إستئناف قرار الإبقاء بحالة سراح على 39 متهما من المشمولين بالأبحاث في ملف التسفير    هذا ما قرره القضاء في حق المدونة مريم البريبري..    جامعة كرة تستنكر الهجمة على الجماهير التونسية    بطولة كرة اليد: تعيينات مباريات الجولة السادسة ذهابا    قصّر يقتحمون مدرسة اعدادية بالكبارية ويسلبون التلاميذ    صفاقس : تواصل عدم تسجيل وفايات ولا اصابات بفيروس كورونا    الأرجنتين تعلن تجديد عقد سكالوني حتى كأس العالم 2026    طبربة: القبض على شخصين بحوزتهما أكثر من 100 كلغ نحاس مسروق    أبطال إفريقيا: طاقم تحكيم جزائري يدير مواجهة الإتحاد المنستيري والأهلي المصري    البريمرليغ: الفرنسي نغولو كانتي يستأنف التدريبات مع تشلسي    جمعية الصحة الانجابية: ''حوالي 5400 مصاب بالسيدا في تونس سنة 2021''    موسكو تعلن نجاح الاستفتاء لضمّ أربع مناطق أوكرانيّة    ايران: السلطات تعتقل ابنة الرئيس الأسبق رفسنجاني    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    الزميل نور الدين الطبوبي في ذمّة اللّه    المواطن يستحقّ شهرية 3 ملاين باش يعيش في تونس    تونس: نحو احداث مشروع سكني يشمل بناء 15200 مسكن    تعرف على الفرق المشاركة في بطولة العالم للأندية لكرة اليد    فوز الجزائر وديا على نيجيريا (2-1)    رونالدو يثير غضب جماهير البرتغال عقب الخسارة أمام إسبانيا    عاجل: بوغلاب يفجرها ويكشف سبب غيابه عن الساحة الاعلامية..(فيديو)    المتحور"1.BI" يزيد إصابات كورونا في النمسا    طفل يقتل نفسه عن طريق الخطأ..#خبر_عاجل    دون اعتبار "الكراء": "3448 دينارا كلفة عيش العائلة التونسية شهريا"..    الإتّحاد الأوروبي يهدّد بردّ فعل قويّ على أيّة هجمات على خطوط أنابيب الغاز    اربع سنوات سجن في حق مستشار سابق بسفارة تونس بلندن بسبب هذه التهمة    باخرة برازيلية محملة بالسكر ترسو فجر الوم بميناء بنزرت    هيئة حماية المعطيات الشخصية تحذّر    أزمة تلد أزمة... ضبابية تلفّ الحركة القضائية    أكثر من 2 مليون شيك مرفوضة بسبب عدم توفر الرصيد    منتدى للباعثين الشبان في المجال الفلاحي    غار الدماء: إحباط محاولة تهريب 3 آلاف قرص مخدر نحو القطر الجزائري    أرضية جديدة وديكورات ...المسرح البلدي في أبهى حلّة    أسماء وأخبار    قوانين البذور وخطورتها على السيادة الغذائية    بسبب الإعصار 'إيان': انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء كوبا    مع الشروق..للأقصى شعب... يحميه    عاجل: تحذير من "سلالة فيروسية" أخطر من كورونا..    المستثمر في المجال الطبي د. خلدون الباردي ل«الشروق»: السياحة الطبية ستجلب المليارات    الغنوشي : الله الحافظ لدينه سخر القرضاوي ومدرسة الوسطية للرد على هذه الفهوم المتطرفة    طقس الأربعاء.. تقلبات جوية متواصلة وامطار بأغلب المناطق    عبد الكريم قطاطة …اللاعبون تلك حدود الله    تونس : الإحتفاظ برئيس مكتب الضمان بعد فقدان ساعتين فاخرتين ومصوغ    مقابلة تونس ضد البرازيل، 5 توصيات للجمهور التونسي في باريس    القبض على شخص يشتبه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي..وهذه التفاصيل..    معدل الشيكات غير المستخلصة تطور بنسبة 17،7 % خلال النصف الاول من سنة 2022    ينطلق اليوم:فيلم "Smile" في افتتاح المهرجان التونسي لأفلام الرعب    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد المولد النبوي الشريف    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    بنزرت: حجز 10 آلاف علبة سجائر و7710 وحدة من الأدوات المدرسية مجهولة المصدر بمخزن عشوائي بجومين    قفصة: تراجع محصول الزيتون إلى 54 الف طن مقارنة بالمواسم السابقة    "تصوير كلمات ..كتابة صور" محور مسابقة رقمية حول جزيرة الاحلام جربة على هامش الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية    بنزرت: تفكيك عصابة بتهمة الغش في امتحان الباكالوريا    مشاركة مكثفة فى تصفيات بطولة المطالعة بباجة لمولعين بالكتاب تراوحت اعمارهم بين 6 و75 سنة    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    سيدي بوزيد: يوم تكويني حول طرق واليات التواصل مع الفئات الاجتماعية ذات الاحتياجات الخصوصية    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلايا الأنف يمكن أن تكون هدفا رئيسيا في مكافحة "كوفيد-19" الشديد
نشر في الشروق يوم 09 - 12 - 2021

كشفت دراسة حديثة أن جميع أنواع الخلايا الأنفية معرضة لعدوى "كوفيد-19"، وأن بعضها، مثل الخلايا الهدبية والإفرازية، تدعم مستويات أعلى من العدوى.
ومن خلال تحديد الاستجابة المناعية لخلايا الأنف، وجد الباحثون في جامعة نيوكاسل، الطريقة التي تتفاعل بها بطانة الأنف مع فيروس SARS-CoV-2، المسبب ل"كوفيد-19"، ويمكن أن تحدد الاستجابة المناعية التي تنطلق في الجسم المرض والنتيجة.
وتعزز الدراسة، التي نُشرت في مجلة Nature Communications، فرض استخدام أقنعة الوجه في وسائل النقل العام وفي المتاجر لمحاولة الحد من انتشار الفيروس.
وأوضح الدكتور كريستوفر دنكان، من كلية العلوم الطبية بجامعة نيوكاسل والمستشار الفخري في الأمراض المعدية في مستشفيات نيوكاسل أبون تاين التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، والذي قاد الدراسة، أن النتائج يمكن أن تساعد في تطوير العلاجات المستقبلية للوقاية من العدوى. قائلا: "هذا بحث رئيسي لأسباب علمية وإكلينيكية على حد سواء، ما يعزز أهمية ارتداء أقنعة الوجه لتقليل انتقال SARS-CoV-2. ومن الممكن أن تكون نتيجة المعركة بين الجهاز المناعي الفطري والفيروس في الغشاء المخاطي للأنف محددا مهما للمرض وإذا تم استهدافها بسرعة فقد تساعد في الحد من العدوى".
واستخدم الباحثون خلال الدراسة، نموذجا لبطانة الأنف نمت من مادة من خزعة أنف مريض، واستخدموا تقنيات متقدمة لتشخيص العدوى والاستجابات المناعية على مستوى الخلايا المفردة.
ثم قام فريق المتخصصين في علم المناعة والجينوم والبروتيوميات وبيولوجيا مجرى الهواء بقياس جميع البروتينات المنتجة في الخلايا المستزرعة في المختبر المصابة.
ووجدوا أن الخلايا الأنفية تستجيب للعدوى من خلال إنتاج استجابة مناعية قوية، تهيمن عليها المواد المضادة للفيروسات المعروفة باسم "الإنترفيرون".
وثبت أن استجابة الإنترفيرون، في دراسات المرضى، هي عامل وقائي مهم ضد "كوفيد-19" الشديد أو المهدد للحياة. ومن غير الواضح من أين تبدأ هذه الاستجابة.
وتشرح نتائج الدراسة أن استجابة الإنترفيرون تبدأ في الغشاء المخاطي للأنف في المراحل المبكرة من العدوى.
وقال الدكتور دنكان: "من المثير للاهتمام، أننا رأينا أن استجابة الإنترفيرون تستغرق وقتا أطول لتبدأ منها في الخلايا الأنفية المصابة بفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الإنفلونزا، ما يشير إلى أن SARS-CoV-2 لديه طرق لتخريب هذه الاستجابة في المراحل المبكرة" . وتابع: "مع ذلك، بمجرد إنشائه، بدأت استجابة الإنترفيرون في إعاقة تكاثر الفيروس. وتماشيا مع هذا، عندما أضفنا الإنترفيرون قبل الإصابة، وجدنا أنها تمنع تكاثر الفيروس بشكل فعال".
وواصل قوله: "هذا يفتح إمكانية إعادة استخدام الإنترفيرون، التي تمت الموافقة عليها لعلاج الالتهابات الفيروسية الأخرى في المرضى، لتطوير التدخلات، مثل رذاذ الأنف، للوقاية من كوفيد-19 في بعض السيناريوهات السريرية. وتشمل هذه المساعدة حماية الأشخاص الذين لا يستجيبون بشكل جيد للقاحات، أو بعد تعرضات محددة عالية الخطورة".
وما يزال أمام الباحثين المزيد من العمل في ظل استمرار عدم معرفتهم بما يحدد نتيجة العدوى ولماذا يصبح بعض المرضى على ما يرام مع "كوفيد-19"، بينما يصاب البعض الآخر دون ظهور أعراض.
وستركز الأبحاث المستقبلية على دور الخلايا المناعية الموجودة في الأنف في تقوية استجابة مضاد للفيروسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.