تونس: صدور تقرير لجنة التصرّف في إدارة مياه الشرب خلال أيام عيد الأضحى    ماذا في لقاء محمد الناصر بيوسف الشاهد؟    الفنانة إليسا تعتزل الغناء    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    كاس الاتحاد الافريقي: حكم تنزاني للقاء عمارات السوداني واتحاد بنقردان    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    الخميس.. جلسة عامة برلمانية لتعديل القانون الانتخابي    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    قريبا: ''قطار الرحمة في تونس'' حسب مدير الخطوط الحديدية السريعة    نابل: سطو مسلّح على محامية    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    (خاص) البلايلي يعود الليلة ويكشف حقيقة العروض الوهمية والاتفاق "الكبير" مع حمدي المدب    غدا ..انطلاق الدورة السادسة لمهرجان بنزرت الجنوبية    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    هيثم المكي: قناة التاسعة أصبحت مركز رسكلة    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    حي ابن خلدون: يُشوّه وجه مواطن من أجل هاتف جوّال    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    النادي البنزرتي يستهل اليوم مشاركته في تصفيات دوري "أبطال العرب"    باريس سان جيرمان يستبعد نيمار مجددا ويخسر أمام رين    أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم وبشكل علني    نتنياهو يهدد بشن عملية عسكرية واسعة ضد غزة    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    قفصة.. منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    في قرطاج أمام شبابيك مغلقة ناصيف زيتون يؤكد مجددا جدارته بالنجومية واكتساحه القياسي لعالم الغناء    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزيتونة.. المتوسط.. القلم.. الانسان : قنوات للإثراء أم خدمة ل «الإسلاميين»
نشر في الشروق يوم 20 - 02 - 2013

شهد المجال السمعي البصري بعد 14 جانفي 2011، طفرة على مستوى بعث القنوات التلفزية والمحطات الاذاعية والصحف الاسبوعية واليومية... لكن وبعد مرور أكثر من سنتين، لنا أن نتساءل ما هي الاضافة التي حصلت؟!

قبل الحديث عن الاضافة لابد من الاشارة الى أن الكثير من هذه المنابر والمؤسسات الاعلامية انسحبت بذات السرعة التي ظهرت بها، بل ان البعض أوقف المشروع قبل ان ينطلق ونعني هنا قناة «غولدن» مثلا وصاحبها محمد الحناشي الذي كان أوّل من رفع قضية عدلية ضد «كاكتوس»، فقناة «غولدن تي في» التي لم تتجاوز مرحلة بث «الشارة» الخاصة بها ولم تدخل حتى البث التجريبي.

صعوبات مالية

بعض القنوات الأخرى استطاعت أن تتماسك شيئا ما، لكن أمام تفاقم الصعوبات المالية لم تجد من خيار سوى الانسحاب ونعني هنا قناة تونس الدولية (TWT) لعصام الخريجي التي كانت من بين القنوات التي تحصلت على تأشيرة رسمية لكنها لم تصمد. قنوات أخرى ظهرت وانسحبت على غرار «قرطاج تي في» و«الاخبارية» لكن هذه الاخيرة عادت في الفترة الأخيرة بثوب جديد وتوجه جديد تشتم منه رائحة الولاء بغطاء الحيادية. مقابل هذا الانسحابات بالجملة شهدت ا لساحة ظهور مجموعة من القنوات التلفزيونية التي تعمل دون تأشيرة قانونية وهي لا تعتبر قناة تونسية على الرغم من اهتمامها بالشأن التونسي.

قنوات جديدة

من القنوات الجديدة نذكر «المتوسط» و«الزيتونة» و«القلم» و«الانسان» وطبعا العائدة «TNN»... هذه الموجة من القنوات جاءت على ما يبدو كرد فعل أو كجبهة صمود ضد القنوات التلفزيونية التقليدية وخاصة «نسمة» والقنوات الوطنية ونقصد الأولى والثانية، والمتهمة بعدم الحيادية والانحياز وعدم المهنية، وكلّها تهم واهية ومردودة على أصحابها في غياب تفعيل المراسيم المنظمة للقطاع وفي غياب الهيئة العليا لاصلاح الاعلام. لكن في انتظار كل هذا، هل هذه القنوات الجديدة مهنية وحرفية ومحايدة وغير منحازة؟ لا نعتقد ذلك ويكفي فقط متابعة برامجها ونوعية زوايا التناول وطبيعة الضيوف لنفهم أنها تدافع عن توجه ما وتصور مجتمعي ما، وهذا حقها، كما هو حق القنوات الاخرى في الدفاع عن تصوّر مغاير وتوجه مختلف...لكن يبقى الفارق الوحيد الى حد الآن، هو المهنية بمفهومها التقني أي صناعة الصورة.

ضعف فني

كل القنوات الجديدة وبلا استثناء تشكو من ضعف فادح على مستوى التصوير وعلى مستوى التصوّر البرامجي، وعلى مستوى «الإكساء» (Habillage)، وغيرها من العمليات التقنية التي ترفع من مستوى البرامج، وفي غيابها تنتفي الحرفية. هذا على مستوى الشكل، أما على مستوى الموضوع فإن هذه القنوات، لم تضف جديدا لما هو موجود، بل بالعكس هي متخلفة على القنوات القديمة مثل الوطنية الاولى والثانية و«حنبعل» و«نسمة» و«التونسية»...

فأين البرامج الاقتصادية والثقافية والفلاحية والاجتماعية والطبية والعلمية، أين الريبورتاجات والتحقيقات، أين السياحة والبيئة في برامج هذه القنوات؟! التلفزة ليست حوارات سياسية، ولقاءات ثنائية، التفزة صورة أولا، والتلفزة مرآة المجتمع، والعامل السياسي ليس الا مكونا من مكونات المجتمع التونسي. إذا كانت هذه القنوات التلفزية الجديدة تروم منافسة القنوات «التقليدية» فعليها أن ترتقي الى مستواها التقني وثرائها البرامجي، وبلورة تصوّرات طريفة وذكية تمرر الرسالة وتمتع المشاهد، فحشد الشارع ليس كحشد التلفزيونات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.