"عضوية فلسطين".. الاحتلال يستدعي سفراء الدول المؤيدة    أخبار النادي الإفريقي: «مَصيرية» للمدرب والصّغير يُحرج الاطار الطبي    أخبار النجم الساحلي...«ليتوال» تنعش الأجواء في بوشمة و«بونغونغا» على باب الرحيل    أخبار الأولمبي الباجي: تحويرات في التشكيلة وحذر من المفاجآت    تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المحيط الهادئ    في معرض هانوفر ميسي 2024: التعريف بتونس كوجهة للابتكار في مجال الصناعة 4.0    أخبار المال والأعمال    بهدف تأسيس تكتّل جديد ..غدا... قمّة مغاربية ثلاثية في تونس    القصرين تالة: وفاة 4 أشخاص وإصابة 5 آخرين في حادث مرور    هدّدا سائق تاكسي بسكين: افريقيان ينفذان عملية براكاج في صفاقس    رئيس قسم أمراض الصدرية يُحذّر من تفشّي ''الربو''    النادي الصفاقسي محمد الكوكي وافق على تدريب الفريق الى نهاية الموسم    ظافر العابدين: ''السرطان أصاب كل أفراد عائلتي''    عشية «عيد الفصح»: أيام عصيبة تنتظر المسجد الأقصى    الرئيس يوجّه رسائل قوية للداخل والخارج: تونس قوّة خير لها أنياب    الدكتور هشام عوينة.. مرض الربو اصبح متفشيا في تونس    منوبة: يوم تحسيسي مفتوح للتقصي حول السيدا و الادمان    عاجل/ الرصد الجوي يصدر نشرة خاصة ويحذر..    عاجل/ مجزرة جديدة للكيان الصهيوني في مخيم نور شمسوز..وهذه حصيلة الشهداء..    مهرجان أسوان الدولي يُكرّم هند صبري    الأحد الرياضي : يُعيد إلى الوطنية الاولى بريقها.    تونس خلال 24 ساعة: 12 حالة وفاة وأكثر من 400 إصابة    حجز أكثر من 13 طن من الفلفل والطماطم على متن شاحنة أجنبية بهذه الولاية..    عاجل: وفاة معتمرة تونسية في حادث بالمدينة المنوّرة    وزير الفلاحة: الظرف صعب خاصة على مستوى الموارد المائية    مقاومة الحشرة القرمزية: منتدى الحقوق الاجتماعية يشجب عدم نجاعة الإجراءات الوقائية    وزيرة التربية: إدراج اللغة الإيطالية في برامج التعليم التقني    طقس الليلة    هيئة الانتخابات : سدّ 104 شغور بالمجالس المحلّية ومجالس الأقاليم، وبداية من الأسبوع المقبل تنظيم انتخابات جزئية في إقليمين (تصريح)    وزيرة التربية: إذا تكرّرت الفوضى بمدرسة النصر سأطبّق القانون    عائدات العمل والسياحة تغطي بالكاد 54 بالمائة من خدمة الدين الخارجي إلى حدود 10 أفريل 2024    مغادرة كلّ مصابي حادث الحافلة السياحية المستشفيات باستثناء حالتين قيد المتابعة الصحية بقسم العناية المركزة (المديرة الجهوية للصحة)    فشل مجلس الامن في اقرار عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة يكشف مسؤولية المصوتين في هضم حقوق الشعب الفلسطيني (وزارة الشؤون الخارجية)    اليوم غلق باب الترشح لعضوية و رئاسة جامعة كرة القدم    الدورة 12 لعيد الرعاة : جبل سمّامة وجهة رعاة العالم مجددا    2024 بيت الشعر بالقيروان يكرم الشاعر الفقيد محمد الغزي في افتتاح معرض تونس الدولي للكتاب    رابطة ابطال افريقيا: الترجي الرياضي يواجه صان داونز بحثا عن تعبيد الطريق الى النهائي    كاس تونس لكرة القدم: تأهل الملعب التونسي والأهلي الصفاقسي وتقدم ساقية الداير الى الدور ثمن النهائي    فرنسا: ترحيل إمام جزائري بتهمة ''التحريض على الكراهية ضد اليهود''    استدراج قُصر عبر الانترنت وابتزازهم جنسيا .. "الاطفال الذين تربّيهم الشاشات يقعون حتما ضحاياها"    قابس: انقطاع ماء الشرب ببعض المعتمديات    حامة الجريد: استرجاع القطع الأثرية المسروقة من موقع يرجع إلى الفترة الرومانية    معرض الدولي للكتاب: جناح خاص بوزارة الأسرة ومشاريعها    القصرينية تحسم الجدل حول خبر طلاقها من زوجها    مداهمة نوادي ليلية في قمرت.. وهذا ما تم تسجيله    حجز مخدرات وضبط مروّجيها بمحيط مؤسسات تربوية في هذه المناطق    خطير/ العالم الهولندي يحذّر من مشروع لحجب الشمس.. يدعمه بيل غيتس!!    دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟    قفصة : الاعدادية النموذجية تتحصل على أفضل عمل متكامل    شملت شخصيات من تونس..انتهاء المرافعات في قضية "أوراق بنما"    عاجل/ إتحاد الفلاحة: "تدهور منظومات الإنتاج في كامل البلاد"    منظمة الصحة العالمية تعتمد لقاحا جديدا عن طريق الفم ضد الكوليرا    المنستير للجاز" في دورته الثانية"    منوبة: حجز طُنّيْن من الفواكه الجافة غير صالحة للاستهلاك    خطبة الجمعة..الإسلام دين الرحمة والسماحة.. خيركم خيركم لأهله !    منبر الجمعة .. الطفولة في الإسلام    ضروري ان نكسر حلقة العنف والكره…الفة يوسف    موعد أول أيام عيد الاضحى فلكيا..#خبر_عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قساوسة ورهبان ينددون بمنح جائزة بوكر العربية لرواية مصرية متهمة بانتقاد الكنيسة
نشر في الفجر نيوز يوم 20 - 03 - 2009

ندد قساوسة كبار في الكنيسة الأرثوذكسية بالجهة التي تمنح جائزة بوكر العربية بسبب إختيارها لرواية مصرية تسخر من الكنيسة وتتهمها بإضطهاد رعاياها في عهود غابرة.وأشار الأنبا مرقص مدير الإعلام بالكنيسة الأرثوذكسية إلى منح الجائزة لرواية (عزازيل) للكاتب يوسف زيدان. وقال
مرقص إن الرواية تفرد مساحات من المعلومات الكاذبة عن سلطة الكنيسة والأسلوب الذي كانت تتعامل به بين الناس في العهود الرومانية والبيزنطية، وهي رواية تهين الكنيسة لأنها تروي أباطيل وترمي رموزها بالصفات التي هم ابعد الناس عنها.
وكشف مرقص النقاب عن أن العديد من الجهات التي تمنح الجوائز باتت لا تعبأ بمشاعر رجال الكنيسة أو أتباعهم الذين يهتدون بهديهم.
وعبرت نائبة البرلمان جورجيت قيلليني عن أسفها لأن بعض الجوائز الأدبية والسينمائية أصبحت الآن تمنح للأعمال التي تهاجم الأديان وتسخر من أتباعها ورموزها على حد سواء.
وفي ذات السياق إنتقد د.نجيب جبرائيل المستشار القانوني للبابا شنودة الجهة التي تمنح جائزة بوكر معتبراً ان منحها الجائزة لرواية 'عزازيل' التي تسخر من الدور الذي لعبته الكنيسة في الدفاع عن رعاياها عبر العصور وتقلب الحقائق على بعضها البعض بمثابة دعوة صريحة للتجرؤ على السلطة الروحية للمسيحيين حول العالم.
وشدد جبرائيل على أن الكنيسة لن تسمح مستقبلاً لكل من تسول له نفسه بأن يتجراً عليها، وتساءل ماذا تعني أي جائزة للكاتب طالما كان العمل الذي أهله للحصول على الجائزة يمثل طعنة في ظهر كل قس وراهب.
وهاجم الأنبا بسنتي أسقف كنيسة حلوان جنوب القاهرة منح رواية الكاتب يوسف زيدان إحدى الجوائز المرموقة، معتبراً إياها بأنها تقلب الحقائق وتحيل الحق باطلاً والباطل حقاً، مشدداً على أن التاريخ الموثق يشير إلى أن الكنيسة في العهد الروماني كانت تتعرض للبطش والتنكيل وأن رجالها عانوا وتعرضوا للكثير من التعذيب وليس كما ادعى مؤلف الرواية بأنها كانت بمنأى عن التنكيل.
وفي ذات السياق هاجم مرقص عزيز كاهن الكنيسة المعلقة الهيئات والجهات التي تشجع الفنانين والكتاب على السخرية من الأديان بوازع أن الحرية هي حق من حقوق المبدع ولا يتوفر الإبداع إلا بها.
وأعرب عزيز عن قناعته بأن إستمرار بعض الكتاب في تقديم أعمال مناهضة للأديان وتسخر من رجال الدين لن يسفر في نهاية الأمر سوى عن مزيد من الكراهية لهم بين أوساط الجماهير.
غير أن زيدان وفي تصريحات سابقة كان قد رفض الإتهامات التي وجهها له بعض رجال الكنيسة، معتبراً الأحداث التي حفلت بها روايته الفائزة حقيقية وليست مفبركة أومن محض خياله. ودعا القساوسة ورجال الدين عامة لعدم التعامل بعدوانية مع الأعمال الأدبية والفنية. وشدد على أن كتب التاريخ ملأى بالأحداث التي تتحدث عن الأهوال التي حدثت في عهد الرومان والبيزنطيين ومواقف الكنيسة حينئذ.
واعتبر الهجوم الذي تعرض له من رجال الكنيسة والمستمر حتى الآن يكشف النقاب عن أن المجتمع ما زال أبعد ما يكون عن ثقافة التعددية والقبول بالإختلاف وعدم نفي الآخر.
وأعتبر الكاتب القبطي وعضو البرلمان السابق جمال أسعد عبد الملاك الهجوم الذي يشنه بعض القساوسة والرهبان على الأعمال الفنية والأدبية مغاليا فيه مؤكدا أن من حق الكاتب والأديب أن يرصد أو يعالج أي حدث شريطة ألا يتجنى أو يفبرك في أحداث تاريخية من أجل خدمة مآرب خاصة.
جدير بالذكر أن يوسف زيدان هو الروائي المصري الثاني الذي يفوز بجائزة بوكرالعربية، حيث فاز بها الروائي بهاء طاهر العام الماضي.
20/03/2009
القاهرة 'القدس العربي' من حسام أبوطالب:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.