توضيح من رئاسة الجمهورية حول المتورطين في قضايا فساد مالي    المصادقة على مشروع التفويض لرئيس الحكومة لإصدار المراسيم    وزارة الداخلية تضع رقما اخضر على ذمة المواطنين لطرح الاشكاليات    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    ألمانيا: القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ    القصرين: غدا نقل المصابين الستة بفيروس كورونا الى احد نزل المنستير    المدير الجهوي للصحة بسوسة : 3 حالات إصابة جديدة كشفتها تحاليل مخبر الأحياء الدقيقة بمستشفى فرحات حشّاد    محكمة سوسة 2 تفتح تحقيقا ضد صحفية التاسعة وبراءة لعلاء الشابي (متابعة)    الاحتفاظ ب4 أشخاص قدموا من المهدية لتحميل علب شاي مخترقين الحجر الصحي وحظر الجولان    وزيرة الشؤون الثقافية: الدورة القادمة لمهرجان قرطاج لن تكون دولية    تونس : رئيس الجمهورية يقرر تمتيع 1420 محكوما عليهم بالعفو الخاص    رئيس الحكومة يقرر عدم اسناد مقتطعات الوقود خلال كامل فترة الحجر الصحي الشامل    حمام سوسة: القبض على 3 أشخاص حاولوا سرقة مكتب بريد    سيدي بوزيد.. الإطاحة بمروج مخدرات    التأم عن بعد.. هذا ما تقرر في اجتماع مكتب البرلمان    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    مبادرة "ملتزمون" / "البيات" ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    جربة.. حملة أمنية واسعة    ذئب منفرد كشف عن شبكة لصنع المتفجرات والأحزمة الناسفة تستعد لتنفيذ عمليات إرهابية في رمضان    سنهزمك ب"المقرونة أيتها "الكورونا"    جلسة عمل وزارية حول الإجراءات الاجتماعية    المنستير: دخول مخبر التحاليل الطبية حيز العمل.. و لا إصابات جديدة اليوم بكورونا    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    شيراز العتيري تعلن: مهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا…دون فنانين أجانب ولا عملة صعبة    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    صفاقس: حجز 50 طن من مشتقات الحبوب المدعومة وكميات كبيرة من الحليب والسكر    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    عجز الميزان التجاري بلغ 3،7 مليار دينار سنة 2019    جلسة عمل بوزارة التجارة من أجل إحكام توزيع مادة السميد    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    في رسالة الى قيس سعيد : رئيس الصين يؤكد استعداد بلاده لمساعدة تونس في مكافحة كورونا    الجزائر: إرجاء ألعاب البحر المتوسط إلى 2022 بسبب كورونا    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح ل"الصباح نيوز"    لفظها البحر: العثور على جثّة ببنزرت    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    صفاقس : غضب بسبب تواصل غلق أسواق السّمك ورئيس البلدية يوضّح    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    كورونا يحبط الاتفاق السرى لتتويج ليفربول بالدوري    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    رئيس برشلونة يتحدّث عن ضم نيمار ولاوتارو في الميركاتو المقبل    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    كورونا يتسبب بإقالة أول وزير صحة في دولة أوروبية    أول رئيس في العالم يتبرع براتبه الشهري كاملا لمدة 7 أشهر لدعم مواجهة كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    تفاعلا مع ظاهرة كورونا .. مجموعة من الاعمال التشكيلية للفنان محمد البعتي بعنوان كورونات    فيروس كورونا يتسبب بمشهد محزن في جنازة الفنان جورج سيدهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيس سعيد ونبيل القروي إلى الدور الثاني..زلزال سياسي
نشر في الشروق يوم 16 - 09 - 2019

خلافا لكل التوقعات والتحالفات صعد الى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية كل من الاستاذ قيس سعيد في المرتبة الاولى يليه نبيل القروي، ومثلت النتيجة زلزالا سياسيا حقيقيا ليس لانها فاجات الجميع فقط بل لان الفائز الاول مرشح مستقل لا حزب له وهو كما يعلم الجميع دخل السباق دون امكانيات مادية ولا لوجستية.
كما يعلم الجميع ان سعيد خاض الانتخابات بعيدا عن الماكينات الاعلامية والحزبية والمالية. والنتيجة هي زلزال أيضا لان الفائز الثاني موقوف في السجن ومنع من الاتصال بالناخبين بشكل كلي وحتى ان كان حاضرا عبر قناته التلفزية الا انه لم يحظ بنفس الفرصة التي اتيحت لباقي المترشحين.
ما حصل يوم أمس يطرح الكثير من الأسئلة واكبرها هو الوضع المستقبلي لنبيل القروي فهل سيطلق سراحه من اجل مواصلة الدور الثاني ام لا؟ وان فاز فهل سيمارس صلاحياته كرئيس للجمهورية ام لا؟
هذه النتيجة تشكل زلزالا كذلك لانها تمثل ضربة مباشرة لدور النخب السياسية في البلاد وكانها لم يعد لها تاثير فعلي على الجسم الانتخابي واطروحاتها وخطاباتها اصبحت مرفوضة من المواطنين.
هي زلزال أيضا لانها أسقطت بالضربة القاضية العائلة الوسطية التي حكمت تونس منذ الاستقلال وهي زلزال أيضا لانها تفتح الابواوب مجددا امام كل الاحتمالات في الاستحقاق الانتخابي التشريعي لما سيكون لها من تاثير مباشر عليها وعلى الزاج الانتخابي العام.
قيس سعيد
ولد قيس سعيد يوم 22 فيفري 1958 بتونس العاصمة. وحصل على شهادة الدراسات المعمقة في القانون الدولي من كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس سنة 1985 وعلى ديبلوم الاكاديمية الدولية للقانون الدستوري سنة 1986 وعلى ديبلوم المعهد الدولي للقانون الانساني بسان ريمو بايطاليا سنة 2001.
المسار المهني لقيس سعيد يضم العديد من المحطات من بينها التدريس بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة بين 1986 و1999 وبكلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس منذ 1999، وكان عضو فريق خبراء الامانة العامة لجامعة الدول العربية مكلفا باعداد مشروع لتعديل ميثاق جامعة الدول العربية بين 1989 و1990 ومقرر اللجنة لدى الامانة العامة لجامعة الدول العربية لاعداد مشروع النظام الاساسي لمحكمة العدل العربية ونظامها الداخلي بين 1989 و1990. كما اشتغل قيس سعيد كخبير متعاون مع المعهد العربي لحقوق الانسان بين 1993 و1995، وكاتب عام للجمعية التونسية للقانون الدستوري بين 1990 و1995،ونائب رئيس الجمعية التونسية للقانون الدستوري منذ 1995، وعضو بالمجلس العلمي للأكاديمية الدولية للقانون الدستوري منذ 1997
ولقيس سعيد العديد من الاعمال العلمية على غرار اصدار "مجلس المستشارين في تونس او القانون بين القصرين 2004" و"فكرة البرلمان في تونس 1999" و"الاستقلالية الدستورية 2001". ورفض قيس سعيد مناصب حكومية عرضت عليه في السنوات الماضية على غرار وزارة العدل وقدم ترشحه كمستقل للانتخابات الرئاسية القادمة.
نبيل القروي
ولد نبيل القروي في 1 أوت 1963 ببنزرت ، وهو متزوج من سلوى السماوي وأب لطفلين (ولد وبنت)، نبيل القروي هو رجل أعمال تونسي ينشط في المجال الإعلامي والاشهار والاعلانات ويترأس مجموعة Karoui وKaroui World والقناة التلفزيونية نسمة. ولا تتوفر معطيات كثيرة عن مساره التعليمي في الاختصاصات المذكورة. اشتغل منذ سنوات في مجال التسويق والمبيعات في شركات أجنبية على غرار «كولجايت بالموليف» و«هنكل» بفرنسا. ثم اقترب من الوحدة الدولية لقناة Canal + التي كانت آنذاك تستعد للانتصاب في شمال إفريقيا والتحق بفرعها North Africa ، وأشرف على قسم المبيعات فيها لمدة عامين.وسنة 1996، أنشأ وكالة للاتصال والاشهار KNRG رفقة شقيقه غازي القروي. وفي سنة 2002 أسس معه مجموعة Karoui & Karoui وافتتح لها فروعا في المغرب والجزائر وعديد الدول الافريقية الاخرى.وبعد ذلك ساهم في تأسيس قناة نسمة التلفزية وأصبح مديرا لها.
وبعد 2011 ساهم مع الباجي قائد السبسي في تأسيس حزب نداء تونس.وفي 2019 اعلن تأسيس حزب قلب تونس ثم قدم ترشحه للانتخابات الرئاسية تم ايقافه في 23 اوت الماضي وايداعه السجن بتهمة التضرب الضريبي
قيس سعيد يتعهد بأن تكون دولة القانون حجر الأساس في إدارة الشأن العام
أكّد المترشح المستقل للانتخابات الرئاسية، قيس سعيد، مساء امس، أنه يتعهد بالارتقاء بإرادة الشعب الى مستوى سلطة القرار. وجاء ذلك في تصريح إعلامي، أدلى به بعد ساعات قليلة من إغلاق مراكز الاقتراع، وصدور نتائج تقديرية لشركات سبر آراء تشير إلى صعوده الى الدور الثاني. وأكد سعيد، بعد بروز مؤشرات على تقدمه في نتائج الانتخابات، أنه سيعمل على تحقيق مطالب "ثورة 17 ديسمبر 2010" والوفاء لشهداء تونس، مضيفا قوله إنه سيسعى الى أن تكون دولة القانون حجر الأساس في إدارة الشأن العام وإلى الالتزام بالارادة العامة. وقال إن "تقدمه في التصويت يمنحه مسؤولية كبيرة في الالتزام بالعمل من أجل كسب ثقة الشعب"، متعهدا بالعمل على تحويل ما وصفه بالإحباط الى الرجاء والأمل وبالاستثمار في الثروات وأهمها الثروة البشرية ممثلة في الشباب. وتجمع أنصار سعيد مساء امس الأحد في مقر حملته الانتخابية بتونس العاصمة استعدادا للاحتفال بتقدمه في نتائج الانتخابات الرئاسية في دورتها الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.