تبون يُعرب عن أمله في إقبال التونسيين على الاستفتاء..    كأس افريقيا للسيدات: المنتخب التونسي يواجه اليوم نظيره الزامبي    اليوم: الانطلاق الرسمي لموسم الحج    وزير التربية: بلغنا مرحلة متقدّمة في إعداد الكتب المدرسية    "برنامج استثنائي" لتأمين نقل المسافرين بمناسبة عيد الاضحى    سعيدة قراش: من السذاجة الاعتقاد أن التخلص من النهضة مرتبط بالتصويت لمشروع الدستور    حصيلة ألعاب البحر المتوسط.. إيطاليا تتصدر والجزائر الأولى عربيا    باريس سان جرمان يتعاقد مع المدرب كرسيتوف غالتييه    قطب مكافحة الإرهاب يقرّر استنطاق راشد الغنوشي بصفته "متّهما" في القضية المتعلقة بجمعية" نماء تونس"    عاجل: بصفته متهما..الغنوشي أمام القطب القضائي لمكافحة الارهاب..    أخبار كرة اليد: المنتخب في ورطة بسبب الخطوط التونسية... وبالقايد يحترف في سلوفينيا    المهدية: حريق بمصنع تابع لشركة تربية أسماك بميناء    مع الشروق.. رسائل الجزائر إلى قوى الشرّ والاستكبار    بريطانيا: استقالة وزيري الصحة والمالية    اقتناء 8 طائرات تدريب    أولا وأخيرا «تقدّت الرحلة»    نور وسط العتمة .. رغم الصعوبات تألق شبان وشابات    قيس سعيد في رسالة للشعب التونسي: قولوا نعم حتى لا يصيب الدولة هرم    أخبار مستقبل الرجيش: التمسّك بالعروي في رئاسة الجمعية    أخبار الترجي الرياضي: مبينزا مطلوب ورفيعة لن يأتي    قف .. وزارة الأسعار !    درجات الحرارة المنتظرة هذا اليوم بكامل الولايات    سمير موكاس من فرنسا: تستهويني الأسواق الشعبية وتؤرقني رداءة البنية التحتية    «الأنتربول» التونسي يعود للواجهة الإطاحة بمجرم إيطالي وإرهابيين    الدهماني .. إيقاف متحيل عبر بطاقات السحب الالكتروني    الشاشة في الميزان : «الهزان والنفضان» في تلفزات آخر زمان !    عبدالعزيز العروي...حكّاء تونس الأول    انطلاق المفاوضات الرسمية مع صندوق النقد الدولي : هل تخرج تونس من المأزق ؟    حالة الطقس اليوم الأربعاء    لاعب يغتصب فتاة في العشرينات..#خبر_عاجل    اندلاع حريق كبير بمصنع في ميناء المهدية..    الاعتداء على عون أمن بمطار تونس قرطاج ونقله الى المستشفى..#خبر_عاجل    Titre    بمناسبة عيد الأضحى: هذه استعدادات وزارة النقل    نادٍ إنجليزي يفتح ملعبه لأداء صلاة عيد الأضحى    بكتيريا خطيرة تتكاثر في مكيفات الهواء    بكلفة تقارب نصف مليار: حوالي 20 عرضا في الدورة 39 من مهرجان بنزرت الدولي    برنامج مهرجان الحمامات الدولي (فيديو+تصريح)    فوضى في مطار تونس قرطاج ونقل أحد الأمنيين للمستشفى    قيس سعيد يوجه رسالة إلى بشار الأسد    حوار/ المخرج إسماعيل العراقي: "زنقة كونطاكت" رسالة حب لكل الناجين في العالم ووسيلة لتحقيق حلم طفولتي    مسرح وموسيقى وكوريغرافيا/ مهرجان الحمامات يفصح عن برمجته (صور)    هاشمي الوزير : تونس على ابواب موجة سادسة للكورونا    هذه حقيقة الترفيع في معاليم المرور بالطرقات السيارة..    نسبة التضخم تصل إلى 8.1 بالمائة    سليانة: تسجيل 3 حالات وفاة و105 اصابات جديدة بفيروس "كورونا"    نسبة التحاليل الإيجابية لتقصي فيروس كورونا في صفوف الحجيج التونسيين تستقر، خلال السبعة أيام الأخيرة، في حدود 25 بالمائة    مدنين: تسجيل 101 حالة جديدة بعدوى فيروس "كورونا" خلال ال24 ساعة المنقضية    وزير الشؤون الدينية يلتقي رئيس شركة مطوفي حجاج الدول العربية    عاجل : قيس سعيد يكتب : قولوا نعم حتّى لا يصيب الدّولة هرمٌ    خطير : 48 حالة وفاة بكورونا خلال أسبوع    نادال يتاهل الى الدور ربع النهائي في ويمبلدون    تونس تستضيف البطولة العربية للاندية لكرة اليد    إيطاليا تعلن حالة الطوارئ في خمس مناطق شمالية    دفاتر.. قراءات مواطنة عادية في مشروع الدستور (1)    بعد الاقبال المكثف على التذاكر: عرض ثان لعشاق الدنيا في مهرجان قرطاج..    رئيس معهد تونس للسياسة : ''كأننا نؤسس لدولة إسلامية''    التنوع والتعددية...إثراء للحياة أم مصادر للأزمات!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إجماع مجلس هيئة الانتخابات على أهمية التسجيل عن بعد وعبر الإرساليات القصيرة لضمان تسجيل أكبر عدد ممكن من الناخبين
نشر في المصدر يوم 18 - 05 - 2022

أجمع مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، المنعقد اليوم الأربعاء، على أنّ مسألة التسجيل عن بعد والاتصال بالناخبين مباشرة عبر الإرساليات القصيرة مثلما تمّ اعتمادها مع منظومة "إيفاكس"، من المسائل التي ستضمن تسجيل أكبر عدد ممكن للناخبين، استعدادا للاستفتاء المزمع إجراؤه يوم 25 جويلية 2022.
وتمّ التأكيد خلال المداولات حول التدقيق في السجل الانتخابي، على أنّ مسألة التسجيل عن بعد، طريقة اعتمدتها الهيئة سابقا، لكن تمّ التخلي عنها في 2017 بالنسبة إلى المواطنين في الداخل، بسبب طريقة الإدلاء بالعنوان الفعلي.
وقال عضو مجلس الهيئة، سامي بن سلامة، "إنّ الاتصال بالناخبين عبر الإرساليات القصيرة والحصول على موافقتهم مسبقا، عبر سؤالهم عن رغبتهم في التسجيل بنعم أو لا، ستساعد على تسجيل أكبر عدد ممكن من الناخبين وتحيل دون إقصائهم وستشكّل حلا كذلك لمسألة المكاتب المتنقّلة وما ينجرّ عنها من مشاكل".
من جانبه لاحظ رئيس الهيئة الإنتخابية، فاروق بوعسكر أنّ إتاحة التسجيل عن بعد والتسجيل الالكتروني، إضافة إلى الإعفاء من مقتضيات الصفقات العمومية، "مسائل تتطلّب تدخّلا تشريعيا، مؤكّدا أنّ اقتراح التسجيل عن بعد، يعد مقترحا وجيها لكن يتطلّب اتخاذ التدابير القانونية".
كما تمّ التأكيد من قبل أعضاء الهيئة، على ضرورة تنقيح القانون الانتخابي لسنة 2017 في هذا الجانب، إذا كان الأمر يتطلّب ذلك، معتبرين أنه لا يمكن للهيئة اتخاذ قرارها في هذا الشأن ومذكّرين بأنّ هذا المطلب (التسجيل عن بعد) كان مطلبا لهيئة الانتخابات في 2018.
وعلى صعيد آخر اقترح عدد من المتدخلين من أعضاء هيئة الإنتخابات، إمكانية تقسيم العمل المطلوب للتدقيق في السجل الانتخابي أو الاستعانة بخبراء للقيام بذلك في أسرع الآجال، موضّحين أن التدقيق العادي للسجل، من حيث قاعدة البيانات والتطبيقة وغيرها من المسائل وكذلك تقديم تقرير في الغرض، كلها مسائل تتطلّب الكثير من الوقت، مما قد يتجاوز موعد الاستفتاء، وأشاروا في الآن ذاته إلى أنّه سبق للهيئة وأن قامت بعمليات تدقيق سابقة وأن محكمة المحاسبات شاركت في العملية، باعتبارها مؤّهلة للقيام بالتدقيق على المنظومات.
من جهة أخرى وخلال النقاش ذكّر عدد من أعضاء الهيئة، بمسؤولية "واجب التحفّظ المحمول على الأعضاء في بعض المسائل"، موضّحين أنّ ذلك "لا يعني ألا يتمتّعوا بحريّة التعبير، في إطار ضوابط الوظيفية العمومية".
وفي هذا الإطار قال بن سلامة إنّ مهمة الأعضاء الجدد هي "إصلاح الهيئة الإنتخابية وليس الإبقاء على الممارسات القديمة التي كانت سبب خلافات بين الأعضاء"، منتقدا حضور مسؤولين في الهيئة اجتماعات مع وزارة الداخلية، "دون أن يكون لبقية الأعضاء المسؤولين مباشرة عن الانتخابات، علم بذلك".
وذكر في سياق متصل أنّ الدور المحمول على الإدارة هي توفير الوثائق والمعطيات والمعلومات لجميع اعضاء الهيئة، لممارسة مهامهم في كنف الحياد والاستقلالية والنجاعة، معلنا انّه يتعرّض إلى اشكاليات من هذا النوع، "بدعوى وجود تعليمات من قبل رئيس الهيئة بعدم تسليم أيّ شيء لمن سواه".
واعتبر أنّ تواصل سيطرة الإدارة على الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، سيكون أخطر من التوجه الذي كان في الهيئات والتركيبات السابقة، داعيا إلى إيقاف هذا الأمر. كما شدّد على اعتراضه على الإدارة التنفيذية وما تمّ تقديمه بخصوص مشروع رزنامة الاستفتاء، قائلا "لا بدّ من تقييم عمل الإدارة ولن نسمح لأي كان بأن يتلاعب بالقول إنّ الهيئة لن تستطيع القيام بالاستفتاء، ليتم اللجوء للمنظمات الأجنبية للقيام بالانتخابات، مثلما حصل في انتخابات سابقة".
كما تمّ خلال هذا الاجتماع التطرّق إلى مسألة تركيبة الهيئات الفرعية والتغييرات التي أحدثها الفصل 21 من المرسوم المتعلّق بتنقيح بعض أحكام قانون الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وقد تم اقتراح إمكانية اعتماد التمشي ذاته الذي اعتمده رئيس الجمهورية في تعيين أعضاء الهيئة المركزية، وذلك بفتح باب الترشحات في الاختصاصات المطلوبة وتحديد قائمة، لتعيينهم بأغلبية أعضاء مجلس هيئة الانتخابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.