ترامب: يحتمل أن بن سلمان علم مسبقا بقتل خاشقجي وسنواصل شراكتنا مع المملكة لمصلحة بلادنا وإسرائيل    1450 شخصا صرّحوا بمكاسبهم من 350 ألفا مشمولين بالتصريح    شركة فسفاط قفصة: شلل شبه تام بكافة مواقع الإنتاج    مدنين : إصابة 3 عسكريين لدى انقلاب عربتهم    بداية من اليوم انطلاق عملية التسجيل لأداء فريضة الحج    احد اعوان بن سلمان قال لخاشقجي : ياخائن ...جاء يوم حسابك‎    القيروان والمولد النبوي: الحجّ إلى عاصمة الإسلام في إفريقيّة    بسبب تصريحات ترامب بشأن بن لادن: اسلام اباد تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي    فريق تحت 23 سنة لاتخاد النقل الصفاقسي يفوز بكأس تونس في لقاء متأخر    جامعة التعليم العالي تعتبر اعلان سلطة الاشراف عن مشروع النظام الأساسي الجديد لإطار التدريس تراجعا عن الاتفاقات الممضاة    الطبوبي:الإضراب العام يوم الخميس في قطاع الوظيفة العمومية بعد غلق باب التفاوض نهائيا مع الحكومة    جلسة منتظرة يوم الجمعة القادم برئاسة الحكومة للنظر في ملف التعليم الثانوي    الدخول مجاني لوديّة المغرب و تونس    مقتل 40 على الأقل في انفجار بقاعة زفاف في كابول    آدم الرجايبي يعتذر من زملائه لهذا السبب    تخربيشة : لا تحزنوا....ماعندهم وين يوصلو    بسبب اجتماع المصير وحملة ايقافات لقيادات اتحاد الشغل وموظفين في الدولة..الداخلية تقاضي 10 صفحات فايسبوكية    عبد السلام اليونسي : الإفريقي لا يحتاج لأمثال الرياحي .. وقرار المنع من الانتداب ليس نافذا        بسبب شبهة رشوة وفساد .. ال"كاف" يجمّد نشاط حكم مباراة الترجي وغرة أوت الأنغولي    فيسبوك وانستغرام خارج الخدمة بسبب خطأ فني    بعد "ضجة" تصريحاته..الغنوشي يوضح ويعتذر من الوزراء المغادرين لحكومة الشاهد            حمام الأنف: القبض على شخص من أجل القتل العمد    من 22 الى 25 نوفمبر..مشاركات عالمية في المهرجان الدولي للشعر بتوزر    القبض على 5 شبان يشتبه في تورطهم في جريمة قتل في طبربة    سنويا ..قيمة التبذير الغذائي لدى التونسيين تصل الى 572 مليون دينار    وزير النقل يدعو إلى التسريع في أشغال RFR ليدخل حيز الاستغلال سنة 2019    باحث بصفاقس: "عصيدة الزقوقو ظهرت في تونس زمن المجاعة والفقر"    قفصة .. حريق راحت ضحيته فتاة ال 3 سنوات    حمام سوسة.. ضبط شخص وبحوزته 3569 قرصا مخدرا من مختلف الأنواع    مذيع يتعرض لنوبة قلبية على الهواء (فيديو)    في حملة أمنية بالعاصمة ..ايقاف 11 مفتشا عنهم وحجز 11 دراجة نارية    في ''فرق'' بن رابح...دالي النهدي للممثلين التونسيين ''والله لا تحشموا''    بسبب تأخر رحلة ليون-توزر: جثمان تونسي مقيم بالخارج عالق بالمطار    مدرّب المغرب : جئنا إلى تونس للعمل وليس للتجوّل    طقس اليوم ..أمطار متفرقة وتراجع طفيف في درجات الحرارة    فيديو: لطفي العبدلي يُحذّر من تقبيل الأطفال    مسابقة في اعداد "العصيدة العربي‎" بوادي مليز    مرتجى محجوب يكتب لكم : يا جماعة النهضة : "القفوا رواحكم خير ..."    بلجيكا.. طعن شرطي في بروكسل وإطلاق النار على المهاجم    الأوركستر السمفوني التونسي يحتفل بالخمسينية    صورة: تغيير توقيت قطارين بين بنزرت وتونس    المهرجان الدولي للواحات بتوزر:برنامج يجمع بين السهرات الفنية والندوات الفكرية    جلمة: تسجيل إصابة بحمّى غرب النّيل    بريطانيا ترفع درجة التأهب والانتشار الأمني تحسبا لمواجهات تعقب خروجها من الاتحاد الأوروبي    صورة: نرمين صفر تحتفل بالمولد النبوي على طريقتها    القصرين: تلميذتان تُحاولان الإنتحار    الصريح تحتفل بمولده : شهادات تقدير وإكبار لرسول الله صلى الله عليه وسلم من علماء وفلاسفة وزعماء كبار    جاء بها التحوير الوزاري لتنظيم التجارة الداخلية :كتابة الدولة الجديدة في مواجهة «مجرمي السوق»    أخبار الحكومة    فايسبوك / دونوا على جدرانهم    لصحتك : إهمالك لفطور الصباح يتسبب لك في مرض القلب    حظك ليوم الثلاثاء    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان    من 21 الى 23 نوفمبر .. ندوة دولية حول "الفلسفة والفضاء العمومي"

    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الرحلة – مذكرات آدمي/ الكاتب:منصف المرزوقي
نشر في الفجر نيوز يوم 14 - 06 - 2010


كتاب الرحلة – مذكرات آدمي ، ينتظر تشريفكم وتقييمكم
منصف المرزوقي
يسعدني أن أعلم أصدقائي وقرائي أن الطبعة الكاملة لكتابي " الرحلة" صدرت هذا الشهر في دمشق عن دار الأهالي .
الكتاب في 780 صفحة ويحتوي على الأجزاء الخمسة التي طبعت كل على حدة سنة 2002 ( الإحرام، العالم، الطريق، المغامرون، الملحمة) أضفت لهما كتابين لم ينشرا ( الغريب، الرؤيا) وبهما أكون قد أكملت مشروعا فكريا وأدبيا بدأ بمخاض دام قرابة الخمس سنوات وفترة كتابة استغرقت خمسة عشر سنة بالضبط وتنتهي اليوم بصدور الكتاب كاملا.
هذا المشروع هو نفسه جزء من مشروع ثقافي أضخم وفيه مواصلة الكتابات السياسية من أجل المساهمة في تحرّر الأمة والشعب والانتهاء من كتاب " المدخل إلى علوم الصحة " الذي أريده زبدة تجربتي في ميدان الصحة العمومية ومساهمتي المتواضعة في نهضة علمية عربية .
لما لمست "الرحلة" بعد أن وصل الكتاب بالبريد من دمشق بعد طول ترقب حذر، شعرت بما يشعر به كل أب جاءه مولود طال شوقه إليه خاصة وأن هذا المولود عرف كل الأهوال الممكنة قبل أن يرى النور ، فمن تعقب" والده " طوال عقدين من الزمان إلى كل مشاكل النشر...الرفض المؤدب وغير المؤدب نظرا لضخامة الكتاب وندرة القراء...تحيّل ناشر مصري أخذ المخطوطة ونفقات طبعها ثم تبخّر...خطر المصادرة من قبل السلطات السورية بعد اعتقال كتابي " حتى يكون للأمة مكان في هذا الزمان " من نفس دار النشر.
طبيعي أن أتنفس أخيرا الصعداء وان اشعر ببهجة كل أب جاءه مولود جديد ...ولم لا حتى بشيء من الفخر.
فليس من السهل فعلا التعهد أمام النفس بالقيام بعمل كبير يستغرق سنوات ويتطلب جهدا ضخما والنجاح في البقاء على العهد رغم جبال من الصعوبات.... ليس من السهل الكتابة والأخطار ترفرف من حولك لا تعلم هل سترى غدك أم لا .... ليس من السهل أن تكتب وأنت تعرف جيدا أنك تكتب لأمة أميّة ، أمة أمرت بالقراءة وكتابها المقدس اسمه القرآن ومع ذلك هي أقل الأمم الكبرى قراءة.... ليس من السهل أن تكتب وأنت تعلم اصدق العلم أن الكتاب لن يخترق من الحدود العشرين إلا أقلها ... ليس من السهل أن تكتب وأنت تعرف أن موقعك الذي تأمل منه إيصال أفكارك مغلق في بلدك ومعرّض للتدمير في كل لحظة ...ليس من السهل أن تكتب وأنت تعلم أشدّ العلم أن هناك كم من شخص متربص لتوظيف هذه الفكرة أو تلك الجملة ضدّك سياسيا... ليس من السهل أن تكتب وأنت تعرف أن هناك أقلية تجهر بأنها ضد حرية الضمير والرأي والتعبير وأغلبية تصرخ أنها من أنصارها شريطة أن يكون لها الحق في أن تنقد كل ما ومن تريد وألا يتطاول عليها أحد بالنقد...ليس من السهل محاولة التجديد في مجتمع لا يريد شيئا غير اجترار نفس الأفكار والرؤى ....
الأخطر من هذا كله أنك لا تعرف هل ما تكتب هو الذي يحتاجه الناس ويتطلبه الظرف ومن شأنه أن يعين ولو شخص واحد على تحسين وضعيته ومزاجه أم أنك لا تفعل سوى إضافة الزبد للزبد...نعم ليس من السهل أن يكتب كاتب اليوم وهو يعلم أنه في أسوا الأحوال يحرث في البحر وفي أحسنها يزرع في الصحراء.
هل ثمة خيار آخر للمثقف غير تجنيد فكره ووضعه في خدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء ؟ أحبّ أم كره ، عليه أن يقبل أن هذا واجبه ، أنه لا شكر على واجب، أن التاريخ مثل الباحث عن الذهب الذي يقلب أطنانا من التراب بحثا عن ذرة واحدة من التبر ...أنه لن يكون موجودا لما يصدر حكمه على ما كتب : تبر أم تراب.
وفي الأثناء الواجب داخل الواجب أن تدق على الأبواب ، أن تحمل كتابك إلى بيوت الناس بكل تواضع فخور أو فخر متواضع أملا أن يقبلوا بهديتك وأن يجدوا فيها رسالة المحبة التي وضعتها فيها .
يسعدني إذن أن أهدي كتاب الرحلة لكل قرائي أصدقائي والأمل أن يجد كل قارئ ذاته فيه وأن يكتشف رحلته هو لا غير ، لأن هذا الكتاب كل شيء إلا سيرة ذاتية وإنما أردته سيرة كل ذات ومنها ذاتك أنت الذي يقراني في هذه اللحظة.
ولأنه لن يتم توزيع الكتاب بصفة طبيعية في أي بلد عربي ، خاصة في تونس قبل التحرير فللوصول إليه ، لا حل غير تحميله ،مجانا بالطبع ، من الموقع – بين فترات التدمير - www.moncefmarzouki.com
للأسف باب التواصل مغلق لأن بوليس الانترنت التونسي ملأ فضاء الردود بالقاذورات لكن يمكن ترك أي تعليق على عنواني [email protected]
وسأكون سعيدا بوضعه على الموقع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.