قضية كاكتوس برود .. إيداع سامي الفهري السجن... من جديد    بنزرت ...جنوح سفينة «طوغولية» بشاطئ الرمال    سوسة: نحو إدراج مادة «الهريسة» ضمن قائمة التراث اللامادي لليونسكو (صور)    السد القطري يبلغ ربع نهائي مونديال الأندية (فيديو)    صفاقس .. أستاذان متّهمان.. جريمة تحرّش جنسي ب 25 تلميذة    تسريبات من كواليس تشكيل الحكومة: النوري الجويني ومنجي مرزوق على الخط...خلاف حول حقيبة الرياضة وتحالف «تكتيكي»    بين الرابطتين الأولى والثانية: غرامات تزيد عن 26 ألف دينار.. مجلس تأديب.. ومقترح بشطب نهائي للاعبين من الشابة    قرض لتجديد أسطول «تي جي أم»    آخر طلعة في القيروان: حجز طن من «الكاكوية» تم خلطها بالزطلة    نحو إدراج الهريسة التونسية في قائمة تراث اليونسكو    الثقافة التونسية تفقد شمعة من شموعها المضيئة ...وداعا محمد بن صالح الشاعر والأديب    جامعة منتجي الزيتون ترفض أسعار بيع زيت الزيتون وتطالب بتحديد سعر لا يقل عن 5ر7 دنانير للتر الواحد    سعيد الجزيري : نعتوني ب«الصهيوني» و«عدو الله» بسبب رفضي صندوق الزكاة!    صفاقس: قضيّة شبهة ارتكاب جريمة تحرش جنسي في حق عدد من التلميذات لاتزال محلّ تتبعات جزائية    تقرير خاص/ ارتفاع معدل الرشوة في تونس وأرقام مفزعة    نادي نابولي الإيطالي يقيل المدرب كارلو أنشيلوتي    هالة الركبي تعتذر لقناة الحوار تتحدث عن العروض المقدمة وعبد الرزاق الشابي (متابعة)    فرنسا: الحكومة تحافظ على قانون التقاعد مع بعض التنازلات    جندوبة: قريبا إعادة فتح المركب المتحفي بشمتو للعموم    الشاهد يؤكّد تصاعد وتيرة التهديدات الإرهابية    ثنائية داروين وهدف عالمي للشيخاوي.. النجم يدك شباك الهمهاما برباعية    تصفيات مونديال قطر 2022.. 21 جانفي 2020 موعد قرعة تصفيات الدور الثاني    بنزرت: القبض على شخصين من أجل السرقة من داخل محل مسكون    جمعية القضاة: إسقاط فصل "صندوق خاص لدعم العدالة" يفوت فرصة ثمينة لاصلاح الاوضاع المادية للمحاكم    الرابطة الأولى .. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة 12    سيدي بوزيد: طبّاخة مستشفى تُطرد من عملها بعد رفضت تقديم الحليب واللحوم الفاسدة للمرضى    علماء يكشفون: مواد غذائية مدمرة للأمعاء..    تونس : جولة في صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 11 ديسمبر 2019    الترجي الرياضي..حصة أولى في قطر والشعباني يعد بمشاركة مونديالية مختلفة    أثار جدلا واسعا/ عادل العلمي يهاجم النواب الذين أسقطوا قانون الزكاة    قفصة ..حجز 78 قنطارا من مادة الفارينة المدعمة    الترجي الرياضي: اليوم أول تدريب بقطر.. والشعباني واثق من القطع مع تجارب الماضي    حول تصنيف «موديز» السلبي لخمسة بنوك تونسية/ تقرير جديد يفسر الأسباب.. والمخاطر مازالت قائمة    إقالة الرئيس المدير العام لوكالة تونس إفريقيا للأنباء    ورشة حول سبل تطوير تجربة الزراعة الأحيومائية في تونس    ام العرائس.. انقلاب شاحنة في مقطع كاف الدور الغربي و نقل سائقها إلى المستشفى    20 سنة سجنا في حق القيادي بانصار الشريعة وتنظيم داعش شاكر الجندوبي و 4سنوات سجنا في حق زوجته    5 قتلى.. حصيلة هجوم على فندق في مقديشو    بالفيديو: واعظ سعودي يرشق فتاة بالحذاء في الشارع ويشتمها    يوميات مواطن حر : اختلط علينا الامر    ترامب يحذر روسيا من التدخل في الانتخابات الأمريكية    وزارة الداخلية: فتح مناظرة لانتداب تقنيين ومهندسين أول.. وهذه التفاصيل    أردوغان يبدي إستعداده لإرسال جنود إلى ليبيا إذا تلقى طلبا من حكومة السراج    عروض اليوم    تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص!    النفيضة.. إيقاف نفرين بحوزتهما مخدرات    توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    تونس: فيضان وادي الرغاي بجندوبة والحرس الوطني يُحذّر    تونس: كميّات الأمطار المسجّلة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    النعاس المستمر... على ماذا يدلّ ؟‬    كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟    6 قتلى في تبادل لإطلاق نار بنيوجيرسي الأمريكية    المسرح في السجون ..تجارب عربية وأوروبية... وشهادات تونسية    أمريكا تقرر إيقاف تدريب جميع العسكريين السعوديين على أراضيها    وزير صحة مصري سابق يحذر من عواقب "البوس"!    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصيلة الشوط الأول من المشاورات..
نشر في الشروق يوم 20 - 11 - 2019

انطلقت امس المشاورات الرسمية لتشكيل الحكومة، وكانت السمة الابرز للقاءاتها الاولى استعراض وجهات النظر بين التشكيلات السياسية التي استقبلها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي والاذن بتشكيل لجنة تدرس اعادة هيكلة الحكومة وتمسك كل طرف سياسي بمواقفه الرافضة.
تونس – الشروق –:
اللقاءات الاولى التي عقدها رئيس الحكومة المكلف امس مع التشكيلات السياسية لم تفض الى تحديد معالم الحكومة المنتظرة ولم تتمخض عنها فكرة واضحة بشأن الاطراف السياسية التي ستشارك الحكم وغيرها من الذين سيتموقعون في المعارضة بل اكتفت فيها الاطراف السياسية برفع اللاءات واعلان الرفض لعدة تصورات.
نسق المشاورات كان عاديا وفي مستوى العموميات، حيث استهله رئيس الحكومة المكلف بالتذكير بالمبادئ العامة ، مشددا على كونه هو المعني بتشكيل الحكومة و أنه سيلتقي في مرحلة أولى مع ممثلي الأحزاب السياسية، وفي مرحلة ثانية مع ممثلي المنظمات والكفاءات الوطنية، اضافة الى اقتراح اعادة هيكلة الحكومة والاشارة الى توجه نحو تحييد وزارات السيادة و تكوين حكومة كفاءات قادرة على مجابهة الصعوبات.
اللقاءات الثلاث التي عقدها رئيس الحكومة المكلف انتهت الى تمسك كل طرف سياسي تقريبا بمواقفه وتصوراته، وبينما دعا حزب قلب تونس الى تكوين حكومة كفاءات اجمع حزب التيار الديمقراطي وائتلاف الكرامة على رفض مشاركة الحكم مع حزب قلب تونس.
ولئن اشترك الحزبان في رفض مشاركة الحكم مع حزب قلب تونس اختلفت المقاربات بين حزبي التيار وائتلاف الكرامة، فمن جهته اعتبر حزب التيار الديمقراطي أنه سيشارك في الحكم اذا ما انصرفت الاطراف المشاركة فيه الى محاربة الفساد والقطع الكلي مع المحاصصات بينما يرى ائتلاف الكرامة أنه يدعم فكرة حكومة الخط الثوري
الرفض كان السمة الابرز في اللقاءات الثلاث، برغم ما ابداه المشاركون في المشاورات من تطابق بعض الرؤى مع ماقدمه رئيس الحكومة فمن جهته اعلن رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي ان حزبه يرفض المحاصصة ومع مقترح حكومة كفاءات وليس تكنوقراط وتحييد مؤسسات السيادة على ان يكون الفريق الحكومي منسجما''
ومن جهته اعلن الامين العام لحزب التيار الديمقراطي ان حزبه يجدد التمسك برفض المشاركة في حكومة يشارك فيها حزب قلب تونس وتابع قائلا: ‘مكتبنا السياسي قرر عدم المشاركة في حكومة يكون قلب تونس احد اطرافها والحكومة لا تتسع لكل الاحزاب حيث يمكن ان نكون في الحكم أو في المعارضة''
وبدوره وصف ممثلو ائتلاف الكرامة لقاءهم برئيس الحكومة المكلف بالايجابي الى حد ما غير أنهم يتمسكون برفض مشاركة الحكم مع حزب قلب تونس،وقال الناطق الرسمي باسم ائتلاف الكرامة أن الائتلاف لن يشارك في حكومة يكون فيها حزب قلب تونس شريكا في الحكم.
الشوط الثاني لمشاورات تشكيل الحكومة سيتسهله اليوم رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بلقاء ممثلي الحزب الذي كلفه وهو حركة النهضة قبل لقاء بقية الاحزاب و المنظمات الوطنية، فهل سيفضي تقدم مسارالمشاورات الى بيان تركيبتها وبرنامجها الذي ستعمل على تنفيذه أم ان تصاعد المواقف الرافضة سيكون القرار المهيمن.
مقترح اعادة هيكلة الحكومة
طلب رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي من ممثلي الاحزاب والائتلافات التي التقاها امس المشاركة في تشكيل لجنة بين مختلف الاحزاب والمنظمات الوطنية لتدارس مقترح اعادة هيكلة الحكومة في سياق التقليل من عددها بما يحقق النجاعة في ادائها و ادماج الوزارات ذات الاختصاصات والمهام المتقاربة.
فاضل عبد الكافي على الخط
الجولة الاولى من المشاورات لتشكيل الحكومة اختتمها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بلقاء الوزير السابق للمالية فاضل عبد الكافي وذلك في سياق تلقي مقترحات وتعميق النقاش حول الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، حيث صرح فاضل عبد الكافي اثر اللقاء بأنه لم يقع التطرق لمسألة تمكينه من حقيبة وزارية من عدمه وان اللقاء تمحور حول الوضع الإجتماعي وخاصة الإقتصادي والمالي للبلاد والصعوبات التي تمر بها المؤسسات العمومية و الصناديق الإجتماعية.
نبيل القروي..مشاركتنا مرتبطة بمسار التفاوض
قال رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي ان وفد حزبه اكد ضرورة التركيز على مقاومة الفقر في البرنامج الحكومي وتحرير الاقتصاد و الاعتماد على الكفاءات لافتا الى انه من السابق لاوانه الحديث عن المشاركة في الحكم من عدمها طالما وأن لقاء امس يعد في رأيه لقاء أوليا وبيّن ان المشاركة في الحكومة من عدمها مرتبط بمسار المفاوضات مع رئيس الحكومة المكلف.
محمد عبّو..متمسّكون بالوزارات الثلاث
قال الامين العام لحزب التيار الديمقراطي محمد عبوّ ان حزبه جدد التمسك برفض المشاركة في حكومة يشارك فيها حزب قلب تونس و مازال متمسكا بمطالبه السابقة المتعلقة بالوزارات الثلاث و بشروط انجاح العمل الحكومي من خلال ضمان احترام دولة القانون و المؤسسات والنأي عن المحاصصة الحزبية وأضاف قائلا "مشاركة حزب التيار الديمقراطي في الحكومة الجديدة سيكون مرهونا بمدى الالتزام بتغيير الصورة النمطية للحكم "
سيف مخلوف..نرفض مشاركة قلب تونس
قال الناطق الرسمي باسم ائتلاف الكرامة أن الائتلاف لن يشارك في حكومة يكون فيها حزب قلب تونس شريكا في الحكم مؤكدا أنّ الحبيب الجملي عبر عن استعداده كي تكون الحكومة المقبلة متميزة و تلبي استحقاقات الثورة وتعيد كرامة المواطن وتتمايز عن منظومة الحكم السابقة وهو ما يتقاطع في رأيه مع موقف ائتلاف الكرامة الذي يدافع عن حكومة ثورية تقطع مع ما وصفه بقوى الاستبداد والفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.