لجنة التحقيق في حادثة عمدون تستنكر التعامل السلبي للسلطتين التنفيذية والقضائية مع أعمالها    المحاسبة والجباية اختصاصان مرتبطان ومتداخلان بصفة كبيرة    نسبة التضخّم في تونس انخفضت نسبيا    كرة السلّة .. نتائج قرعة الدور التمهيدي الثالث للكأس    الشاعر لزهر الضاوي يبدع في رثاء لينا بن مهنى    دار الضيافة ..إنطلاق المشاورات حول الوثيقة المرجعية للبرنامج الحكومي    رضوان المصمودي ل”الشاهد”: النهضة لم تعد تثق في بعض الأطراف بعد تجربة حكومة الحبيب الجملي    غريب بالمنستير: سرق سيّارة ''عرفه'' وحاول بيعها عبر ''الفيسبوك''    الزميل بديع بن نصر يغادرنا    إدراج الأسهم الجديدة لأوفيس بلاست ببورصة تونس ابتداء من الغد 29 جانفي 2020    أحكام تتراوح بين عدم سماع الدعوى وسنة سجنا في قضيّة الإعتداء على وسام بوليفة    تفاصيل القبض على شخصين من أجل ترويج المخدرات في المروج…    ضحيّة ''براكاج محلّ الحلاقة'' تكشف التفاصيل: ''خبيّت الخاتم في فمّي حطلي سكّينة في وجهي''    انطلاق استغلال عدد من المشاريع الجديدة بمستشفى الرابطة    عبد الرزّاق الشابي: “علاء انتزع مني عندي ما نقلّك وتسبّب لي في هذه الحالة”    فتح باب الترشحات للحصول على 20 منحة دراسية بكندا    في قرطاج : القبض على مجرم خطير استهدف المواطنين بالبراكاجات    شاهد.. مسلسل كرتوني تنبأ بمقتل كوبي براينت بنفس الطريقة    يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    فيديو: في هذه الأغنية الشبابية...لطيفة العرفاوي تقترب من الراب    ''فيروس كورونا'' يصل إلى ألمانيا    تونسي مقيم في الصين: "اعيش الرعب هنا والناس تتساقط مثل الذباب"    » سوبال » تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية    توقعات علماء الطب بشأن وباء فيروس ''كورونا'' الجديد    الجزائر: سقوط طائرة عسكرية ومقتل طاقمها    دورة استراليا المفتوحة.. الأمريكية كينين تنهي مغامرة أنس جابر    سوسة.. تعرض شاب إلى براكاج    النجم يدعم صفوفه بمهاجم نصر حسين داي    مستقبل سليمان .. أسبوع الحسم في الإنتدابات    ألمانيا تسجل أول إصابة بفيروس كورونا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في أفغانستان وطالبان تعلن مسؤوليتها    وفاة امرأة في مسابقة لتناول الحلوى    رئيس الجمهورية يعزى عائلة الفقيدة لينا بن مهنى    برنامج أبرز المباريات الوديّة للأندية التونسية خلال الأسبوع الجاري    حدث اليوم..وسط ترقّب فلسطيني رسمي وتأهب شعبي..اليوم ترامب يكشف «صفقة القرن»    أمير قطر يعيّن رئيسا جديدا للوزراء    عملية سلب باستعمال القوة لتلاميذ إعدادية خزندار.. الداخلية تُكذّب    في حملات للشرطة البلدية.. إيقافات وحجز وتحرير محاضر    عروض اليوم    اختتام مهرجان الحائك بالقيروان ..أسماء المجبري تفوز بلقب ملكة جمال الحائك    المسرحية السورية هنادة الصباغ ل«الشروق»...المسرح السوري لم يتوقف.... وانبهرت بتجربة مدنين    خلال كامل السنة المنقضية..صادرات تونس تنخفض كميا    زياد الجزيري لشكري الواعر : "تيتروات الترجي فيهم وعليهم.. وحتى حدّ ما ينجم يوقّفني" (فيديو)    رغم شحّ الامطار.تقدم الاستعدادات للموسم الزراعات الكبرى للموسم الجديد    أداء البنك التونسي للتضامن خلال سنة 2019..نتائج متميزة والمرأة في صدارة التمويلات    شاهد شوارع ومستشفيات ووهان الصينية بعد تفشي الوباء بها    طقس الثلاثاء 28 جانفي 2020    يتقدمهم ميسي ورونالدو وصلاح...نجوم كرة القدم ينعون كوبي براينت    أمطار البرازيل تقتل 54 شخصا.. ونزوح 30 ألفا    "كورونا" يقضي على 106 أشخاص في الصين وعدد المصابين يرتفع    أفرأيتم…..الدّرس العظيم …محمد الحبيب السلامي    ''كلمات مؤثرة لحمة الهمامي في رثاء لينا بن مهني ''نامي فلا نامت أعين الجبناء    بالفيديو..''عبد الرزاق الشابي: ''تمنيت علاء ما ياخذش مني عندي مانقلك باش مانقعدش هكا    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالمناسية: تونس «النّافسة»!
نشر في الصباح يوم 22 - 10 - 2017

تعرفونه بالتّأكيد ذلك المثل العامّي التّونسي الّذي يقول «زيد على النّافسة.. تطياب الرّيحة» والّذي يطلق عادة على كلّ «أمر» ينضاف في غير وقته وفي غير محلّه فيكون بالتّالي غير مرغوب فيه..
حضرني هذا المثل العامّي وأنا أقرأ أمس الأوّل خبر حصول حزب «بني وطني» لمؤسّسه أخونا ومواطننا الدّكتور سعيد العايدي على تأشيرة العمل القانوني ليصبح بذلك الحزب رقم 209 في قائمة الأحزاب الّتي «يعجّ» و»يكتظّ» بها المشهد السّياسي والحزبي في تونس..
بالمناسبة وقبل أيّ تعليق نقول لكلّ التّوانسة «مبروك ما انزادلكم» و»انشا اللّه يكبر في عزّكم»
أمّا لماذا المثل العامّي «زيد على النّافسة.. تطياب الرّيحة» تحديدا ولماذا حضرني وأنا أقرأ خبر حصول حزب «بني وطني» على تأشيرة العمل القانوني.. فلذلك «حكاية» يتداخل فيها ما هو علمي/طبّي بما هو سياسي/اجتماعي.
أمّا عمّا هو طبّي/علمي والدّكتور سعيد العايدي «سيد العارفين» فالمعروف أنّ النّفاس أو فترة ما بعد الولادة هي الفترة الّتي تستعيد فيها أنظمة جسم المرأة حالتها الفيسيولوجيّة الطّبيعيّة بحيث يعود رحم المرأة على سبيل الذّكر لا الحصر الى حجمه ووظيفته الّتي كان عليها قبل الولادة..
أيضا ودائما في سياق ما هو طبّي/علمي فالمعروف كذلك أنّه خلال فترة «النّفاس» تكون هناك افرازات (دم نفاس وسوائل مختلفة) مصدرها أعضاء من جسم المرأة وغالبا ما تكون (الافرازات) ذات رائحة كريهة.. لذلك جاء المثل العامّي التّونسي «زيد على النّافسة..» ليحذّر من تكثيف الزّيارات العائليّة الى المرأة في فترة نفاسها والجلوس اليها لساعات طويلة داخل غرفتها لأنّ من شأن هكذا زيارات عائليّة و»اكتظاظ» داخل فضاء ضيّق عديم التّهوئة أن تزيد من حالة «الاختناق» و»الانسداد» داخل الغرفة الّتي تقيم بها المرأة النّافسة فينعدم بالتّالي الهواء وتختلط «الرّوائح».. و»زيد على النّافسة.. تطياب الرّيحة».
طبعا،، هذا لا يعني أنّنا نعتبر حصول حزب «بني وطني» لمؤسّسه سعادة الدّكتور الوطني الغيور سعيد العايدي على تأشيرة العمل القانوني «افرازا» مهما كان نوعه حاشى وكلاّ.. فالرّجل من حقّه أن يؤسّس حزبا وأن ينشط سياسيّا
بقي لا بدّ من القول أيضا وبالمناسبة أنّ تونس ومنذ أكثر من ستّ سنوات لم يعد يصحّ فيها لقب «تونس الخضراء» بل أصبحت أقرب ما تكون الى «تونس النّافسة» وذلك بفعل تعدّد وتتالي «ولاداتها» للأحزاب السّياسيّة.. اذ بمجرّد أن «يخلّص ربّي وحلها» وتضع «مولودها» الحزبي الفلاني.. وحتّى قبل أن تنتهي فترة «نفاسها» نسمع أنّها وضعت «مولودا» حزبيّا آخر.. وما حزب «بني وطني» ببعيد..
209 أحزاب يا رسول اللّه «آش ثمّة».. حتّى الهند على ما أعلم لا يوجد فيها هذا العدد المهول من الأحزاب السّياسيّة.. انّها الكثرة وقلّة البركة.. أو قل هي الكثرة الّتي سبّبت «البركة» (بفتح الباء وسكون الرّاء).
أجل،، فبلادنا يا خويا أضحت بلد «المؤخّرات الباركة والأحزاب الحاركة».. فالكلّ جالس («بارك») على مقعد حزبي.. والكلّ يتكلّم وينتقد ويعد ويمنّي.. والحصيلة «حلّ الصرّة تلقى خيط»..
لنأخذ على سبيل الذّكر لا الحصر الحزب الجديد.. حزب «بني وطني» لمؤسّسه أخينا الوطني الغيور سعيد العايدي.. ماذا عساه سيضيف للمواطن؟
مؤسّس الحزب وحتّى لا نظلم الرّجل أجاب بوضوح عن هذا السّؤال.. يقول سعيد العايدي لا فضّ فوه «هدف الحزب ليس الانتخابات بل سنعمل على تجميع التّونسيّين حول رؤية وهدف وعقد وثقة جديد مبني على المصداقيّة..» وذلك قبل أن يضيف «والرّؤية في الحزب واضحة.. والمواطن هو قلب اهتمام بني وطني..»
الوالدة رحمها اللّه كانت اذا ما استمعت لكلام من هذا النّوع تعلّق قائلة: «تقشقيش حناك» وفي رواية أخرى «دقّ حنك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.