ميلان يعلن إصابة الجزائري بن ناصر بفيروس كورونا    صفاقس: تسجيل 05 حالات وفاة و107 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تفوق زيت الزيتون التونسي..    سليانة..اتحاد الفلاحين يدعو إلى العدول عن الترفيع في أسعار مياه الري    حدث في مثل هذا اليوم    مع الشروق .. تونس تتنفس خارج الوباء السياسي! ...    العاب طوكيو -المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام منتخب روسيا صفر- 3    على ذمة إذاعة الديوان ..رئاسة الدولة تتدخل لفائدة خماخم للسفر    انقاذ 12 مهاجرا غير نظامي    كاتب وكتاب...من الذاكرة الشعبية لعمر بن سالم (1)    معي ...بين المدن..في بيروت (2)    تعديل في النقل العمومي    أولا وأخيرا..في عنق زجاجة المولوتوف    مسابقة «الشروق الرياضي» 20..جوائز هامة في انتظاركم شاركوا بكثافة    حصاد العرب في ثامن أيام الأولمبياد: قطر تدخل التاريخ بالذهبية الاولى في تاريخها    أكلات: الحاجة سالمة ...«خبز الملة» أكلة تراثية في مطبخ أهالي رجيم معتوق    عبد الرحمان الكار يلتحق بمستقبل سليمان    نحو انتدابات في الصحة    صحتك في زمن كورونا...فاعلية الحجر الصحي والتدابير الوقائية    تغيير في أوقات القطارات بعد تعديل توقيت حظر التجول    تفاصيل جديدة عن مقتل بن لادن.. ''حبل غسيل'' كشف مكان اختبائه    الملك محمد السادس: المغرب والجزائر جسد واحد والوضع الحالي ليس في مصلحة الشعبين    خبير يعلق على احتمال تسرب SARS-CoV-2 من مختبر في ووهان    إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي من الغرق وإحباط ثماني عمليات هجرة سرية    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تعلن عن تغيير توقيت قطارات نقل المسافرين على الخطوط البعيدة    نقل حديدي : تحوير مواعيد سفرات قطار خط احواز الساحل انطلاقا من يوم غد الأحد    عدد من المثقفين والمبدعين يدعمون استجابة رئيس الجمهورية لمطالب الشعب التونسي في رسالة مفتوحة الى الراي العام    عاجل: المكي وديلو يطالبان الغنوشي بالرحيل والانسحاب من الحركة    الوحدة البحرية الثالثة المتنقلة بصفاقس تحبط 3 عمليات هجرة سرّية    قيس سعيد يدعو البنوك إلى التخفيض في نسبة الفائدة    إنقاذ نحو 200 مهاجر غير نظامي من الغرق    نشر قانون تنظيم العمل المنزلي في الرائد الرسمي    توزر..تفطنت إليه العجوز فحاول قتلها    اجتماع للنظر في انطلاق مختلف مسابقات الموسم الرياضي 2021-2022    رئاسة الجمهورية تسمح للمنصف خماخم بالسفر لاسباب صحّية    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات في برمجة السفرات الأولى والأخيرة للحافلات والمترو    حركة النهضة تعبّر عن استعدادها لتقديم التضحيات والتنازلات اللازمة من أجل العودة للوضع الطبيعي    إطلاق سراح ماهر زيد ومحاولة القبض عليه مجدّدا من أمام المحكمة    وزارة الصحة: تسجيل 183 حالة وفاة و3419 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رحيل الفنان والمخرج مكرم نصيب اثر صراع مع فيروس كورونا    الأردن يساهم في تجميد إخلاءات حي الشيخ جراح بالقدس    طقس نهاية الأسبوع: الحرارة تصل إلى 47 درجة    حالة الطقس ليوم السبت 31 جويلية 2021    سيف مخلوف سنقاوم هذا الإنقلاب العسكري الكريه    زيت الزيتون التونسي يحصد 9 ميداليات أغلبها ذهبية خلال مسابقة في دبي (صور)    حصيلة الحرائق خلال شهري جوان وجويلية والخسائر المتسببة فيها    حفظ النفس أعلى مراتب المصالح البشرية    السلامة المرورية ..من المقاصد الشرعية    من المقاصد الشرعية..التوبة أفضل العبادات القلبية    السعودية تعلن العودة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الوبش    الكاف: تواصل عمليات اخماد الحريق بجبال ورغى وتوقع السيطرة عليه اليوم    الرابطة الإنجليزية الممتازة تحدد قواعد جديدة لحماية اللاعبين في التدريب    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    نائب رئيس نقابة الصحفيين تؤكد منعها من دخول مقر التلفزة الوطنية لحضور برنامج حواري    في خضم الضغوطات.. إبحث عن إشراقة أمل!..    وزارة الصحة تصادق على برتوكول صحي خاص باستئناف الفنانين لعملهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عن رواية مأزق تشايكوفسكي..كابوس ما بعد المأزق
نشر في الشروق يوم 20 - 02 - 2019

سأظلّ على قناعتي بأنّ الإبداع في جميع مجالاته إن لم يخلخل الثوابت والمسلّمات ولم يطح بالتابو المهيمن تتجاوزه القاطرة ولا يترك أثرا.. ورواية مأزق تشايكوفسكي خلخلت الكثير من الثّوابت الفنيّة والدلاليّة بدءا بالمحاورة الخفيّة والمعلنة بين روح النصّ وعوالم تشايكوفسكي في الموسيقى، في رائعته بحيرة البجع مثلا، وفي تجربته المثليّة التي انتهت به إلى الانتحار.. شوقي البرنوصي ذوّب هذه التراجيديا في نوباته السّاخرة والمتأمّلة في الوجدان والوجود، نوبات المرح والحزن، نوبات الغربة والجنون. ولم يسنح له كلّ ذلك إلا بعمق معرفي وجماليّات واعية . والرّواية هيّ بالأساس معرفة وسحر ولا انفصال بين القطبين المبشّرين بالإدهاش السّردي.
يقول السارد: «صنعت غرفة زجاجيّة بموسيقى تشايكوفسكي، وتوسّطتها، كنت مثل سمك زينة في أكواريوم، يحلم بأفق ما وسط عالم مغلق شفّاف. كلّنا اسماك زينة في هذا العالم، ولا نختلف إلّا في الألوان والأحجام أو في أنواع البلاستيك التي صنعنا منها. ألقتني مكالمات فاطمة المتكرّرة خارجا. ألا يكفيها وضع السيليكون في صدرها، لتحوّل حياتي إلى بلاستيك؟. لن أترك مغامرتي الجديدة تنتهي في مهدها بسببها. لم ينقصني إلّا السيليكون؟؟» (ص 173)
تقنية التداول على السّرد أو تعدّد الأصوات تتيح للقارئ أن يكون ساردا أيضا ومنتجا للكثير من التّفاصيل، تفاصيل الكائن المضطرب عاطفيّا وجنسيّا وتفاصيل الهويّة المقموعة في مجتمع يربّينا منذ الصّغر على الخوف والعنف والعقاب ويدرّبنا على تسلّق مدرّجات الجنة.
هذا التعدّد استطاع أن يخرج النّوازع المثليّة من المختبر العلمي إلى ورشات الحياة في تناقضاتها وخيباتها وانتظاراتها، ورشات تسرد لنا رحلة التشظّي والخيبة ( عنف الأب / كره الأمّ / صورة الأنثى / استبداد المؤسسة / سياقات الحميميّة والانفلات).. وفي اعتقادي فإنّ رحلة القطار كانت الفضاء المناسب لسرد هذه العوالم العجيبة، وهو سرد جرى مجرى الحياة البسيطة التي تنفذ إلينا بيسر وبلا تعقيد هندسي أو لغوي.
طيلة رحلة القطار نحو المنستير في الأصل والمنتهية في الأخير إلى سوسة يفكّك البرنوصي النّوازع المثليّة لدى مروان لا كحالة عارضة وسريعة وإنّما كمحنة عاطفيّة ووجوديّة في علاقتها بالأنا المتأزّمة، وعلاقتها بالآخر الغريب والطّارئ والمستبدّ أيضا (الأب / الأم / فاطمة / المؤسسة الاجتماعيّة) .. الاستبداد لا يرتبط دائما بالسّلطة، وسلطة المجتمع تظلّ من أكبر الزّنازين المفرّخة للقمع. وما اشتغل عليه البرنوصي في روايته هوّ تسريد القمع الذي يواجهه الكائن المثليّ، فعل كلّ ذلك بجرأة ، أو ليست الرّواية الحديثة هيّ فنّ الجرأة؟.
ولغة الرّواية متماهية مع هذه العوالم، لغة ينتزعها البرنوصي من اليوميّ الحيّ ، فهو يلتقط ألفاظه بكشّاف ضوئي تمرّس بالتجارب الروائيّة العالميّة كما خبر عوالم الكائن المثليّ، هكذا أسمّيه في مجتمع لا يرحم سلوكه واختياراته. ولذلك استطاعت الرّواية أن تستفزّ قارئها وتشاكس معرفته وهويّته وتلك هيّ قيمة النّصوص المهمّة، قيمتها أن تربك، والإرباك في هذا المستوى يكون منتجا للمعرفة ومستشرفا لما بعد المأزق.
* مازق تشايكوفسكي رواية لشوقي البرنوصي صادرة عن دار سوتيميديا تونس 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.