نقص المخزون الإستراتيجي من الدم والمركز الوطني يحث المواطنين على التبرع    وفيات كورونا حول العالم تتخطى 95 ألفا    وزارة الثقافة توضح بخصوص استئناف تصوير الأعمال التلفزية الرمضانية    الجامعة تعلن تمديد عقود اللاعبين إلى أجل أقصاه 30 نوفمبر.. وتقرر تأجيل الميركاتو الصيفي    عبد اللطيف المكي يعلن اكتشاف التسلسل الجيني لفيروس كورونا    سوسة: تفاصيل واقعة "البراكاج" ومنفذه الأمني الرئاسي    نحو تمكين لاعبي كرة القدم بكمامات صحية لخوض المباريات في تونس    جدل بشأن السماح لشركات الإنتاج باستئناف إنجاز المسلسلات الرمضانية    وفيات كورونا تتخطى 15 ألفا في الولايات المتحدة    الأمن يتدخل لإيقاف الحفل الفني في بلدية دار شعبان الفهري    اتحاد الناشرين العرب يدعو الحكام العرب لمساعدة أهل القطاع على مجابهة تداعيات كورونا    بعد "اقعد في الدار" للبنى نعمان وبدر المدريدي.. الفرقة الوطنية للموسيقى تطلق "تونس تتنفس موسيقى"    معهد الرصد الجوي: اليوم الأول من رمضان يوم 24 أفريل    المكتب التنفيذي لحركة النهضة يؤكد تضامنه مع "الشخصيات الوطنية الواقعة تحت طائلة التهديد الإرهابي"    ائتلاف الكرامة يجدّد مطالبته لفرنسا بالاعتذار على “جرائمها الوحشية” في تونس    تعرّض أرصدة عدد من مستعملي البطاقات البريدية إلى عملية تحيّل الكتروني    وقف اطلاق النار في اليمن يؤكد حرص المملكة على حماية الاشقاء الابرياء ومزيد دعم العمل الاغاثي    بعد تسجيل 15 اصابة جديدة.. الصباح نيوز تنشر خريطة الوضع الوبائي    عثر على كنز داخل ضيعة فلم يكتفي به واصطحب عصابة تنقيب لاستخراج المزيد لكن.....    نيرمين صفر تتراجع عن قضيتها ضد مهددها بالقتل اثر ظهور والدته باكية    يوميات مواطن حر: البراءة تغذيها الاحلام البريئة    كورونا.. أمريكا تتخطى 15 ألف وفاة    بالفيديو: حمادي بن جاب الله: الزموا مواطنكم..اليوم أئمتنا أطباؤنا    صفاقس: أفلس محله التجاري وتورط في الديون فحاول قتل زوجته    حسن بن عثمان: لعنة الله على اوباش حرية التعبير    البنك العالمي: "الحكومة التونسية تواجه وضعا اقتصاديا هشا جراء انتشار وباء كورونا"    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الغلاة والمتشددون ''لقوا مدينة فارغة قاموا فيها الاذان''    صالح البكاري يكتب لكم: العلماء والإصلاح الديني    أبو ذاكر الصفايحي يؤيد ويؤكد: لشيخنا السلامي كل التأييد في ضرورة اعتماد الأغاني والأناشيد    النفيضة.. إنقلاب شاحنة ثقيلة محملة بالزيت النباتي    احتمال تقليص الدول المستضيفة لمباريات الأمم الأوروبية 2021    نيجيريا تعفو عن سجناء فى إطار مكافحة انتشار كورونا    جدل حول استئناف تصوير المسلسلات الرمضانية    بنزرت: منع جولان وسائل النقل الخاصة بتينجة ومنزل بورقيبة في عطلة نهاية الأسبوع    مانشستر يونايتد يساهم في جهود محاربة فيروس كورونا    توزر: تفكيك عصابة سرقة فسائل النخيل    سيدي حسين.. الاحتفاظ بعطاربسبب احتكار السميد    الوسائد تتحول إلى فساتين أنيقة في تحدي الحجر الصحي عبر "إنستغرام"    ظروف كارثية للاعبي الافريقي في الحجر الصحي واليونسي اختفى    تاجيل صرف المساعدات الاجتماعية الى يوم الاثنين    4 مواقف تمنح بايرن ميونخ لقب "قاهر فيروس كورونا"    مركز دراسة الإسلام والديمقراطية يوزع مساعدات على الطلبة الفلسطينيين    فوبيا كورونا.. الأذان يصدح لأول مرة بكولونيا الألمانية    رأي/ كورونا كوفيد-19 : أي تأثيرات جيوستراتيجية على الإقتصاد العالمي ؟    غازي الشواشي يدعو لتحويل أزمة كورونا الى انطلاقة جديدة    مداهمة مستودعات اكبر مهرب في الجنوب وحجز كميات كبرى من المواد الغذائية    دعوة عاجلة إلى السلطات العمومية لضمان استمرار النفاذ إلى خدمات الصحة الجنسيّة والإنجابيّة    مورينيو يعترف بخرقه قوانين العزل التام مع لاعبيه    المظيلة.. احداث تنسقية محلية ظرفية لجمع الاعانات    سلامة أسامة الملّولي من فيروس كورونا    صحيفة إسبانية: نصائح النبي محمد لمواجهة كورونا مذهلة    بنزرت: احياء ذكرى عيد الشهداء وسط إجراءات خاصة بسبب فيروس « كورونا » المستجد    التونسي يستهلك الخبز في الحجر الصحي أكثر من رمضان    استهداف أكبر قاعدة أمريكية في أفغانستان ب5 صواريخ    جامعة الكرة تؤجل استخلاص ديون النوادي    أمير سعودي يرد على خبر إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    القناة الثانية: "شوفلي فن.." الخيار الذي تأخر!    طقس اليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال افريقيا وتقطيب الجبين
نشر في الحوار نت يوم 07 - 10 - 2010

كان الرسول صلى الله عليه وسلم دائم التبسم .لعلنا في شمال افريقيا اكثر الناس مخالفة لهذه السنة .يرى ابن خلدون أن سكان افريقية يغلب عليهم تقطيب الجبين. تكمن عبقرية ابن خلدون في انها ردت الخصائص النفسية للشعوب إلى العامل البيئي والمناخي خلافا لنظيرتها لدى المسعودي الذي رد الظواهر المزاجية للشعوب إلي الطبع والعرق والخلقة. فقد فسر اختلاف اللون -التي هي آية من الله لقوله تعالى :واختلاف ألسنتكم وألوانكم لآيات للعالمين : ولا أقصد لون البشرة بل لون المزاج- تفسيرا موضوعيا ولم ينسبه إلى العامل الخلقي والعرقي أي أن قاطن الشمال الأفريقي إن غادر مسقط رأسه بمقدوره أن يغير من عواطفه.ألم يأن لجبيننا – نحن المغربيين- أن يهجر تقطبه بعد أن تحولنا عن بيئته.لقد فسر ابن خلدون هذا التجهم بأننا نترقب القطر من السماء وان رزقنا معلق بما تهبه السماء لم لا نتزحزح عن هذه النفسية ؟ ففي الغرب الشمس هي مقياس السعادة لم لا ننظر إلى الشمس ؟
.بعد أن هاجرنا إلى أوروبا ما عدنا ننظر إلى السماء كثيرا نرقب المطر ولكن ولينا وجهنا قبل الأرض محافظين على تلك النظرة المكفهرة الموروثة التي أرضعناها عن أجدادنا الطيبين- رحمهم الله جميعا- الم بان لنا أن ندفن تلك القتامة الوجودية ونترحم عليها ؟ نظرنا في الأرض لا ينصرف إلى التفرج بأنهارها والصعود بعقولنا قمم أجبالها والتفكه ببهجة حدائقها بل لقد ألهتنا سبلها الضيقة وأزقتها الخانقة.قليلا ما اقرأ مقالا يبشر بسقوط الطغاة و نادرا ما أسمع خطة ثقافية تبشر وتحلم بما بعد الاستبداد.فعلام تقطيب الجبين علام؟
أما آن لنا ان نكف عن النظر فقط إلى رصاصية الغيوم؟
ففي السماء شمس وشروق .الم يكفنا تقطيبا للجبين منذ 20 سنة ألم يكفنا تقرفصا انتظارا للقطر ؟ فإذا كان ولا بد أن ننتظر فلنبتسم ولنحلم بأرض خضراء وقد اهتزت و انبتت من كل زوج بهيج. فلنحلم ولن يحاسبنا الله على الأحلام ومن قال أن زوال الأنظمة الظالمة حلم . أنها حقيقة يصرخ بها فاه التاريخ منذ أن بزغ فجره منذ أن طوعت لقابيل نفسه قتل أخيه هابيل.
السماء في كل صباحا تعدنا أشعتها بسواري كسرى ولو شققنا بطن الغروب مساءا لوجدناه مليئا بوجوه الطغاة المشوهة المرعبة الممضوغة الملوكة .السماء تعدنا بكل خير ولكن لا ننتظر فلن تمطر ذهبا. علينا ان نحلم ونرجو وحينها ستنقدح الصخرة التي تأبى أن تنصدع حتى الآن تحت ضربات فؤوسنا .لا تتشقق الصخور ولا تهبط من خشية الله ولا يخرج منها الماء أن كانت قلوبنا قاسية فالفأس وحده لا يكفي لا بد من الأمل واليقين الذي يفتح لنا نافذة على الروم وفارس: علينا بالفأس والأمل- هذا درس غزوة الاحزاب- .احشاء التاريخ نجد فيه وجه فرعون الغريق الذي نظر تكبرا في السماء ليبلغ الأسباب فعاد نظره خاسئا وهو حسير ونظر في الأرض طغيانا فقال وهذه الأنهار تجري من تحتي : الدرس الفرعوني ان علينا ان نحسن النظر إلى السماء وإلى الارض تفاؤلا و قدحا وضربا.
بعضنا لا يرى إلا الفأس فسريعا ما تخر قواه وتلقي به يداه ما ان ينهد جدار من امله والبعض لايرى إلا الشمس وما أن يلفحه لهيب من ألهبة الارض حتى يخيب امله في خروج الاعناب والنخيل. والبعض فقد الأمل في الأرض والسماء فلا يرى من السماء إلا سواد الغيوم ولا يرى في الأرض الا الصخور : فطأطأ الرأس و القى الفأس على الارض وهام على وجه. ونسي ان سواد الغيوم يحجب كونها محملة بالرزق : قال تعالى : وفي السماء رزقكم وما توعدون.وأن من وراء الصخور جنات وأنهار
ألم يأن لخططنا ان ترفع نظرها إلى السماء : أليست محاكمة احد الجلادين قطرة من اول الغيث ؟ أليس شعر البحري العرفاوي المثقل بسنابل الحصاد قطرة ثانية ؟ اليس تدنيس مسجد المركب الجامعي أذان من الله ورسوله بحرب السماء و بالخراب الوشيك لعرش الظلم؟ و سحابة محملة بآلاف القطرات؟ وإن تعدو قطرات السماء فلن تحصوها.
أرجو ان تتجه نخبتنا نهارا إلى الأرض ضربا بالقلم و تخطيطا لفجر جديد أرجو ليلا ان نتضرع في صلاتنا كي تشرق الشمس من جديد أرجو ان تضرب المعارضة سياسة واثقة بفجر جديد فكل الحركات والثورات مكنها التاريخ لما استيأس حواريوها اقصد لما هاجرت : الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفتح مكة حتى ضرب في الارض وقطعها سيرا إلى المدينة شهرا.كل حركات التحرير- جبهة التحرير /حركة موتسيتونغ ...- انطلقت في حركتها من غير موطنها .ما بالنا نحافط على جبيننا المقطب حتى ونحن لسنا على خط التقطيب؟
البعض يفسر المزاج التشاؤمي بعامل القتامة الموروث عن الام .هب أن أماتنا نشأن دائمات النظر في السماء وأنهن عشن مقطبات الجبين مثل آبائنا فإن كل ذلك يستحوذ على اربعين في المائة من المؤثرات الوراثية ما بالنا لا نهذب هذا المزاج بمئات الآيات الواعدة بالجنة والنصر.لسنا جبريين ولسنا مسيرين مطلقا ولا مخيرين مطلقا ولكننا كائنات مغيرة والتغيير يحتاج نورا من السماء نمشي به وفأسا نصدع به الصخر
وعد الله الذين آمنوا منكم (بالأمل واليقين في النصر) وعملوا الصالحات ( ضربا بالفأس ) ليستخلفنهم في الارض
عبدالواحد قرط سويسرا 7-10-2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.