وليد الجلاد: "تحيا تونس" قرر منح الثقة لحكومة الفخفاخ    مصدر لم يكشف عن هويته : الفخفاخ يسترضي النهضة بعرض جديد    نابل ..الطبوبي.. الأزمة السياسية في طريقها إلى الانفراج    فيما أسعار اللحوم البيضاء «تطير» مربو الدواجن يطالبون بالتخفيض في الإنتاج    الأهلي البحريني يتعاقد مع المدرب التونسي كمال الزواغي    تغييرات في تشكيلة الترجي وراحة مطولة للدربالي والخنيسي (متابعة)    بين البحيرة واريانة: مستهلك مخدرات يدّل على البائع    القيروان: القبض على أحد مرتكبي عملية الاعتداء على دورية تابعة للديوانة    الكاف.. .إيقاف شابين من أجل السرقة باستعمال العنف    عروض اليوم    الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس ينفي شبهات التحرش بمعهد المكفوفين    أتلتيكو مدريد ومحمد صلاح.. تفاصيل صفقة لم تتم    مروان فلفال: تحيا تونس سيكون مستفيد من إعادة الانتخابات    تراجع ايرادات المياه في السدود    معاينة اشغال اصلاح المنشأة الفنية بالقسط عدد3 من الطريق السيارة صفاقس-قابس    مطار تونس قرطاج/ 80 كبسولة مخدرات في بطن مسافرة مغربية (صورة)    الاعترافات الكاملة لسمير لوصيف...وأسباب ما جرى (متابعة)    الرئاسة: الفخفاخ اطلع قيس سعيّد على آخر مُستجدات المشاورات    وزارة الشؤون الثقافية تصدر كتابا حول السياسية الثقافية في تونس (2016-2019): منطلقات الثورة الثقافية المواطنية    التوقعات الجوية لهذه الليلة    النّادي الصفاقسي: إيقاف المرزوقي عن النّشاط    نقابة الصحفيين: استنطاق الصحفيين لدى الفرق الأمنية ممارسة تدخل في خانة الهرسلة    في 2020..تونس تتطلّع إلى استقبال مليون سائح فرنسي    جبل الجلود..إلقاء القبض على امرأة من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    الإعلان عن تأسيس السوق المغاربية المندمجة لتبادل الكهرباء    قوافل قفصة.. الهيئة المديرة عند والي الجهة    الكشف على مخيم للعناصر الإرهابية بمرتفعات جبال القصرين    سليانة/ حجز 27 طن من “الأمونيتر” غير خاضعة للشروط والتراتيب الجاري بها العمل في مجال الخزن والإتجار    بعد إلغاء لقاء "الرجل المكتبة" في تونس: مدير بيت الرواية يوجه رسالة لوزير الثقافة    عاجل: وفاة شخص اثر اصابته بفيروس H1N1    في ميناء طرابلس: تدمير سفينة تركية محملة بالسّلاح    سيدي بوزيد: يوم اعلامي جهوي للتعرف بصندوق تعويض الاضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية    تفاصيل القضاء على «ابو دجانة المنستيري» و«الغدنفر» في بن قردان بعد انشقاقهما عن جند الحلافة    قفصة .. حملة لتقصي مرض السكري تشمل 600 طالب    بواخر تركية بميناء حلق الوادي: وزارة الدفاع تُوضّح    النجم الساحلي.. العميري اختار الإطار الفني والزواغي شاعر بالمسؤولية    تالة: تقدم اشغال تعشيب الملعب البلدي و هذا الاسبوع وصول بساط العشب الاصطناعي    أسعار إنتاج الدجاج والبيض تشهد تراجعا    رقم اعمال الشركة التونسية للصناعات الصيدلية يتراجع، موفي 2019 ، بنسبة 27،72 بالمائة    تعقد جلستها العامة يوم 8 مارس ..أنشطة متنوعة لجمعية مبدعي دار الثقافة بالمنيهلة    تونس تقتني 50 الف طن من الشعير العلفي، ستصل خلال مارس وافريل 2020 باسعار ارفع من المعتاد (المرصد الوطني للفلاحة)    محمد المحسن يكتب لكم : حين تصرخ في فلسطين..صفقة القرن المخزية ستدكّ أعناقكم..    من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وأين الشعب؟ بعد قضاء السياسي على أحلام وطموحات التونسيين.. أي بديل يقدمه المبدع؟    البطولة الوطنية : غيابات بارزة في صفوف النادي البنزرتي خلال مواجهة الترجي الرياضي    الاتحاد الأوروبي يقرر بدء دوريات بحرية جديدة بشأن ليبيا    فيروس كورونا.. انخفاض حصيلة الوفيات اليومية في الصين إلى 98 شخصًا    “كورونا” ينهي حياة مدير مستشفى ووهان    النفيضة.. القبض على 4انفار من جنسيات مختلفة يدعون للديانة المسيحية    سوسة: التفطن لأجانب بصدد توزيع صليب و تشجيع المارة على اعتناق المسيحية    المهرجان الدولي للشاعرات المبدعات .. بنزرت عاصمة الشعر العربي و11 دولة عربية في الموعد    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020    قابس: بحضور ضيوف أجانب: مهرجان «العولة القابسية»... أصالة واعتزاز    حفل لبنى نعمان في اختتام ملتقى شكري بلعيد: على هذه الأرض... ما يستحق الحياة    انخفاض حصيلة الوفيات اليومية بفيروس كورونا في الصين إلى 98 شخصا    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء وسياسيون يحلّلون كلمة رئيس الجمهورية..خطاب منهجي لا يخلو من نقائص
نشر في الشروق يوم 24 - 10 - 2019

تضمّنت قراءة الخبراء والسياسيين لخطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد أمس تثمينا للمضامين الحاملة لرفع المعنويات والالتزام بتطبيق القانون وما يمكن ان يفتحه من عهد سياسي جديد لافتين الى وجود نقائص لم يخلو منها الخطاب الأول.
أحمد ونيس (ديبلوماسي سابق)
خطاب يعطي المسؤولية العالمية لتونس
ثمّن الديبلوماسي السابق أحمد ونيس حديث رئيس الجمهورية قيس سعيد بشأن القضية الفلسطينية معتبرا انه من أوليات العالم العربي والعالم الثالث الذي تحرر من الاستعمار ألا يتجاهل القضية الفلسطينية وان قيس سعيد بذلك أعطى لتونس مسؤولية عالمية تبدو أكبر من حجمها غير انها تكشف مدى صدق الرجل الذي يمكن توصيفه بابن الثوري وليس برجل السياسة.
ولاحظ المتحدث ان قيس سعيد لم يتحدث عن المغرب الكبير الذي يمثل الفضاء الحيوي لتونس والحامل لآفاقها فضلا عن شركاء تونس في الخارج الذين ساعدوا في بناء المسار الانتقالي مشيرا الى ان المستشار الديبلوماسي القادم لرئيس الجمهورية تنتظره مهام تطويع التجربة والخبرة والمراكمات في رسم ملامح السياسة الخارجية بأكثر صياغة ودقة.
كما اعتبر ونيّس انه لا يمكن لوم قيس سعيد في عدم الاتيان على كل محاور السياسة الخارجية في خطاب التنصيب لأنه ركز الاهتمام أكثر على الشأن الداخلي حيث قدم المثال في التضحية من خلال اقتراح التطوع بيوم عمل لتقليل عبء المديونية وأمّن مكاسب المرأة.
طارق الشريف: (رئيس منظمة كوناكت)
التطوّع بيوم عمل فكرة جيّدة
قال رئيس كونفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية (كوناكت) طارق الشريف على أن خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد أمس يبوّب في سياقه الطبيعي بماهو خطاب تنصيب حيث أن غياب الحديث عن المحور الاقتصادي لا يمكن أن يعبّر عن خيبة أمل.
وقال طارق الشريف أن المحور الاقتصادي يهم بالأساس صلاحيات الحكومة وأن قيس سعيد قد اتسم خطابه بالعموميات المتبعة لمنهجية والتي تهم الشعب لافتا الى ان فكرة التطوع بيوم عمل فكرة جيدة في سياق التقليل من حجم التداين واسترجاع قيم التضحية والعمل.
كما أضاف طارق الشريف أنه من المهم تشجيع المبادرات المواطنية وتبنيها مشيرا الى أن عدم دخول قيس سعيد في تفاصيل اقتصادية يحيل الى أولية تطرقه لهذا الموضوع في اولى الأوليات في قادم الأيام.
راشد الغنوشي (حركة النهضة)
خطاب منهجي مفعم بقيم الثورة
اعتبر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أمس ان الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية قيس سعيد أمام مجلس نواب الشعب بعد أدائه اليمين الدستورية خطاب عظيم مفعم بقيم الحرية وقيم الثورة ودولة القانون والاهتمام بالفقراء والضعفاء مشددا على أنه تضمن تأكيدا على استمرارية الدولة. وبدوره لاحظ عضو المكتب السياسي لحركة النهضة عبد الله الخلفاوي ان خطاب قيس سعيد خلط بين الرسائل المشاعرية والرسائل السياسية، وتهم الرسائل المشاعرية محاولته رفع معنويات التونسيين من خلال استحضار قيمة الدولة ودور الشهداء، فيما تهم الرسائل السياسية الاقرار بأن القانون فوق الجميع بما يفتح المجال الى انتقال الحرب على الفساد من "الفانتازيا" الى تحقيق الجدوى وكذلك الاقرار بأن العودة الى الوراء غير ممكنة وفي ذلك تجاوز لمقولات الثورة والثورة المضادة وتأسيس لوحدة بين التونسيين.
زهير المغزاوي ( الامين العام لحركة الشعب)
خطاب تأكيد الالتزامات
اعتبر الامين العام لحزب حركة الشعب زهير المغزاوي أن رئيس الجمهورية قيس سعيد جدد الالتزام بالوعود والتصورات التي قدمها في حملته الانتخابية ومن أهمها التزام الدولة بالبعد الاجتماعي خاصة وأن هذا الملف كان سبب تفجير أزمة على المستوى الاجتماعي في السنوات الاخيرة.
ولاحظ زهير المغزاوي وجود العديد من الرسائل الايجابية في خطاب قيس سعيد من ذلك الالتزام بالتصدي للإرهاب ومحاربة الفساد واستحضار شهداء تونس من الحركة الوطنية الى الثورة الى ضحايا العمليات الارهابية لافتا الى أن حزبه سيواصل دعمه لرئيس الجمهورية ويتطلع الى تحول البيان الرئاسي الى افعال ملموسة تغيّر واقع التونسيين وتعيد الثقة في الدولة وفي السياسيين الشرفاء.
عبيرموسي (رئيسة الحزب الدستوري الحر)
قيس سعيد تجاهل الزعيم بورقيبة
اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحرّ عبير موسي أن خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد شهد نزولا طفيفا من الشعارات الرنانة غير أن بعض الشعارات من قبيل الثورة والمثال الذي اذهل العالم "كليشيات" لم يعد لها من معنى بعد ان تبين المواطن انه ضحية مخطط خارجي وطالما ان المنافسة الانتخابية لا تزال بعيدة عن البرامج.
واضافت موسي انه كان على سعيد ان يعرج على الزعيم الحبيب بورقيبة وافضاله على المرأة التونسية لافتتا الى أن قيس سعيد ليس مخير في التطمين على مكاسب المرأة لان كل من يحاول المساس من ذلك يواجه صدا كبيرا.
وشددت موسي على ان شجاعة قيس سعيد في اعلان تبنيه لبعض مبادئ الدولة الوطنية كان من المفروض ان يعلنها خلال الحملة الانتخابية التي صمت فيها عن دعم قوى متطرفة له، مضيفة ان تأكيده على مكافحة أسباب الارهاب يجب أن يتضمن تطبيقا جديا لرفع الغطاء السياسي عمن وصفتهم بأصدقاء الارهابيين في الداخل.
محمد عبو (أمين عام التيار الديمقراطي)
خطاب مطمئن
قال الامين العام لحزب التيار الديمقراطي محمد عبو على أنّ خطاب رئيس الجمهورية امس مطمئن ويحمل رسائل قوية للداخل والخارج مفادها ان التغيير في تونس ممكن في سياق انهاء تنازع المصالح في الدولة وارجاع الامل والثقة في الدولة. وبدوره لاحظ الامين العام السابق في التيار الديمقراطي غازي الشواشي تضمن خطاب رئيس الجمهورية لرسائل ايجابية منها عدم المساس بالاتفاقيات الدولية التي ابرمتها تونس في السابق مع الدول الشقيقة والصديقة مشيرا إلى أن سعيّد طالب بتطويرها خدمة لمصلحة الطرفين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.