"سرايا القدس": وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد تل أبيب برشقة صاروخية كبرى    رئيس الكيان الصهيوني: ''الحرب اندلعت في شوارعنا والأغلبية مذهولة ''    عيد أقصى مبارك شفاء وهنيئا لصدور التونسيين، المقاومة الفلسطينية تقطع طريق التطبيع    استئناف الدروس وفقا للنظام الحضوري المندمج بداية من يوم الاربعاء 19 ماي    هام: رئيس الحكومة يعلن عن جملة من الاجراءات لفائدة المتضررين من جائحة كورونا..    الدراما الرمضانية: "حرقة" و "كان يامكانش" صالحا الجمهور مع التلفزة الوطنية    أتلتيكو مدريد يضع قدمه على منصة التتويج    الرئيس الإسرائيلي يحذر من "حرب أهلية"    تسجيل 81حالة وفاة و1105 اصابة جديدة بفيروس كورونا    لاعبو يوفنتوس ينقلبون على رونالدو    أريانة: حجز 2480 علبة سجائر محلية وأجنبية في إطار التصدي للمضاربة والاحتكار    سعيد: إدارة الشأن العام في مثل هذه الظروف ليست بالأمر الهين واليسير    وزارة النقل توضح إجراءات التنقل الجديدة    هشام السنوسي: "أكثر من 4 آلاف شكاية وردت على الهايكا بخصوص الدراما الرمضانية"    هذه المجالات ذات الأولوية في التلقيح واستكمال تحديد الباقي هذا الأسبوع    تطورات الوضع الوبائي في القصرين    بمناسبة عيد الفطر: رئيس الجمهورية يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول الشقيقة    قيادات النهضة تشارك في جنازة النائب الراحل مختار اللموشي    برشلونة يستفز الجماهير العربية على وقع أحداث القدس    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    قفصة: الإيقاع بلص المنازل    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لموسم 2021 ستكون أفضل من الموسم الفارط وفق المؤشرات الاولية    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    البطولة الوطنية المحترفة لكرة السلة: رزنامة بقية مقابلات مجموعة تفادي النزول    وزارة الفلاحة: عقوبات حرق الغابات والمزارع تصل حدّ إعدام    القبض على 45 شخصا أغلبهم أجانب كانوا يستعدون للهجرة سرا باتجاه إيطاليا    الكاف: القبض على عناصر سلفية متشددة بصدد عقد اجتماع سري    مقاربة جديدة ستخفض الحاجة الى التداين الخارجي من 7ر16 مليار دينار الى زهاء6ر8 مليار دينار (دراسة)    الجيش الإسرائيلي: هاجمنا نحو 500 هدفًا في غزة .. الفلسطينيون أطلقوا 850 صاروخًا نحو إسرائيل    بنزرت: المراقبة الاقتصادية ترفع 745 مخالفة خلال شهر رمضان    سامي الطاهري: الحوار الوطني دون رئاسة الجمهورية "فتنة"    اتحاد الفلاحة يدعو الحكومة الى سحب ما لا يقل عن 30 مليون لتر من الحليب المصنّع لانقاذ المنظومة    القبض على "ولد المعاتكي" وفي حقه 13 قضية اجرامية    في اريانة يحول حضيرة بناء لوكر لتخزين الخمور لبيعها في العيد    في انتظار صدور نتائج التحاليل: وضع 10 مخالطين لمصاب بالسلالة الإفريقية في الحجر الإجباري    طقس مشمس مع تواصل انخفاض درجات الحرارة    امكانية غياب فيراتي عن تشكيلة ايطاليا في منافسات اليورو    عطلة عيد الفطر: البنوك تفتح شبابيكها للعموم يوم السبت    كورونا: اللجنة العلمية تستبعد التمديد في الحجر وتقترح استئناف الدروس    نزول فريق المدرب التونسي ناصيف بياوي و فراس بالعربي إلى الدرجة الثانية الإماراتية    تراجع عجز الميزانية مع موفى فيفري بنسبة 44 بالمائة    المنستير: توفير 10 اطنان من الأعلاف الحيوانية و7 آلاف لتر من الزيت النباتي المدعم    اجتماع لرؤساء البرلمانات العربية في الإمارات لبحث الأوضاع في فلسطين    غزة تحت القصف الصهيوني: 35 شهيدا بينهم 12 طفلاً    طقس الاربعاء: الحرارة في انخفاض    القيروان: انزلاق دراجة نارية ثقيلة يخلف وفاة سائقها وبتر ساق مرافقه    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    فلسطين وصفعتي الأولى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    تعيين رمزي جرمود مدربا للملعب التونسي    بطولة مصر : الفرجاني ساسي ينقذ الزمالك من الخسارة امام الاهلي وفخر الدين بن يوسف يواصل هز الشباك مع الاسماعيلي    أعلام من الجهات: د.المنجي بن حميدة (عالم الأعصاب) قليبية..عقل الأيدي السخيّة    ساحات وحكايات: ساحة الاستقلال (سليمان)...واجهة للتاريخ    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    جرة قلم ...تقولون للحماريْن إرّيْن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من اسرار البيان القرآني : فاعلم انه لا إله إلا الله : د. عودة ابو عودة
نشر في الفجر نيوز يوم 29 - 02 - 2008

عدت للتوّ من مؤتمر عقد في الهند عن الاعجاز في القرآن الكريم ، وقد علمت ان في الهند وحدها اكثر من 250 مليونا من المسلمين ، وقد احتشد لسماع المحاضرات في ولاية كيرالا اكثر من الفي شخص ، جاءوا من شبه القارة الهندية ،
منهم طلاب في الجامعات وأساتذة ورؤساء جامعات وأعداد غفيرة من المواطنين. ولو انك رأيت ثم رأيت مجتمعا انت تألفه وتحبه كأنك تعرفه منذ سنين.هو المجتمع الذي تراه اذا عقدت ندوة كبيرة في الاردن ، او في السعودية او في مصر ، او في المغرب ، تشعر انك مع اخوتك وأهلك ، فقبلتهم واحدة ، وكتابهم واحد ، والاصول التي يتحدثون عنها واحدة ، والسمت الذي يصنعه للاسلام للمرء واحد ، سمت التواضع مع العلم ، والاحترام مع الاعتزاز بالشخصية العلمية ، والتقدير مع المودة الصادقة ، والبساطة مع امكانية التفاخر ، ولكن التفاخر والادعاء والزهو والتعالي والانانية تختفي في هذه المجتمعات.
رأيت في المساجد ، بعد كل صلاة ، عشرات من الطلاب من مختلف الاسنان ، يكون على كتاب الله حفظا وتلاوة. ومن العجيب الذي تشاهده انك تلاقي مئات من حفظة القرآن الكريم ، وهم لا يعرفون اللغة العربية ، ولقد شاهدت مثل هذا الامر من قبل وفي السعودية ، وقازاخستان والمغرب ، والاردن ، وغير ذلك.
ان الاسلام يصنع الكثير. عندما تقول انك مسلم ، ترتقي خمسين درجة من سلم التعامل الاجتماعي ، وتقفان على ارض صلبة ، وتبدآن في منهج التعامل مع النصف الآخر من مهمات الحياة. اما اذا قابلت شخصا آخر ، في اي مكان في العالم ، فإنك تبدأ معه من الصفر ، فهو يرتاب منك وترتاب منه ، وهو يحاول ان يكتشفك وانت كذلك تحاول.
وهكذا يكون التعامل غير دقيق ، وغير مريح ، من الذي حمل هذا القرآن الذي تحمله انت هنا او في الوطن العربي ، الى هناك عبر آلاف الاجيال. من الذي حمل حب رسول الله صلى الله عليه وسلم الى تلك القلوب ، فما ان يذكر اسمه حتى يصلي الناس عليه جميعا.
من الذي حمل الاذان الذي تسمعه هنا ، والله لو ان شخصا كفيفا حمل الى هناك دون ان يعرف وجهته وسمع تلاوة القرآن واقامة الصلاة لظن انه في المسجد الحرام في مكة. فتلاوة الشيخ السديس منتشرة هناك ، وطريقة الآذان منتشرة هناك. وهنا تيقنت في امر كتبت فيه كثيرا وهو ضرورة ترتيل القرآن الكريم - كما انزله الله عز وجل - وكما امرنا به ، «ورتل القرآن ترتيلا» ان هذا الامر الالهي الذي ورد مرة واحدة في القرآن الكريم ، يدل على ان القرآن الكريم يجب ان يرتل كما انزل «ورتلناه ترتيلا». فهذا الترتيل هو المنهاج الذي اراده الله لحفظ القرآن الكريم في التشتت والضياع.
ولعمري لو ان القرآن الكريم انزل على صورته ، وترك الامر على وفق رغبة الناس ، ولهجاتهم وطريقة كلامهم ، لتشتت القرآن الكريم بعد نزوله بعدة عقوده ، ولم يبق له الآن اثر. ان الذي يتلو امامك القرآن الكريم ، كما يتلوه اي عربي فصيح اللسان. عالم باللغة العربية. عندما يحدثك عن غير القرآن الكريم تجد صعوبة بالغة في فهمه ، وفي متابعة كلماته. قال لي طالب انه يرغب ان يبحث في شيء يتعلق بقصة «يوسفتي» قصة يوسف عليه السلام ، قلت له هل تحفظها قال: نعم ، وتلا آيات منها بتلاوة رائعة صافية كاملة.
ان هذا القرآن الكريم هو نقطة توحيد المسلمين ، وان تلاوته موحدة. وان الاقبال عليه شديد. وانهم هناك يعشقون الحديث عن ألوان الاعجاز لانها تدخل قلوبهم ، وتملؤهم يقينا واطمئنانا ، وفي قازاخستان - ذات سنة - كنت اشرح وسائل تدريس اللغة العربية وأتحدث عن مناهج التدريس وأهدافه ، وحدث ان تلوت آية فاغرووقت اعينهم بالدموع ، وكانوا واحدا وثلاثين دارسا ودارسة من طلبة الجامعات وأساتذتها. فقالوا هل لك ان تقرأ علينا صفحة من القرآن؟
ان هذا القرآن عظيم ، وقد جعل الله عز وجل فيه من الاسرار ومن البيان ومن وجوه الاعجاز ما لا تنتهي عجائبه ، ويجب على الامة العربية بشكل خاص ان تتنافس في سبيل ايجاد الفرص لاسماع شعوب الأرض القرآن الكريم ومن هناك ينتشر ويجد اناسا يتلونه ويشرحونه ويدرسونه ان الله عز وجل واحد ، وهو الذي في السماء إله وفي الارض إله ، وهو الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيء علما.. سبحانه ، والى اللقاء..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.