قيس سعيد: سيتم في الأيام القادمة الإعلان عن المواعيد التي ينتظرها الشعب    رسمي: هذا ما تم الاتفاق عليه بين وزارة النقل والجامعة العامة للسكك الحديدية    بالفيديو: نور الدين الطبوبي يعتذر من نجلاء بودن    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    إيطاليا: اعتقال تونسي بشبهة الانتماء لداعش    بينها 6 دول عربية: الاتحاد الأوروبي يشطب 18 دولة من قائمة السفر غير الضروري    السعودية تعلن شروطا جديدة للعمرة    بداية من الليلة: تغييرات منتظرة في العوامل الجوية    بالصور: ظافر العابدين لأول مرة رفقة زوجته على السجاد الأحمر    إعطاء إشارة انطلاق مشروع وطني لصيانة الأرشيف السينمائي بڨمرت ورقمنته وإعادة تثمينه    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    وزارة المرأة: خصم أيام من الراتب الشهري لهؤلاء الموظّفين    اليوم: وقفة احتجاجية للبحارة أمام وزارة الفلاحة    وزير الخارجية يدعُو الى تدعيم التشاور والتنسيق بين الدول الإفريقية    تقلص عجز ميزانية الدولة    النهضة تستنكر خطابات التخوين لرئيس الدولة    توزر: افتتاح أسبوع الموضة fashion week (صور)    تركيز أول محطة أرضية في تونس للتحكم في الأقمار الصناعية بإمكانيات تونسية    إيطاليا تعتقل تونسيا مشتبه بانتمائه لداعش الارهابي    نبذة عن متاحف قطر وملامح الفن العام فيها    17 ديسمبر عيدا للثورة عوض 14 جانفي    منظمات وجمعيات وطنية تندد بدعوات الاعتداء على المجلس الأعلى للقضاء وبحملات التشهير التي طالت رئيسه وبعض أعضائه    الاحوال الجوّية تؤخر رحلتين بحريتين    قائمة الرياضيين التونسيين المرشحين للمنافسة على لقب الافضل لعام 2021    الكرباعي: 2465 تونسيا يتواجدون حاليّا داخل مراكز "الحجز والترحيل" في إيطاليا    كأس العرب للفيفا : مدرب سوريا يؤكد أن مواجهة تونس بمثابة الفرصة الأخيرة من اجل الاستمرار في المنافسات    الرابطة الثانية - تعيين حكام مقابلات الجولة الرابعة    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية.. وتورط مانشستر سيتي وبرشلونة    بكلية العلوم السياسية بتونس.. رحلة في فن الحكي والخرافة    تغريدة شيرين عبد الوهاب بعد تسريب خبر طلاقها من حسام حبيب    يحدث في تونس، يزور والده بالمستشفى لسرقة الشهادات الطبية وبيعها    المتحور الجديد: مستشار الصحة العالمية يطمئن التونسيين    الإمارات تسجل أول إصابة بالمتحور أوميكرون    وفاة رضيع ال6 أشهر في محضنة عشوائية بمنزل تميم    نادي كرة القدم بالجريصة: الأحباء يطالبون بعودة الجلالي وإقالة النعيمي    2465 تونسي في مراكز الترحيل بإيطاليا #خبر_عاجل    حجز حاويات بميناء بنزرت تشكل خطر على الأمن القومي: الديوانة تكشف..    غوارديولا يقول سيتي جاهز للصراع على اللقب    متابعة-اختناق تلاميذ في مدرسة ابتدائية بالقصرين: المندوب الجهوي للتربية يوضح ويكشف..    الملتقى الوطني للصورة الفوتوغرافية ببنزرت : تكريم اول مصورة فوتوغرافية بالجهة    بمشاركة 18 فيلما من 13 دولة: مدنين تحتضن المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    تقرير عبري: ضوء أخضر أمريكي للكيان الصهيوني لضرب إيران    بمناسبة عيد ميلاده الستين الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعةUBCI يكشف عن شعاره الجديد    سجنان: ايقاف 3 اشخاص وحجز لديهم 176صفيحة من القنب الهندي لفظها البحر    كأس العرب: ترتيب المجموعات بعد الجولة الأولى    مدنين: إصابة رضيع بكورونا وحالة وفاة جديدة بالفيروس    قصد ابتزاز المواطنين: كهلان ينتحلان صفة عوني أمن    القصرين: القبض على شاب يتواصل مع عناصر إرهابية    جندوبة: عنصران تكفيريان في قبضة الأمن    صفاقس: صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية: ترويج للنموذج التونسي في التصميم والإبداع    منزل بورقيبة : إيقاف مفتش عنه يصنف بالخطير    الوضع في العالم    أخبار مستقبل قابس: بداية متعثرة واستياء من التحكيم    عاجل : شركة السكك الحديدية تعتذر    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل بقضية تعدد الزوجات    خال رئيس تحرير الشروق اون لاين في ذمة الله    الحوار منهج الأنبياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدّستوري الحر يرفض إجراءات سعيد ويعتبر انها تكرس للحكم الفردي
نشر في المصدر يوم 25 - 09 - 2021

رفض الحزب الدّستوري الحر محتوى الأمر الرئاسي عدد 117 المؤرخ في 22 سبتمبر 2021، معتبرا انه "يكرس للحكم الفردي المطلق الذي ينسف مفهوم الجمهورية ويؤسس لنظام حكم يقوم على البيعة للحاكم بأمره وتفويضه للتصرف في رقاب العباد وإدارة كافة شؤون البلاد ويتقاطع مع توجهات التنظيمات الظلامية غير المؤمنة بدولة القانون والمؤسسات والداعية لإرساء دولة الخلافة".
كما أدان الحزب في بيان أصدره اليوم السبت ،ما اعتبره "استغلال رئيس الجمهورية لفرحة الجماهير مساء يوم 25 جويلية 2021 التي كانت نابعة من فهم التدابير الإستثنائية على أنها تهدف لإنهاء حكم تنظيم الإخوان ومكافحة الفساد وتحسين الظروف المعيشية وانصرافه لتوظيف المساندة الشعبية النّابعة عن ذلك الفهم لإحكام السّيطرة على كل مفاصل السلطة والتستر بالتدابير التي أقرها ليشرع في تحقيق برنامجه السياسي الشخصي دون أن يقوم بأي خطوة جدية لتفكيك منظومة الفساد والأخطبوط الإخواني وتحسين الظروف الاقتصادية والإجتماعية ومواجهة الأزمة المالية الحادة".
وحمّل رئيس الجمهورية المسؤولية القانونية والسياسية والتاريخية عن تسبّبه في توفير فرصة ثمينة لتنظيم الإخوان وأذرعه وبيادقه التي ساعدته في تدمير الاقتصاد الوطني وتغلغل الفساد والإرهاب لوضع أنفسهم في موقع "ضحايا الإنقلاب" و"حماة الديمقراطية" والتّوجه إلى الخارج قصد لعب دور المظلومية وتجييش الرأي العام الدولي مما قد يؤدي إلى عزل تونس عن محيطها الإقليمي والعالمي وتعميق أزمتها المالية الناجمة عن المديونية الخارجية المشطة وجر البلاد إلى انفجار اجتماعي يعصف بمؤسسات الدولة ويفتح الباب للفوضى والعنف، حسب نص البيان.
كما طالب الرّئيس بتغليب المصلحة العامة للوطن ومراجعة قراراته التعسفية وسحب البساط من تحت أقدام دعاة التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي والنأي بنفسه عن اعتماد منطق الولاء المطلق في اختيار رئيس الحكومة وأعضائها، ودعاه إلى الإسراع بتكوين حكومة كفاءات ذات خبرة في مختلف القطاعات تكون قادرة على مجابهة الملفات الاقتصادية والمالية الحارقة وفتح ملفات الأمن القومي المتعلقة بالإرهاب وتفكيك الأخطبوط الجمعياتي والسياسي الإخواني وتجفيف منابع تمويلاته ومكافحة الفساد دون انتقائية وحسابات سياسية ضيقة .
وجدّد الدستوري الحر الذي كان قد ساند إجراءات يوم 25 جويلية، دعوته لرئيس الجمهورية إلى التفاعل الإيجابي مع النواب الذين عبّروا عن استعدادهم لوضع إمضاءاتهم على ذمته لتسهيل عملية حلّ البرلمان طبق الآليات القانونية والذهاب لانتخابات تشريعية سابقة لأوانها في الآجال الدّستورية حتى يفسح المجال أمام الشعب ليمارس سيادته في اختيار ممثليه بكل حرية وروح مسؤولية عبر صناديق الإقتراع ويؤسس للإنطلاق في مرحلة الإصلاحات السياسية والإقتصادية والإجتماعية الجوهرية.
يذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيد قرّر يوم 22 سبتمبر الحالي مواصلة تعليق جميع اختصاصات مجلس نواب الشعب، ومواصلة رفع الحصانة البرلمانية عن جميع أعضائه، ووضع حد لكافة المنح والامتيازات المسندة لرئيس مجلس نواب الشعب وأعضائه، فضلا عن تولّيه التدابير الخاصة بممارسة السلطة التشريعية، و التدابير الخاصة بممارسة السلطة التنفيذية.
كما أعلن سعيّد عن توليه إعداد مشاريع التعديلات المتعلقة بالإصلاحات السياسية بالاستعانة بلجنة يتم تنظيمها بأمر رئاسي، ومواصلة العمل بتوطئة الدستور وبالبابين الأول والثاني منه وبجميع الأحكام الدستورية التي لا تتعارض مع هذه التدابير الاستثنائية، إضافة إلى إلغاء الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.