بلاغ توضيحي من الإدارة العامة للسجون في علاقة بشفيق جراية ونبيل القروي    حمادي الجبالي يحذر: نحن الآن أمام مشروع استبدادي جديد سيجثم على الصدور ويقطع الأنفاس    الحزب الجمهوري ينتقد تسخير قنوات تلفزية تسيطر عليها لوبيات ودوائر فساد للحشد لفائدة المترشح للرئاسة الموقوف    كاس الاتحاد الافريقي - الاتحاد الرياضي ببنقردان الى الدور الثاني    كرة قدم: الاتحاد المنستيري يفتتح الموسم بالانتصار على النادي الصفاقسي    علي معلول لاعب الموسم في الاهلي المصري    حالة الطقس ليوم الإثنين 26 اوت 2019    لطفي بوشناق : "أنا فنان طليق كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه"    برهان بسيس: بقينا كان احنا أنصارو انوحو على بن علي    الرصد الجوي: هدوء نسبي حاليا وأمطار متفرقة منتظرة في هذه المناطق    دعوة القضاة إلى عدم التعليق على القرارات القضائية في مواقع التواصل الإجتماعي    اعصار بنابل وعاصفة قوية ستشمل هذه الجهات...مصدر من الرصد الجوي يكشف... (صور)    رابطة أبطال افريقيا: النجم الساحلي يواجه اشانتي كوتوكو الغاني في الدور الثاني    نابل: رياح لولبية تتسبب في إصابة عاملات فلاحيات في حادث مرور وتصادم 5 سيارات    وهذا حادث اخر :وفاة عاملة فلاحية اثر حادث مرور    حجز 5 أطنان من البطاطا في قليبية    المحرس : جثة شاب بجانب سكة القطار    زغوان : الحرس الديواني يحجز أكثر من 38 ألف قرص مخدّر    المكتب الإعلامي للزبيدي:منذر قفراش لا علاقة له بالحملة    سليانة: نفي ما تم ترويجه بخصوص إتلاف كميات من الحبوب المجمعة بالهواء الطلق        زيدان لجماهير ريال مدريد: أتفهم ما تشعرون به    في المرسى: محاولة طعن رئيس منظمة «عتيد» بسكين    سعد الحريري: سقوط طائرتين مسيرتين تابعة للإحتلال الصهيوني في بيروت اعتداء على سيادة لبنان    النّادي الصفاقسي: سوكاري أساسي في مباراة اليوم    مدنين: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في مدينة بياريتس الفرنسية    بلدية رواد تطلق «الويفي» المجاني لمتساكنيها    معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)    تحذير أمني جديد: "بلوتوث" يمكن أن يجعل كل بياناتك في أيدي اللصوص    فرنسا: شكوى جديدة بالاغتصاب ضد طارق رمضان    بئر علي بن خليفة: قتيل وجريح في حادث مرور    حرج كبير لوزير الشؤون الإسلامية السعودي بسبب خطأ في قراءة القرآن    تخربيشة: وانها لمعجزة من رحمان رحيم    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    البرازيل: مئات الحرائق الجديدة تجتاح غابات الأمازون الاستوائية الأكبر في العالم    نابل ..عودة مياه الري إلى حقول بني خلاد    مهرجان البحر الأبيض المتوسط بحلق الوادي ... مشهد سياسي متعفن في «مدينة العجائب»    الكاف .. حمام ملاق الأثري ...ثاني محطة جيولوجية استشفائية مغلقة منذ سنين    نعيم السليتي هداف في اولى مبارياته مع الاتفاق..وتالق كل نجوم تونس المحترفين    لتنشيط المشاركة الاقتصادية للمرأة ..معرض للصناعات التقليدية وسوق لمنتوجات الحرفيات ببن عروس    حظك ليوم الاحد    ارتفاع بنسبة 44 بالمائة في اجمالي خدمات الدين الخارجي    جرجيس: الدورة السابعة لمهرجان الرصيفات    بعد التطورات في المشهد السياسي والوطني...اليوم اجتماع هام للمركزية النقابية    بعد افشال مخططات ارهابية .. صيف آمن ... بفضل قواتنا المسلحة    أولا وأخيرا .. «تونسي من برّا وأجنبي من داخل»    سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي    المهرجان الدولي للشطرنج بصفاقس في نهاية شهر اوت الجاري    تسجيل ارتفاع بنسبة 46 بالمائة في المداخيل السياحية الى غاية 20 أوت 2019    تسجيل أول وفاة بالسجائر الإلكترونية    وسط طلبات لتجميع 30 الف طن..تونس تفتح موسم جني الحلفاء الى حدود 31 جانفي 2020    مسرح الاوبرا: لا يمكن التعامل مع الاحزاب السياسية وتمكينهم من الفضاء مجانا    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم النسق الحثيث لعملية التسجيل..تنقية السجل الانتخابي...ضرورة حتمية
نشر في الشروق يوم 26 - 04 - 2019

على الرغم من التقدم الحثيث في مستوى تسجيل الناخبين وفق الارقام المقدمة من هيئة الانتخابية فإن الحديث حول وجود اخلالات فيها وامكانية تزوير الانتخابات عاد بقوة الى المشهد السياسي.
تونس الشروق:
تتواصل عملية تسجيل الناخبين التي انطلقت يوم 10 أفريل الى غاية 22 ماي القادم بالنسبة للانتخابات التشريعية والى غاية 4 جويلية القادم بالنسبة للتشريعية، ولئن تقدم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مؤشرات ايجابية عن سير عملية التسجيل حيث بلغ عدد المسجلين الجدد في 15 يوما 402الف و 748 ناخبا( الى حدود الاربعاء)، فإن ذلك لم يمنع عملية التسجيل من انتقادات وشكوك برزت بقوة في المشهد السياسي في الفترة الاخيرة.
نقائص لوجستية
ومن جهته يرى المدير التنفيذي لمرصد شاهد لمراقبة الانتخابات الناصر الهرابي في تصريحه ل››الشروق» ان هيئة الانتخابات حققت رقما قياسيا غير مسبوق في مستوى عمليات التسجيل من ناحية الكم والكيف، مضيفا بأن تحقيق أرقام مهمة من التسجيلات الجديدة كان اساسا بسبب اتفاقية الشراكة بين هيئة الانتخابات ووزارة التربية والتي مكنت من تسجيل العديد من التلاميذ.
في المقابل يبرز محدثنا جملة من النقائص المسجلة في سير عملية التسجيل من بينها غياب المعدات اللوجستية والربط بالانترنات في عدد من مكاتب التسجيل، وعدم ادراج المسجلين يدويا والذين جرى تسجيلهم في حملة التسجيل المستمر ضمن السجل الانتخابي مضيفا بأن الفترة القادمة التي يتخللها شهر رمضان و العطلة المدرسية للتلاميذ تقتضي تنويع استراتيجيات الحملة لضمان المحافظة على وتيرة نسق التسجيل نفسه أو الترفيع فيه.
اخلالات في السجل الانتخابي
واعتبر الهرابي أن من بين التشكيات الواردة بخصوص عمليات التسجيل وجود ارقام بطاقات تعريف وطنية لأشخاص متوفين ضمن المسجلين في الانتخابات أو وجود اسماء في السجل نفسه وهي لم تسجل مطلقا في الانتخابات منوها الى ان التبريرات الواردة بخصوص هذا المعطى تكمن في وجود ارقام بطاقات تعريف قومية قديمة في السجل الانتخابي تتطابق مع ارقام جديدة.
وتحول المعطى التقني الى معطى سياسي في الايام الاخيرة حيث اعتبر مؤخرا الناطق الرسمي للجبهة الشعبية حمة الهمامي ان امكانية تزوير الانتخابات وارد وذلك قياسا بوجود اسماء لم تتقدم اطلاقا للتسجيل ضمن السجل الانتخابي ، بل أن حمة الهمامي اتهم صراحة المركز الوطني للإعلامية بالتلاعب بالمعطيات الشخصية سيما وان الجبهة الشعبية حذرت في السابق من تعيين منتم لحركة النهضة على رأسه.
ومن جهته اعتبر العضو السابق لهيئة الانتخابات سامي بوسلامة أن وضع السجل الانتخابي تكتسيه خطورة كبيرة مضيفا بأن حركة النهضة بفوزها في انتخابات 2011 عملت في رأيه بمساعدة احزاب الترويكا على نسف هيئة الانتخابات الاولى (هيئة 2011) تمهيدا لتجييرها عبر تنقيح قانونها الاساسي لخدمة مصالحها مضيفا بالقول :››يشكل سجل الناخبين معضلة حقيقية لا يكفي التستر عليها ولا إجراء تدقيق وهمي وإعلان نتائجه للرأي العام واجب لكي نطمئن على مصيره وعلى مصير الانتخابات التونسية ونزاهتها وشفافيتها».
غياب الحملات التحسيسية
ولاحظ سامي بوسلامة في تصريحه ل››الشروق» أن حملة التسجيل الحالية لم ترافقها حملة توعوية وتحسيسية للمواطنين بضرورة التسجيل في الانتخابات لافتا الى ان امكانية تزوير الانتخابات غير ممكنة اطلاقا، غير انه من الواجب تنقية السجل الانتخابي من الشوائب واجراء تدقيق شفاف في جميع المنظومات والتطبيقات التي تعتمدها الهيئة في عملها في سياق التسجيل وعدم الوقوف عند حدود التفاخر بتسجيل ما يزيد عن 402 الف مواطن في 15 يوما طالما وان الهيئة الاولى سجلت ما يزيد عن 5 مليون ناخب في عشرات الايام سنة 2011.
وخلص محدثنا ان بداية تسجيل الناخبين في 10 أفريل تعني بداية المسار الانتخابي الذي يستوجب فيه على الهيئة اتخاذ قرارات جريئة في مستوى التنسيق مع البنك المركزي ومؤسسات الدولة للحد من مخاطر التمويل المشبوه وكل ما من شانه ان يعكر صفو العملية الانتخابية انطلاقا من تنقية عملية تسجيل الناخبين.
معطيات غير مطمئنة
يرى الخبير في الحوكمة المحلية محمد الضيفي أنّه وفق نسق التسجيل الحالي فانه وبنهاية ال 43 يوما سيتم تسجيل مليون و 134 الفا و718 ناخبا من جملة 3.5 مليون مواطن غير مسجل بما يعني تسجيل الثلث. وعلى هذه الشاكلة يكون نسق التسجيل في رأيه دون المأمول ما لم تبلغ تسجيل ما يفوق 45 الف ناخب في اليوم ناهيك وأن 300 الف مواطن تونسي دون بطاقات تعريف وطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.