الاتحاد الليبي الترجي الرياضي (0 0) تعادل أبيض والحسم في رادس    فازت على منزل بوزلفة .. احتفالات في قابس بعد ضمان «الستيدة» البقاء    تطعيم 23 ألفا و641 شخصا باللقاح المضاد لفيروس كورونا بتاريخ 17 أكتوبر 2021    وزير الداخلية من القيروان.. دقّت ساعة محاسبة المجرمين    غرق مركب هجرة سرية قبالة سواحل المهدية .. انتشال 4 جثث، إنقاذ 7 أشخاص والبحث جار عن 19 آخرين    بنقردان .. حجز 14 بندقية صيد مهربة    جندوبة .. حجز سجائر مجهولة المصدر بقيمة 25 ألف دينار    متى يستفيق العرب من نومهم؟    محاولة اغتيال مسؤول إداري بعد تعرض سيارته إلى طلق ناري    الوضع في العالم    جديد الكوفيد .. بن عروس الأولى وطنيا في نسب التلاقيح    مع الشروق ..«أمك صنافة»    رُؤى .. لا بديل عن الجبهة الداخلية المتماسكة    افتتاح مكتبة «لينا» لإعارة الكتب مجانا    أولا وأخيرا .. «من تحت يديهم»    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    الرابطة المحترفة 1 – المجموعة 2 – فوز الاتحاد المنستيري على هلال الشابة 2-0    نبيل حميدة.. المعلّم الذي كسب الرهان    النادي الصفاقسي :هزيمة واشياء اخرى    القيروان: تعرّض سيارة نائب سفير سويسرا للسرقة والأمن يلقي القبض على السارق    المرصد الوطني للفلاحة: أسعار دجاج اللحم عند الانتاج ارتفعت خلال سبتمبر2021    توزر: تكريم الأديبين محمد السالمي وعماد الدبوسي    حقيقة تعاقد المنتخب الموريتاني مع المدرب نبيل معلول    رغم محاولات بريطانيا طرده.. مسؤول الأسلحة الكيميائية في عهد صدام يحصل على اللجوء    تحصلوا على رشاوى مقابل انتداب معلمين: الاحتفاظ بموظفين في وزارة التربية    عاجل صفاقس :الادارة الجهوية للتجارة وفرقة الحرس البلدي بجبنيانة يضربان بقوّة    الاحتفاظ بمهدي بن غربية    انطلاق تنفيذ البرنامج الاستعجالي للمراقبة في قطاع الخضر والغلال    جرثومة "شغيلا" تتسبب في غلق 10 مدارس في الأردن    المنستير : إحباط 05 عمليات هجرة غير نظامية فجر اليوم الأحد    طقس اليوم الاحد 17 اكتوبر 2021    الصادق شعبان يكتب: اتحاد الشغل.. موقف رجولي    تزويد السوق بالزيت المدعم خلال الاسبوع القادم    تغريدة مبابي تبث القلق داخل ريال مدريد    استعادة النسق الطبيعي لتوزيع الزيت النباتي المدعم في السوق انطلاقا من الثلاثاء 19 أكتوبر 2021    بعد تألقها في بطولة انديان ويلز.. ترتيب أنس جابر المنتظر في تصنيف محترفات التنس    مواطن يحرض على سلامة رئيس الدولة في مقطع فيديو..محكمة سوسة 1 تفتح بحثا وتدرجه في التفتيش    وزير الشرون الدينية يرجْح إمكانية اشتراط السعودية جرعة ثالثة من لقاح كورونا للحجيج    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    وزارة الشؤون الدينية تكشف تفاصيل ما حصل في جامع الفتح    من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير يُجدّد استغلال المساجد لأغراض سياسية    البرلمان الأوروبي يخصص جلسة عامة حول الأوضاع في تونس    بالفيديو :مناوشات داخل جامع الفتح ، من يريد توظيف الجوامع من جديد ؟    السلاوتي: العودة المدرسية كانت فاشلة نسبيا لعدة أسباب    القيروان: ستستمر ل4 أيّام..انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    القيروان : انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف على مدى 4 أيّام بعروض متنوع    شكاية عدلية ضد لاعب الترجي الرياضي التونسي أسامة البوغانمي    بقلم أنيس الجزيري: صباحكم وطن وجلاء بعيدا عن الشعبوية و الجهل    تونس: تفكيك خلية إرهابية في تطاوين    من بينها تونس: روسيا تستأنف رحلاتها الجوية مع 9 دول    محسن حسن: تخفيض الترقيم الائتماني لتونس يعني تصنيفها بلد عالي المخاطر    بداية من اليوم…إيطاليا تشترط ''شهادات كوفيد'' للدخول إلى مؤسسات العمل    تراجع في عائدات النقل للخطوط التونسية    تونس ترسل 100 ألف جرعة من التلاقيح إلى موريتانيا    وزير السياحة يصرّح بمكاسبه لدى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد    أوراق الورد 26/ "وتاهت مني"    سليانة: تنظيم تظاهرة "لو بالكون.موزيك" في عددها الثالث    فرططو الذهب" لعبد الحميد بوشناق يمثّل تونس في جائزة "الأوسكار" 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عشرات المصابين والمعتقلين الفلسطينيين في باحة ومحيط الحرم القدسي
نشر في الفجر نيوز يوم 25 - 10 - 2009

شهد اليوم الأحد مواجهات عنيفة بين المعتصمين الفلسطينيين في باحة الحرم القدسي للتصدي لاقتحام تنظيمات استيطانية، وبين قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في الحرم القدسي ومحيطه لحماية هؤلاء المستوطنين. وقمعت قوات الاحتلال الاعتصام بالهراوات والقنابل الصوتية وقنابل الغاز، فيما رد الفلسطينيون برشقهم بما يصل إلى الأيدي. وتسود البلدة القديمة حالة من التوتر بعد تراجع المواجهات.ويتضح من
تصريحات المسؤولين الإسرائيليين أن التصعيد في الفترة الأخيرة في منطقة الحرم مرده هدف إسرائيلي معلن «فتح الحرم القدسي أمام جميع المؤمنين»، أي أمام اليهود أسوة بالفلسطينيين. وجاءت تصريحات بهذا المعنى على لسان الناطق بلسان الحكومة الإسرائيلية يتسحاك ليفانون في حديث لقناة الجزيرة، وجاءت أيضا على لسان المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، ديدي كوهين. ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن كوهين قوله، إن سياسة الحكومة الإسرائيلية تقضي ب«إبقاء الحرم مفتوحا أمام كافة المؤمنين، لهذا فتحناه صباح اليوم». فيما زعم ليفانون أن ثمة اتفاق مع الأوقاف الإسلامية بالسماح لليهود بالدخول إلى باحة الحرم في ساعات محددة، وأشار إلى الحكومة تسعى لأن يكون الحرم مفتوحا لكافة المؤمنين، أي لليهود ايضا. إلا أن كليهما أكدا أن قوات الاحتلال لا «تعتزم الدخول إلى المساجد»!.
واتهم المفتش العام للشرطة الإسرائيلية دودي كوهين قيادة الحركة الإسلامية في الداخل ب«تأجيج» المواجهات. متوعدا بالتعامل بصرامة ضد كل من أسماهم «المخلين بالنظام العام»
وقد منعت قوات الاحتلال أداء صلاة الظهر في المسجد الأقصى بعد أن اقتحمت الحرم للمرة الثانية من باب المغاربة، وأغلقت المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة على من فيه، ومنعت رفع الآذان عن طريق قطع التيار الكهربائي عن الحرم.
وقالت مصادر فلسطينية أن عشرات المعتصمين أصيبوا بينهم حوالي 20 فتاة وامرأة، فيما اعتقلت قوات العشرات منهم، ومن بينهم المسؤول الاسبق عن ملف القدس في الحكومة الفلسطينية حاتم عبد القادر.
وقد توسعت المواجهات بين شرطة الاحتلال والقوات الخاصة والفلسطينيين إلى أزقة البلدة القديمة في القدس المحتلة، وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال نشرت وحدات من قوات المستعربين في الحرم وفي أحياء البلدة القديمة ودفعت بمزيد من القوات إلى المنطقة. وقال «مركز إعلام القدس» إن قوات الاحتلال نصبت منطاد مراقبة فوق البلدة القديمة فيما تحلق طائرات استطلاع في الأجواء وطائرة مروحية.
وتطورت المواجهات التي بدأت داخل الحرم إلى منطقة باب المجلس وباب حطة ومنطقة باب الاسباط وفي عدد من أزقة وأحياء البلدة القديمة.
وقد اعتدت شرطة الاحتلال وقواته الخاصة على المعتصمين الفلسطينيين داخل وفي محيط الحرم القدسي الشريف لتفريقهم وإتاحة المجال لتنظيمات يهودية متطرفة اقتحام الحرم القدسي. وأكدت مصادر فلسطينية أن الاعتصام الفلسطيني جاء احتجاجا على نية تنظيمات يهودية اقتحام باحة الحرم القدسي وأداء صلوات استفزازية بمناسبة ما يسمونه «يوم صعود رامبام».
وكانت تنظيمات يهودية من بينها تنظيم يسمى "منظمة حقوق الإنسان في جبل الهيكل" قد دعت إلى المشاركة في مراسم إحياء ما يسمى ب «يوم صعود رامبام» وفي اجتماع يعقد في ساحة الحرم لتشجيع اليهود على الدخول للحرم القدسي.
وقالت مصادر فلسطينية أن عشرة فلسطينيين أصيبوا داخل الحرم جراء تلك الاعتداءات التي استخدمت فيها الهراوات وقنابل الغاز وقنابل الصوت. فيما أشارت مصادر أخرى إلى أن هناك عددا من المصابين في المواجهات خارج الحرم. وأكد المعتصمون أن قوات الاحتلال قامت بقطع الكهرباء عن المسجد الأقصى المبارك لمنع صدور بيانات من داخله عبر مكبرات الصوت.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت 15 معتصما فلسطينيا. وتمنع الفلسطنيين من الدخول للحرم كما منعت مركبات وحافلات من الداخل الفلسطيني من الوصول إلى البلدة القديمة.
وصرح الشيخ محمد حسين مفتي القدس في اتصال هاتفي مع رويترز من ساحة الحرم القدسي "الشرطة الاسرائيلية اقتحمت ساحات المسجد وتعتدي بالضرب على كل من فيه من رجال ونساء واطفال."
وأضاف "الشرطة الاسرائيلية تفرض في هذه الاثناء حصارا على المسجد الاقصى وتحاصر من فيه."
وأوضح المفتي أن المستوطنين حاولوا اقتحام الاقصى بحماية الشرطة الاسرائيلية مما أدى الى اندلاع المواجهات.
وحمل محافظ القدس عدنان الحسيني الجانب الاسرائيلي مسؤولية التصعيد في القدس وقال لرويترز عبر الهاتف "اسرائيل تتحمل كامل المسؤولية عما يجري في المسجد الاقصى."
وتابع "اسرائيل تريد تصعيد الاوضاع للتهرب من تنفيذ استحقاقات عملية السلام وهي تدفع بالمستوطنين ليكونوا هم في الواجهة في الوقت الذي توفر لهم الشرطة الاسرائيلية الدعم الكامل
وفرضت قوات الاحتلال منذ مساء يوم أمس حصارا مطبقا على الحرم القدسي، ونشرت قوات كبيرة في محيطه وفي داخله. وأعلنت أنها ستسمح للمستوطنين والسياح الدخول إلى باحة الحرم وتوفير الحماية لهم، الأمر الذي اثار ردود فعل فلسطينية منددة، وصدرت دعوات للقدوم إلى الحرم القدسي لحمايته من اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال.
وكان الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين، حمل أمس، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية أي احتكاكات وتوترات قد تنجم عن اقتحام ثالث الحرمين وأولى القبلتين.
إدانة فلسطينية واسعة للاعتداء على الحرم القدسي
أكدت لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين بأن ما يحدث الآن في المسجد الأقصى من اقتحام وتدنيس واعتداء على المصلين بداخله وصل إلى مرحلة خطيرة من تبجح الاحتلال في عدوانهم على مقدسات المسلمين .
وقال الشيخ زهير القيسي عضو القيادة المركزية للجان المقاومة في تصريح صحفي "أن الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ينذر بانفجار كبير في فلسطين لأن المسلمين لن يتركوا مقدساتهم تدنس وتداس ببساطير الجنود الصهاينة كما تنقله الآن الفضائيات ووسائل الإعلام.
وبين القيسي أن الاستخفاف الإسرائيلي بمشاعر المسلمين وتجرئه على دخول المسجد الأقصى المبارك وإطلاق النار والقنابل بداخله يعود لعدم اهتمام الأمة بقضيتها المركزية فلسطين والقدس وخذلان النظام العربي الرسمي واستمرار لهثه وراء مبادرات التسوية مع الاحتلال التي تشجعه في المضي في عدوانه على فلسطين ومقدساتها.
وشدد علي أن الإسرائيليين مخطئين إذا اعتقدوا أن هذا السيناريو المريح لهم كما يعتقدون من خلال تكرار الاعتداء على الأقصى في سبيل تكريس واقع يومي أو أسبوعي يفضى إلى تقسيم الأقصى أو كسب موضع قدم لهم داخله في طريق هدمه وتخريبه كما يعتقدون لإقامة الهيكل المزعوم فهم واهمون لان الأقصى فدائه أروحنا ودمائنا ولن يستريح لنا بال وتغمض لنا عين إلى بتحرير المسجد الأقصى المبارك .
وطالب القيادي في لجان المقاومة جماهير الأمة وأبناء الشعب الفلسطيني إلى الانتفاض نصرة للمسجد الأقصى المبارك والذود عن مسرى الرسول الكريم لإيصال رسالة واضحة للمحتل وعصاباته المتطرفة أن المسجد الأقصى خط أحمر وان المساس به يشكل بداية الخراب للكيان الإسرائيلي.
ومن جهته حذر الشيخ حامد البيتاوي النائب عن كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني الاحتلال من الاستمرار بممارسة انتهاكاته بحق مدينة القدس والمسجد الاقصى.
وقال البيتاوي في تصريح صحفي "أن الاحتلال بممارساته هذه يفتح على أنفسه باباً من أبواب جهنم باعتدائهم على المسجد الأقصى المبارك ", مطالباً المسؤولين في السلطة الفلسطينية وحكام العرب والمسلمين بوقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال والتوقف عن التنسيق المذل معهم.
ووجه البيتاوي نداءه لكافة الشعوب لضرورة التحرك السريع بطرق ترتقي إلى مستوى جريمة اعتداء الاحتلال على الأقصى قائلاً " إن مليار ونصف المليار مسلم لن يقبلوا أن يحول الاحتلال المسجد الأقصى إلى كنيس أو هيكل مزعوم.
وأدان البيتاوي جرائم واعتداءات الاحتلال المتكررة والمستمرة على المسجد الأقصى المبارك, كما وتوجة بالتحية الي المرابطين في الأقصى الشريف والمدافعين عنه وعن شرف وكرامة العرب والمسلمين من المقدسيين والعرب في 48.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.