عبد اللطيف المكّي ينتقد نجلاء بودن بسبب خطأ لغوي    القصرين: اندلاع حريق بمقر التضامن الاجتماعي    نقابة الفلاحين بالمهدية ترفض تحديد سعر البيض    رئيس لجنة الحجر الصحي يحذر من ظهور متحور فرعي لسلاسة دلتا    هام: وسائل النقل غير معنيّة بجواز التلقيح    سامسونج للإلكترونيات تعزز قيمة علامتها التجارية من خلال تصنيفها ضمن أفضل خمس علامات تجارية    بطولة الرابطة المحترفة الثانية تنطلق يوم 13 نوفمبر وسحب الروزنامة يوم الجمعة    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    القبض على شخص محلّ 02 مناشير تفتيش وصادرة في شأنه أحكام تقضي بسجنه لمدة 12 سنة    الشريط السينمائي «مجنون فرح» لليلى بوزيد سؤال الجسد ... والهوية!    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    الكاف: تسجيل حالة وفاة واصابتين جديدتين بفيروس "كورونا"    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    قرعة دور المجموعات لرابطة ابطال افريقيا: الترجي في المستوى الاول والنجم الساحلي في الثاني    الكاف...كميات متواضعة من الأمطار تعطّل سير القطارات في الاتجاهين.. الحرفاء غاضبون والنقابة تطالب وزير النقل بالتدخل    نوايا التصويت قيس سعيّد في الرئاسية و الدستوري الحرفي التشريعية …والنهضة فقدت الكثير    جلسة طارئة لمجلس الأمن بخصوص الاوضاع في السودان    بعد تربعه على عرش أفضل هدافي إفريقيا...ليفربول يطلق لقب «الامبراطور» على صلاح    مع الشروق.. أزمة حادّة في السودان    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 27 اكتوبر 2021    توزر: «واحة المبدعين» برنامج إذاعي محلّي لتكريم المبدعين من التّلاميذ والمربين    وزارة الصحة: تطعيم 54687 شخصا ضد كورونا    بالأرقام: نسبة امتلاء سدود البلاد إلى حدود اليوم    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    القيروان: افتتاح موسم جني وتحويل الزيتون    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    عاجل: حريق في مصنع للأجبان بمنزل تميم    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



واحات بلادي.. جنّة الدنيا .. قصر غيلان ... وردة الرمال
نشر في الشروق يوم 06 - 08 - 2018

لا تشبه قصر غيلان إلا نفسها ! واحة نادرة في العالم نجد نظيرا لها في جنوبي الجزائر الأغواط وليبيا غدامس واحة مزروعة في الرمال أنشئت في بداية الستينات في إطار توطين المواطنين في المناطق الحدودية ذلك أن منطقة قصر غيلان نقطة مراقبة منذ العصر الروماني لخط الرحلات الكبرى الذي يربط بين الصحراء الليبية والجزائرية وهو ما منحها أهمية استراتيجية سواء في العهد الروماني أو في العصور الحديثة فهي على مقربة من بئر السلطان الذي أحدث في بداية عهد الحسينيين في حين يعود قصر غيلان كمعلم روماني الى ما قبل التاريخ وكان في الأصل برج مراقبة عسكرية وثكنة متقدمة في الصحراء تابعة لمنطقة تلمّين التي كان لها ممثل في البرلمان الروماني
واحة قصر غيلان أنشئت في بداية الستينات حوالي 1963 وأنشئت معها قرية تعد حوالي ثلاثين عائلة ومدرسة ابتدائية ومستوصف وهي تقع على بعد 150 كلم شرق مدينة دوز وهي إداريا تابعة معتمدية دوز الشمالية
هذه الواحة مغروسة في الرمال التي تحاصرها من كل جوانبها وهي مزروعة في بداية الصحراء الكبرى ومنذ مطلع الثمانينات بدأت الواحة تتخلص من عزلتها إذ تمّ إحداث مجمعات سياحية حولها وعلى أطرافها وتمثل اليوم واحة قصر غيلان وجهة أساسية في السياحة الصحراوية تكاد تتجاوز دوز بعد تعبيد الطريق خاصة .
فهناك اليوم مجموعة من النزل في واحة قصر غيلان التي تقصدها يوميا عشرات السيارات رباعية الدفع القادمة من جربة ومن تونس وهي صلة الوصل بين صحراء دوز وصحراء تطاوين
وتعاني الواحة من نفس ما تعانيه الواحة القديمة في جهة نفزاوة وهي تحتاج الى عملية استصلاح سريعة وعاجلة وإحداث واحات أخرى لمزيد تشجيع المواطنين على الاستقرار في هذه المنطقة التي تشبه لؤلؤة مغروسة في الرمال .
كانت الحياة في الستينات صعبة جدا فلا وسائل نقل ولا مركز صحي والتموين يتم عبر الإبل والعربات التقليدية المجرورة بالبغال (كريطة) لكن في التسعينات تمت تهيئة الطريق التي تربطها بمدينة دوز لتنتهي عزلتها فبالإمكان اليوم وحتى بسيارة عادية الوصول الى قرية قصر غيلان التي تعد أحد الواحات النادرة في العالم التي تحتاج الى رعاية في مستوى التربة والمياه وتجديد أشجار النخيل التي تراجع مردودها حتى تبقى وردة في الرمال كما يمكن الاستفادة من مياهها الحارة في بعث مركب صحي للتداوي من أمراض الروماتيزم وغيرها.
واحة رجيم معتوق... ملحمة الجيش التونسي
في سنة 1972 كانت رجيم معتوق منطقة منسية محاصرة بالرمال لا أثر فيها للحياة عدا مرور بعض قوافل البدو الرحل الذين يتنقلون بأغنامهم وإبلهم في الصحراء المترامية الأطراف بحثا عن الماء.
وفي إطار التنقيب عن البترول تم اكتشاف قاعدة مائية قادرة على أن تحول الصحراء الموحشة الى واحات نخيل تنتج أجود أنواع التمور وخاصة دقلة النور لأن المناخ ملائم لمثل هذه الغراسات ومن ذلك التاريخ بدأت الدراسات الفنية من أجل إحداث واحة نخيل برعاية الجيش الوطني وقد كانت البداية سنة 1984 بتهيئة أولى المساحات الفلاحية وإحداث قرية فيها مدرسة ابتدائية ومستوصف لتشجيع الرحل على الاستقرار وتوزيع مقاسم فلاحية على العائلات وقطعان ماشية ومنحة مالية ومتابعتهم طيلة خمس سنوات حتى تبدأ أشجار النخيل في الانتاج ولكن المشروع الذي أحدثه الجيش الوطني والذي يعد نموذجا اليوم في العالم تبلور أكثر وأخذ بعدا أكبر بداية من سنة 1988 إذ تمّ إحداث ديوان رجيم معتوق الذي يشرف منذ ثلاثين عاما على هذه الواحات ويتابع وضعها ويوفر كل المتطلبات للشبان الذين تم تمتيعهم بمقاسم فلاحية مع منح مالية شهرية وسكن شبه مجاني تشجيعا لهم على ممارسة النشاط الفلاحي.
اليوم واحة رجيم معتوق تمتد على آلاف الهكتارات وهي أكبر واحة في ولاية قبلي وولاية توزر أيضا والاكثر انتاجا وجودة ولا تنتج واحة رجيم معتوق التمور فقط بل تنتج الخضر أيضا والغلال باستعمال أحدث التقنيات في الاقتصاد في الماء كما تم إحداث معتمدية وبلدية لتصبح بذلك رجيم معتوق من صحراء قاحلة على الحدود التونسية الجزائرية الى مدينة صحراوية يطيب فيها العيش رغم قسوة المناخ
ورجيم معتوق اليوم تحتاج الى فضاءات ثقافية بعد أن توفرت فيها البنية الأساسية في التعليم من معهد ثانوي ومدارس ابتدائية ولابد من ادماجها في الدورة الثقافية لأهمية المناطق الحدودية في الحفاظ على أمن البلاد واستقرارها .
فبعد إحداث المعتمدية والبلدية حان الوقت لإحداث مركب ثقافي وشبابي ونوادي أطفال وتجهيزها بِمَا تحتاج وهكذا تكون واحات النخيل قد أحيت هذه المنطقة الصحراوية في عمق الحدود التونسية الجزائرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.