مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اعتقال الداعية السلفي الشيخ أحمد فريد في الإسكندرية : علي عبدالعال

اعتقلت أجهزة الأمن في الإسكندرية الداعية السلفي الشيخ أحمد فريد، خلال مداهمة ليلية لمنزله، فجر الاثنين 7/6/2010 ، واقتادته إلى مقر مباحث أمن الدولة المعروف ب (الفراعنة)، في تطور أرجعته مصادر الدعوة السلفية إلى مواقف الشيخ "القوية" من هذه الأجهزة، وتكرار ظهوره على فضائيات "الحكمة" و"الرحمة" و"الناس" فضلا عن خطبه ودروسه.
وحطمت قوة من عناصر أمن الدولة باب شقة فريد في منطقة (لوران)، وصادروا بعض كتبه وأوراقه الشخصية، وجهاز الكمبيوتر، وخلال المداهمة وقعت مشادة بالكلام وتدافع بالأيدي بين الشيخ وأحد الضباط حينما سأل د.أحمد فريد عن مصير الأوراق الخاصة بممتلكاته، كما اقتحمت تلك العناصر فلته في منطقة (الهوارية) القريبة من برج العرب غرب الإسكندرية.
ويعد الدكتور أحمد فريد واحدًا من أبرز مؤسسي المدرسة السلفية بالمدينة الساحلية في سبعينيات القرن الماضي وأحد أهم دعاتها، إلى جانب الشيوخ: محمد إسماعيل المقدم، وسعيد عبد العظيم، ومحمد عبد الفتاح (أبو إدريس)، وياسر برهامي.
وأعربت مصادر الدعوة السلفية عن أملها في ألا تطول مدة احتجازه، مراعاة للتعديل الذي جرى على قانون الطواريء خلال تمديده أمام مجلس الشعب، والذي ينص على ألا تطال الاعتقالات غير المتورطين في قضايا المخدرات والإرهاب. لكن أبدى بعضهم خشيته من أن تطول عملية الاحتجاز، أو أن تكون هذه العملية بداية حملة اعتقالات تشنها مباحث أمن الدولة في صفوف الدعاة السلفيين.
وعادة ما يتعرض السلفيون للمضايقات الأمنية بسبب انتشار دعوتهم، وتمددها في جميع محافظات مصر، وتربط الشيخ أحمد فريد علاقة متوترة بالعناصر الأمنية، بسبب عدم مرونته في قبول الإملاءات، وكان قد سجن أثناء أدائه الخدمة العسكرية في الثمانينيات بسبب رفضه حلق لحيته، وفي العام 1987 اعتقل للمرة الثانية مع عدد من شيوخ السلفية في إطار الإجراءات الأمنية بعد محاولة اغتيال وزير الداخلية حسن أبو باشا، بالرغم من الموقف السلفي المعلن برفض العنف والتنديد به، وفي العام 2002 أعيد اعتقال فريد على خلفية التوجه الأمني للحد من تحركات الدعاة السلفيين ووقف أنشطتهم.
انضم أحمد فريد إلى الحركة الإسلامية في السنوات الأولى من دراسته بكلية الطب في جامعة الإسكندرية، وكان من مؤسسي تيار "الجماعة الإسلامية" الطلابي الذي كان معروفا آنذاك في الجامعات المصرية، وكان يضم في صفوفه كل الطلاب الإسلاميين على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم.
وخلال انخراطه في "الجماعة الإسلامية" التقى فريد بالقيادات الطلابية لجماعة الإخوان في السبعينيات (عصام العريان، وعبد المنعم أبو الفتوح) وربطته علاقات صداقة قوية بالقيادي الدكتور إبراهيم الزعفراني، إلا أن فريد رفض هو وباقي الطلاب السلفيين الانضمام إلى الإخوان المسلمين مفضلين الدعوة إلى المنهج السلفي.
وللشيخ عدد كبير من المؤلفات الإسلامية في أبواب الرقائق والإيمانيات، أبرزها: البحر الرائق في الزهد والرقائق، وترجم لعدد من اللغات، و"العذر بالجهل والرد على بدعة التكفير"، "تعظيم قدر الصلاة"، و"وقفات تربوية مع السيرة النبوية"، الإمام البخاري وصحيحه الجامع، نظم الدرر في مصطلح علم الأثر، تقريب الوصول إلى معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم، تيسير المنان في قصص القرآن -ثلاثة أجزاء-، وشجرة الإيمان، والتزكية بين أهل السنة والصوفية، من أعلام الصحابة، مواقف إيمانية، طريق السعادة، الفتوى آداب وأحكام، ومن أكثر كتبه شهرة "عنبر الحياة" الذي صادرته أجهزة الأمن وسحبته من الأسواق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.