سيدي بوزيد: طفل يقدم على الانتحار في اولاد حفوز    ميناء حلق الوادي: ضبط شخصين وحجز لديهما حوالي 5000 قرصا مخدّرا وكمية هامة من الكوكايين    وكالة فيتش تتوقع ارتفاع التضخم إلى 10.2 بالمائة في عام 2023    المترشح عادل السكوري عن دائرة منزل بوزلفة الميدة يقدم برنامجه الانتخابي    الجامعة العامة للتعليم الثانوي: لماذا حجب الأعداد؟    اخصائية في التغذية تتحدث عن فوائد الهريسة بعد تسجليها في لائحة اليونسكو : تناولها يعزز صحة الجسم ويحسّن الادراك لدى مرضى الزهايمر    التونسي مطالب بتسجيل الخصائص الحيوية "البصمة" لإصدار تأشيرات "العمرة" إلكترونيا    نُقص في قوارير الغاز المنزلي..وزارة التجارة تُطمئن وتُوضح    رسميا: ملعب الطيب المهيري مؤهل لاحتضان المباريات الدولية    كأس العالم قطر 2022 .. مدرب هولندا: مستعدون للحسم غدا أمام أمريكا    وزارة الاسرة والمرأة تتلقى 769 اشعارا بشان العنف المسلط على المرأة خلال الفترة من جانفي الى أكتوبر 2022    هام: صدور أمر إحداث وتنظيم المنظومة العلاجية "أمان" لفائدة هؤولاء..    الحزب الجمهوري يندد بقرار إعفاء رئيس بلدية بنزرت    اتحاد التاكسي الفردي:''قريبا..تطبيقة جديدة بسعر في متناول الجميع''    ''الدبيبة مختتماً زيارته لتونس: ''أزحنا السحب بين بلدينا    المساكني ومعلول وساسي يعتزلون دوليا    جلال القادري يعلق على تصريحات سعد بقير    أميركا تفرض عقوبات على أفراد وشركات ترتبط بحزب الله    انخفاض أسعار الذهب    طقس الجمعة: سحب كثيفة بالشمال والحرارة بين 14 و19 درجة    تونس/ وفاة إمرأة إختنقت بالغاز أثناء الاستحمام    عاجل: اصطدام حافلة لنقل العملة بشاحنة في المغيرة..وهذه حصيلة الاصابات..    بنزرت: يرتدى ملابس غوّاص ..انتشال جثّة غريق متعفّنة    فرنسا: تحذيرات من انقطاع مؤقت في التيار الكهربائي خلال الشتاء    السويد: تودع الشمس حتى السنة المقبلة    هل انتهت اسطورة الفرق الكبرى ؟؟...عبد الكريم قطاطة    هواوي تعلن توفر سماعات HUAWEI FreeBuds SE في السوق التونسية    توزر- انتخابات: تطوير خدمات النقل العمومي مشغل ملح لتأمين ربط الجهة بمحيطها    خطير: سرقة مسدس ومصوغ من منزل بجهة المحمدية..وهذه التفاصيل..    كأس العالم قطر 2022.. مدرب منتخب المانيا هانزي فليك: نشعر بخيبة الأمل    جلال القادري: تبقى مشاركتنا في مونديال "قطر 2022" .. هي الافضل بعد كأس العالم 1978    حاتم دربال في حوار ل«الشروق» عن عرض افتتاح ايام قرطاج المسرحية ..سعيد باختياري لافتتاح أيام قرطاج المسرحية    نابل..فلاّحون يشتكون من تكرّر سرقات المعدات الفلاحية والمواشي    قطر 2022: برنامج مواجهات الدفعة الأخيرة للجولة الثالثة من دور المجموعات    تنعقد تحت شعار «المؤسسة والأمان... الحريات والسيادة الوطنية»..وزراء وخبراء من تونس والخارج في الدورة 36 لأيام المؤسسة بسوسة    إحالة غازي الشواشي على التحقيق    تظاهرة تحسيسية    أولا وأخيرا..ادعوا له بالشفاء    ورد في سيرة ابن هشام وفي زاد المعاد...شرح وصف أم معبد للنبي صلى الله عليه وسلم    أخلاق الرسول وتعامله: ما هي مظاهر صبر المصطفى على الأذى؟    أخطار الكذب    منبر الجمعة: الإسلام والفنون    1500 حامل لفيروس «السيدا»    اعفاء الوافدين من جواز التلقيح    جرة قلم: لبنان: نظامٌ لا يحْيا.. ودولةٌ لا تموت    المقاومة تتوعد بعد اغتيال قياديين...الصهاينة سيدفعون الثمن غاليا    من أجل التآمر على أمن الدولة...بطاقة جلب في حق معاذ الغنوشي    استغلوا أزمة النقص في مادة الحليب...الإطاحة بمحتكرين ومداهمات لمخازن سرية    العاصمة : حجز 2160 لترا من الحليب كانت ستروّج ليلا لأحد المقاهي    عاجل : إعفاء الوافدين على تونس من إجبارية الإستظهار بالتحاليل المخبرية    دعوة وزارة الصحة لجلب دواء لعلاج الادمان على المخدرات    العاصمة/:محل خدمات إعلامية مختص في تدليس وثائق رسمية خاصة بملفات الحصول على تأشيرات السفر    ادراج الهريسة التونسية في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي    تتسبب في هذه الأمراض: عميد البياطرة يُحذّر من رواسب الأدوية الحيوانيّة في الحليب أو اللحوم..    من هو المشجّع التونسي الذي اقتحم الملعب حاملا علم فلسطين؟    بالفيديو: لطيفة تحتفل بفوز تونس على فرنسا وتسخر ''وينو مبابي''    تعيين رئيسة جديدة لهئية تنظيم معرض تونس الدولي للكتاب    اليوم رصد هلال شهر جمادي الاولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس الدولة خلال لقائه وزير الداخلية: تأكيد على التمسك بتطبيق القانون ورفض مظاهر العنف والتجاوزات
نشر في المصدر يوم 20 - 01 - 2022

استقبل رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، اليوم الخميس بقصر قرطاج، وزير الداخلية، توفيق شرف الدين.
وجاء في بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية، أن رئيس الدولة أكد أن الحريات مضمونة في تونس أكثر من أي وقت مضى، مذكرا ب " تمسّكه بتطبيق القانون على الجميع وبرفض مظاهر العنف والتجاوزات من أي طرف كان خاصة ممّن يريدون ضرب الدولة"، حسب نص البلاغ.
وأضاف سعيد، وفق شريط فيديو للقاء نشرته الرئاسة مساء اليوم، "نحن لانريد العنف ونرفضه، ونرفض أي تجاوز من أي كان، وخاصة ممن يريدون أن يكونوا حكاما وخصوما".
وبشأن الجدل المثار مؤخرا حول المساس بالحريات في تونس، تسائل رئيس الجمهورية قائلا: "من هو الشخص الذي تم اعتقاله في تونس من أجل رأيه؟"، مشيرا إلى وجود تدبير من الخارج وصفحات ممولة من تونس وخارجها، وراء إثارة مثل هذا الجدل.
من جهة أخرى، قال رئيس الدولة إن "الحريات اليوم في تونس مضمونة"، مضيفا أنه يوجد في تونس وخارجها تونسيون، وصفهم ب "الخونة الذين باعوا ضمائرهم إلى مخابرات أجنبية، ونحن نعمل في إطار القانون ونعمل على أن يكون القضاء مستقلا، بعيدا عن الولاءات"، وفق تعبيره.
إلى ذلك، تطرق رئيس الجمهورية خلال لقائه وزير الداخلية إلى الشأن القضائي، وقال، في الصدد، "هناك قضاة شرفاء عبروا عن رفضهم لعدد من الممارسات في أروقة المحاكم وخارجها"، لكنه أشار، في المقابل، إلى أن عديد القضايا المعروضة أمام المحاكم لاتزال جارية منذ أكثر من عقد، مشددا على أن "كل المتقاضين سواء أمام المحكام" وعلى أن "الحصانة التي يتعلل بها البعض، هي حصانة وظيفية، وأنه لا حصانة أمام القانون"،حسب تقوله.
وذكّر الرئيس قيس سعيد، في هذا الصدد، بمواقف سابقة له، وقال "نحن مع قضاء مستقل، والقضاء وظيفة وليس سلطة فوق القانون"، مضيفا "الأمر لا يمكن أن يستمر على هذا النحو، وهو يقتضي أن نتحمل واجبنا كاملا أمام الله وأمام الشعب".
وبيّن رئيس الجمهورية أنه "لا نية لتركيع القضاء أو التدخل فيه، ولكن لن يتم ترك الشعب التونسي أمام كل من يتاجر بحقوقهم".
وفي جانب آخر من حديثه خلال هذا اللقاء مع وزير الداخلية، تطرق رئيس الدولة الى المرسوم الذي ختمه أمس الاربعاء بخصوص تنقيح بعض فصول القانون الأساسي للمجلس الاعلى للقضاء، والتي تم بموجبها وضع حد للمنح والامتيازات المخولة لأعضاء المجلس الأعلى للقضاء. وقال "السلطة الترتيبية تمارس في إطار القانون"، مؤكدا عدم وجود "نية لتركيع القضاء أو التدخل في شؤونه".
يذكر أنه تم اليوم الخميس نشر نص هذا المرسوم في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية.
وتحدث رئيس الجمهورية خلال اللقاء مع وزير الداخلية، عن قرار أحد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب إبقاء شخصين اثنين بحالة سراح وقتي إثر الاستماع إليهما "بعد عمل مضن قامت به قوات الأمن". وقال متسائلا "بأي حق، وبناء على أي نص، يتم إخلاء سبيل هؤلاء المجرمين في حق تونس؟"، حسب توصيفه.
ونفى الرئيس سعيد أن يكون قد جلس على كرسي القضاء، ولكنه شدد، في المقابل، على أن "لديه من المعلومات الكثير عن عدد من التجاوزات"، التي قال إنها "تقع باسم استقلالية القضاء". وأكد أن الأمر "لا يمكن أن يستمر على هذا النحو"، وفق تعبيره.
وكانت وزارة الداخلية قد وضعت شخصين اثنين لمدة أيام قيد الإقامة الجبرية، وذلك "لتوفر معلومات بشأنهما حول شبهة تورطهما في تهديد خطير للأمن العام"، مبينة أنه تمت إحالة الملف للنيابة العمومية التي أصبحت الجهة المعنية باتخاذ ما تراه في شأنهما من أبحاث تكميلية أو إجراءات تحفظية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.